حولا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

إحداثيات: 33°13′00″N 35°31′00″E / 33.216666666667°N 35.516666666667°E / 33.216666666667; 35.516666666667 حولا هي إحدى القرى اللبنانية من قرى قضاء مرجعيون في محافظة النبطية، تقع جنوب نهر الليطاني بمحازاة الحدود الجنوبية للبنان وترتفع حوالي 750 مترا عن سطح البحر.

حولا خلال حرب ال 1948[عدل]

خلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948 في تشرين الأول جرت أول مجزرة إسرائيلية في لبنان وذلك عندما دخل عناصر من الجيش الإسرائيلي باللباس العربي، فاعتقد السكان حينذك أنهم المقاومين فتجمعوا لتحيتهم، لكنهم كانوا مخطئين، عندها قام المتسللون بإعدام ما يزيد عن 80 مواطن من القرية.

في التاريخ[عدل]

عرفت قرية حولا سابقاً باسم "أطرا" وهو اسم غير واضح معناه أو أصله ,لكن فيما بعد أخذت اسمها الحالي ويقال أن البلدة كانت أصلاً على تلة الطيري (تلة خراب جنوبي البلدة) ولكن بعد أن حدث زلزال قوي نقلت البلدة إلى الموقع الذي يعرف بعريض النمل وقد سمي بهذا الاسم بعد أن هاجم البلدة أعداد هائلة من النمل الذي يعرف بالنمل الفارسي والذي فتك بالمحاصيل وقد ارتأى الأهالي تحويلها إلى مكانها الحالي حيث أصبحت تعرف بقرية حولا، وهذا الرأي راجح على غيره [بحاجة لمصدر] كون آثارهم واضحة في ذلك المكان من المسجد إلى الآبار إلى الجبانة والعديد من الحجار المربعة الكبيرة التي كانت يومها أركان منازلهم وقد قام أهالي البلدة بنقل الحجارة من تلة الطيري على الجمال والحمير لبناء منازلهم الجديدة. وابان الإحتلال الإسرائيلي قام خبراء الآثار الصهاينة بنقل عدة آثار من القرية أوّلها الشواهد التي كانت حول الشجرة التي تعرف بشجرة الحجة والتي تقول الرواية الشعبية أنّها الشجرة التي جلس تحتها نبيّ الله أيوب عليه السلام وألقى الحجة على أبنائه بأن لا يعبدوا من بعده إلّا الله وقد كانت تلك الشواهد بعدد نبي الله أيوب وأبنائه ومحفور عليها كتابات قديمة تناقل عبر الأجيال أنّها أسماء أبناء النبي يعقوب (ع) وقد شهد هذه الحادثة العديد من أهالي القرية ممن ما زال أبناؤهم على قيد الحياة. والحادثة الثانية هي حادثة الحفر والتنقيب عن الآثار التي شابها تكتم كبير وحراسة عسكرية مشدّدة إلى حين انتهاء العمل ونقل الآثار إلى داخل الكيان وهذه الحادثة حصلت بعد حادثة سلب آثار المدينة الفينيقة التي اكتشفت في بلدة يارون والتي تعود للحقبة الهللينية.

المساحة و الموقع[عدل]

تبلغ مساحة حولا حوالي 16 كلم مربع وتبعد عن العاصمة بيروت 110 كلم وعن مركز القضاء مرجعيون 20 كلم، يحدها من جهة الشرق قرية هونين والأراضي الفلسطينية المحتلة ومن جهة الشمال قريتي مركبا وطلوسى ومن جهة الغرب قريتي مجدل سلم وشقراء أما من جهة الجنوب فتحدها قرية ميس الجبل.

من علمائها[عدل]

  1. الشيخ محمد بن سليمان جواد بن الشيخ حسن آل سليمان: أديب وشاعر درس على السيد علي محمود الأمين في شقرا، ولم يتابع دراسته، توفي في شبابه واصل اجداده من الساحل وانتقلوا إلى قرية حولا في جبل هونين[1].
  2. السيد ابن نجم الدين الاطراوي العاملي (نسبة للاسم القديم للبلدة وهو اطرا او إطراء ) وهو من علماء القرن الثامن الهجري ومن تلامذة الشهيد الأول محمد بن جمال الدين مكي العاملي وللعلامة الاطراوي كتاب في الفقه يعرف بمسائل الاطراوي ويعرف أيضاً بمسائل ابن نجم الدين.[2]
  3. الشيخ نجم الدين بن عبد الإمام بن الشيخ شمس الدين والشيخ نجم الدين هو أحد تلامذة الشهيد الثاني صاحب الروضة البهية وما زال أعقابه في البلدة حتى يومنا الحاضر ويعرفون بآل عبد الإمام يتفرعون إلى عدة عائلات منها مصطفى ويونس وأيوب...

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أعيان الشيعة - السيد محسن الامين - المجلد التاسع - صفحة 351 - رقم الترجمة 750
  2. ^ الذريعة إلى تصانيف الشيعة ص10 إلى 40 إضافة إلى أعيان الشيعة