حمى لدغة القرادة الإفريقية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حمى لدغة القرادة الإفريقية
قدم متضررة بسبب إصابتها بعدوى بكتيريا الريكتسيا الإفريقية.
قدم متضررة بسبب إصابتها بعدوى بكتيريا الريكتسيا الإفريقية.

معلومات عامة
الاختصاص عدوى بكتيرية
من أنواع حمى مبقعة  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب Rickettsia africae spread by ticks[1]
طريقة انتقال العامل المسبب للمرض يغموش جنوب أفريقي[2]  تعديل قيمة خاصية طريقة انتقال العامل المسبب للمرض (P1060) في ويكي بيانات
المظهر السريري
البداية المعتادة 4 to 10 days after the bite[3]
الأعراض Fever, headache, muscles pains, rash[4]
المضاعفات التهاب المفاصل(نادرة الحدوث)[1][5]
الإدارة
الوقاية Avoiding tick bites[4]
التشخيص Based on symptoms, confirmed by زرع (أحياء دقيقة), PCR, or تألق مناعي[5][1]
أدوية
المآل Good[1]
الوبائيات
انتشار المرض تشيع الإصابة غالبًا بين المسافرين القادمين إلى أفريقيا جنوب الصحراء.[1]
الوفيات None reported[5]

حُمَّى لَدْغَة القُرادة الإفريقيَّة أو حُمَّى عضة القُرادة الإفريقيَّة (بالإنجليزية: African tick bite fever) وتُدعى اختصارًا ATBF، هي من أنواع العدوى البكتيرية التي تنتشر من خلال لدغة القُرادة.[4] و تضمّ أعراضها الحمَّى، و الصداع، و ألم العضلات، و الطفح الجلدي،[4] كما تصبح المنطقة الجلدية التي تعرضت للعضّ ذات لون أحمر و لها مركز أسود.[4] و تبدأ الأعراض عادةً بالظهور بعد 4-10 أيام من التعرض للعضّ.[3] و من النادر حصول مضاعفات، و على أية حال فهذه المضاعفات تضمّ التهاب المفاصل.[1][5] و هناك من الناس من لا تحدث له الأعراض أساسًا.[3]

و يحدث المرض بسبب بكتيريا الريكتسيا الأفريقية.[1] هذه البكتيريا تنتشر في القرادة من نوع اليغموش(Amblyomma) ،[1] وهي تعيش عمومًا في الأعشاب طويلة القامة أو في الشُّجَيْرات بدلًا من العيش في المدن.[1] ويعتمد تشخيص الإصابة عادةً على الأعراض المصاحبة لهذه الحمى.[5] و يمكن تأكيد الإصابة باستخدام الزرع الحيوي الدقيق، أو تفاعل البوليميراز المتسلسل، أو اخْتِبارُ التَّأَلُّقِ المَناعِيّ.[1]

و لا يوجد هناك لقاح للوقاية،[4] إنما تكون الوقاية باجتناب لَدَغَات القُرادة من خلال تغطية الجلد بثنائي إثيل تولواميد، أو بارتداء الملابس المُعَالَجة باستخدام البيرمثرين.[4] و يوجد هناك أكثر من علاج و لكن الأدلة على قدرتها الفعلية على العلاج محدودة، و لكن على أية حال فإن استخدام الدوكسيسايكلين يظهر بأنه ناجع،[1] كما يمكن استخدام الالكلورامفينيكول و الأزيثرومايسين.[1][5] و تميل هذه الحمَّى للشفاء دون علاج دوائي.[5]

تحدث هذه الحمَّى في مناطق جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، و الهند الغربية، و أوقيانوسيا.[4][6] و يشيع توجدها نسبيًّا بين المسافرين إلى جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا.[1] معظم الإصابات تحدث بين شَهْريْ نوفمبر و أبريل.[4] كما أن احتمالية تحول هذه الحمى إلى وباء ممكنة.[5] و يعود أول تشخيص للإصابات إلى سنة 1911 في إفريقيا.[1] و تحدق حُمَّى لَدْغَة القُرادة الإفريقيَّة بُقَعًا على جلد المصُاب، و يتم الخلط بينها و بين الحُمَّى البُرْعُمِيَّة(Mediterranean spotted fever) التي تحدث بقعًا مشابهة على الجلد.[6]

العلامات والأعراض[عدل]

غالبًا ما تكون حمى لدغة القرادة الإفريقية بدون أعراض أو بأعراض خفيفة، كما أن المُضَاعَفَات نادرة الحدوث.[7] يبدأ ظهور الأعراض عادةً بعد التعرض للَّدْغ بـ5-7 أيام، بالرغم من أن بعض الأشخاص تزيد عندهم المدة لتصل لعشرة أيام.[8] وتبقى الأعراض عدة أيام إلى ثلاثة أسابيع.[7] و تضم الأعراض الشائعة التالي:

  • الحمىّ.[8]
  • ألم الرأس.[8]
  • آلام العضلات.[8]
  • ظهور خشارة ناتجة عن اللَّدغ، و هي نسيج ميْت، أسود اللون في الغالب، و يظهر حول منطقة التعرض للَّدغ(أنظر الصورة في الأعلى).[8]
    • قد توجد هناك خشارة أو لا. حيث أن قرادات اليغموش تهاجم حيوانات المزارع أو البشر و يمكنها أن تعضّ أكثر من عضة.[3] و في حمى لدغة القرادة الإفريقية- و على خلاف باقي الحمى الناتجة من جرثومة الريكتسيا- فإنه بمجرد إيجاد خشارة واحدة، فإنه من الممكن إيجاد عدة أخرى و يؤخذ ذلك بعين الاعتبار.[8]
  • تضخم العقد اللمفية بالقرب من منطقة العضّ.[8]
  • طفح بقعي حطاطي و/أو طفح حويصلي(vesicular rash). [9]

المضاعفات[عدل]

إن المضاعفات شيء نادر الحدوث، و إن حدثت فهي لن تهدد حياة المصاب. فلن تسجَّل أية حالة وفاة ناتجة من حمى لدغة القرادة الإفريقية.[3] و تتضمن المضاعفات التي تم تسجيلها:

أسباب الإصابة[عدل]

الجرثومة المسببة[عدل]

تعتبر الريكتسيا الإفريقية جُرْثومة سَلْبِيّة الغرام طُفيليَّة متعددة الأشكال.[8] و هي تنتمي لجنس الريكتسيا الذي يضم العديد من الأنواع الجرثومية التي تنتقل للإنساس من خلال اللَّافقاريات.[10]

نواقل الجرثومة[عدل]

ذَكَر اليَغْموشُ المُتَبايِن(Amblyomma variegatum)
ذَكَر اليغموش الجنوب إفريقي(Amblyomma hebraeum)

إن الناقلان الأكثر شيوعًا للجرثومة هما اليَغْموشُ المُتَبايِن(Amblyomma variegatum) و اليغموش الجنوب إفريقي(Amblyomma hebraeum)، و هما من أنواع القرادة الصلبة.[11] يقوم اليغموش المتباين بنقل الجرثومة في جنوب أفريقيا، بينما اليغموش الجنوب إفريقي فيحمل الجرثومة في غرب و وسط و شرق أفريقيا و في الأنتيل الفرنسية.[11] و هناك أنوع أخرى من اليغموش تنتشر في أفريقيا جنوب الصحراء تنقل الجرثومة إلى البشر، كما يمكن أن تصل نسبة نقل أنواع قرادة اليغموش للجرثومة إلى 100% في تلك المنطقة.[9] تنشط قرادات اليغموش غالبًا من شهر نوفمبر إلى أبريل.[4] و تتغذى أنواع القرادة هذه بشكل متكرر على حيوانات المزارع و المواشي، و لكنها تستطيع التغذي أيضًا على الحيوانات المفترسة في المناطق التي لا تتواجد فيها حيوانات المزارع.[8] تقوم أنواع القرادة الصلبة بالبحث عن معيل من خلال التعلق بالنباتات و انتظار اقتراب معيل ما و الانتقال إليه، أما قرادات اليغموش فتختلف عن باقي الأنواع، فهي تقوم بالبحث في الأرجاء عن معيل ما و ليس بالانتظار.

و قد تم تشخيص مجموعات من السياح زاروا أفريقيا بالإصابة بهذا المرض بعد رجوعهم لبلدانهم.[12]

و إنه حتى سنة 1998، كان الاعتقاد السائد أن القرادات في أفريقيا جنوب الصحراء هي الوحيدة التي تحمل جرثومة الريكتسيا الإفريقية. و على أية حال، فقد اكتشفت حالة إصابة محلية بحمى لدغة القرادة الإفريقية في الأنتيل الفرنسية، و أدت هذه الحالة إلى اكتشاف جرثومة ريكتسيا الإفريقية محمولة على قرادات يغموش متباين انتقلت من خلال المواشي المنقولة بحرًا من السنغال إلى غوادلوب منذ أكثر من قرن مضى.[11] و فُصِلت جرثومة الريكتسيا الإفريقية عن القرادات في العديد من الجزر الكاريبية، و بالرغم من ذلك فإن حالات إصابة البشر فقط في منطقة البحر الكاريبي حدثت في الأنتيل الفرنسية.[9] كما وجدت جرثومة الريكتسيا الإفريقية في قرادات اليغموش من نوع loculosum في أوقيانوسيا.[3]

حدوث المرض وتطوره[عدل]

بعدما يصاب الإنسان بجرثومة الريكتسيا الإفريقية من خلال لدغة القرادة، فإن الجرثومة تقوم بمهاجمة خلايا البطانة الغشائية في الجهاز الدوري( الشرايين والأوردة والشعيرات الدموية).[13] بعدها يفرز الجسم موادًا كيميائية تسبب الالتهاب، مما ينتج أعراض أقوى كألم الرأس والحمًّى. وتكون العلامة المميزة لكل الأمراض الناتجة من جرثومة الريكتسيا هي الالتهاب الوعائي اللّمْفاوِيٌّ المُنْسِجِيّ(lymphohistiocytic vasculitis)،[14] يتضمن هذا الالتهاب دخول خلايا المناعة إلى داخل خلايا البطانة الغشائية التي تصنع الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تدمير الأوعية الدمية مما يخلق حالة مميزة في الجلد تدل على الإصابة بجرثومة الريكتسيا.[8] ذلك يحدث بعد إفراز المواد الكيميائية المذكورة في الأعلى، بالإضافة إلى تدمير للخلايا يحدث نتيجة الإصابة، و يتضمن إرسال إلى إشارات إلى الخلايا المناعية(الخلايا التائية و البلاعم) لتأتي إلى موقع الإصابة.[15]

تقوم أنواع بكتيريا الريكتسيا كالريكتسيا الإفريقية بالتكاثر حول منطقة العضَّة، مما يؤدي إلى حدوث نخر(موت للخلايا) و التهاب في العقدة اللمفاوية.[13] و هذا هو السبب في حدوث الخشارة.[13]

التشخيص[عدل]

إن العديد من المرضى الذي يقطنون في مناطق ذات أرقام إصابة كبيرة(إفريقيا و الهند الغربية) لا يذهبون إلى الطبيب لأن الأعراض تكون خفيفة عند عند غالبية المصابين.[7] و على أية حال، فإن المرض يستطيع التسبب بأعراض أشد وطئًا عند القادمين جديدًا إلى تلك المناطق و لم يتعرضوا في حياتهم لجرثومة الريكتسيا الإفريقية بالتالي لا يملكون المناعة منها.[16] و يكون تشخيص الإصابة صعبًا للمسافرين العائدين من البلاد المصابة، ذلك لأن الكثير من الأمراض الاستوائية تسبب الحمى التي تسببها حمى لدغة القرادة الإفريقية، فهناك العديد من الأمراض التي تبدو متشابهة معها،[17] مثل الملاريا، و حمى الضنك، و مرض السل، و فيروس نقص المناعة البشرية الحادّ، و التهابات الجهاز التنفسي.[17] و بالإضافة إلى الأسئلة المتعلقة بالأعراض، يسأل الأطباء أيضًا مرضاهم عن تاريخ الرحلة الدقيق و هل كان المريض قريبًا من الحيوانات أو القرادات.[17] إن فحوص الأحياء المجهرية متوفرة للأطباء إلا أنها باهظة الثمن و يجب أن تتم في مختبرات خاصة في الغالب.[18]

كما أن المضاد الحيوي لعلاج الإصابات بجرثومة الريكتسيا موفر إلا أن له القليل جدًّا من الآثار الجانبية، بالتالي فإذا كان لدى الطبيب شكّ عالٍ بوجود المرض، فإنه سيعطي المريض ذلك المضاد الحيوي بدون عمل فحوص في المختبر.[5]

فحوص الدم[عدل]

يكون تشخيص حمى لدغة القرادة الإفريقية غالبًا معتمدًا على الأعراض، ذلك لأن العديد من الفحوصات المختبرية المتبعة ليست متخصصة لهذه الحمى فقط. و العلامات المختبرية الشائعة للإصابة بهذه الحمى تتضمن عدد خلايا بيضاء قليل(قلة اللمفاوية)، و عدد الصفائح الدموية القليل أيضًا(قلة الصفيحات)، و نسبة عالية من البروتين المتفاعل-C، و وظائف حيوية أعلى بقليل من الطبيعة.[18]

فحوص الأحياء المجهرية[عدل]

تستخدم الخزعات(biopsies) أو المستنبتات(cultures) من جرح القرادة(الخشارة) في تشخيص الإصابة بحمى لدغة القرادة الإفريقية. و على أية حالة، فإن هذا يتطلب مستنبتات خاصة ويمكن أن يتم فقط في مختبر مزود بالحماية من الخطر البيولوجوي.[18] و هناك مختبرات متخصصة أكثر تستخدم تفاعلات البوليميرازات المتسلسلة الممكن قياسها(qPCR)، و لكنها يمكن أن تتم فقط في مختبرات مجهزة بمعدات خاصة.[18] كما يمكن استخدام مقاييس التَّأَلُّق المَناعِيّ(Immunofluorescence)، و لكنها ستكون صعبة التفسير ذلك بسبب تشابه التفاعلات بين الريكتسيا الإفريقية و باقي أنواع الريكتسيا.[9]

الوقاية[عدل]

تتمركز الوقاية من الإصابة حول حماية الشخص نفسه من التعرض لعضَّات القرادة من خلال ارتداء بناطيل طويلة قمصانًا، و استخدام المبيدات الحشرية على الجلد مثل ديت.[8] يجب على المسافرين إلى المناطق الريفية في إفريقيا و الهند الغربية أن يدركوا أنه من الممكن لهم الالتقاء بأنواع القرادة الناقلة لهذا المرض.[8] و تحدث معظم حالات الإصابة بين المسافرين إلى المناطق الريفية أو المشاريكن في نشاطات في الخلاء. و يجب الحذر أكثر في الفترة ما بين شهريْ نوفمبر و أبريل، حيث تكون قرادات اليغموش(ناقلة المرض) في أَوْج نشاطها.[4] و يجب البحث عن القرادة في الجسم، و الملابس، و المعدات، و الحيوانات الأليفة بعد العودة من الخارج، حيث يساعد ذلك على إزالة القرادات في وقت مبكِّر.[4]

العلاج[عدل]

تكون أعراض حمى لدغة القرادة الأفريقية خفيفة بالعادة و الكثير من المرضى لا يحتاجون أكثر من العلاج المنزلي باستخدام المضادات الحيوية لعلاج المرض.[7] و على أية حال، فبسبب قلة زيارة المرضى المصابين بهذا المرض للأطباء، فإن أفضل مضاد حيوي و جرعاته و مدة التعاطي ليست محدد بشكل واضح حتى الآن.[9] يعالج الأطباء مراضهم عادة باستخدام المضادات الحيوية الناجعة في علاج الأمراض الأخرى المسببة من جراثيم مشابهة للريكتسيا الإفريقية، كالجرثومة المسؤولة عن حمى الجبال الصخرية المبقعة.[9] يقوم الناس باستخدام واحد من العلاجات الآتية في الحالات خفيفة الأعراض:

فإن ملك الشخص أعراضًا شديدة كالارتفاع الشديد في درجة الحرارة أو الصداع القاسي، فإن علاج الإصابة يتم بأخذ الدوكسيسايكلين لفترة زمنية أطول.[8] أما النساء الحوامل فلا يستطعن أحذ الدوكسيسايكلين أو السيبروفلوكساسين ذلك لأن كِلَا المضادين الحويَّين يسبب مشاكلًا لدى الجنين.[19] و قد استُخْدِم مضاد حيوي آخر اسمه جوسيمايسين(Josamycin)، و كان علاجًا فعّالًا في علاج الحوامل من الأمراض الناتجة من أنواع أخرى من جرثومة الريكتسيا، إلا أنه من غير الواضح إن كان فعالًا في علاج حمى لدغة القرادة الإفريقية.[8]

علم الأَوْبِئَة[عدل]

ذُكِرَت معظم حالات الإصابة بحمى لدغة القرادة الإفريقية بين المسافرين الدوليين.[8] بينما تتوفر بيانات محدودة متعلقة بالسكان المحليين. أما السكان المحليون الذي يعيشون في موطن هذا المرض، فإنهم يصابون به في سِنّ صغيرة و يملكون أعراضًا خفيفة أو لا يمكلون الأعراض أساسًا، بالإضافة إلى استخدامهم القليل لأدوات التشخيص، مما يؤدي إلى وجود حالات تشخيص قليلة بالإصابة.[20] و في زيمبابوي التي تعتبر أحد مواطن المرض، أقرَّت دراسة أن نسبة الإصابات المحتملة هي من 60-80 إصابة لكل 10000 مريض.[8][20]

و بالاعتماد على البيانات المنشورة في آخر 35 سنة، فإن عدد الإصابات بحمى لدغة القرادة الإفريقية يقارب الـ200 إصابة بين المسافرين الدوليين. و غالبية هذه الحالات(ما يقرب 80%) حدثت المسافرين العائدين من الجنوب إفريقيا.[8]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض Jensenius، M؛ Fournier، PE؛ Kelly، P؛ Myrvang، B؛ Raoult، D (September 2003). "African tick bite fever.". The Lancet. Infectious Diseases. 3 (9): 557–64. PMID 12954562. doi:10.1016/s1473-3099(03)00739-4. 
  2. ^ معرف أنطولوجية المرض: http://www.disease-ontology.org/?id=DOID:0050035 — تاريخ الاطلاع: 15 مايو 2019 — الاصدار 2019-05-13
  3. أ ب ت ث ج ح Jeremy Farrar؛ Peter Hotez؛ Thomas Junghanss؛ Gagandeep Kang؛ David Lalloo؛ Nicholas J. White (2013). Manson's Tropical Diseases. Elsevier Health Sciences. صفحة 279. ISBN 9780702051029. 
  4. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س "African Tick-Bite Fever". wwwnc.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). March 2013. مؤرشف من الأصل في 6 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  5. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Jensenius، Mogens؛ Fournier، Pierre-Edouard؛ Raoult، Didier (2004-11-15). "Rickettsioses and the international traveler". Clinical Infectious Diseases. 39 (10): 1493–1499. ISSN 1537-6591. PMID 15546086. doi:10.1086/425365. 
  6. أ ب "Imported Spotted Fevers". www.cdc.gov (باللغة الإنجليزية). April 2017. مؤرشف من الأصل في 29 October 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2017. 
  7. أ ب ت ث ج "Chapter 174. Rickettsial Diseases | Harrison's Principles of Internal Medicine, 18e | AccessMedicine | McGraw-Hill Medical". accessmedicine.mhmedical.com. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 ديسمبر 2016. 
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ ع غ Jensenius M، Fournier PE، Kelly P، Myrvang B، Raoult D (September 2003). "African tick bite fever". Lancet Infect Dis. 3 (9): 557–64. PMID 12954562. doi:10.1016/S1473-3099(03)00739-4. 
  9. أ ب ت ث ج ح Parola، Philippe؛ Paddock، Christopher D.؛ Socolovschi، Cristina؛ Labruna، Marcelo B.؛ Mediannikov، Oleg؛ Kernif، Tahar؛ Abdad، Mohammad Yazid؛ Stenos، John؛ Bitam، Idir (2013-10-01). "Update on Tick-Borne Rickettsioses around the World: a Geographic Approach". Clinical Microbiology Reviews (باللغة الإنجليزية). 26 (4): 657–702. ISSN 0893-8512. PMC 3811236Freely accessible. PMID 24092850. doi:10.1128/CMR.00032-13. مؤرشف من الأصل في 2016-05-20. 
  10. ^ Perlman، Steve J؛ Hunter، Martha S؛ Zchori-Fein، Einat (2006-09-07). "The emerging diversity of Rickettsia". Proceedings of the Royal Society B: Biological Sciences. 273 (1598): 2097–2106. ISSN 0962-8452. PMID 16901827. doi:10.1098/rspb.2006.3541. 
  11. أ ب ت Hendershot، Edward F.؛ Sexton، Daniel J. (January 2009). "Scrub typhus and rickettsial diseases in international travelers: a review". Current Infectious Disease Reports. 11 (1): 66–72. ISSN 1523-3847. PMID 19094827. doi:10.1007/s11908-009-0010-x. 
  12. ^ "Outbreak of Rickettsia africae infections in participants of an adventure race in South Africa". Clin Infect Dis. 27 (2): 316–23. 1998. PMID 9709882. doi:10.1086/514664. 
  13. أ ب ت Valbuena، Gustavo؛ Walker، David H. (2016-12-05). "Infection of the endothelium by members of the order Rickettsiales". Thrombosis and haemostasis. 102 (6): 1071–1079. ISSN 0340-6245. PMC 2913309Freely accessible. PMID 19967137. doi:10.1160/TH09-03-0186. 
  14. ^ Procop، Gary W.؛ Pritt، Bobbi (2014-07-21). Pathology of Infectious Diseases: A Volume in the Series: Foundations in Diagnostic Pathology (باللغة الإنجليزية). Elsevier Health Sciences. ISBN 9781455753840. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  15. ^ Toutous-Trellu، Laurence (2003). "African tick bite fever: Not a spotless rickettsiosis!". Journal of the American Academy of Dermatology. 48 (2): S18–S19. doi:10.1067/mjd.2003.122. 
  16. ^ Brouqui، P.؛ Harle، J. R.؛ Delmont، J.؛ Frances، C.؛ Weiller، P. J.؛ Raoult، D. (1997-01-13). "African tick-bite fever. An imported spotless rickettsiosis". Archives of Internal Medicine. 157 (1): 119–124. ISSN 0003-9926. PMID 8996049. doi:10.1001/archinte.157.1.119. 
  17. أ ب ت Humar، A.؛ Keystone، J. (1996-04-13). "Evaluating fever in travellers returning from tropical countries". BMJ (Clinical research ed.). 312 (7036): 953–956. ISSN 0959-8138. PMC 2350757Freely accessible. PMID 8616312. doi:10.1136/bmj.312.7036.953. 
  18. أ ب ت ث Binder، William (2015). "African Tick-Bite Fever in a Returning Traveler". The Journal of Emergency Medicine. 48 (5): 562–565. doi:10.1016/j.jemermed.2014.12.044. 
  19. ^ "Antibiotic Use During Pregnancy and Lactation". www.aafp.org. American Family Physician. مؤرشف من الأصل في 2016-12-15. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2016. 
  20. أ ب Frean، J.؛ Blumberg، L. (2007-11-01). "Tick bite fever and Q fever - a South African perspective". South African Medical Journal = Suid-Afrikaanse Tydskrif Vir Geneeskunde. 97 (11 Pt 3): 1198–1202. ISSN 0256-9574. PMID 18250937.