حمى الخنادق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حمّى الخنادق
معلومات عامة
الاختصاص أمراض معدية  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع داء البرتونيلات،  وخمج جرثومي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
طريقة انتقال العامل المسبب للمرض قمل الجسم[1]  تعديل قيمة خاصية طريقة انتقال العامل المسبب للمرض (P1060) في ويكي بيانات

حمى الخنادق[2] أو حمى الخمسة أيام أو حمى الخمس[3][4] أو حمى الخنادق المدنية[5] أو حمى سالونيك هي حمى تصيب الجنود في الخنادق وينتقل هذا المرض عن طريق قملة الجسم. وقد أصابت الجنود في فرينديرز وفرنسا وبولندا وغاليسيا وإيطاليا وسالونيكا ومقدونيا وبلاد الرافدين ومصر خلال الحرب العالمية الأولى.[6][7]

ثلاثة من المصابين خلال الحرب العالمية الأولى هم المؤلفون تولكين، [8] و ميلني [9]  ولويس [10]. من عام 1915 حتى عام 1918، تبين أن ما بين خمس وثلث جميع القوات البريطانية أصيبوا بحمى الخندق، بينما أصيب حوالي خمس القوات الألمانية والنمساوية بالمرض. [6] استمر المرض بين المشردين. [11] وقد حدث تفشي للمرض، على سبيل المثال، في سياتل [12] وفي بالتيمور في الولايات المتحدة بين متعاطي المخدرات بالحقن [13] وفي مرسيليا، وفرنسا، [12] وبوروندي. [14]

تسمى حمى الخندق أيضًا بحمى ولوهن، حمى شين العظمية، حمى ميوز، مرض هس ومرض هس-فيرنر (بعد فيلهلم هيرالد وهاينريش فيرنر).

وينجم المرض عن جرثومة بروتونيلا كوينتانا (الاسماء القديمة: Rochalimea quintana، Rickettsia quintana)، وجدت في جدران معدة قملة الجسم. [7] ترتبط بارتونيلا كوينتانا ارتباطًا وثيقًا ببارتونا هنسيللا، وهي عامل الحمى الخدشية للقطط والورم الوعائي العصوي.

العلامات والأعراض[عدل]

هذا المرض عادة ما يكون حمى لمدة خمسة أيام من النوع الانتكاسي، ونادرا ما يعرض مسارًا مستمرًا. فترة الحضانة طويلة نسبيا، حوالي أسبوعين. في البداية الأعراض تكون مفاجئة عادة، مع ارتفاع في درجة الحرارة، صداع شديد، ألم في تحريك مقل العيون، ألم في عضلات الساقين والظهر، وكثيرا ما يحدث تخدير في السيقان. عادة ما يتم اتباع الحمى الأولية في غضون أيام قليلة بأخري، و قد يكون هناك العديد من الانتكاسات بين فترات دون حمى. [15]  العرض الأكثر استمرارية هو الألم في الساقين. [7] يستغرق التعافي شهرًا أو أكثر. الحالات المميتة نادرة، ولكن في حالات قليلة "قد تؤدي الحمى المستمرة إلى قصور في القلب". [8][15]قد تتضمن التأثيرات العصبية وهن عصبي، اضطرابات قلبية وألم عضلي. [15]

الفسيولوجية المرضية[عدل]

ينتقل بارتونيلا كوينتانا عن طريق تلويث جروح في الجلد أو جرح القمل مع براز قمل مصاب (Pediculus humanus corporis). كانت هناك أيضا تقارير عن لدغة القملة المصابة التي تنقل العدوى. [7][15]

التشخيص[عدل]

يستخدم الاختبار المصلي عادة للحصول على تشخيص نهائي. لن تنجح معظم الاختبارات المصلية إلا بعد فترة زمنية معينة من بداية الأعراض (عادة أسبوع). وتشمل قائمة التشخيص التفريقي التيفوس، داء اللولبية النحيفة، مرض لايم والطفح الفيروسي (الحصبة أو الحصبة الألمانية).

العلاج[عدل]

تستخدم المضادات الحيوية من مجموعة التتراسيكلين (دوكسيسيكلين، تتراسيكلين) بشكل شائع. الكلورامفينيكول (Chloramphenicol )هو دواء بديل موصى به في الظروف التي تجعل استخدام مشتقات التتراسيكلين غير مرغوب فيه، مثل عجز الكبد الحاد، وعجز الكلى، في الأطفال دون سن التاسعة والنساء الحوامل. يوصف الدواء لمدة سبعة إلى عشرة أيام. علاج العصب الوعائي العصبي هو الإريثروميسين المعطى لمدة ثلاثة إلى أربعة أشهر. [16]

انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ معرف أنطولوجية المرض: http://www.disease-ontology.org/?id=DOID:11101 — تاريخ الاطلاع: 15 مايو 2019 — الاصدار 2019-05-13
  2. ^ قاموس المورد؛ البعلبكي، بيروت، لبنان.
  3. ^ قاموس المورد، البعلبكي، بيروت، لبنان.
  4. ^ حمى تعرض (تظهر) للمريض يوما وتتركه ثلاثة أيام وتعود إليه في اليوم الخامس.
  5. ^ Rapini, Ronald P.; Bolognia, Jean L.; Jorizzo, Joseph L. (2007). Dermatology: 2-Volume Set. St. Louis: Mosby. صفحة 1095. ISBN 1-4160-2999-0. 
  6. أ ب Justina Hamilton Hill (1942). Silent Enemies: The Story of the Diseases of War and Their Control. G. P. Putnam's Sons. 
  7. أ ب ت ث Francis Timoney, William Arthur Hagan (1973). Hagan and Bruner's Microbiology and Infectious Diseases of Domestic Animals. Cornell University Press. 
  8. أ ب John Garth (2003). Tolkien and the Great War: The Threshold of الأرض الوسطى. HarperCollins Publishers. 
  9. ^ Humphrey Carpenter؛ Mari Prichard (1984). The Oxford companion to children's literature. Oxford University Press. صفحة 351. ISBN 9780192115829. 
  10. ^ C. S. Lewis (1955). Surprised By Joy. Harcourt. 
  11. ^ Milonakis, Eleftherios, and Michael A. Forgione. "Trench Fever". EMedicine. 26 June 2006. 11 June 2007 <http://www.emedicine.com/med/topic2303.htm>.
  12. أ ب Ohl، M. E.؛ Spach، D. H. (1 July 2000). "Bartonella quintana and Urban Trench Fever". Clinical Infectious Diseases. 31 (1): 131–135. PMID 10913410. doi:10.1086/313890. 
  13. ^ Comer، James A. (25 November 1996). "Antibodies to Bartonella Species in Inner-city Intravenous Drug Users in Baltimore, Md". Archives of Internal Medicine. 156 (21): 2491. doi:10.1001/archinte.1996.00440200111014. 
  14. ^ Raoult، D؛ Ndihokubwayo، JB؛ Tissot-Dupont، H؛ Roux، V؛ Faugere، B؛ Abegbinni، R؛ Birtles، RJ. "Outbreak of epidemic typhus associated with trench fever in Burundi". The Lancet. 352 (9125): 353–358. doi:10.1016/S0140-6736(97)12433-3. 
  15. أ ب ت ث Edward Rhodes Stitt (1922). The Diagnostics and treatment of tropical diseases. P. Blakiston's Son & Co. 
  16. ^ Beghari S، Rolain JM، Grau GE، وآخرون. (2006). "Antiangiogenic effect of erythromycin: an in vitro model of Bartonella quintana infection". J Infect Dis. 193 (3): 380–6. PMID 16388485. doi:10.1086/499276.