حياة فرانسيس ماكومبر السعيدة القصيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
حياة فرانسيس ماكومبر السعيدة القصيرة
The Gambler, the Nun, and the Radio
Ernest Hemingway 1923 passport photo.jpg
إرنست همنغواي (1899 - 1961)

معلومات الكتاب
المؤلف إرنست همنغواي
البلد  الولايات المتحدة
اللغة لغة إنجليزية
تاريخ النشر 1936 (في مجلة "كوزموبوليتن")
1938 (في "الطايور الخامس")
السلسلة "الطايور الخامس"
النوع الأدبي قصة قصيرة
التقديم
نوع الطباعة مجلة
مجموعة قصص قصيرة

حياة فرانسيس ماكومبر السعيدة القصيرة (بالإنجليزية: The Short Happy Life of Francis Macomber)‏ قصة قصيرة من تأليف الكاتب الأمريكي إرنست همنغواي. نُشِرت القصة للمرة الأولى في سبتمبر من العام 1936 في مجلة "كوزموبوليتن" (Cosmopolitan)، إلى جانب قصته الأخرى "ثلوج كلمنجارو"، ثُمَّ أُعِيد نشرها في 1938 في مجموعة همنغواي القصصية "الطايور الخامس".[1] الموضوع الرئيسي للقصة هو الشجاعة.[2] وتُعتبر هذه القصة من أنجح أعمال همنغواي،[3] ويعود سر نجاحها إلى التعقيد الغامض لتفاصيل شخصياتها، وإلى ما سبَّبه هذا الغموض من جدالٍ بين النُّقاد حول تفسير قصته ودوافع الشخصيات.[4]

في القصة فرانسيس ماكومبر وزوجته مارجريت، ويُشار إليها عادةً في القصة "مارجوت"، يذهبا في رحلة برية إلى أفريقيا، برفقة الصياد المحترف روبرت ويلسون. قبل بدء أحداث القصة أُصيب ماكمبور بذعر عندما تقدَّم باتجاهه أسد مُصاب في رحلة صيد في أدغال أفريقيا، لكنَّ ويسلون تمكَّن منه، وبعد هذه الحادثة شعر ماكمبور بالعار وتناقل أهل القرية قصته المخزية. تهزئ مارجوت من ماكمبور بسبب تصرُّفه الجبان، وتُلمِّح القصة عند هذه النقطة إلى أنَّها تخون زوجها مع ويلسون. في اليوم الثاني يذهب الثلاثة في رحلة صيد جديدة، ويحاول ويلسون وماكمبور اصطياد الجواميس الأفريقية، ويصطادا ثلاثة جواميس اثنان منهم قُتلا والثالث أصيب وتراجع إلى الأدغال. يشعر ماكمبور بعد نجاحه في قنص الجواميس بالثقة، ويستمرُّ هو وويلسون في اقتفاء أثر الجاموس المصاب، في ظروف مشابهة للرحلة الأولى في صيدهم الأسود. وعندما يجدا الجاموس، يهاجم الحيوان المصاب ماكومبر، ورغم أنَّ ماكومبر في هذه المرة استطاع الوقوف بثبات وأطلق النار على الجاموس، إلا أنَّه أخطأه، وأطلق ويلسون النار أيضاً على الجاموس، ورغم إصابته استمرَّ في طريقه إلى ماكمبور، وقبل أن يتمكَّن الحيوان منه أطلق ماكمبور النار عليه وقتله في اللحظات الأخيرة، وفي الوقت ذاته أطلقت زوجته رصاصة من السيارة استقرَّت في جمجمة ماكمبور بدلاً من الحيوان وقتلته على الفور، تسقط مارجوت على الأرض وتبدأ بالانتحاب فوق جثة زوجها، يظنُّ ويلسون أنَّها قتلته متعمِّدة فيقول لها: «خير ما فعلت، كان سيتركك أيضاً»، ويقول: «لماذا لم تُسمِّميه؟ هذا ما يفعلنه في إنجلترا»، فتُخرسه مارجوت بينما لا تزال تبكي على وفاة زوجها.[5]

مراجع[عدل]

  1. ^ Hart، James D.؛ Phillip W. Leininger. The Oxford Companion to American Literature. Encyclopedia.com: Oxford University Press. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2010. 
  2. ^ Baker, Sheridan Warner. "Green Hills and the Gulf." Ernest Hemingway; an Introduction and Interpretation. New York: Holt, Rinehart and Winston, 1967. 99. Print. p. 188-189
  3. ^ Morgan, Kathleen; Losada, Luis A (Fall 1991). "Tracking the Wounded Buffalo; Authorial Knowledge and the Shooting of Francis Macomber". The Hemingway Review. XI (1): 25–28.
  4. ^ Johnston, Kenneth G. (Spring 1983). "In Defense of the Unhappy Margot Macomber". The Hemingway Review. II (2): 44–7.
  5. ^ المجموعة القصصية الكاملة لإرنست همنغواي. ترجمة: موسى الحالول. مراجعة: إسماعيل صافية. نُشِر ضمن سلسلة: إبداعات عالمية، تُصدر عن المجلس الوطني الثقافي للفنون والآداب - الكويت. العدد: 383. الجزء الأول - إبريل 2010. ص. 31-80

انظر أيضاً[عدل]