حملة تحرير الكويت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تحرير الكويت
جزء من حرب الخليج الثانية
An Iraqi T-54, T-55 or Type 59 and T-55A on Basra-Kuwait Highway near Kuwait.JPEG
دبابتين عراقيتين مهجورتين قرب مدينة الكويت.
معلومات عامة
التاريخ 24-28 فبراير 1991
الموقع الكويت
النتيجة انتصار التحالف. تحرير الكويت من جميع القوات العراقية.
تغييرات
حدودية
استعادة الكويت؛ استسلم العراق بالنسبة للمطالبة بالكويت باعتبارها المحافظة 19.
المتحاربون
العراق العراق الولايات المتحدة الولايات المتحدة
الكويت الكويت
السعودية السعودية
 مصر
كندا كندا
 سوريا
 عمان
 المغرب
المملكة المتحدة المملكة المتحدة
بنغلاديش بنغلادش[1]
القادة
العراق صدام حسين
العراق علي حسن المجيد
الكويت جابر خالد جابر الصباح
الولايات المتحدة نورمان شوارتسكوف
الولايات المتحدة كولن باول
السعودية خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود
المملكة المتحدة بيتر دي لا بيلير
الوحدات
حوالي 500 ألف حوالي 650 ألف
الخسائر
إصابة حوالي 20 ألف و35 ألف
حوالي 150 ألف أسير حرب
إصابة 1150
70 أسير حرب

عملية تحرير الكويت كانت عملية عسكرية قادتها الولايات المتحدة لاستعادة الكويت من العراق بعد الحملة الجوية الضخمة بين 24 و28 فبراير 1991. عثرت القوات الأمريكية والتحالف على العراقيين مستسلمين بشكل جماعي. ومع ذلك فإن أفراد المقاومة كانوا موجودين خاصة في مطار الكويت الدولي حيث القوات العراقية على ما يبدو غير مدركين أنه قد صدر أمر بالانسحاب وواصلوا القتال مما أدى إلى معركة شرسة على المطار نفسه. وقع معظم القتال في العراق بدلا من الكويت. العملية هي جزء من ما هو المعروف باسم حرب الخليج الثانية.

مقدمة[عدل]

دبابات من اللواء الثالث على طول خط المغادرة.

تتمركز قوة برمائية تتكون من 40 سفينة هجومية برمائية بشكل واضح قبالة سواحل الكويت والمملكة العربية السعودية. كانت هذه أكبر قوة يتم تجميعها منذ معركة إنتشون. قبل أيام من الهجوم قامت القوة البرمائية بهجمات متكررة خادعة للهبوط في مدينة الكويت في محاولة لخداع العراقيين إلى التفكير في مهاجمة قوات التحالف عبر الهجوم البرمائي. بدلا من ذلك كانت القوات تدخل من الحدود الجنوبية للكويت. سرعان ما أصبحت قوات التحالف المتمركزة هناك هدف للتهديدات المستمرة بصواريخ سكود والصواريخ الكيميائية والقصف شبه المستمر من قبل المدفعية العراقية. عندما بدأت طلائع القوات بالهجوم كانوا مدركين أن الإصابات ستكون نسبة واحد في ثلاثة.

الحملة[عدل]

دبابة إم-60 باتون الأمريكية تخترق خط الدفاع العراقي في الكويت يوم 24 فبراير.

في الساعة 04:00 من يوم 24 فبراير بعد تعرضه للقصف منذ شهور وتحت التهديد المستمر من هجوم بالغاز الفرقتين الأولى والثانية الأمريكيتين الحدود إلى الكويت. استطاعوا المناورة حول الأنظمة الواسعة من الأسلاك الشائكة وحقول الألغام والخنادق. عندما دخلوا الكويت توجهوا نحو مدينة الكويت. لم تواجه القوات أي مقاومة تذكر وبصرف النظر عن عدة معارك صيرة بالدبابات فقد استسلم الجنود من الوهلة الأولى. كان النمط العام أن قوات التحالف ستواجه الجنود العراقيين الذين خاضوا معركة وجيزة قبل أن يقرروا الاستسلام.

دبابة أبرامز م1 أثناء حرب الخليج الثانية.

في 27 فبراير أصدر صدام حسين أمر بتراجع قواته في الكويت. ومع ذلك فإن وحدة واحدة من القوات العراقية لم تكن قد حصلت على أمر التراجع. عندما وصلت قوات مشاة البحرية الأمريكية لمطار الكويت الدولي واجهوا مقاومة شرسة واستغرق الأمر منهم عدة ساعات للسيطرة وتأمين المطار. كجزء من أجل التراجع قام العراقيين بسياسة "الأرض المحروقة" التي تضمنت إشعال مئات آبار النفط في محاولة لتدمير اقتصاد الكويت. بعد معركة مطار الكويت الدولي توقفت قوات المارينز الأميركية عند ضواحي مدينة الكويت مما سمح لقوات التحالف باحتلال مدينة الكويت وانهاء العمليات القتالية بشكل فعال في المسرح الكويتي من الحرب.

النتيجة[عدل]

صورة جوية لتدمير دبابة وناقلة جند مدرعة وشاحنة عراقية على الطريق السريع في 8 مارس 1991.

بعد أربعة أيام من القتال طردت جميع القوات العراقية من الكويت وتم إنهاء احتلال الكويت دام ما يقرب من سبعة أشهر من قبل العراق. أصيب 1100 من قبل قوات التحالف. تقديرات الضحايا العراقيين تتراوح بين 30،000 إلى 150،000. خسر العراق آلاف المركبات في حين خسرت قوات التحالف قليلا نسبيا. أثبتت الحرب أن الدبابة السوفييتية للقوات العراقية تي-72 التي عفا عليها الزمن غير مؤهلة لمواجهة الدبابات الأمريكية أبرامز م1 وتشالنجر 1 البريطانية.

مصادر[عدل]

  1. ^ "Khaleda Zia: Bangladesh takes pride in participating in Kuwait Liberation War - Kuwait Times". 20 October 2013.