حمى أدخنة المعادن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
حمى أدخنة المعادن
معلومات عامة
الاختصاص طب الطوارئ  تعديل قيمة خاصية (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض مهني،  وتسمم  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب تعرض لأبخرة اللحام  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P828) في ويكي بيانات
التاريخ
وصفها المصدر الموسوعة السوفيتية الكبرى  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P1343) في ويكي بيانات

حمى أدخنة المعادن أو حمى دخان الفلزات أو حمى دخان المعادن أو حمى أبخرة المعادن[1] والمعروفة أيضًا ببرداء النّحّاسين أو رعدة النحاس أو حمى الزنك أو حمى أدخنة الزنك أو حمى الغبار المعدني أو حمى صباح الاثنين،[2] هو اعتلال سببه بشكل أساسي التعرض للمواد الكيميائية مثل أكسيد الزنك (ZnO) أو أكسيد الألمنيوم (Al2O3) أو أكسيد المغنيزيوم (MgO) وهي نواتج ثانوية في الأدخنة التي تنطلق عند تسخين بعض المعادن. من المصادر الشائعة الأخرى لحمّى أدخنة المعادن دخان الفضة والذهب والبلاتينيوم [3]الكروم (من الفولاذ المقاوم للصدأ) والنيكل والزرنيخ والمنغنيز والبيريليوم والكادميوم [4]والكوبالت والرصاص والسيلينيوم والزنك. [5]

تتعرض اللحامات عادةً إلى مادة تسبب حمى أدخنة المعادن بدءًا من المعادن الأساسية أو الطلاء أو الحشوة. يمكن أن يسبب اللحام بالنحاس أو بالقصدير أيضًا تسمم بالمعادن بسبب التعرض للرصاص أو الزنك أو القصدير أو الكادميوم[5] (الموجودة في في بعض سبائك الفضة القديمة) يمكن أن تسبب هذه الحالة فقدان الوعي.[6]

العلامات والأعراض[عدل]

تظهر عمومًا علامات وأعراض شبيهة بالإنفلونزا، وتتضمن الحمى والنفضان أو القشعريرة والغثيان والصداع والإعياء والألم العضلي والألم المفصلي بالإضافة إلى فقدان الشهية وضيق النفس وذات الرئة والألم الصدري وتغير في ضغط الدم والدوار والسعال. قد تختبر بعض الحالات طعم معدني حلو في الفم، وحلق جاف ومتهيج الذي يؤدي إلى بحة في الصوت.[7] ومن الأعراض المترافقة مع التسمم المعدني الأشد، إحساس حرق في الجسم أو الصدمة أو احتباس البول أو الانهيار أو الاختلاجات أو ضيق النفس أو اصفرار العينين أو الجلد أو ظهور طفح أو الإقياء أو إسهال مائي أو مدمّى أو ارتفاع ضغط الدم، الأمر الذي يستدعي عناية طبية إسعافية. تختفي الأعراض الشبيهة بالإنفلونزا عادةً خلال 24 إلى 48 ساعة. يستغرق التعافي التام عادةً أسبوع إلى ثلاثة أسابيع.[8]

العلاج[عدل]

ينطوي علاج حمى أدخنة المعادن الخفيفة على الراحة والاستلقاء والحفاظ على إماهة المريض بشكل جيد إلى جانب المعالجة العرضية (كإعطاء الإسبرين للسيطرة على الصداع). لم تُحدد بعد المعايير أو التوصيات المتبعة للعلاج في حالة إصابة الرئة الحادة غير التحسسية.

يُعد استهلاك كميات كبيرة من حليب البقر، إما قبل التعرض للأدخنة أو بعده مباشرةً، طريقة علاجية تقليدية. من ناحية أخرى، تجادل إدارة الصحة والسلامة في المملكة المتحدة صحة هذه الطريقة، محذّرةً بالقول: «لا تصدقوا الروايات حول شرب الحليب قبل اللحام، فإنه لا يمنع من الإصابة بحمى أدخنة المعادن.»

الوقاية[عدل]

تنطوي الوقاية من إصابة العاملين الذين هم في خطر الإصابة بحمى أدخنة المعادن (مثل اللحامين) على تجنّب الاتصال المباشر مع الأدخنة التي يحتمل أن تكون سامة، وتحسين الضوابط الهندسية (أنظمة تهوية العوادم) وارتداء معدّات الحماية الشخصية (الكمامات أو الأقنعة)، وتثقيف العاملين حول خصائص المتلازمة بحد ذاتها والإجراءات الاستباقية لمنع تطوّرها.

في بعض الحالات، قد يتغير تصميم المنتج للحد من استخدام المعادن الخطيرة. يُستبدل الكادميوم أحيانًا مع المعادن الأخرى. استبدلت بطاريات النيكل- الكادميوم القابلة للشحن ببطاريات نيكل- هيدريد فلز. تحوي هذه البطاريات على معادن سامة أخرى، مثل الكروم والفاناديوم والسيريوم. يمكن استخدام صفائح الزنك أو النيكل بدلًا من صفائح الكادميوم، ونادرًا ما تحوي سبائك الحشو حاليًا على كادميوم.

المراجع[عدل]

  1. ^ Chastain، Steve (2004). Metal Casting: A Sand Casting Manual for the Small Foundry. ص. 8. ISBN 0-9702203-2-4. مؤرشف من الأصل في 2020-04-27.
  2. ^ Kaye، P؛ Young، H؛ O'Sullivan، I (2002). "Metal fume fever: A case report and review of the literature". Emergency Medicine Journal. 19 (3): 268–9. doi:10.1136/emj.19.3.268. PMC 1725877. PMID 11971851.
  3. ^ El-Zein، M؛ Malo، J. L؛ Infante-Rivard، C؛ Gautrin، D (2003). "Prevalence and association of welding related systemic and respiratory symptoms in welders". Occupational and Environmental Medicine. 60 (9): 655–61. doi:10.1136/oem.60.9.655. PMC 1740619. PMID 12937186.
  4. ^ "Chromium and you" (PDF). HSE (UK). مؤرشف من الأصل (pdf) في 2020-04-23. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |ناشر= (مساعدة)
  5. أ ب "Welding, Cutting, Brazing | Environmental Health & Safety - The University of Alabama". ehs.ua.edu. مؤرشف من الأصل في 2018-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2016-06-14.
  6. ^ "Cadmium and you - working with Cadmium - are you at risk?" (PDF). HSE (UK). مؤرشف من الأصل (pdf) في 2020-04-23. {{استشهاد ويب}}: روابط خارجية في |ناشر= (مساعدة)
  7. ^ http://www.racgp.org.au/afp/201203/201203Wong.pdf[وصلة مكسورة][استشهاد منقوص البيانات]
  8. ^ "Medline Medical Encyclopedia: Zinc" نسخة محفوظة 2016-07-05 على موقع واي باك مشين.