حمل غير مقصود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يقصد بالحمل غير المقصود، حالات الحمل سيئة التوقيت، أو غير المخطط بها، أو غير المرغوب فيها في بداية الحمل.[1]

يعد النشاط الجنسي دون استخدام وسائل منع الحمل الفعالة بالاختيار أو الإكراه، السبب الرئيسي للحمل غير المقصود. يبلغ معدل الحمل غير المقصود حول العالم، حوالي 45% من جميع حالات الحمل، وتختلف معدلات الحمل غير المقصود تبعًا للمناطق الجغرافية والمجموعات الديمغرافية الاجتماعية المختلفة.[2] قد يكون الحمل غير المقصود حملًا غير مرغوب فيه أو حملًا سيء التوقيت.[3] على الرغم من كون الحمل غير المقصود السبب الرئيسي للإجهاض المتعمد،[3] قد يؤدي الحمل غير المقصود أيضًا إلى ولادات حية أو إسقاط.

اقترن الحمل غير المقصود بالعديد من النتائج السيئة على صحة الأم والطفل، بغض النظر عن نتيجة الحمل.[3] ركزت الجهود المبذولة لخفض معدلات الحمل غير المقصود على تحسين الوصول إلى وسائل منع الحمل الفعالة، من خلال تحسين المشورة وإزالة الحواجز التي تحول دون الوصول إلى وسائل منع الحمل.

تعاريف[عدل]

يعد البحث عن معدلات الحمل غير المقصود أمرًا صعبًا، إذ لا يشمل تصنيف الحمل على أنه «مقصود» أو «غير مقصود» العديد من الاعتبارات المعقدة التي تدخل في مشاعر الشخص أو الزوجين تجاه الحمل نفسه أو خططهم الإنجابية بشكل عام. يُعرّف «الحمل غير المقصود» لأغراض جمع البيانات بأنه الحمل الذي يحدث عندما تريد المرأة أن تصبح حاملًا في المستقبل ولكن ليس في الوقت الذي حملت فيه، أو عندما لا ترغب في الحمل في ذلك الوقت أو في أي وقت في المستقبل.[4]

ويكون «الحمل المقصود» على عكس ذلك، الحمل المطلوب بوعي في بداية الحمل أو قبل ذلك. يُجمع -لأغراض البحث- بين جميع حالات الحمل التي لم تُصنف صراحةً على أنها «غير مقصودة»، بما في ذلك حالات الحمل التي تشعر فيها المرأة الحامل بالتردد أو عدم اليقين بشأن الحمل. تأخذ معظم المصادر في الاعتبار نوايا الحامل فقط، عند تحديد كون الحمل مقصود أو غير مقصود، لكن المصادر الأخرى تأخذ في الاعتبار أيضًا نوايا شريك الحامل.[3][4]

لا يبين وصف الحمل بأنه «غير مقصود» كون الحمل مرحّبًا به أو لا، ولا يبين نتيجة الحمل، وقد ينتهي الحمل غير المقصود بالإجهاض الإرادي أو اللاإرادي أو الولادة.[4]

الدراسات الوبائية[عدل]

الانتشار العالمي[عدل]

قُدّر المعدل العالمي للحمل غير المرغوب فيه بحوالي 44% من جميع حالات الحمل بين عامي 2010 و2014، وهو ما يقابل 62 حالة حمل غير مقصود لكل 1000 امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و44 عامًا. تختلف معدلات الحمل غير المقصود تبعًا للمناطق الجغرافية المختلفة، على الرغم من انخفاض معدلاته في معظم مناطق العالم. تميل المعدلات إلى أن تكون أعلى في المناطق منخفضة الدخل في أمريكا اللاتينية وأفريقيا، وتقدر بحوالي 96 و89 حالة حمل غير مقصود لكل 1000 امرأة على التوالي، وأقل في المناطق ذات الدخل المرتفع مثل أمريكا الشمالية وأوروبا، المقدرة بحوالي 47 و41 حالة حمل غير مقصود لكل 1000 امرأة على التوالي.[2][5]

الانتشار حسب البلد/المنطقة[عدل]

أوروبا[عدل]

انخفضت معدلات الحمل غير المقصود في أوروبا من حوالي 66 حالة حمل من هذا النوع لكل 1000 امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و44 عامًا إلى 41 في الفترة من 1990-1994 إلى 2010-2014.[2] تختلف هذه المعدلات بين الدول الأوروبية المختلفة.

بريطانيا[عدل]

16% من حالات الحمل في بريطانيا غير مقصودة، و29% منها جاءت عن تردد، و55% منها مخطط لها، وفقًا لدراسة أجريت عام 2013.[6]

فرنسا[عدل]

33% من حالات الحمل غير مقصودة في فرنسا. 3% فقط من النساء المعرضات لخطر الحمل غير المقصود لا يستخدمن وسائل منع الحمل، و20% منهنّ يستخدمن اللولب.[7]

السويد[عدل]

أظهرت دراسة واحدة من السويد (2008-2010) أن انتشار الحمل غير المقصود بلغ 23.2%.[8] وجدت إحدى الدراسات التي أجريت في أوبسالا (2012-2013) أن 12% من حالات الحمل كانت غير مخطط لها بوضوح أو بشكل كبير.[9]

روسيا[عدل]

وصفت حالات الحمل الحالية بأنها «مرغوبة وفي الوقت المناسب» من قبل 58% من المجيبين في دراسة أجريت عام 2004، بينما وصفها 23% بأنها «مرغوبة ولكنها جاءت في وقت غير مناسب»، وقال 19% إنها كانت «غير مرغوبة».[10]

أمريكا الشمالية[عدل]

انخفضت معدلات الحمل غير المقصود في أمريكا الشمالية من حوالي 50 حالة حمل من هذا النوع لكل 1000 امرأة تتراوح أعمارهن بين 15 و44 عامًا إلى 47 حالة، في الفترة بين 1990-1994 إلى 2010-2014.[2]

الولايات المتحدة[عدل]

كان حوالي 45% من حالات الحمل في الولايات المتحدة في عام 2011 حالات حمل غير مقصود، أي ما يقارب 2.8 مليون حالة حمل سنويًا، وذلك وفقًا لمعهد غوتماشر.[4] كانت المعدلات في معظم الولايات بين 40 و65 حالة حمل غير مقصود لكل 1000 امرأة، في عام 2006. كانت ولاية ميسيسيبي الأعلى معدلًا لحالات الحمل غير المقصود، وبلغ 69 حالة لكل 1000 امرأة، تليها كاليفورنيا وديلاوير ومقاطعة كولومبيا وهاواي ونيفادا (66 إلى 67 لكل 1000). كانت أدنى المعدلات في نيو هامبشير، وبلغت 36 حالة لكل 1000 امرأة، تليها مين وداكوتا الشمالية وفيرمونت وفيرجينيا الغربية (37 إلى 39 حالة لكل 1000 امرأة).[11][12]

تأتي أكثر من 92% من حالات الإجهاض كنتيجة للحمل غير المقصود،[13] إذ يؤدي الحمل غير المقصود إلى حوالي 800 ألف حالة إجهاض سنويًا. أفضت 44% من حالات الحمل غير المقصود إلى ولادات في عام 2001، وأدت كذلك 42% إلى إجهاض متعمد، أما باقي الحالات أدت إلى الإسقاط.[14]

تشير التقديرات إلى أن أكثر من نصف النساء الأمريكيات تعرضن لحمل غير مقصود مع بلوغهن 45 عام.[15] وجد أن أكثر من ثلث الأشخاص الذين يعيشون في الولايات المتحدة تحت سن 31 عامًا (من مواليد عام 1982) جاؤوا نتيجةً لحمل غير مقصود، وهو معدل ظل دون تغيير إلى حد كبير حتى الآن، وذلك وفقًا لإحدى الدراسات.[16][17]

العوامل المرتبطة بالحمل غير المقصود[عدل]

يحدث الحمل غير المقصود عادة بعد النشاط الجنسي دون استخدام وسائل منع الحمل، أو عدم استخدامه بشكل صحيح. قد تستمر حالات الحمل هذه على الرغم من استخدام وسائل منع الحمل بشكل صحيح، ولكنها غير شائعة: شكلت النساء اللواتي يستخدمن وسائل منع الحمل الحديثة 5% فقط من حالات الحمل غير المقصود من بين جميع حالات الحمل غير المقصود التي حدثت في عام 2008، في حين شكلت النساء اللائي يستخدمن وسائل منع الحمل بشكل غير متسق أو لم يستخدمنها على الإطلاق 41% و54% من جميع حالات الحمل غير المقصود على التوالي.[18]

هناك العديد من العوامل التي قد تؤثر على استمرار استخدام الشخص أو الزوجين لوسائل منع الحمل، إذ قد لا تفهم المرأة مخاطر الحمل غير المقصود و/أو قد لا تتمكن من الوصول إلى وسيلة فعالة لمنع الحمل، وبالمثل، قد لا تكون قادرة أيضًا على التحكم في وقت/كيفية مشاركتها في النشاط الجنسي.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Unintended Pregnancy". Centers for Disease Control and Prevention. مؤرشف من الأصل في 13 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2013. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث "Global, regional, and subregional trends in unintended pregnancy and its outcomes from 1990 to 2014: estimates from a Bayesian hierarchical model". The Lancet. Global Health. 6 (4): e380–e389. April 2018. doi:10.1016/S2214-109X(18)30029-9. PMC 6055480. PMID 29519649. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب ت ث Eisenberg, Leon; Brown, Sarah Hart (1995). The best intentions: unintended pregnancy and the well-being of children and families. Washington, D.C: National Academy Press. ISBN 978-0-309-05230-6. مؤرشف من الأصل في 6 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث "Unintended Pregnancy in the United States". Guttmacher Institute. January 2019. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 20 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Changes in Unintended Pregnancy Rates by World Region". Guttmacher Institute. 3 May 2018. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "The prevalence of unplanned pregnancy and associated factors in Britain: findings from the third National Survey of Sexual Attitudes and Lifestyles (Natsal-3)". Lancet. 382 (9907): 1807–16. November 2013. doi:10.1016/S0140-6736(13)62071-1. PMC 3898922. PMID 24286786. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  7. ^ "Reducing unintended pregnancy in the United States". Contraception. 77 (1): 1–5. January 2008. doi:10.1016/j.contraception.2007.09.001. PMID 18082659. مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Pregnancy intendedness and the association with physical, sexual and emotional abuse - a European multi-country cross-sectional study". BMC Pregnancy and Childbirth. 15 (1): 120. May 2015. doi:10.1186/s12884-015-0558-4. PMC 4494794. PMID 26008119. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  9. ^ "Is pregnancy planning associated with background characteristics and pregnancy-planning behavior?". Acta Obstetricia et Gynecologica Scandinavica. 95 (2): 182–9. February 2016. doi:10.1111/aogs.12816. PMC 4737297. PMID 26566076. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: عرض-المؤلفون (link)
  10. ^ National Human Development Report Russian Federation 2008, برنامج الأمم المتحدة الإنمائي,pages 47–49, Retrieved on 10 October 2009 نسخة محفوظة 18 أبريل 2021 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ "Unintended Pregnancy Rates at the State Level". مؤرشف من الأصل في 02 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة) JournalistsResource.org, retrieved 20 March 2012
  12. ^ "Unintended pregnancy rates at the state level". Perspectives on Sexual and Reproductive Health. 43 (2): 78–87. June 2011. doi:10.1363/4307811. PMID 21651706. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Unintended pregnancy and taxpayer spending". Perspectives on Sexual and Reproductive Health. 43 (2): 88–93. June 2011. doi:10.1363/4308811. PMID 21651707. S2CID 16230025. مؤرشف من الأصل في 20 أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Emergency Contraception: Unintended Pregnancy in the United States". مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Beyond a prescription: strategies for improving contraceptive care". Contraception. 79 (1): 1–4. January 2009. doi:10.1016/j.contraception.2008.09.015. PMID 19041434. مؤرشف من الأصل في 16 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Oopsie babies? A third of U.S. births unintended, study finds". July 2012. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Intended and unintended births in the United States: 1982-2010" (PDF). National Health Statistics Reports (55): 1–28. July 2012. PMID 23115878. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Contraceptive Use in the United States". Guttmacher Institute. July 2018. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2021. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)