حليمة سنية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الحُلَيمَة السِّنيَّة (بالإنجليزية: Dental papilla)‏ في علم الأجنة وتطور ما قبل الولادة، تكون عبارة عن تكاثف لخلايا خارج الرحم تسمى الأرومات السنيَّة، وتُرى في أقسام نسيجية من الأسنان النامية. تقع الحليمة السنيَّة أسفل تكدس خلوي يعرف باسم عضو المينا. تظهر الحليمة السنية بعد 8-10 أسابيع خلال الحياة داخل الرحم. تؤدي الحليمة السنية إلى ظهور العاج ولب السن.

يشكل عضو المينا والحليمة السنية وجريب الأسنان معًا وحدة واحدة تسمى جرثومة الأسنان. هذا مهم لأن جميع أنسجة السن والهياكل الداعمة لها تتكون من هذه التجمعات الخلوية المتميزة. على غرار جريب الأسنان، تتمتع الحليمة السنية بإمدادات دموية غنية جدًا وتوفر التغذية لعضو المينا.[1]


الحليمة السنية
الاسم اللاتيني
papilla dentis
Gray1011.png
مقطع عمودي يُظهر الفك السفلي لجنين انسان حديث. مكبر 25 مرة. (الحليمة السنية مشار إليها في الوسط على اليمين)

شريحة تظهر نسيج برعم سن. A: عضو المينا B: الحليمة السنية C: الجريب السني
شريحة تظهر نسيج برعم سن.
A: عضو المينا
B: الحليمة السنية
C: الجريب السني
تفاصيل
جزء من سن  تعديل قيمة خاصية (P361) في ويكي بيانات
ترمينولوجيا أناتوميكا 05.1.03.054   تعديل قيمة خاصية (P1323) في ويكي بيانات
مصطلحات جنينية E4.0.3.3.1.0.12  تعديل قيمة خاصية (P1693) في ويكي بيانات
FMA 57662  تعديل قيمة خاصية (P1402) في ويكي بيانات
UBERON ID 0001763  تعديل قيمة خاصية (P1554) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. A14.549.167.900.720.250  تعديل قيمة خاصية (P672) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. D003771  تعديل قيمة خاصية (P486) في ويكي بيانات

علم الأجنة [2][عدل]

تكوين الحليمة السنية يحدث في مرحلة الغطاء لتكوين الأسنان.

مرحلة الغطاء[عدل]

مرحلة الغطاء هي المرحلة الثانية من نمو الأسنان وتحدث خلال الأسبوع التاسع أو العاشر من تطور ما قبل الولادة. يشكل التكاثر غير المتكافئ لبرعم السن شكل غطاء ثلاثي الأبعاد. ويغطي هيكل القبعة هذا النسيج المئوي الخارجي، والذي يرتبط بأنسجة الأديم المتوسط المعروفة باسم الحليمة السنية بشكل علوي، ويقع داخل التقعر الظهاري.[3]

أنواع مختلفة من التمايز تحدث في هذه المرحلة؛ مثل التمايز الخلوي، والتمايز النسيجي والتمايز الشكلي. التمايز النسيجي هو تمايز أنواع الأنسجة المختلفة أثناء تطوير مجموعة جنينية/ مجموعة من الخلايا غير المتمايزة.[4] وعلاوة على ذلك، فالتشكيل هو العملية الفسيولوجية السائدة خلال مرحلة الغطاء. وهذا يرجع إلى تشكيل منشم الأسنان. يحتوي المنشم على كل أنواع الأنسجة البدائية، الأساسية لتطوير الأسنان المتعاقبة. هذه الأنسجة البدائية معا تشكل عضو المينا، وحليمة الأسنان وكيس الأسنان.

خلال مرحلة الغطاء أيضًا، يتم تكوين منخفض داخل أعمق جزء من كل برعم سن من الصفيحة السنية. الصفيحة السنية عبارة عن شريط من الأنسجة الطلائية التي تربط برعم السن النامي بالظهارة الفموية. تتفكك الصفيحة السنية في النهاية إلى مجموعات صغيرة من الظهارة ويعاد امتصاصها. الصفيحة السنية هي أول دليل على نمو الأسنان وتبدأ في الأسبوع السادس من الرحم.[5]

وهذا هو المسؤول عن شكل هيكل عضو المينا الذي يشبه الغطاء. من المهم أن نلاحظ أن المينا هو منتَج للأديم الظاهر لأنه مشتق في الأصل من الأديم الظاهر وهو الأبعد من الطبقات الجرثومية الثلاث للجنين المكوَّن. الاثنان الآخران هما: الأديم المتوسط والأديم الباطن. يؤدي إلى ظهور الجهاز العصبي، وأجهزة الإحساس، والطبقة الخارجية للجلد، والأسنان والغشاء المبطن لتجويف الفم (الفم).[6]

مراجع[عدل]

  1. ^ Essential clinical oral biology. Creanor, Stephen. Chichester, West Sussex. February 2016. ISBN 9781118939666. OCLC 917888653. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: آخرون (link)
  2. ^ J., Fehrenbach, Margaret (2015-02-02). Illustrated dental embryology, histology, and anatomy. Popowics, Tracy,, Preceded by (work): Bath-Balogh, Mary. (الطبعة 4th). Maryland Heights. صفحات 51, 52, 58, 59, 60, 61, 62, 63, 66. ISBN 9781455776856. OCLC 905370300. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Ooë, Tadahiro (1981). Human Tooth and Dental Arch Development. Tokyo: Ishiyaku Publishers, Inc. صفحة 41. ISBN 9780912791005. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Medical Definition of HISTODIFFERENTIATION". مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Ireland, Robert (2010). Oxford dictionary of Dentistry. United States of America. صفحة 101. ISBN 978-0-19-953301-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Ireland, Robert (2010). Oxford dictionary of Dentistry. United States of America. صفحة 119. ISBN 978-0-19-953301-5. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)