هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

حيوان نجس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الخنزير؛ يعتبر حيوانًا نجسًا ويُحرّم أكله في في بعض الأديان مثل اليهودية والإسلام.

الحيوان النجس هو الحيوان الذي يعد استهلاكه أو تناوله من المحرمات. وفقًا لعدد من الأديان، فإن الأشخاص الذين يتعاملون مع هذه الحيوانات قد يحتاجون إلى تطهير أنفسهم للتخلص من القذارة المرتبطة بهم عقب أكل هذه الحيوانات.

اليهودية[عدل]

يلعب مفهوم "الحيوانات النجسة"، أو بشكل أكثر دقة "الحيوانات القذرة" في اليهودية، دورًا بارزًا في الكشروت، حيث تحدّد الشريعة اليهودية ماهية الأطعمة المسموح بها (تسمى كوشير ) أو الممنوعة على اليهود. وتعتمد هذه القوانين على كتب سفر اللاويين[1] وسفر التثنية[2] من التوراة وعلى مجموعة واسعة من تعليقات الحاخامات (في التلمود).[3][4][5] ويذكر أن مفهوم الحيوانات النجسة قد ورد أيضًا في سفر التكوين ، عندما أوعز النبى نوح إلى جلب كل أنواع "البهائم الطاهرة والضوارى النظيفة والطيور، وكل ما يدب على الأرض إلى السفينة".[6]

تتم تسمية بعض الحيوانات في التوراة، بشكل واضح كطاهرة أو نجسة، بينما تصنف الأنواع الأخرى من خلال الخصائص التشريحية أو معايير أخرى. في بعض الحالات، هناك بعض الشك في المعنى الدقيق لإسم الحيوان في الكتاب المقدس.

وفقًا لقوانين الطعام اليهودية، حتى تكون "نقية" يجب أن يكون الحيوان خاليًا من بعض العيوب، ويجب ذبحها وتنظيفها وفقا للوائح محددة (وتسمى طريقة شحيطه ). أي منتج من حيوان نجس أو أي ذبح بطريقة غير صحيحة هو أيضًا محرّم طبقًا للشريعة اليهودية. منتج الجيلاتين ، على سبيل المثال، قد تم تجنبه، وعلى الرغم من أن الجيلاتين قد أصبح كوشير مؤخرًا (من الأبقار أو من الأسماك التي أعدت وفقًا للوائح الكوشير) وقد أصبح متاحًا.[7] تمديد الحظر يشمل أيضًا أجزاءً معينة من الحيوانات الطاهرة، مثل الدم، وبعض الأنسجة الدهنية والعصب الوركي. أخيرا، يمنع طهي الحليب أو منتجات الألبان مع اللحوم، أو حتى استخدام نفس أواني المطبخ على حد سواء.[8]

الثدييات[عدل]

فأر.

ثدييات أخرى تحظرها التوراة هي "المخلوقات الزاحفة"، مثل الفئران، [9] والمخلوقات التى تحلق مثل الخفاش.[10] وفقا للتوراة، قإن الثدييات التي both أى تعيد المضغ المجتر (اجترار) وتعد من ذوات الظلف المشقوق، مثل الأبقار والماعز والأغنام، هي كوشير. بينما تلك التي لديها واحد من اثنين فقط من الخصائص هي نجسة، ولا يمكن أن تستهلك. سفر اللاويين يستشهد صراحة الجمل، لأنه يجتر لكنه لا يعد من ذوات الظلف المشقوق oof;[11] و الوبر و الأرنب يتم استبعادهما لنفس الأسباب. كما أنه يعلن صراحة أن الخنزير نجس، لأنه يعد من ذوات الظلف المشقوق ولكنه لايعد (اجترار) .

الأسماك[عدل]

تبعا لLeviticus 11:9–10, أي شيء يأتي من الماء ("في البحار، والأنهار") الذي يحتوي على الزعانف والقشور يؤكل.

الطيور[عدل]

التوراة تسمى فقط عدد قليل من الطيور التي قد لا تؤكل. تلك التى ليست في القائمة يفترض أن تكون موافقة للشريعة اليهودية. ومع ذلك، فإن هوية محددة من الطيور النجسة هي مسألة خلاف في النصوص اليهودية التقليدية. ولذلك فمن الشائع أن الطيور الوحيدة تؤكل مع تقليد واضح كونها موافق للشريعة اليهودية، مثل الطيور الداجنة.

الحشرات[عدل]

الجراد الصحراوي

التوراة تسمح بتناول أنواع معينة من "الحشرات المجنحة" (أي الحشرات ذوات الأجنحة)، في حين تحظر الآخرين.[12] ولكن نظرا لعدم اليقين بشأن أسماء الحشرات باللعة العبرية فإن الحاخامات يوصون اليوم بأن جميع الحشرات تعتبر نجسة.[13] يتم استثناء بعض أنواع الجراد ( الجراد )، التي تعتبر تقليديا من قبل بعض كوشير من قبل بعض المجتمعات اليهودية . Leviticus 11:20–23 التفاصيل التي الحشرات ليست للأكل، ويرجع ذلك إلى أمور الصياغة وتعتبر جميع الحشرات نجسة لتجنب الاستهلاك الخاطئ. عسل النحل المنتج من النحل يعتبر موافقا للشريعة اليهودية[14][15] لأن العسل ليس مصنوعا من النحل.

القائمة الصريحة[عدل]

تعتبر هذه الحيوانات نجسة وفقا لLeviticus 11 و Deuteronomy 14:

المسيحية[عدل]

في العصر الرسولي أى الأيام الأولى للمسيحية فقد ناقشوا ذلك إذا كان يجب على المتحولين أن يتبعوا العادات اليهودية (بما في ذلك الختان و قوانين الطعام) أم لا. وفقا لما ورد في مجلس القدس في وقد تم التوصل إلى حل وسط بين أولئك الذين يريدون الامتثال الكامل وأولئك الذين يفضلون وجهة نظر أكثر ليبرالية. تم الاتفاق على أن الوثنيون المتحولون من شأنهم أن يتحملوا "'أي عبء أكبر من هذه الأشياء الضرورية: أى الامتناع عن اللحوم المقدمة للأصنام، وعن الدم، والمخنوقة، والزنا من'".[17] ومع ذلك فإن مدى تطبيق هذا القرار هى مسألة تستأهل بعض الجدل (نحو رؤية بالتوازي مع شرائع نوح السبع لGenesis 7).

ونقل عن السيد المسيح Mark 7:14–23 قوله ليس هناك شيء من دون رجل ، أن الدخول في الإنسان ينجسه[...] فلا شيء على الإطلاق ينجس من دون يدخل في الرجل، فإنه لا يقدر أن ينجسه. لأنه لا يدخل إلى قلبه بل إلى الجوف ; وأيضا في Matthew 15:10–11. ليس ذلك الذي يمضي في الفم ينجس الإنسان. ولكن هذا الذي يخرج من الفم هذا ينجس الإنسان. وكثيرا ما يستشهد بهذه البيانات لدعم الرأي القائل بأن ممارسة المسيحية لا تشمل القيود الغذائية.

ورقة بطرس رؤيا مع الحيوانات. توضيح من كنوز من الكتاب المقدس , 1894.

ويشير أنصار وجهة النظر الليبرالية أيضا أن بيتر ذكر الرؤية في Acts 10:10-16 و Acts 11:5-10 الذي دعاه الله "لقتل وأكل" الحيوانات في "ورقة كبيرة" على أكل "أنواع الوحوش من ذوات الأربع في الأرض , والحيوانات البرية، والزواحف وطيور السماء". كما إلتمسوا الدعم من كتابات الرسل تيموثي (1 Timothy 4:3–5, فكل خليقة الله جيدة، ولا شيء يمكن أن يجعلها مرفوضة ذلك، إذا تم اخذها مع الشكر. لانها تتقدس بكلمة الله والصلاة) و بول (Colossians 2:8–16}, "لاتدع أحدا بالتالي يحكم عليكم في الأكل أو الشراب، أو فيما يتعلق من العطلة، أو القمر الجديد، أو من أيام السبت ).

يؤكد بول أن أي شيء تم إعتباره في خط الغذاء يعد مقبولا طالما أنه يفي باختبارين -أنه يجب تقديسه (أو يوضع كشىء مقدس على حدة ) من خلال الكتاب المقدس ، ويجب أن يصلي أكثر من ذلك مع الشكر  [بحاجة لمصدر]. وكان لحم الخنزير موضوعا متنازعا عليه بشكل خاص ، نظرا لأنه محظور صراحة في العهد القديم، حيث يتم مقارنتة بعبادة الأصنام.[18][19] هناك نزاع حول هذا النص لأن العهد الجديد لم يعلن أبدا مباشرة أن لحم الخنزير يعد مقدسا، بل إن الله يشير إلى أنه رجس، وبالتالي لا قدسية أو إقرار يخصوصه.[20][21]

في حين يتفق غالبية المسيحيين أنه تم رفع القيود الغذائية التى نص عليها العهد القديم مع العهد الجديد الذى أتى به المسيح، وهو الرأي المعروف باسم استبدالية، هناك وجهات النظر حول العهد القديم الذي يعتقدون أنه يجب أن يظل تحت الملاحظة. أنصار هذا الرأي قد يجادل، على سبيل المثال، أن دانيال في العهد القديم تحدث، عن الطعام والشراب النجس بأنه "تدنيس لجسد الإنسان"Daniel 1:8, وأن العهد الجديد قد نص أن جسد الإنسان هو يمثل "هيكل الرب" ، و "إذا كان أي شخص يدنس هيكل الرب، فإن الله سوف يدمره".[22] قراءة بعض ردود المسيح للإستجواب من قبل الفريسيين في Matthew 15:1-2 و Matthew 15:19-20 التى تعني أن تصريحاته حول "الذي يمضي في الفم" (Mark 7:14–23 و Matthew 15:10–11) تشير إلى مسألة غسل اليدين، بدلا من الأطعمة النظيفة وغير النظيفة.[23]

يرى آخرون أيضا أن القيود الغذائية تسبق سفر اللاويين، وأن بولس في Colossians 2 كان يشير إلى أيام العيد الاحتفالية مثل عيد الفطير والأطعمة غير نظيفة والدنسة .[24] ويرى آخرون أن وجهة النظر الليبرالية تعني ضمنا قبول حتى الكحول والتبغ والفئران والصراصير بأنها "غذاء نظيف";[25] وأن الله لم يعلن شيئا أنه رجس ثم يغير رأيه.[26]

أنصار وجهة النظر الأكثر صرامة قد تنازعوا عليها أيضا فيما يختص بتفسير رؤية لبطرس Acts 10:5-10 ، مدعيا أن الله كان فقط ألقى مجرد تعليمات بعدم الإشارة إلى غير اليهود بأنهم "نجس" منذ أن امتد الخلاص لهم.[27] وذكر هذا بوضوح من قبل بطرس لاحقا في الفصل من أعمال الرسل 10:28 ("ولكن الله قد أراني أن لا أدعوا أي رجل دنسا أو نجسا".) وفي أعمال الرسل 10:14 بطرس يميز بين "مدنس" (اليونانية κοινόν) و "النجس" (ακάθαρτον اليونانية) التي أجاب الله في الآية التالية: "ما طهره الله لا يجب أن تدعوه أنت مدنس [κοίνου]".

الإسلام[عدل]

في الإسلام تعتبر العديد من الحيوانات غير نظيفة وإستهلاكهم محرم ( حرام )، إلا في حالة الضرورة. في حين يسمح لأنواع أخرى أنها ( حلال )، طالما يتم ذبحها بطريقة سليمة ومع التسمية بإسم الله.

القرآن يحرم صراحة إستهلاك "لحم الخنازير"[28] لا توجد "حيوانات نجسة" أخرى ورد اسمها صراحة في القرآن الكريم. اذا كان شخص ما قد اعتنق الإسلام، فإن الله "يسمح له بأن يتناول أى شىء يعد جيدا ويمنعه من ما هو سيء، وأنه يحرره من أعبائه الثقيلة ومن الأثقال التي كان يرزح تحتها".[29]

لحيوانات أخرى، فإن الإسلام يولى أهمية كبيرة لطريقة موتها: فالشريعة تحظر الدم والجيفة ("الميتة")، وأي حيوان تم "قتله خنقا" أو عن طريق "ضربة عنيفة"، أو عن طريق "سقوط من مكان مرتفع"، أو عن طريق "نطحه حتى الموت".[28] أيضا تحظر الشريعة أكل أي حيوان تم إفتراسه من قبل الحيوانات البرية ، ما لم يكن الشخص قادرا على ذبحه قبل أن يموت.[28]

وأخيرا، فإن القرآن يحرم الطعام الذي يتلى عليه اسم غير اسم الله، والتي تم التضحية بها لغير الله أو قد يتعرض لممارسة وثنية من الاستقسام بالأزلام.[28] طعام ذبح من قبل رمز وثني شرك بالله يحظر , ولكن الغذاء الذى هو مقبول لدى اليهود والمسيحيين يسمح به للمسلمين فضلا.[30]

من ناحية أخرى، في التقاليد الإسلامية هناك العديد من الحيوانات التي لا تعتبر جيدة للأكل، وبالتالي حرام . وتشمل هذه الأسد ، النمر ، النسر ، الحدأة ، الصقر ، الطائرات الورقية و العقرب. . [بحاجة لمصدر] يسمح الأسماك وغيرها من المأكولات البحرية (حتى لو لم تذكى),[31] وكذلك لحم الجمل و الأرنب . ممنوع إستهلاك لحم أي حيوان له مخالب من قبل المسلم.  [بحاجة لمصدر]

الكلاب[عدل]

الكلب السلوقي.

وفقا لمعظم علماء السنة، الكلاب يمكن أن تكون مملوكة من قبل المزارعين، والصيادين، والرعاة لغرض الصيد والحراسة وينص القرآن على أنه يجوز أن يأكل الإنسان مما تصطاده كلاب الصيد المدربة.[30] ومن بين كلاب البدو ، تصطحب فصيل الكلب سلوقي ويسمح بها في الخيام. ومع ذلك، فإن العديد من علماء الإسلام قد قرروا على أن الكلاب تعتبر نجسة، وأن المسلمين الذين يصابون من لعاب الكلب يجب عليهم التقيد بطقوس الطهارة وفقا للسنة التى وردت في الحديث عن الرسول Mohamed peace be upon him.svg، ويجب غسل الوعاء الذى يستخدمه الكلب في الشراب سبع مرات، منها مرة واحدة بالرمل النظيف المخلوط مع الماء, قبل أن يستخدمه الشخص في الأكل. [بحاجة لمصدر]

راستافارية[عدل]

يعتقد الكثير من الراستافارية أن الخنازير حيوانات نجسة وترتبط بنظام غذائي يعرف بإسم إيتال.

المحرمات الثقافية بالنسبة للحيوان[عدل]

في كثير من المجتمعات هناك محرمات ثقافية قوية (ولكن غير دينية) عن الأكل أو وجود علاقة مع بعض الحيوانات. على سبيل المثال، في معظم البلدان الغربية هناك من محرمات ثقافية قوية ضد أكل الكلب، القط، والحصان، أو لحم القرد.

مراجع[عدل]

  1. ^ قالب:Ibleverse
  2. ^ Deuteronomy 14
  3. ^ Karo, Yosef. Wikisource link to Shulchan Aruch: Yoreh Deah 79. ويكي مصدر.
  4. ^ Glover، Alfred Kingsley (1900). page = 157 Jewish Laws and Customs: Some of the Laws and Usages of the Children of the Ghetto تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة). W.A. Hammond. 
  5. ^ Eisenberg، Ronald L. (2005). The 613 Mitzvot: A Contemporary Guide to the Commandments of Judaism. Schreiber. صفحة 251. ISBN 0-88400-303-5. 
  6. ^ Genesis 7:8
  7. ^ "Dry Bones and Jell-O". Ask the Rabbi. Ohr Somayach International. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2005. 
  8. ^ Eisenberg، Daniel. "Medications on Passover". مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2018. 
  9. ^ Leviticus 11:29
  10. ^ Leviticus 11:19
  11. ^ Leviticus 11:3–8
  12. ^ Leviticus 11:20–23
  13. ^ Rich، Tracey R. "Kashrut: Jewish Dietary Laws". Judaism 101. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 أكتوبر 2005. 
  14. ^ "Why is honey Kosher?". Ask the Rabbi. Ohr Somayach International. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2016. 
  15. ^ Becher، Moredechai (22 October 2005). "Soul Food". Ohr Somayach International. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2016. 
  16. أ ب ت ث Souvay، C. (1907). "Animals in the Bible". In Knight، Kevin. Catholic Encyclopedia. New York: Robert Appleton Company. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2005. 
  17. ^ Matthew 15:29
  18. ^ Isaiah 66:17
  19. ^ Crews، John (1993). "Hogs & Other Hazards". Amazing Facts. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2009. 
  20. ^ Leviticus 11:7
  21. ^ Deuteronomy 14:8
  22. ^ 1 Corinthians 3:16–17
  23. ^ "God's Free Health Plan". Amazing Facts. مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2008. 
  24. ^ Crews، Joe (2003). "Feast Days and Sabbaths". Amazing Facts. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2008. 
  25. ^ Crews، Joe (2003). "Death In The Kitchen". Amazing Facts. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2008. 
  26. ^ Shea، William (December 1988). "Clean and Unclean Meats". Biblical Research Institute. Biblical Research Institute General Conference of Seventh-day Adventists. مؤرشف من الأصل في 25 يوليو 2011. 
  27. ^ "Was the law about clean and unclean meat ended with the Old Covenant?". Amazing Facts. مؤرشف من الأصل في 14 فبراير 2009. 
  28. أ ب ت ث القرآن 5:3
  29. ^ القرآن 7:157
  30. أ ب القرآن 5:4
  31. ^ محمد بن ماجة 2314
  • Yisrael Meir Levinger. Mazon Kasher Min Hachai. صفحات 19, 22.  cited in "Swan Vs. Giraffe". Ask the Rabbi. Ohr Somayach International. 24 October 1998. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2005. 

الروابط الخارجية[عدل]