حمض الإيكوسابنتاينويك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حمض الإيكوسابنتاينويك
حمض الإيكوسابنتاينويك

حمض الإيكوسابنتاينويك

الاسم النظامي (IUPAC)

(5Z,8Z,11Z,14Z,17Z)-5,8,11,14,17-icosapentaenoic acid

المعرفات
الاختصارات EPA
رقم CAS 10417-94-4
بوب كيم 446284  تعديل قيمة خاصية معرف بوب كيم (P662) في ويكي بيانات

الخواص
الصيغة الجزيئية C20H30O2
الكتلة المولية 302.45 غ/مول
المظهر سائل عديم اللون
الكثافة 0.94 غ/سم3
نقطة الانصهار −53 °س
الذوبانية يمتزج مع الميثانول
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

حمض الإيكوسابنتاينويك هو حمض دهني غير مشبع له الصيغة الكيميائية C20H30O2، مع وجود خمس روابط مضاعفة، تكون إحداها على الكربون رقم 3 من الطرف الميثيلي للسلسلة، ولذلك فهو من أحماض أوميغا 3.

الوفرة الطبيعية[عدل]

يحتوي لحم سمك السلمون. على نسب مرتفعة من حمض الإيكوسابنتاينويك

يوجد حمض الإيكوسابنتاينويك طبيعياً في لحم وزيت عدد من أنواع الأسماك، مثل القد والرنكة والإسقمري والسلمون.

الخواص[عدل]

يوجد حمض الإيكوسابنتاينويك في الشروط القياسية على شكل سائل زيتي عديم اللون، قابل للامتزاج مع الميثانول. يتألف جزيء هذا الحمض من 20 ذرة كربون، ويحوي على 5 روابط مزدوجة من النمط المقرون (cis).

الأهمية الحيوية[عدل]

يعد حمض الإيكوسابنتاينويك أحد مكونات زيت السمك، الذي يستخدم من ضمن المكملات الغذائية. ويعد مع باقي أحماض أوميغا 3 من المواد التي تعد ذات أهمية حيوية للجسم.

على الرغم من ذلك، فقد أبدت بعض الدراسات عدم وجود أدلة كافية تدعم الادعاءات التي تشير أن حمض الإيكوسابنتاينويك يمنع وقوع النوبات والسكتات القلبية.[3][4][5]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت معرف بوب كيم: https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/446284 — تاريخ الاطلاع: 19 أكتوبر 2016 — العنوان : Eicosapentaenoic acid — الرخصة: محتوى حر
  2. ^ معرف المكون الفريد: https://fdasis.nlm.nih.gov/srs/unii/AAN7QOV9EA — تاريخ الاطلاع: 14 فبراير 2018 — المحرر: إدارة الأغذية والأدوية — العنوان : Unique Ingredient Identifier
  3. ^ Zimmer، Carl (September 17, 2015). "Inuit Study Adds Twist to Omega-3 Fatty Acids' Health Story". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 18 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2015. 
  4. ^ O'Connor، Anahad (March 30, 2015). "Fish Oil Claims Not Supported by Research". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2018. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2015. 
  5. ^ Grey، Andrew؛ Bolland، Mark (March 2014). "Clinical Trial Evidence and Use of Fish Oil Supplements". JAMA Internal Medicine. 174 (3): 460–462. PMID 24352849. doi:10.1001/jamainternmed.2013.12765. اطلع عليه بتاريخ October 11, 2015. 
Nuvola apps edu science.svg
هذه بذرة مقالة عن الكيمياء بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.