بعض المعلومات هنا لم تدقق، فضلًا ساعد بتدقيقها ودعمها بالمصادر اللازمة.

حنظلة بن صفوان (نبي)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Commons-emblem-issue.svg
بعض المعلومات الواردة هنا لم تدقق وقد لا تكون موثوقة بما يكفي، وتحتاج إلى اهتمام من قبل خبير أو مختص. فضلًا ساعد بتدقيق المعلومات ودعمها بالمصادر اللازمة. (أبريل 2019)
حنظلة بن صفوان
اسم نبي الله حنظلة بالخط العربي
الولادة أذربيجان
المقام الرئيسي حضرموت
النسب هو حنظلة بن صفوان بن الرس من الأقيون من بني فَهْم بن الحارث بن قحطان ، وهناك قول أرجح أن نسبه مع الحارث بن قحطان غير صحيح .

حنظلة بن صفوان هو النبي الذي بعثه الله إلى اصحاب الرس ، حسب ما ذكره ابن كثير - رحمه الله - في كتابه قصص الأنبياء ، ولم يتم ذكره صراحةً في القرآن الكريم ، أو في السنة النبوية ، و أنما تم ذكره نقلاً عن الحافظ الكبير أبو القاسم بن عساكر في أول تاريخه عند ذكر بناء دمشق عن تاريخ أبي القاسم عبد الله بن عبد الله بن جرداد ، وغيره حيث ذكر أن أصحاب الرس كانوا بحضور، فبعث الله إليهم حنظلة بن صفوان، فكذبوه ، وقتلوه ، فسار عاد بن عوص بن ارم بن سام بن نوح بولده من الرس، فنزل الأحقاف، وأهلك الله تعالى أصحاب الرس، وانتشروا في اليمن كلها، وفشوا مع ذلك في الأرض كلها، حتى نزل جيرون بن سعد بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح إلى دمشق، وبنى مدينتها، وسماها جيرون، وهي إرم ذات العماد، وليس أعمدة الحجارة في موضع أكثر منها بدمشق، فبعث الله نبيه هود بن عبد الله بن رباح بن خالد بن الحلود بن عاد إلى عاد، يعني أولاد عاد بالأحقاف، فكذبوه فأهلكم الله عز وجل [1] ، إلا أنَّ هذا وحده لا يكفي لمعرفة صحّة الرواية لعدم معرفة سندٍ لها .

قصته مع قومه[عدل]

قيل في إحدى الرويات أن أصحاب الرس هم قوم نبي الله حنظلة ، وهم الذين ذكرهم الله - عزّ وجل - في سورة ق فقال عنهم : Ra bracket.png كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَأَصْحَابُ الرَّسِّ وَثَمُودُ Aya-12.png La bracket.png[2]، حيث أنهم كانوا يعبدون شجرة صنوبر كان يافث بن نوح غرسها على شفير عين كان يطلق عليها " روشنا آب " ، وكان يطلق على الشجرة اسم " شاهدرخت " ، وسميّ أصحاب الرس بهذا الاسم لأنهم رسّوا نبيهم في الأرض ، حيث كانت لهم اثنتا عشرة قرية على شاطيء نهر يقال له الرس من بلاد المشرق , وبهم سمي النهر , ولم يكن يومئذ في الأرض أي نهر أغزر منه ولا أعذب منه ولا قرى أكثر ولا أعمر منها . وذكر عليه السلام أسماءها , وكان أعظم مداينهم اسفندار وهي التي ينزلها ملكهم , وكان يسمى تركوذ بن غابور بن يارش بن ساذن بن نمرود بن كنعان ، وهو نفسه النمرود ملك بابل على زمان النبي ابراهيم [3] .

وليست هذه الرواية الوحيدة حول هذا النبي ، فكون أصحاب الرس هم قوم هذا النبي ليس شيئاً مؤكداً ، فذُكر روايات أنهم أهل أنطاكيَة الذين قتلوا حبيباً النجار مؤمن آل يس وطرحوه في البئر، والذي تم ذكر قتصه في القرآن في سورة يس فقال الله تعالى عنه : Ra bracket.png وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ Aya-13.png إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ Aya-14.png قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ Aya-15.png قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ Aya-16.png وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ Aya-17.png قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ Aya-18.png قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ Aya-19.png La bracket.png[4] ، وقيل قومٌ من ولد يهوذا كانوا يَعبدون شجرة الصنوبر وهم من رسّوا نبيهم في البئر ، وقال وهب بن مُنَبِّه عنهم أنهم القوم الذي أرسل الله إليهم شعيب ، وكونهم قوم نبي الله حنظلة هي إحدى هذه الروايات.[5]

وهو - بشكلٍ عام - قد يكون نبياً ممن لم يقصصهم الله على رسوله محمد - صلى الله عليه وسلم - كما قال الله عنهم في القرآن :-Ra bracket.png وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ Aya-78.png La bracket.png[6] ، ولكن اسم قومه ، ومكانهم غير مؤكد بدليل شرعي من القرآن ، والسنّة .

المراجع[عدل]

  1. ^ قصص الأنبياء لإبن كثير ، الجزء الأول ، باب ذكر أمم أهلكوا بعامة ، ومنهم أًصحاب الرس .
  2. ^ القرآن الكريم ، سورة ق ، آية رقم 12
  3. ^ قصة اصحاب الرس ، منتدى إسلام ويب ، قصص القرآن . نسخة محفوظة 16 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ القرآن الكريم ، سورة يس ، الآيات 13 - 19
  5. ^ جواب حول سؤال : من هم أصحاب الرَّس ، ومَن هو النبي الذي أرسل إليهم؟ ، موقع فتوى إسلام أون لاين ، سؤال أو فتوى رقم 2094 . نسخة محفوظة 18 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ القرآن الكريم ، سورة غافر ، الآية رقم 78