حمض اللبنيك

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من حمض لبني)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
عينة من الحمض اللبني الراسمي.
حمض اللاكتيك
المعرفات
رقم CAS 598-82-3
D/L: [50-21-5]
L: [79-33-4]
D: [10326-41-7]
كيم سبايدر (ChemSpider) 96860
كود ATC G01AD01,QP53AG02
Jmol-3D images Image 1
الخصائص
صيغة جزيئية C3H6O3
الكتلة المولية 90.08 غ/مول
نقطة الانصهار

L: 53 °م
D: 53 °م
D/L: 16.8 °م

نقطة الغليان

122 °م @ 12 مل زئبقي

حموضة (pKa) 3.86 عند 25 °م
مركبات قريبة
أنيونات أخرى لاكتات
حموض كربوكسيلية ذات علاقة حمض الخليك
حامض الغليكوليك
حمض البروبيونيك
3-حمض هيدروكسي بروبانيك
حمض المالونيك
حمض البوتيريك
حمض هيدروكسي البوتيريك
مركبات ذات علاقة 1-بروبانول
2-بروبانول
بروبيون ألدهايد
أكرولئين
لاكتات الصوديوم
في حال عدم ورود غير ذلك فإن البيانات الواردة أعلاه معطاة بالحالة القياسية (عند 25 °س و 100 كيلوباسكال)

حمض اللاكتيك أو حمض اللبنيك أو الحمض اللبني هو مركب كيميائي مهم في العديد من العمليات الكيميائية الحيوية، وهو يصنف كيميائياً على أنه حمض كربوكسيلي له الصيغة C2H4OHCOOH.

انتاجه[عدل]

ينتج حمض اللبنيك أساسا من العضلات والجلد وخلايا الدم الحمراء وخاصة في حالة عدم وجود الأكسجين. قياسه يسمح بتحديد حالة الأكسدة الأنسجة والتوازن بين ايونات (الشحن موجبة(+) أو سالبة و(-)).

كما تنتجه البكتيريا المستنبتة في الحليب فيسبب الطعم الحامض. وبجانب وجوده في الألبان (الحليب) يتواجد الحمض اللبني في أطعمة مختلفة،كذلك يوجد في عدد من الفواكه، وفي الخمر وفي العضلات.

البكتريا[عدل]

هذه بعض البكتريا التي تستعمل سكر اللاكتوز(سكر الحليب) Bacillus acidilacti و Lactobacillus delbueckii و L. bulgaricuswhey، حيث ينتج حمض اللبنيك عن التخمر بواسطة بكتريا حمض اللبن في غياب الاوكسجين.

المجهود العضلي والتخمر اللبني[عدل]

في خلايا الثديات يتشكل حمض اللبنيك نتيجة عملية تحلل السكر في الخلية في غياب الاوكسجين والتي تتم على الشكل التالي: D-Glucose-->(Glycolysis)--> 2 Pyruvic acid-->(Lactate dehydrogenase LDH)--> 2 Lactic acid الكليكوز --> تحلل الكليكوز في ستوبلازم الخلية -->حمض البيروفيك

  • في وجود الاوكسجين : يدخل حمض البيروفيك إلى الميتكوندريا حيث تتم أكسدته بواسطة دورة كريبس krebs cycle ليتنج الطاقة وتكون النواتج الأخيرة هي الماء وثنائي اوكسيد الكاربون.
  • في غياب الاوكسجين:تتم عملية تخمر حمض البروفيك لإنتاج الحمض اللبني. حيث يتكاثر في ستوبلازم الخلية وبعد ذلك يمر عبر غشاء الخلية ليخرج إلى الدم.

أثناء الرياضة يرتفع تركيز حمض اللبني في الدم لعدة أضعاف نتيجة تسارع عملية تحلل السكر. ومن الدم يمر الحمض اللبني اللى الكبد ،حيث يتم تدورير الحمض اللبني إلى حمض البروفيك، ومدة ساعة من الزمان سيختفي الحمض اللبني من الدم، وقبل الإعياء من شدة المجهود العضلي وهذا يعني انه غير مسئول عن الشعور بالعياء والتعب الذي يتبع الرياضة.

لمحة تاريخية[عدل]

اعتقد خطأً في البداية أنه أحد فضلات عملية تحلل السكر حيث وجهت اليه التهم انه سبب تعب العضلات.

لكن الأبحاث أظهرت أنه أحد أهم المركبات الحيوية الناتجة من تحلل السكر والذي بدوره يدخل إلى الميتوكوندريا حيث تتم أكسدته بواسطة دورة كريبس krebs cycle وإنتاج مركب الطاقة ATP.

الاستخدام الصيدلاني[عدل]

عامل محمض للأطعمة والشرابات ومستحضرات التجميل والأشكال الصيدلانية الأخرى. يُستخدم في المستحضرات الصيدلانية والتجميلية خاصة لخواصه المطرية والمحسنة للجلد.

من الاستخدامات الأخرى لحمض اللبنيك:

  • كمادة حافظة في الأغذية .
  • في الأشكال الحقنية والمضغوطات كمصدر للبيكربونات لعلاج القلاء الاستقلائي.
  • كقاتل للنطاف.
  • في التحاميل المهبلية لعلاج داء المبيضات leucorrhea .
  • في أغذية الأطفال Infomt feeds.
  • لعلاج الثآليل في الأشكال الموضعية التطبيق.

التأثير على صحة الجسم[عدل]

ينتج حمض اللبن في الجسم بكميات متوقعة (سابقاً) كناتج نهائي للاستقلاب اللاهوائي للكربوهيدرات والتي تسبب الألم عندما تكون بشكل مركز ويمكن أن نعتبره غير سام بالتراكيز التي تستعمل فيها كسواغ. وعلى سبيل المثال إن محلولاً منه بتركيز 1% غير مؤلم عند تطبيقه على الجلد. و لا توجد أي دلالة على كونه مادة مسرطنة أو مشوهة أو مسببة للطفرات .

سلامة الاستعمال[عدل]

تختلف الاحتياطات المتبعة أثناء التعامل مع المادة باختلاف التراكيز و الظروف المحيطة. يمكن أن يسبب خروماً جلدية وعينية، وكما أنه يسبب الألم عند بلعه أو استنشاقه أو امتصاصه عبر الجلد، ونحتاج لدى استعماله لواقيات الأعين والقفازات المطاطية والساحبات .

يُنصح بالتعامل معه في غطاء من اللهب الكيميائي لتجنب التعرض المديد و المتكرر له و عند التعرض لبلع كمية منه ينبغي التمديد بكميات وافرة من الماء . و في حال التعرض للاستنشاق المفرط للمادة يجب نقل المصاب لبيئة جيدة التهوية تحت الحماية الطبية . لا ينتج حمض اللبن أي انفجارات أو حرائق خطرة و لكنه يدفع بأدخنة و لهب لاذعين .

التنافرات[عدل]

يتنافر حمض اللاكتيك مع المؤكسدات و الألبومين ، كما أنه يتفاعل بشدة مع حمض النتريك و مع حمض هيدروفلوريك.

نظرية نقل حمض اللبني بين الخلايا[عدل]

أثناء الرياضة يرتفع تركيز حمض اللبني في الدم لعدة أضعاف نتيجة تسارع عملية تحلل السكر.، والتي تكون أسرع من قدرة الخلايا على أكسدته ومن هنا نشاءت نظرية نقل حمض اللبني بين الخلايا The Cell- Cell Lactate Shuttle

و هي كالتالي: في أنسجة العضلات وخلال الرياضة المستمرة، حمض اللبن الذي ينتج في مواقع معينة مثل الألياف من نوع FG fiber(والتي هي ألياف تحتوي عدد أقل من الميتوكوندريا) ينقل إلى الألياف من نوع SO fiber (والتي هي ألياف تحتوي على عدد كبير من الميتوكوندريا)مباشرة أو يمكن أن ينتقل إلى الدم الوريدي ثم ينتقل إلى الألياف من نوع SO fiber ويتم ازالته بالتدليك أو المساج للعضلات.

اقرأ أيضاً[عدل]




المصادر[عدل]

  • Handbook of Pharmaceutical Excipients SIXTH EDITION Edited by Raymond C Rowe BPharm, PhD, DSC, FRPharmS, FRSC, CPhys, MInstP Chief Scientist Intelligensys Ltd, Stokesley, North Yorkshire, UK Paul J Sheskey BSc, RPh Application Development Leader The Dow Chemical Company, Midland, MI, USA Marian E Quinn BSc, MSc Development Editor Royal Pharmaceutical Society of Great Britain, London, UK

المراجع[عدل]