الحل الأخير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من حل أخير)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الحل الأخير خطّة ألمانية أطلق تسميتها النازي ادولف ايخمان لمعالجة المشكلة الألمانية المتمثلة في اليهود ابان الحرب العالمية الثانية.[1][2][3] ودعت الخطة إلى الترحيل القسري المنظم لليهود إلى معسكرات الأعمال الشاقة بهدف القضاء عليهم وإبادتهم. وبية.

وضعت القيادة النازية سياسة الإبادة الجماعية المتعمدة هذه في كانون الثاني/يناير عام 1942 في مؤتمر وانسيي الذي عقد بالقرب من برلين، ووصل الأمر ذروته في الهولوكوست الذي أدى إلى مقتل 90٪ من اليهود البولنديين، ونحو ثلثي السكان اليهود في أوروبا.

إن طبيعة وتوقيت القرارات التي قادت إلى الحل النهائي هي أحد جوانب المحرقة التي حظيت بالبحث والنقاش المُكَثَّف، فقد تطور البرنامج على مدى الأشهر الـ 25 الأولى من الحرب ليؤدي إلى محاولة قتل كل يهودي في متناول الألمان حتى آخر واحد. يوضّح كريستوفر براوننج بأنّ معظم المؤرخين متفقون على أن الحل النهائي لا يمكن أن يُعزَى إلى قرار واحد تم اتخاذه في نقطة زمنية معينة.[4]

فبعد سقوط فرنسا في عام 1940، وضع أدولف آيخمان خطة مدغشقر لنقل السكان اليهود في أوروبا إلى المستعمرة الفرنسية، إلا أنّ هذه الخطة أُلغيت لأسباب لوجستية، وخاصة الحصار البحري، كذلك وُضِعَت خطط أولية لترحيل اليهود إلى فلسطين وسيبيريا. [5]

في عام 1941 كتب راؤول هيلبيرغ بأنّه في المرحلة الأولى من القتل الجماعي لليهود، بدأت وحدات القتل المتنقلة بمطاردة ضحاياها في جميع أنحاء الأراضي الشرقية المحتلة؛ في المرحلة الثانية، امتد الأمر عبر جميع مناطق أوروبا المحتلة من قبل ألمانيا، حيث جرى إرسال الضحايا اليهود عبر قطارات الموت إلى معسكرات إبادة مركزية بنيت لغرض التنفيذ المنهجي للحل النهائي.[6]

البداية[عدل]

نفذت أعمال الإضطهاد والتمييز العنصري ضد اليهود خلال حكم هتلر وعلى عدة مراحل. فبعد تولي الحزب النازي للسلطة، نتج عن العنصرية المدعمة من السلطات قوانين معادية لليهود والمقاطعات و"الفصل بين الآري وغير الآري" ومذابح "ليلة الزجاج المكسور"(Kristallnacht)، والتي هدفت كلها إلى العزل المنظم لليهود عن المجتمع الألماني وطردهم خارج ألمانيا. وبعد اجتياح ألمانيا للإتحاد السوفيتي في حزيران/يونيو 1941، بدأت قوات الأمن الخاصة ووحدات الشرطة (الذين ينشطون كوحدات قتل متنقلة) عمليات القتل التي استهدفت الجاليات اليهودية بأكملها. وفي خريف سنة 1941 دمجت قوات الأمن الخاصة عربات القتل المتنقلة. تلك العربات المجهزة بانبوب الإجهاد حيث أُعيد تركيبها لتضخ غاز أول أوكسيد الكاربون السام للفضائات المغلقة لتقتل هؤلاء المنحصرين داخلها ولتكمل وتواصل عمليات الرمي بالرصاص. بعد اجتياح الاتحاد السوفيتي بأربعة أسابيع في 1941.17.07 كلف هتلر قائد قوات الأمن الخاصة هملر بالمسؤولية على كل الشؤون الأمنية في الأراضي السوفيتية المحتلة. أعطى هتلر صلاحية شاسعة لهملر للتصفية الجسدية لأي خطر يهدد النظام الألماني القائم. وبعد أسبوعين في الحادي والثلاثين من تموز/يوليو عام 1941، منح هيرمان جويرنج حق إجراء إعدادات لرينهارد هايدريخ, جنرال قوات الأمن الخاصة, وذلك لتنفيذ "الحل الشامل للقضية اليهودية."

وكان هينريك هيملر يعدّ عراب الإبادة المنظمة التي أودت بحياة الملايين من مدنيي أوروبا. ففي 31 يوليو 1941، أوعز هيرمان غورينغ لجنرال القوات الخاصة الألمانية "SS وحدات النخبة النازية س س" "رینهارد هایدریش" بإعداد الخطوط العريضة، وبأسرع وقت ممكن ما تقتضيه خطة "الحل الأخير" من موارد مالية وبشرية لتنفيذ عملية الإبادة في معسكرات الأعمال الشاقة".

وعقد القادة النازيون اجتماعاً (مؤتمر وانسيي) في العاصمة برلين في 20 يناير 1942 لبحث خطة "الحل الأخير" وكان هذا الاجتماع بمثابة اجتماع تمهيدي لسلسلة اجتماعات لاحقة للوصول إلى نتيجة "الحل الأخير". وفي نهاية الحرب العالمية الثانية، عثر الحلفاء على محضر الاجتماع واستخدم كأدلة دامغة في إدانة قادة الرايخ الثالث أثناء محاكم نورمبرغ.

المرحلة الأولى: فرق الموت لعملية بارباروسا[عدل]

أُطلِق على الغزو النازي للاتحاد السوفييتي اسم عملية بارباروسا، بدأت هذه العملية في 22 حزيران/يونيو 1941، وأدّت إلى حرب مدمرة سرعان ما فتحت الباب أمام القتل الجماعي المنظم لليهود الأوروبيين. فبالنسبة إلى هتلر، كانت البلشفية عبارة عن "أحدث وأشد مظاهر التهديد اليهودي الأبدي"، وفي 3 آذار/مارس 1941، كرر رئيس العمليات المشتركة في الفيرماخت (القوات المسلحة الموحدة لألمانيا) ألفريد جودل تصريح هتلر بوجوب القضاء على المفكرين اليهود البلشفيين، وبأن الحرب القادمة ستكون عبارة مواجهة بين ثقافتين متعارضتين تمامًا، وفي أيار/مايو 1941، كتب زعيم الجستابو هاينريش مولر تمهيد للقانون الجديد الذي يحد مقاضاة المحاكم العسكرية للجنود الذين يرتكبون أعمالًا إجراميةً لأنه: «هذه المرة، ستواجه القوات عنصرًا خطيرًا بشكل خاص من السكان المدنيين، وبالتالي، لهم الحق والواجب في حماية أنفسهم».[7]

قام هيملر بحشد نحو 3000 رجل من شرطة الأمن، والجستابو، والشرطة الجنائية، وخدمة الأمن (SD)، وفافن إس إس، كان يطلق عليهم اسم قوات المهمات "أينزاتسغروبن"، للقضاء على كل من الشيوعيين واليهود في المناطق المحتلة. دُعِمَت هذه القوات بـ 21 كتيبة من احتياطي شرطة النظام، مما أدى إلى إضافة 11000 رجل. تنوّعت الأوامر المحددة المعطاة لشرطة النظام بين المواقع، لكن بالنسبة لكتيبة الشرطة 309 التي شاركت في أول عملية قتل جماعية لـ 5500 يهودي بولندي في بياليستوك -المسيطر عليها من قبل الدولة السوفييتية (عاصمة مقاطعة بولندية)- أوضح الرائد فايس لضباطه أن عملية بارباروسا هي عبارة عن حرب تسعى لإبادة البلشفية، وأنّ كتائبه ستعامل جميع اليهود بلا رحمة بغض النظر عن العمر أو الجنس.[8]

بعد عبور خط حدود السوفييت في عام 1941، أصبح ما اعتبر استثنائيًا في الرايخ الألماني الكبير عملًا طبيعيًا في الشرق، حيث انتُهِك الحظر الحاسم ضد قتل النساء والأطفال، ليس فقط في بياليستوك، ولكن أيضًا في غارغزداي في أواخر حزيران/يونيو.[9]

قُتل عدد كبير من النساء والأطفال بحلول تموز/ يوليو خلف خطوط المواجهة ليس فقط من جانب الألمان، وإنما من قبل القوات المحلية الأوكرانية والليتوانية المساعدة أيضًا. وفي اجتماع لضباط إس إس في 29 تموز/يوليو1941 في فيليكا (بيلاروسيا الآن)، تلقّى الأينزاتسغروبن توبيخًا بسبب انخفاض أرقام الإعدامات التي نفذوها، إذ أصدر هايدريش نفسه أمرًا يشمل فيه النساء والأطفال اليهود في جميع عمليات إطلاق النار اللاحقة.[10]
ووفقًا لذلك قُتِل جميع السكان اليهود في فيليكا -رجالًا ونساءً وأطفالًا، وبحلول 12 آب/أغسطس، كان ما لا يقل عن ثلثي اليهود الذين أُعدِموا بالنار في سوراج من النساء والأطفال من جميع الأعمار. وفي أواخر أب/أغسطس 1941 قتل الأينزاتسغروبن 23600 يهودي في مجزرة كامينت بودليسكاي. بعد شهر من ذلك، وقعت أكبر عملية إطلاق نار جماعي لليهود السوفييت في 29-30 أيلول/سبتمبر في وادي بابي يار بالقرب من كييف، حيث قُتِل 33000 يهودي من جميع الأعمار بشكل ممنهج، وفي منتصف تشرين الأول/أكتوبر 1941، كان قد أُبلِغ عن القتل العشوائي لأكثر من 100000 شخص. [11]

بحلول نهاية كانون الأول/ديسمبر1941، وقبل مؤتمر وانسيي، قُتِل أكثر من 439800 يهودي، وفي غضون عامين، ارتفع إجمالي عدد ضحايا الإعدام بالنار إلى ما بين 618000 و800000 يهودي في الشرق.

المرحلة الثانية: الترحيل إلى معسكرات الإبادة[عدل]

بدأت أعمال بناء أول مركز للقتل في بيليتش في بولندا المحتلة في تشرين الأول/أكتوبر 1941، قبل ثلاثة أشهر من مؤتمر وانسيي. كان المرفق الجديد يعمل بحلول شهر آذار/مارس من العام التالي، وبحلول منتصف عام 1942، بُنِي اثنين من معسكرات الموت الأخرى على الأراضي البولندية: سوبيبور وتريبلينكا. وقعت في تموز/يوليو 1942عمليات قتل جماعي لليهود البولنديين والأجانب في تريبلينكا كجزء من عملية رينهارد، وهي المرحلة الأكثر دموية في الحل النهائي. قُتل نحو مليوني يهودي في بولندا المحتلة عند انتهاء عملية رينهارد، وبلغ إجمالي عدد القتلى في عام 1942 في لوبلن/مايدانيك، وبليتش، وسوبيبور، وتريبلينكا 1274166 حسب تقدير ألمانيا نفسها، دون حساب معسكر أوشفيتز بيركينو ولا كولمهوف.[12]

استُخدِمَ التسميم بالزيكلون بي، في بعض مراكز القتل النازية كالأوشفيتز، كما استُخدِمَت غازات العوادم القاتلة من محركات الدبابات المأسورة في بعض المعسكرات.

مواضيع ذات صلة[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Eikel، Markus (2013). "The local administration under German occupation in central and eastern Ukraine, 1941–1944". The Holocaust in Ukraine: New Sources and Perspectives (PDF). Center for Advanced Holocaust Studies, متحف ذكرى الهولوكوست بالولايات المتحدة. Pages 110–122 in PDF. Ukraine differs from other parts of the Nazi-occupied Soviet Union, whereas the local administrators have formed the Hilfsverwaltung in support of extermination policies in 1941 and 1942, and in providing assistance for the deportations to camps in Germany mainly in 1942 and 1943. 
  2. ^ "Operation Reinhard (Einsatz Reinhard)". United States Holocaust Memorial Museum. تمت أرشفته من الأصل في 04 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ August 15, 2016. 
  3. ^ Ben Hecht؛ Julian Messner (31 December 1969). "Holocaust: The Trains". Aish.com Holocaust Studies. تمت أرشفته من الأصل في 22 February 2014. 
  4. ^ Browning i، Christopher (2007). The Origins of the Final Solution: The Evolution of Nazi Jewish Policy, September 1939 – March 1942. U of Nebraska Press. "In a brief two years between the autumn of 1939 and the autumn of 1941, Nazi Jewish policy escalated rapidly from the pre-war policy of forced emigration to the Final Solution as it is now understood—the systematic attempt to murder every last Jew within the German grasp. 
  5. ^ Holocaust Encyclopedia. "'Final Solution': Overview". United States Holocaust Memorial Museum. تمت أرشفته من الأصل في 2 March 2013. اطلع عليه بتاريخ 05 فبراير 2016. 
  6. ^ Browning (2004), p. 213.
  7. ^ Markiewicz، Marcin. "Bezirk Białystok (in) Represje hitlerowskie wobec wsi białostockiej" [Bezirk Białystok (in) Nazi repressions against the Białystok countryside]. Komentarze Historyczne. Biuletyn Instytutu Pamięci Narodowej. Biuro Edukacji Publicznej IPN. Nr 35-36 (12/2003-1/2004). 68/96 in PDF. ISSN 1641-9561. تمت أرشفته من الأصل في 11 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 09 فبراير 2016 – عبر direct download 873 KB from the Internet Archive.  Also in: Roseman، Mark (2002). The Villa, the Lake, the Meeting: Wannsee and the Final Solution. Penguin Press. صفحة 111. ISBN 071399570X. During the Wannsee meeting, the number of Jews in Białystok (i. e., in Bezirk Bialystok) – subject to Final Solution – was estimated by Heydrich at 400,000. In Lithuania: 34,000. In Latvia: 3,500. In روسيا البيضاء (excluding Bialystok): 446,484, and in USSR: 5,000,000. Estonia was listed in the minutes as being already يودناين (see Wannsee Protocol, Nuremberg). 
  8. ^ "Pińsk". Elektroniczna Encyklopedia Żydowska. Virtual Shtetl. Translation: המאמר לא זמין בשפה זו, נכון לעכשיו. English version. 
  9. ^ Porat، Dina (2002). "The Holocaust in Lithuania: Some Unique Aspects". In Cesarani، David. The Final Solution: Origins and Implementation. Routledge. صفحة 161. ISBN 0-415-15232-1 – عبر Google Books. 
  10. ^ Kwiet، Konrad (1998). "Rehearsing for Murder: The Beginning of the Final Solution in Lithuania in June 1941". Holocaust and Genocide Studies. 12 (1): 3–26. doi:10.1093/hgs/12.1.3.  and Kwiet، Konrad (4 December 1995). The Onset of the Holocaust: The Massacres of Jews in Lithuania in June 1941. J. B. and Maurice Shapiro Senior Scholar-in-Residence at the United States Holocaust Memorial Museum (Annual lecture).  Published under the same title, but expanded in Bonnell، Andrew, المحرر (1996). Power, Conscience and Opposition: Essays in German History in Honour of John A Moses. New York: Peter Lang. صفحات 107–21. 
  11. ^ Zimmerman، Joshua D. (2015). The Polish Underground and the Jews, 1939–1945. Cambridge University Press. صفحة 193. ISBN 9781107014268 – عبر Google Books. 
  12. ^ Piotr Eberhardt؛ Jan Owsinski (2003). Ethnic Groups and Population Changes in Twentieth-century Central-Eastern Europe: History, Data, Analysis. M.E. Sharpe. صفحات 216–. ISBN 9780765606655. 


وصلات خارجية[عدل]