حملة الأنبار (2015-2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
حملة الأنبار (2015-2016)
جزء من الحرب الأهلية العراقية (2014–الآن)، التدخل في العراق بقيادة الولايات المتحدة (2014–الآن)
موقع محافظة الأنبار من العراق
موقع محافظة الأنبار من العراق
معلومات عامة
التاريخ 13-7-2015 إلى 30-6-2016 (11شهرا، 2 إسبوع و2 يوم)
الموقع محافظة الأنبار، العراق
33°25′00″N 43°18′00″E / 33.4167°N 43.3°E / 33.4167; 43.3  تعديل قيمة خاصية الإحداثيات (P625) في ويكي بيانات
النتيجة إنتصار الحكومة العراقية
المتحاربون
 العراق

[1]  إيران

الدعم

الدعم الجوي[2]

 تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)
القادة
العراق حيدر العبادي

العراق اللواء عثمان الغانمي

أبو بكر البغدادي (قائد)[5]

أبو محمد العدناني  (المتحدث بإسم داعش)[6][7]
أبو سليمان الناصر  (القائد العسكري)
دوهان الراوي  (وزير التنظيم)[8]
أبو وهيب  (القائد الأعلى لداعش في الأنبار)[9]
خالد السعدون  (والي داعش في الأنبار) Province)[10]
أبو بكر (أ.ح) (القائد الأعلى لداعش في الرمادي)[11] شاكر وهيب الفهداوي 

القوة
13,000+ مقاتل[12][13]
  • 2,500+ من مقاتلي العشائر[14]
  • 3,000+ مقاتل من الحشد الشعبي (غير متضمن مدينة الرمادي)[13]
عدة ألاف مقاتل

حملة الأنبار (2015-2016) هي حملة عسكرية شنتها القوات المسلحة العراقية وحلفاؤها بهدف إستعادة مناطق محافظة الأنبار المحتلة من قبل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، متضمنة مدينة الرمادي التي إستولى عليها تنظيم الدولة الإسلامية في وقت سابق من عام 2015. وتساعد الولايات المتحدة ودول أخرى العراق عن طريق الضربات الجوية.

خلفية[عدل]

في 17 أيار/مايو 2015، إستولى تنظيم داعش على مدينة الرمادي، بعد أن شن موجات متعددة من الهجمات الانتحارية خلال عاصف رملية، مماأدى إلى انسحاب القوات العراقية من المدينة.

الهجوم[عدل]

الهجوم الأولي[عدل]

وفي فجر 13 يوليو، شن الجيش العراقي، بدعم من الميليشيات الشيعية والسنية الموالية للحكومة، هجوما على عدة جبهات في الانبار، بما في ذلك في الرمادي. وذكرت مصادر الشرطة في المقاطعة أن القوات العراقية إندفعت نحو الرمادي من الغرب والجنوب. ووفقا لأنصار داعش، فإن المسلحون قد صدوا التقدم الذي أحرزته القوات العراقية. [15] وعند ظهر اليوم إستعاد الجيش العراقي إستاد الرمادي الأوليمبي في غرب الرمادي ووصل إلى الجزء الشرقي من المدينة. ووفقا للمسؤولين العراقيين، دفع المقاتلون المواليون للحكومة أيضا المتطرفين من المناطق الشرقية من الرمادي. [16] وفي 20 يوليو، تم تدمير الإستاد الأوليمبي من قبل مقاتلي داعش بمتفجرات تنفجر عن بعد. وقال مسؤولون عسكريون أن عددا من مقاتلي الحشد الشعبي ربما كانوا داخل الاستاد وقت تدميره لكنهم لم يقدموا أرقاما للإصابات. [17] وفي 23 تموز/يوليو، أعلنت الحكومة العراقية انها نشرت القوات العراقية المدربة من قبل الولايات المتحدة للمرة الاولى لإستعادة الرمادي. وقال قادة الميليشيات الشيعية إن التركيز الرئيسي لهم ينصب حاليا على إستعادة الفلوجة بدلا من الرمادي وأشارت الحكومة العراقية إلى انه لن يتم استخدام مقاتلي هذه الميليشيات لتحرير الرمادي. [18] وفي 26 تموز/يوليو، إستعادت قوات من أجهزه مكافحة الإرهاب العراقية السيطرة الكاملة على جامعة الانبار من مقاتلي داعش بدعم من الجيش العراقي والدعم الجوي من التحالف الدولي والطائرات العراقية. وفي 29 تموز/يوليو، قتل 12 جنديا عراقيا عندما إصطدم انتحاريين من داعش بسيارتيين محملتين بمتفجرات بقوات منتشرة خارج مجمع الجامعة. [19] وفي 11 أب/أغسطس، قال مسؤول كبير بالتحالف إن القوات العراقية حاصرت المدينة وتستعد لشن هجوم نهائي لإستعادتها. [20] وفي 23 أب/أغسطس، قتلت داعش 23 جنديا عراقيا من بينهم 17 جنديا عسكريا عراقيا و6 مقاتلين سنيين في هجوم إنطوى على إستخدام الانتحاريين والمدفعية. [21] وفي 25 أب/أغسطس، صدت القوات العراقية هجوما انتحاريا في غرب الرمادي بتدمير ثلاث مركبات مفخخة وقتل كل من بداخلها.[22] وفي 27 أب/أغسطس، قتل اثنان من جنرالات الجيش العراقي و3 جنود في هجوم انتحاري بينما أصيب 10 جنود آخرين بجراح. [23] وفي 10 سبتمبر/أيلول، قامت غارة جوية شنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بتدمير قاعدة عمليات داعش ومنطقة المدرجات في إستاد مدينة الرمادي. [24] وفي 15 أيلول/سبتمبر، ذكرت الانباء أن قوة قوامها 160 جنديا أمريكيا وصلت إلى قاعدة الحبانية الجوية ومن المتوقع أن تساعد الجيش العراقي على إستعادة الرمادي. كما أشارت التقارير غير المؤكدة إلى أن الولايات المتحدة وافقت على المشاركة في القتال البري ضد داعش إذا انسحبت قوات الجبهة الشعبية من الانبار. [25] بيد إن متحدثا بإسم الجيش العراقي نفى هذه التقارير قائلا إن القوات الامريكية في القاعدة الجوية كانت هناك لمجرد تقديم المشورة العسكرية وتنسيق الغارات ضد أهداف داعش. كما نفي المتحدث باسم الجبهة الشعبية كريم النوري هذه التقارير قائلا إن قوات الجبهة الشعبية مازالت منتشرة في الانبار. [26]

توقف الحملة[عدل]

وبحلول أواخر أيلول/سبتمبر، كانت عملية إستعادة الرمادي قد توقفت، حيث تمركزت قوات الأمن العراقية في ضواحي الرمادي، ولكنها لم تتمكن من شن غارة على المدينة.[27][28] كما إن المشاحنات السياسية بين الميليشيات المدعومة من إيران وأدارة العبادي تعوق الهجمات المحتملة.[29] وفي 25 أيلول/سبتمبر، حثت الولايات المتحدة الجيش العراقي على الإسراع بإعادة بدء العملية، وإعترفت بأن "العراقيين لم يحرزوا أي تقدم كبير في الآونة الأخيرة".[30]

إعادة تسيير العمليات[عدل]

وفي 7 تشرين الأول/أكتوبر، جددت القوات العراقية عملياتها في الرمادي، وإستولت على عدة مناطق في الشمال والغرب، بما في ذلك الطريق الرئيسي غرب الرمادي.[31] وبحلول 13 تشرين الأول/أكتوبر، تقدمت القوات العراقية على بعد 15 كيلومترا وطوقت المدينة وفقا لما ذكره المسؤولون الأمريكيون.[32] وقد وصلت تعزيزات عسكرية عراقية أخرى إلى بلدة الخالدية المجاورة في العاشر من تشرين الثاني/نوفمبر إستعدادا لهجوم آخر على الرمادي.[33] في 14 تشرين الثاني/نوفمبر إستولت القوات العراقية على مقر مديرية الطوارئ في الرمادي.[34]

معركة الرمادي[عدل]

في 25 نوفمبر/تشرين الثاني، شنت القوات العراقية هجوما لإستعادة الرمادي،[35][36] مما أدى إلى قطع آخر خط إمداد في مدينة الرمادي، عبر نهر الفرات، من خلال الإستيلاء على جسر فلسطين الاستراتيجي.[37]

وفي الثامن من كانون الأول/ديسمبر، إقتحمت القوات العراقية المدينة[36] وإستولت على بلدة التأمين، وهي منطقة رئيسية في المنطقة الجنوبية الغربية من الرمادي.[38] كما إستعاد الجيش العراقي مركز مراقبة عمليات الأنبار، بالقرب من الجسر الفلسطيني.[39] في 10 كانون الأول/ديسمبر، نسفت قوات داعش سد الورار [40] الذي يربط مركز مراقبة عمليات الانبار بالجزء الشمالي الغربي من مدينة الرمادي، تاركا جسر القاسم آخر جسر قائم في الرمادي.[41]

في 22 ديسمبر/كانون الأول، تقدمت القوات العراقية إلى وسط مدينة الرمادي، وتوجهت نحو المجمع الحكومي الرئيسي.[42] تم إطلاق الهجوم من منطقتي التأميم والحميرة في الجنوب الغربي والجنوب، شمالا على 3 محاور في حي الحوز المركزي، ومقاطعات الأندلس والملعب إلى الشرق.[41] وفي 27 كانون الأول/ديسمبر، إستولى الجيش العراقي على المجمع الحكومي، وبعد ذلك أعلنوا النصر في الرمادي[43] وزعموا انهم يسيطرون تماما على مركز المدينة.[44] غير انه تأكد في اليوم التالي إن داعش لا يزال يسيطر على 30 في المائة من المدينة. وفي 30 كانون الأول/ديسمبر 2015، قام رئيس الوزراء العراقي بزيارة الرمادي ورفع العلم العراقي في المجمع الحكومي. وذكر إن الخسائر التي أصابت داعش خلال المعركة كانت مرتفعة، بينما كانت الخسائر في صفوف الجيش العراقي منخفضة.[45]

في 3 كانون الثاني/يناير 2016، أعلنت الحكومة العراقية إنها إستعادت 80 في المائة من مدينة الرمادي، وان ما تبقى من قوات داعش موجود في منطقتي الملعب وشارع العشرين من المدينة.[46] وفي 20 كانون الثاني/يناير، أفيد بأن مدينة الرمادي قد طهرت من قوات داعش، بعد أكثر من ستة أشهر من القتال.[47] بدأت القوات العراقية في التحرك شرقا إلى جزيرة الخالدية، بعد تطهير الأحياء التي تقع بالقرب من المنطقة.[48] وفي 21 كانون الثاني/يناير، هنأ نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن قوات الأمن العراقية، على تحرير مدينة الرمادي من سيطرة داعش، خلال اجتماع مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي.[49]

وفي 22 كانون الثاني/يناير، دخلت القوات العراقية بالكامل منطقة السجّارية، ودخلت أيضا المناطق التي يحتلها التنظيم في مقاطعتي الجنابة والحصيبة، شرق الرمادي.[50] في 23 كانون الثاني/يناير، شنت داعش هجمات انتحارية في منطقة 70 كيلو غرب الرمادي، وفي تل مشهيدة شرق الرمادي، فضلا عن مناطق شمال الرمادي؛ وأدت المصادمات والغارات الجوية التي تلت ذلك إلى مقتل 62 من مقاتلي داعش و 48 مقاتل عراقي.[51] وفي 24 كانون الثاني/يناير، قال وزير الدفاع العراقي أن الجيش العراقي يستعد لشن هجوم على الموصل، مشيرا إلى أن قوات الجيش والتحالف العراقية هزمت داعش في الرمادي.[52] وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، أُلقيَ القبض على 190 شخص يشتبه في تعاونهم مع داعش في الرمادي.[53] وفي 26 كانون الثاني/يناير، عثر الجيش العراقي على مقر داعش ودمره في شرق الرمادي، في منطقة الصوفية، مما أسفر عن مقتل 6 من مقاتلي داعش على الأقل.[54] وخلال الأسبوع التالي، ومع محاصرة الجيش العراقي لمنطقة السجّارية، والتي كانت آخر مناطق الرمادي الواقعة في قبضة داعش،[55] أطلق التنظيم عدة موجات من الهجمات الإنتحارية في الرمادي، مماأدى إلى مقتل العشرات من الجنود العراقيين.إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref> وفي الرابع من شباط/فبراير 2016، إستعاد الجيش العراقي منطقة السجّارية، وطرد داعش من الرمادي بالكامل.[56] كانت معركة الرمادي في الفترة ما بين عامي 2015 و 2016 هي أولى المعارك، منذ سقوط الموصل، التي لعب فيها الجيش العراقي الدور الرئيسي في مكافحة داعش.[47]

معركة الخالدية[عدل]

وفي الأول من شباط/فبراير، شن الجيش العراقي هجوما على منطقة جزيرة الخالدية الواقعة بين قريتي آل بوناصر وآل بو شجل الواقعتين بين الرمادي والفلوجة.إغلاق </ref> مفقود لوسم <ref> وفي الثاني من شباط/فبراير، قطع الجيش العراقي بالكامل آخر خطوط الإمداد بين منطقة جزيرة الخالدية ومدينة الفلوجة، وتمت محاصرة المدينة بالكامل.[57] وقد أدى ذلك إلى القلق من أن ما يقدر ب 30,000 من المدنيين المحاصرين في الفلوجة سيتضورون جوعا بسبب نقص الإمدادات الجوية في المدينة.[58] في 4 فبراير/شباط، بعد إستعادة مدينة الرمادي من داعش، تحولت العمليات الهجومية شرقا إلى جزيرة الخالدية.[59]

وفي الثامن من شباط/فبراير، إستعاد الجيش العراقي منطقة الجويبة، شرق الرمادي، شرق منطقة السجّارية.[60] في التاسع من شباط/فبراير، دخلت القوات العراقية مركز الحصيبة، وهي آخر قرية يحتلها تنظيم داعش إلى الشرق من الرمادي.[61] وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، إستعاد الجيش العراقي بالكامل منطقة الحصيبة الشرقية، على بعد حوالي 10 كيلومتر إلى الشرق من الرمادي، وبالتالي تم طرد داعش تماما من ضواحي الرمادي.[62][63][64] قتل العشرات من مقاتلي داعش في الإشتباكات التي وقعت في الحصيبة.[65] بدأ الجيش العراقي أيضا بإجلاء 1,500 مدنيا من منطقة الحصيبة الشرقية.[66] بعد ذلك، أعادت الحكومة العراقية فتح طريق الرمادي-الحبانية السريع.[62] وكان لا يزال البعض من مسلحو داعش مختبئين في بعض المزارع في جزيرة الخالدية، إلى الشمال من مدينةالخالدية.[64] وفي 10 شباط/فبراير، ذُكر أن الجيش العراقي إستعاد بالكامل منطقة الخالدية، بما في ذلك منطقة جزيرة الخالدية[67]، ولكن القتال تجدد في جزيرة الخالدية منذ آذار/مارس 2016،[68] حيث كان لا يزال هنالك مقاومة في المنطقة . بدأ الجيش هجوما جديدا في 25 أيار/مايو 2016.[69]

وفي 14 شباط/فبراير، قتلت غارة جوية عراقية أحد قادة داعش في منطقة الكرطان في منطقة الخالدية، إلى جانب 14 من المقاتلين الآخرين من داعش.[70] وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، أفادت الحكومة العراقية بأن منطقة الصادقية في الخالدية الشرقية كانت جاهزة لعودة المدنيين المشردين، بعد تفكيك الاجهزة الأمنية للعبوات الناسفة التي خلفها تنظيم داعش في المنطقة.[71] وفي 16 شباط/فبراير، قام الجيش العراقي بعملية تطهير في منطقة الحميدية، إلى الشمال الشرقي من منطقة الرمادي في آل بوغانم.[72] وفي 19 شباط/فبراير، قام الجيش العراقي بتطهير منطقة الحميدية بالكامل من قوات داعش، مما ادى إلى مقتل العشرات من مقاتلي داعش.[73] في 21 فبراير، قصف التحالف بقيادة الولايات المتحدة تجمعا لداعش في جزيرة الخالدية، مما أسفر عن مقتل 7 من قادةداعش. [74]

حصارا الفلوجة[عدل]

في الفترة من 15 إلى 19 شباط/فبراير، شن الجيش العراقي هجوماً على بلدة الكرمة، شمال شرق الفلوجة، مما أدى إلى مقتل عشرات من مقاتلي داعش. وفي 18 شباط/فبراير،[75] ثار عدد كبير من رجال القبائل السنة المحليين ضد داعش، بعد قيام التنظيم بضرب إمراة، إضافة للعديد من الممارسات التقييدية التي فرضتها شرطة الحسبة السرية، وسط حصار مستمر. وأفادت الأنباء أن داعش إنسحب إلى مدينة الفلوجة بعد أن أحرق المواطنون المحليون مقر الحسبة وإنتشرت الإشتباكات.[76][77] وفي 20 شباط/فبراير، بدأت الإشتباكات تخمد حيث بدأ داعش بالقيام بعمليات اعتقال جماعية، وذكر انه لا يزال هناك بعض المقاتلين السنة الذين كانوا محاصرين في أجزاء من الفلوجة، والذين يُحتمل أن ُيذبحوا إذا لم تتدخل الحكومة العراقية أو التحالف.[75] في 21 شباط/فبراير، بدأ الجيش العراقي بقصف مواقع داعش في ضواحي الفلوجة، دعما للمقاتلين المحليين هناك.[78]وفي وقت متاخر من نفس اليوم، سحقت داعش التمرد واحتجزت 180 رجلا.[79] بيد أن الجيش العراقي قام في اليوم نفسه بنشر تعزيزات في الفلوجة إستعدادا لإقتحام المدينة.[80]

في 23 شباط/فبراير، إستعاد الجيش العراقي بلدة الكرمة بالكامل، بعد أن دمر آخر معقل لتنظيم داعش في البلدة.[81] وفي 24 شباط/فبراير، قتلت غارة جوية للتحالف 30 من مقاتلي داعش في منطقة الكرمة الفرعية، شرق الفلوجة مباشرة. [82]

في 25 شباط/فبراير، صرح محافظ الانبار العراقي بأن معركة الفلوجة ستبدأ قريبا، وإنها ستكون أقصر بكثير من معركة الرمادي.[83] وفي 27 شباط/فبراير، أبلغت الحكومة العراقية أن 600 من مقاتلي داعش تمكنوا من الفرار من الفلوجة إلى المناطق المجاورة[84] وإلى مدينة الموصل.[85]

في 28 شباط/فبراير، صدت قوات الحشد الشعبي هجوم من قبل قوات داعش على الكرمة، والذي وصف بأنه واحد من أكبر الهجمات على المدينة.[86] وفي وقت لاحق من اليوم نفسه، صدت قوات الحكومة العراقية هجوما انتحاريا واسع النطاق في أبو غريب وغرب بغداد، وهو أكبر هجوم قامت به الجماعة في المنطقة منذ ما يقرب من سنتين. وقد أسفر الهجوم عن مقتل 48 من مقاتلي داعش و 23 جنديا عراقيا.[87] وقد شن الجيش العراقي هجوما على مدينة الفلوجة وحرر المستشفى وإستولى على الكرمة يوم 23 مايو 2016. [88] في 26 يونيو 2016 قام الجيش العراقي بتحرير الفلوجة بعد تحرير حي الجولان وهو الحي الأخير الواقع تحت سيطرة داعش.[89][90]

معركة هيت[عدل]

في 19 شباط/فبراير، تم الكشف عن إن الهدف التالي للعمليات العسكرية العراقية في محافظة الانبار سيكون بلدة هيت، حيث يقدر عدد المدنيين بحوالي 12,000 مدنيا، وعدد المسلحين من 300 إلى 400 مسلح في المدينة، والعديد من المسلحين الآخرين في المنطقة المحيطة.[91] وفي 23 شباط/فبراير، نشرت الحكومة العراقية تعزيزات في قاعدة عين الأسد الجوية بالقرب من هيت، إستعدادا لشن هجوم في المستقبل لإعاده الإستيلاء على كل من كبيسة وهيت الواقعتين تحت سيطرة داعش.[92] وفي اليوم نفسه، إندلعت مصادمات بين رجال القبائل السنة المحليين وقوات داعش في هيت.[93] وفي اليوم التالي، دمر التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة مقر داعش في هيت وكبيسة، مما أسفر عن مقتل العديد من مسلحي داعش.[94] وفي 28 شباط/فبراير، أبلغت الحكومة العراقية المدنيين في كبيسة وهيت بوجوب المغادرة في غضون 48 ساعة، لتجنب هجوم وشيك يهدف لإعادة الإستيلاء على تلك المناطق.[95]

في 12 مارس شنت الحكومة العراقية هجوما لإعادة الإستيلاء على منطقة هيت المعروفة أيضا باسم عملية وشق الصحراء.[96] وفي اليوم نفسه، شنت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة عدة غارات جوية داخل هيت، مما ادى إلى مقتل عدد من قادة ومسلحي داعش، وهو ما أكده مسؤولون عراقيون.[97]


في 17 آذار/مارس، أخرجت قوات الأمن العراقية وحلفاءها قوات داعش من المحمدي، الواقع جنوب شرق هيت[98][99] وفي 21 آذار/مارس، وصل الجيش العراقي إلى مسافة كيلومتر واحد من الضواحي الشرقية لهذه المنطقة[100] في اليوم نفسه، أوقفت القوات العراقية العمليات، لإعطاء المدنيين المتبقيين في المنطقة الوقت للفرار. [101] في 19 مارس/آذار، إستعاد الجيش العراقي بلدة كبيسة، إلى الغرب من الجنوب الغربي من هيت.[102]

في 1 أبريل/نيسان، إستعاد الجيش العراقي الحافة الشمالية للمدينة.[103] وقد تردد أن الهجوم قد تأخر فى وقت سابق بسبب مئات القنابل التى زرعت في المنطقة المحيطة بها والتي ابطأت التقدم لعدة ايام. وعلاوة على ذلك، أفيد بأن عددا كبيرا من القوات قد سُحِبت من محافظة الأنبار في وقت سابق لحماية المتظاهرين في بغداد، مما أدى أيضا إلى حدوث تأخيرات.[104]

في 5 أبريل/نيسان، أفيد بأن قوات الأمن العراقية استولت على أكثر من 70٪ من منطقة هيت.[105] ونقل التلفزيون الحكومي عن قائد محلي قوله إن الجيش هزم تنظيم داعش في المدينة، لكن القتال ما زال مستمرا. ويبدو أن سيطرة الجيش العراقي على المدينة غير مكتملة وهشة. وأبلغ قائد عراقي أن المتمردين حاولوا إستعادة الشارع الرئيسي ولكنهم صُدُّوا. كما تمكنت القوات العراقية من الإستيلاء على المجمع الحكومي ورفع العلم العراقي على مبنى رئيسي بعد إنسحاب مقاتلي داعش من وسط المدينة والجزء الشرقي.[106]

وفي 8 أبريل/نيسان، إستعادت القوات العراقية مركز مدينة هيت، وطردت قوات داعش من معظم المدينة، لكن القتال إستمر في المدينة. قتل ما لا يقل عن 30 جنديا عراقيا، وأصيب أكثر من 50 جنديا في الإشتباكات.[107]

وفي 14 أبريل/نيسان، إستعادت القوات العراقية مدينة هيت بالكامل.[108][109][110][111]

معركة الرطبة[عدل]

وفي 13 آذار/مارس، ذكر أحد كبار الجنرالات العراقيين أن داعش انسحب تماما من مدينة الرطبة إلى القائم بعد أن بدأوا المغادرة في الليلة السابقة. وأكد أحد أعضاء مجلس الأمن في الانبار خبر هذا الانسحاب. وأفيد أيضا بأن داعش قد هجر مدينة كبيسة أيضا، وإنهم إنسحبوا أيضا من هيت إلى حد ما، حيث قصفت الطائرات الحربية العراقية المسلحين المتراجعين. وكانت هذه هي المرة الاولى التي ينسحب فيها التنظيم من منطقة حضرية رئيسية دون قتال فعلي، وجاء الإنسحاب بعد الخسائر الأخيرة لتنظيم داعش في سوريا وفي الانبار، بما في ذلك الهجوم الأخير على هيت[112][113][114]، مع ذلك، عادت داعش إلى البلدة في اليوم التالي.[115]

وفي 16 أيار/مايو، شن الجيش العراقي هجوما لإعادة الإستيلاء على مدينة الرطبة، وعلى بقية مناطقها.[116] هاجم الجيش العراقي المدينة من ثلاثة اتجاهات.[117] صرح مسؤول أمريكي بأن تنظيم داعش لم يدافع عن الرطبة كما فعل في الرمادي أو الفلوجة، وأنه كان هناك 100 إلى عدة مئات من مقاتلي داعش متمركزين في البلدة.[116] وفي 17 أيار/مايو، إستعاد الجيش العراقي السيطرة الكاملة على الرطبة والمناطق المحيطة بها.[118] خلال المصادمات، قتل ما لا يقل عن 4 جنود عراقيين وجرح خمسه آخرون،[119] وحوالي 100 من مقاتلي داعش.[120]

معركة الفلوجة[عدل]

في 22 مايو/ أيار 2016، نشر الجيش العراقي بيانا طلب فيه من سكان "أرض المعركة" مغادرة المنطقة عبر طرق آمنة. وقال الجيش العراقي أيضا إنه يجب على السكان المحليين الذين لم يستطيعوا المغادرة رفع الأعلام البيضاء فوق أسطحهم.[121]

أمر حيدر العبادي ببدء العملية في وقت مبكر من يوم الاثنين 23 أيار/ مايو. وأضاف "ان العلم العراقي سيرتفع فوق ارض الفلوجة".[122] في 23 مايو/أيار 2016 أفادت الأنباء أن مدينة الكرمة إستعادتها قوات الحشد الشعبي.[123] نشرت صور من قبل وسائل الإعلام التابعة للحشد الشعبي يظهر فيها قائد قوة القدس الإيرانية قاسم سليماني وغيره من قادة قوات الحشد الشعبي يناقشون استراتيجيات معركة الفلوجة.[124] وفي اليوم الأول من الهجوم، تم الإستيلاء على مزيد من القرى والمقاطعات بالقرب من الفلوجة، مما أجبر مقاتلي داعش على التراجع إلى المناطق الداخلية للمدينة ذات الأهمية الاستراتيجية. وقد تباطأ الهجوم لأنه تم العثور على مئات العبوات الناسفة في ضواحي المدينة. [125]

أعلنت قوات الحشد الشعبي في 23 مايو/أيار أنها استولت على الكرمة،[126] الواقعة على بعد حوالي 16 كيلومترا شمال شرق الفلوجة، مما يجعل معظم الأراضي الواقعة شرق الفلوجة تحت سيطرة الحكومة.[127] وأعلنوا أيضا تحرير الحراريات والشهابي والدواية وقتل 40 من مقاتلي داعش خلال العملية العسكرية.[123] أعلنت الحكومة العراقية أن المقاتلين الموالين للحكومة إستولوا على قريتي اللهيب وآل بو خنفر في 24 مايو/أيار.[128]

وفي 25 أيار/مايو، قامت قوات الأمن العراقية بإخلاء 16 قرية ومقاطعة على الضواحي الشرقية للفلوجة. وأسفرت هذه الإشتباكات عن مقتل 40 من مقاتلي داعش.[129] بلإضافة لذلك قتل 163 مقاتلا من تنظيم داعش و 15 مدنيا و 35 من القوات العراقية وميليشيات الحشد الشعبي[130] في إشتباكات أعادت للجيش العراقي السيطرة على المناطق المتبقية في الجنوب الشرقي، مما سمح لهم بإنشاء ممر يقطع المنطقة الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش إلى قسمين. خلال اليوم، أفادت الأنباء أن عضوا في الباسيج الإيراني قتل في القتال بالقرب من الفلوجة.[131] وفقا لقاسم الأعرجي، عضو لجنة الدفاع، فإن القوات تتقدم باستمرار و "تقترب من البوابة الشرقية للفلوجة".[130]

وفي 27 أيار/مايو، شن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية في المدينة وحولها. أدت هذه الغارات إلى مقتل 70 مقاتلا من داعش في الفلوجة، بما في ذلك القائد الأعلى في المنطقة، ماهر البيلاوي[132] وفي 28 مايو/أيار، أعلن الجيش العراقي بدء عملية تحرير مركز مدينة الفلوجة، الذي يعتبر معقل داعش في محافظة الأنبار الغربية.[133][134]

في وقت مبكر من 30 مايو، بدأت القوات العراقية تدخل مدينة الفلوجة من 3 إتجاهات، وإستولت على قرية الصقلاوية.[135][136] مع ذلك، فإن القوات العراقية واجهت مقاومة شديدة جدا من قوات داعش داخل المدينة، مما أدى إلى إبطاء تقدمها.[137] وبحلول 26 يونيو/حزيران، أعلن الجيش العراقي إن الفلوجة "محررة بشكل كامل".[138]

وخلال الفترة من 29 إلى 30 يونيو/حزيران، قصف التحالف بقيادة الولايات المتحدة والقوات الجوية العراقية قوافل كبيرة لمركبات تابعة لقوات داعش التي فرت من مناطق الرمادي وجزيرة الخالدية والفلوجة، بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في الفلوجة مؤخرا. وقد دمرت الغارات الجوية أكثر من 150 سيارة وقتلت 360 شخصا على الأقل من تنظيم داعش. [139]

عقب الأحداث[عدل]

أطلق الجيش العراقي مع القبائل المحلية هجوما جديدا في 5 كانون الثاني/ يناير 2017 للyستيلاء على المناطق المتبقية تحت سيطرة تنظيم داعش في الأنبار، حيث كانت الأهداف الرئيسية هي مدن عانة وراوة والقائم.[140] غير أن العملية توقفت بعد إعادة الإستيلاء على الصكرة والزاوية بسبب الإستعدادات لإستعادة الضفة الغربية من الموصل.[141] بدأت القوات العراقية هجوما جديدا لطرد التنظيم من المنطقة على طول الحدود في سبتمبر 2017.[142]


أنظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ CNN، Susanna Capelouto and Hamdi Alkhshali,. "القوات العراقية تضيق النطاق على داعش في الرمادي". CNN. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  2. ^ "Roadside bombs slow Iraqi forces' advance on Ramadi". 
  3. ^ "العراق: مشاركة فرنسية في معركة الرمادي". L'Opinion (باللغة الفرنسية). 2015-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  4. ^ David Pugliese, كندا تدعم الجهود العراقية لإستعادة الرمادي, Ottawa Citizen, December 11, 2015.
  5. ^ "قائد داعش ابو بكر البغدادي، في الرمادي لمحاربة القوات العراقية، يستبدل القادة الأجانب بقادة محليين". International Business Times, India Edition. October 5, 2015. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  6. ^ "الجيش العراقي: إصابة المتحدث الرسمي بإسم داعش "العدناني"". Reuters. January 7, 2016. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  7. ^ إصابة العدناني في غارة جوية
  8. ^ عبد الحق مأمون (January 6, 2016). "عاجل: مقتل وزير داعش في القصف الجوي في بروانا". Iraq news, the latest Iraq news. اطلع عليه بتاريخ January 9, 2016. 
  9. ^ "مقتل قائد داعش في الأنبار في غارة جوية". اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  10. ^ عبد الحق مأمون (February 20, 2016). "مقتل والي داعش في الأنبار بقصف جوي غرب المدينة". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  11. ^ "القوات العراقية تخطط لإستعادة الموصل من داعش بعد اكتمال معركة الرمادي". Al Bawaba. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  12. ^ Krishnadev Calamur. "متحدث عسكري عراقي: الرمادي "محررة بالكامل"". The Atlantic. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  13. ^ أ ب "معركة الرمادي: الحشد الشعبي بالقرب من المدينة العراقية التي يحتلها تنظيم الدولة الإسلامية". BBC News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  14. ^ "الاحتفال بالانتصار على داعش، الزعيم العراقي يتطلع إلى المعارك المقبلة". The New York Times. December 30, 2015. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  15. ^ "العراق يشن هجوم على داعش لإستعادة السيطرة على أكبر محافظة عراقية". Reuters. Mon Jul 13 19:31:05 UTC 2015. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  16. ^ Bradley، Matt؛ Adnan، Ghassan (2015-07-13). "قوات الأمن العراقية تطلق عملية لطرد تنظيم داعش من محافظة الأنبار". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  17. ^ "داعش تفجر ملعب رياضي عراقي بالقرب من الرمادي". Newsweek (باللغة الإنجليزية). 2015-07-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  18. ^ "العراق ينشر القوات المدربة أمريكيا لمعركة الرمادي لأول مرة" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  19. ^ "هجمات إنتحارية تقتل على الأقل 12 جنديا عراقيا في مدينة الرمادي". english.alarabiya.net (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  20. ^ "التحالف: القوات العراقية على وشك إستعادة مدينة الرمادي". USA TODAY (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  21. ^ "داعش تقتل 23 جنديا عراقيا عن طريق الإنتحاريين والمدفعية". Mail Online. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  22. ^ "قوات الأمن العراقية تصد هجوم لداعش غرب الرمادي". 
  23. ^ "مقتل جنرالات من الجيش العراقي في تفجير انتحاري من قبل تنظيم الدولة الإسلامية". اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  24. ^ Press، Source: Australian Associated (2015-09-11). "غارة جوية بقيادة الولايات المتحدة تدمر قاعدة داعش في العراق - فيديو". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  25. ^ "قوة من 160 مقاتلا امريكيا فالانبار لمقاتلة داعش". Mail Online. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  26. ^ "العراق ينفي مشاركة الولايات المتحدة في المعارك البرية في الرمادي". Middle East Monitor (باللغة الإنجليزية). 2015-09-16. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-29. 
  27. ^ Tilghman، Andrew (2017-08-08). "لا يلوح في الأفق نهاية لداعش في الرمادي-العراق". Military Times (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  28. ^ Morris، Loveday (2015-09-06). "لا تقدم في معركة إستعادة الرمادي". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  29. ^ "الخلاف السياسي العراقي يبطئ حملة الرمادي". USA TODAY (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  30. ^ "الولايات المتحدة تحث القوات العراقية على التحرك "بأسرع ما يمكن" لإستعادة الرمادي". Reuters. Fri Sep 25 17:52:43 UTC 2015. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  31. ^ "القوات العراقية تستعيد مناطق حول الرمادي". english.alarabiya.net (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  32. ^ "الولايات المتحدة: العراقيين مستعدون لإخراج داعش من الرمادي" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  33. ^ "الهجوم على تنظيم الدولة الإسلامية في الرمادي يلوح في الأفق مع مقتل العشرات في جميع أنحاء العراق". UPI (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  34. ^ "الجيش العراقي يسيطر على مقر مديرية الطوارئ في الرمادي". Al Bawaba (باللغة الإنجليزية). 2015-11-14. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  35. ^ deGrandpre، Andrew (2017-08-08). "العراقيون يطلقون هجوما لإستعادة الرمادي من داعش". Military Times (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  36. ^ أ ب Al-Jawoshy، Omar؛ Chan، Sewell؛ Fahim، Kareem (2015-12-22). "القوات العراقية تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في الرمادي باتجاه مركز المدينة". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  37. ^ "القوات العراق تقطع اخر خطوط الإمداد لداعش في الرمادي بإستعادة الجسر". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 2015-11-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  38. ^ "العراق يستعيد حي الرمادي من "داعش"". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2015-12-08. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  39. ^ "خريطة السيطرة على الرمادي، 22ديسمبر،2015". 
  40. ^ "داعش يدمر جسر مع إحكام القوات العراقية قبضتها في الرمادي". Military.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  41. ^ أ ب "خريطة السيطرة على الرمادي، 22ديسمبر،2015". 
  42. ^ "تحرك القوات العراقية إلى معقل داعش "". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2015-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  43. ^ "الجيش العراقي يعلن انتصارا كبيرا على الدولة الإسلامية في الرمادي". Reuters. Sun Dec 27 21:35:04 UTC 2015. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  44. ^ "'سيطرة' القوات العراقية على الرمادي". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2015-12-28. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  45. ^ "الدولة الإسلامية تعاني ضربة مزدوجة مع سقوط الرمادي، وقتل القادة". Reuters. Wed Dec 30 18:26:27 UTC 2015. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-01. 
  46. ^ "شرطة الأنبار تعلن عن تحرير 80٪ من الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. January 3, 2016. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  47. ^ أ ب "إنتصار مشجع على تنظيم الدولة الإسلامية.". USA TODAY (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  48. ^ عبد الحق مأمون (January 20, 2016). "قوات الأمن جاهزة لتطهير الخالدية". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  49. ^ "لقاء نائب الرئيس الأمريكي بايدن مع رئيس الوزراء حيدر العبادي من العراق". whitehouse.gov (باللغة الإنجليزية). 2016-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  50. ^ عَمر سرحان (January 22, 2016). "قوات الجيش العراقي تتقدم إلى مناطق جويبة والسجّارية والحصيبة شرق الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  51. ^ "أكثر من 100 قتيل في غارات جوية، وإشتباكات مع مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق - Xinhua | English.news.cn". news.xinhuanet.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  52. ^ عَمر سرحان (January 24, 2016). "العبيدي: القوات العراقية تستعد لبدء هجوم الموصل". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  53. ^ لواء عادل (January 24, 2016). "شرطة الأنبار تعتقل 190 مشتبها بتعاونهم مع داعش في الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  54. ^ عبد الحق مأمون (January 26, 2016). "قوات الأمن تقتل 6 من مقاتلي داعش، وتدمر مقراتهم شرق الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  55. ^ لواء عادل (January 28, 2016). "مکتب مکافحة الإرھاب یعلن عن تحریر 95٪ من الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  56. ^ عَمر سرحان (February 4, 2016). "مجلس الأنبار يعلن عن تحرير منطقة السجّارية شرق الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  57. ^ عَمر سرحان (February 2, 2016). "قوات الأمن تقطع طرق إمداد داعش بين الفلوجة وجزيرة الخالدية". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  58. ^ Morris، Loveday (2016-02-01). "العراقيين في الفلوجة: محاصرين من قبل داعش، وسنتضور جوعا أيضا". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  59. ^ عبد الحق مأمون (February 4, 2016). "القوات المشتركة تطلق هجوما واسع النطاق جنوب شرق مدينة الموصل". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ February 5, 2016. 
  60. ^ لواء عادل (February 8, 2016). "قوات الأمن تحرر جويبة بالكامل، وترفع العلم العراقي فوق مبانيها". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  61. ^ "الجيش العراقي يدخل آخر معاقل داعش في الرمادي". www.aljazeera.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  62. ^ أ ب "إستعادة الرمادي العراقي، لكن إعادة بناؤه مهمة ضخمة" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  63. ^ "الجيش العراقي يحرر الرمادي بالكامل". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 2016-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  64. ^ أ ب "المالية المتضررة للعراق تعطل من إعادة بناء الرمادي". Reuters. Tue Feb 09 22:36:26 UTC 2016. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  65. ^ عبد الحق مأمون (February 9, 2016). "قوات الأمن تحرر منطقة حصيبة، ومقتل العشرات من مقاتلي داعش شرق الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  66. ^ لواء عادل (February 9, 2016). "قوات مكافحة الإرهاب تقوم بإجلاء 1500 مدني من حصيبة". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  67. ^ "القوات العراقية تستعيد الرمادي بالكامل، وتفتح الطريق إلى بغداد". UPI (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-03. 
  68. ^ "عمليات الأنبار تبدأ بتحرير جزيرة الخالدية". 
  69. ^ "عمليات الأنبار تعلن بدء عملية تحرير جزيرة الخالدية". 
  70. ^ عَمر سرحان (February 14, 2016). "مقتل القائد العسكري لقاعدة داعش في الكرطان في غارة للتحالف شرق الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  71. ^ لواء عادل (February 14, 2016). "مجلس الخالدية: منطقة الصادقية جاهزة لعودة النازحين". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  72. ^ "تقرير الوضع في العراق: 12-17 فبراير،2016" (PDF). 
  73. ^ عَمر سرحان (February 19, 2016). "عمليات الأنبار تعلن تحرير الحميدية شرق الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  74. ^ عبد الحق مأمون (February 21, 2016). "مقتل سبعة من قادة داعش في قصف للتحالف في شرق الرمادي". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  75. ^ أ ب Morris، Loveday؛ Salim، Mustafa (2016-02-20). "هل الدولة الاسلامية تفقد قبضتها على الفلوجة ؟". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  76. ^ Morris، Loveday؛ Salim، Mustafa (2016-02-19). "الدولة الإسلامية تواجه مشكلة جديدة في الفلوجة مع ثورة رجال القبائل السنية". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-24. 
  77. ^ "داعش يضرب إمرأة تثير إشتباكات الفلوجة: مسؤولون". NBC News (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-11-24. 
  78. ^ "Fallujah Battle Ends As IS Takes Hostages". RadioFreeEurope/RadioLiberty. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-24. 
  79. ^ El-Ghobashy، Tamer (2016-02-21). "الدولة الاسلامية تعيد السيطرة على الفلوجة". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-24. 
  80. ^ عبد الحق مأمون (21 فبراير 2016)"وصول التعزيزات العسكرية إلى الفلوجة، وقوات الأمن تستعد لإقتحام المدينة". 
  81. ^ "القوات العراقية تستعيد قضاء الكرمة في الفلوجة". أخبار الآن. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-24. 
  82. ^ "مسؤول: الغارات الجوية تقتل 30 مسلحا من تنظيم داعش في شرق الفلوجة". rudaw.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-24. 
  83. ^ "محافظ الأنبار: عملية تحرير الفلوجة ستكون أقصر من عملية الرمادي. (بالإنجليزية)". www.rs.iq. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-25. 
  84. ^ Agencies (2016-02-28). "600 من مقاتلو داعش يفرون من الفلوجة إلى شمال العراق" (باللغة English). اطلع عليه بتاريخ 2017-11-25. 
  85. ^ "600 من مقاتلو داعش يفرون من الفلوجة إلى الموصل- Iraqi News". archive.fo. 2016-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-25. 
  86. ^ "القوات التطوعية تصد هجوم داعش على الكرمة، الأنبار - Iraqi News". archive.li. 2016-03-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-25. 
  87. ^ Kesling، Ben (2016-04-04). "القوات العراقية تقتل 150 مقاتلا من تنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من الفلوجة". Wall Street Journal (باللغة الإنجليزية). ISSN 0099-9660. اطلع عليه بتاريخ 2017-11-25. 
  88. ^ "انتصار رمزي للجيش العراقي في الكرمة". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 2016-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  89. ^ "الجيش العراقي يحرر مستشفى الفلوجة العام". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). 2016-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  90. ^ ليث فاضل (2016-06-26). "الجيش العراقي رسميا يحرر الفلوجة". AMN - Al-Masdar News | المصدر نيوز (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  91. ^ Morris، Loveday (2016-02-19). "مع وجود الدولة الإسلامية تحت الضغط، تأمل القوات العراقية بإستعادة مدينة هيت". Washington Post (باللغة الإنجليزية). ISSN 0190-8286. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  92. ^ Amre Sarhan (February 23, 2016). "تعزيزات عسكرية تصل إلى قاعدة الأسد للمشاركة في تحرير مدينة هيت في الأنبار". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  93. ^ عَمر سرحان (February 23, 2016). "إندلاع إشتباكات مسلحة بين مقاتلي القبائل وداعش في هيت في الأنبار". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  94. ^ لواء عادل (February 24, 2016). "تدمير مقر داعش في هيت وكبيسة بواسطة قصف التحالف". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  95. ^ عبد الحق مأمون (February 28, 2016). "قوات الأمن تستعد لاقتحام هيت وكبيسة، وإعطاء السكان 48 ساعة للمغادرة". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  96. ^ "قوات الأمن العراقية، قبائل الأنبار إطلاق عملية وشق الصحراء لتحرير هيت". March 12, 2016. اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  97. ^ "التحالف بقيادة الولايات المتحدة يضرب المحكمة الشرعية التابعة لداعش في الانبار العراقية، ويقتل كبار القادة-ARA News". ARA News. اطلع عليه بتاريخ March 31, 2016. 
  98. ^ "قوات الأمن تحرر قرية من مقاتلي الدولة الإسلامية في الأنبار العراقية". Xinhua. March 17, 2016. 
  99. ^ "العراقيون يتقدمون أكثر إلى معقل داعش في الأنبار". اطلع عليه بتاريخ March 31, 2016. 
  100. ^ Sarhan، Amre (March 21, 2016). "قوات الأمن تتقدم على بعد كيلومتر واحد من هيت، الأنبار - أخبار العراق". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  101. ^ "الجيش العراقي يوقف هجوم هيت". rudaw.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  102. ^ Adel، Loaa (March 19, 2016). "قوات الأمن تحرر منطقة كبيسة جنوب هيت". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  103. ^ "الفخاخ المتفجرة تعرقل تقدم القوات العراقية التي على وشك تحرير هيت من سيطرة داعش". The Japan Times Online (باللغة الإنجليزية). 2016-04-04. ISSN 0447-5763. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  104. ^ "العراق يحرر السجناء من سجن داعش". english.alarabiya.net (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  105. ^ "قوات الأمن العراقية تسيطر على 70٪ من هيت وتحاصر عناصر داعش". AhlulBayt News Agency. April 6, 2016. 
  106. ^ Editorial، Reuters. "القوات العراقية تدفع الدولة الإسلامية عن مدينة هيت الغربية". U.K. (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-05. 
  107. ^ "القوات العراقية تطرد داعش من مدينة الأنبار الرئيسية". Aljazeera.com. April 8, 2016. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2016. 
  108. ^ "القوات العراقية تستعيد مدينة هيت التي تحتلها الدولة الإسلامية "- بي بي سي نيوز". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  109. ^ مأمون، عبد الحق (April 14, 2016). "عاجل: قوات عراقية مشتركة تحرر منطقة هيت تماما - أخبار العراق". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  110. ^ "قوات الأمن تطرد داعش من منطقة رئيسية في الأنبار العراقية - ARA NEWS". April 15, 2016. اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  111. ^ The New Arab & agencies (March 26, 2015). "القوات العراقية تستعيد مدينة رئيسية من مقاتلي داعش". Alaraby.co.uk. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2016. 
  112. ^ "داعش ينسحب من المدينة في الأنبار العراقية". The Daily Star Newspaper - Lebanon. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  113. ^ "ضباط: جهاديو داعش ينسحبون من عدة مدن عراقية". Yahoo News. March 13, 2016. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  114. ^ "Anbar officials see voluntary ISIS withdrawal from some towns". Rudaw. اطلع عليه بتاريخ March 24, 2016. 
  115. ^ "داعش يعود إلى المدينة العراقية، بعد 24 ساعة من إخلائها". Deccanchronicle.com. اطلع عليه بتاريخ June 4, 2016. 
  116. ^ أ ب "العراق يشن عملية لإستعادة مدينة الأنبار". Thenational.ae. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2016. 
  117. ^ Mamoun، Abdelhak. "قوات الأمن تبدأ عملية تحرير منطقة الرطبة من 3 محاور". Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2016. 
  118. ^ عَمر سرحان (May 18, 2016). "عمليات الأنبار: قوات الأمن تحرر منطقة الرطبة بالكامل". Iraq news, the latest Iraq news by Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ May 18, 2016. 
  119. ^ Mamoun، Abdelhak. "مقتل 9 من عناصر الأمن وجرحهم في معارك منطقة الرطبة". Iraqi News. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2016. 
  120. ^ "بغداد تستعيد الرطبة من تنظيم الدولة الإسلامية". May 19, 2016. اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  121. ^ Rasheed، Stephen Kalin and Ahmed. "القوات العراقية تستعد لمعركة الفلوجة التي يسيطر عليها داعش". CA (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 2017-12-07. 
  122. ^ القوات العراقية تشن هجوم على معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في الفلوجة نسخة محفوظة May 24, 2016, على موقع Wayback Machine. وكالة فرانس برس
  123. ^ أ ب تقدم عسكري عراقي في الفلوجة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية, Washington Post
  124. ^ "Farsnews". en.farsnews.com. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-07. 
  125. ^ القوات العراقية تحرر قرى من داعش في معركة الفلوجة, NBC News
  126. ^ CNN، Tim Hume and Mohammed Tawfeeq,. "القوات العراقية تستعيد المدينة الرئيسية من داعش في معركة الفلوجة". CNN. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-07. 
  127. ^ Hume، Tim. "القوات العراقية تستعيد مدينة الكرمة الرئيسية من داعش". CNN.com. اطلع عليه بتاريخ May 28, 2016. 
  128. ^ Ryan، Missy (December 14, 2012). "القوات العراقية المختلطة تستعد للدخول إلى معقل الفلوجة". The Washington Post. اطلع عليه بتاريخ May 28, 2016. 
  129. ^ "القوات العراقية تتقدم مع بدء هجوم الفلوجة". Kurdistan24. اطلع عليه بتاريخ May 25, 2016. 
  130. ^ أ ب "القوات العراقية والمليشيات المتحالفة تتقدم في الفلوجة؛ تكتيكات جديدة للضغط على داعش". www.rudaw.net. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-07. 
  131. ^ "خبرگزاری تسنیم - " حاج قربان نجفی" به جمع شهدای مدافع حرم استان گلستان پیوست". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  132. ^ "مقتل زعيم داعش في الفلوجة بواسطة الغارات الجوية الأمريكية". The Independent. اطلع عليه بتاريخ May 27, 2016. 
  133. ^ "العراق يبدأ بتحرير قلب الفلوجة". Al Arabiya English. 
  134. ^ "الفلوجه: إحكام القوات العراقية على المدينة التي يسيطر عليها التنظيم". Al-Jazeera English. اطلع عليه بتاريخ May 28, 2016. 
  135. ^ CNN، Euan McKirdy and Joshua Berlinger. "الجيش: داعش يحارب القوات العراقية في الفلوجة". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  136. ^ "تقدم الجيش العراقي إلى معقل تنظيم الدولة الإسلامية في الفلوجة في حين تضرب العمليات الإنتحارية بغداد". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016. 
  137. ^ Malas، Nour (May 31, 2016). "القوات العراقية تبدأ الهجوم البري على الفلوجة". اطلع عليه بتاريخ June 26, 2016 – عبر Wall Street Journal. 
  138. ^ "الفلوجة، مدينة "المقاومة"، تحرر مرة أخرى - للمرة الرابعة خلال عقد من الزمان". The Independent (باللغة الإنجليزية). 2016-06-26. اطلع عليه بتاريخ 2017-12-07. 
  139. ^ قتل مئات من مقاتلي داعش في غارات جوية قرب الفلوجة
  140. ^ "العراق يشن هجوما على داعش في محافظة الأنبار". The National. اطلع عليه بتاريخ 6 January 2017. 
  141. ^ "After Mosul, Iraq's western Anbar next up in IS fight". Al-Monitor. اطلع عليه بتاريخ 15 September 2017. 
  142. ^ "العراق يشن هجوما قرب الحدود السورية". The New Arab. اطلع عليه بتاريخ 17 September 2017.