حمض الساليسليك (الاستخدام الطبي)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حمض الساليسليك (الاستخدام الطبي)
Salicylic acid pads.jpg

اعتبارات علاجية
ASHP
Drugs.com
معلومات ملتم للمستهلك
طرق إعطاء الدواء موضعي
معرّفات
CAS 69-72-7
ك ع ت D01D01AE12 AE12
بوب كيم CID 338
درغ بنك DB00936
كيم سبايدر 331
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C7H6O3 

حمض الساليسليك كدواء يستخدم لتسهيل إزالة الطبقة الخارجية من الجلد . بالتالي هو يستخدم لازالة الثواليل والتصلبات والصدفية وقشرة الرأس وحب الشباب والسعفة أو السُماك. للحالات الأخرى غير الثواليل، يستخدم إلى جانب أدوية أخرى. يتم وضعه على المنطقة المصابة.[1]

الآثار الجانبية تتضمن تهيج الجلد، والتسمم بالساليسليت . التسمم بالساليسليت يميل للحدوث فقط في حال تم التطبيق على منطقة كبيرة وفي الاطفال . لذا لا ينصح بإستخدامه للأطفال دون العامين. ويتواجد هذا الدواء بجرعات مختلفة.

تم استخدام حمض الساليسليك منذ زمن أبو قراط. يندرج هذا الدواء على قائمة الادوية الاساسية لدى منظمة الصحة العالمية، وأيضاٌ أكثر الأدوية فعالية واماناً يتم استخدامها للعلاج . في المملكة المتحدة 10 مل من تركيبة سائلة تحتوى على 17 % من هذا الدواء تكلف هيئة الخدمات الصحية الوطنية ما يقارب 1.71 باوند . يتوافر أيضا كمزيج مع قطران الفحم ،أكسيد الزنك، أو حمض البنزويك.[2]

الاستخدام الطبي[عدل]

حمض الساليسليك كدواء يستخدم لتسهيل إزالة الطبقة الخارجية من الجلد . بالتالي هو يستخدم لازالة الثواليل، التصلبات، الصدفية، قشرة الرأس، حب الشباب، السعفة، السُماك.[3]

بسبب تأثيره على خلايا الجلد، حمض الساليسليك يستخدم في بعض انواع الشامبو لعلاج قشرة الرأس.

في الطب الحديث، حمض الساليسليك ومشتقاته هو مكون في بعض المنتجات التي تسبب احمرار الجلد.[4]

الآثار الجانبية[عدل]

محاليل حمض الساليسليك المركزة يمكن أن تسبب فرط تصبغ لدى بعض الناس اصحاب البشرة الغامقة (Fitzpatrick phototypes IV, V, VI)، في حال لم يتم استخدام واقي الشمس.[5]

آلية عمل الدواء[عدل]

حمض الساليسليك يعمل من خلال ازالة الطبقات القرنية، الزيوان، والبكتيريا، مما يجعل عملية التخلص من خلايا البشرة أسرع، ويعمل على فتح المسامات المغلقة ومعادلة حموضة البكتيريا الموجودة فيها، مما يمنع انسداد المسامات مرة أخرى وبالتالي السماح للخلايا بالتجدد.[6]

تاريخ الدواء[عدل]

تاريخيا يعرف حمض الساليسلك بقدرته على علاج وجع الرأس  والالام وتخفيف الحمى. هذه الخصائص الطبية، وبالتحديد مقدرته على علاج الحمى، تم اكتشافها في العصور القديمة. وكما يستخدم كدواء مضاد للألتهاب.[7]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Salicylic acid topical medical facts from Drugs.com". 2013-16-15. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  2. ^ British national formulary : BNF 69 (الطبعة 69). British Medical Association. 2015. صفحة 814-815, 825, 833. ISBN 9780857111562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Salicylic acid topical Uses, Side Effects & Warnings - Drugs.com". Drugs.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 05 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  4. ^ "Wayback Machine" (PDF). 2016-12-13. اطلع عليه بتاريخ 27 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Grimes, P. E. (January 1999). "The safety and efficacy of salicylic acid chemical peels in darker racial-ethnic groups". Dermatologic Surgery: Official Publication for American Society for Dermatologic Surgery [et Al.] 25 (1): 18–22. ISSN 1076-0512. PMID 9935087. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Bosund, I.; Erichsen, I.; Molin, N. (1960-10-01). "The Bacteriostatic Action of Benzoic and Salicylic Acids". Physiologia Plantarum (باللغة الإنجليزية). 13 (4): 800–811. doi:10.1111/j.1399-3054.1960.tb08103.x. ISSN 1399-3054. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Madan, Raman K.; Levitt, Jacob (April 2014). "A review of toxicity from topical salicylic acid preparations". Journal of the American Academy of Dermatology. 70 (4): 788–792. doi:10.1016/j.jaad.2013.12.005. ISSN 1097-6787. PMID 24472429. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)