حي الفضل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

حي الفضل من مناطق العاصمة العراقية تقع في الرصافة شرق بغداد، ويعتبر من احياء بغداد القديمة.

التسمية[عدل]

نسبة إلى جامع الفضل الذي انشأ بالقرب من قبر الفضل ابن سهل بن بشر الشافعي الواعظ البغدادي المتوفي سنة 548 هـ. وقيل نسبة إلى الفضل بن الربيع حاجب الخليفة هارون الرشيد.

حي الفضل في العهد العباسي[عدل]

يعتبر من احياء بغداد القديمة، ويقع في جانب (الرصافة) الذي انشأه أبو جعفر المنصور في الجانب الشرقي من دجلة، وأوكل أمره إلى ابنه المهدي، وشيد فيه جامع الرصافة وهو من أكبر مساجد بغداد في عهد الدولة العباسية، بعد جامع المنصور في الجانب الغربي. وقد زال جامع المنصور تماما حتى لا يعرف أحد موقعه الصحيح. اما جامع الرصافة، فانه قد نال حظه الكامل من التدمير، ولكن بقيت منه بقايا هي اليوم (جامع الفضل) الذي لا يزال يحتل موقعه في وسط الرصافة، ويؤدي دوره ليس بيتا للعبادة فحسب، بل ومدرسة دينية للتعليم، وداراً للندوة لأهل الحي. وقد شيدت حول صحنهِ غرف كثيرة لايواء طلبة العلوم الدينية، ويحتل ركناً من أركانه مرقد الامام محمد الفضل، ويقال أيضاً أنه ضريح الأمير (الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي) الذي كان من أكابر أعيان بني العباس، والذي كان يشغل منصب أمير الحج في موسم الحج، وقد حج بالناس، نيابة عن الخليفة بصفته اميراً للحج، ثم توفي في بغداد سنة 307هـ/919م ودفن في هذا الجامع الذي كان يشغل منصب الإمامة فيه.

وقد كان هذا الجامع موضع العناية دوماً حتي أجريت إليهِ قناة من ماء نهر دجلة (ويبعد عنه النهر مسافة كيلو مترين)، وتنتهي القناة في بركة تجاوره مسقوفة بقبة قائمة إلى عهد قريب ثم هدمت، وكانت القناة تمد بالماء ليس المصلين فحسب، بل وأهل الحي أيضاً، مثلما كان الوضع بالنسبة لقناة جامع الشيخ عبد القادر الجيلاني.

وفي عهد سليمان باشا الكبير عام 1211هـ أمر بشراء بعض الدور المجاورة لهُ وألحقها بهِ وبنى فيهِ منارة مئذنة شاهقة مزينة بالكاشي الكربلائي ويحتوي على مصلى كبير وجعل فيه مدرسة دينية وفي محيطهِ عدد من الغرف.[1]

مشايخ وأعيان الفضل[عدل]

حي الفضل رغم كثرة أسواقه، فان ما غلب عليه هو الاهتمام بالعلوم الدينية والتصوف، ففيه (تكية آل الشيخ قمر) حيث يجد الفقراء والغرباء الملجأ للمبيت وتناول الطعام. وقد برز فيه واحد من كبار المشايخ هو الشيخ محمد سعيد النقشبندي المتوفي سنة 1830م الذي يعد في زمانه أبرز مشايخ الطريقة النقشبندية في بغداد، ومن علماء علم الحديث. وقد ورث عنه مركزه حفيده الشيخ بهاء الدين النقشبندي الذي كان من أكابر الفقهاء علاوة على تمثيله حي (الفضل) في البرلمان العراقي طيلة فترة العهد الملكي. ومن أبرز الشخصيات الدينية في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين هو العلامة عبد الوهاب النائب، وكان من أعيان العراق وكان فقيه وأديب، وقد شغل منصب الاستاذية في (جامعة آل البيت)، وذكر انه انشأ عدة مدارس من ماله الخاص. ولهُ تصانيف كثيرة، منها كتاب (الإلهام في تعارض علم الكلام)، ومنظومة في المنطق، وديوان في الخطب المنبرية وغيرها، كما أن لهُ ابناً هو علاء الدين النائب، الذي شغل منصب قاضي في القضاء المدني. ومن البارزين من العلماء في هذا الحي الشيخ عبد المحسن الطائي، وابنه الشيخ كمال الدين مؤسس (جمعية الهداية الإسلامية) ورئيس تحرير مجلتها.

و برز في حي الفضل عدد من مشاهير قراء القرآن الكريم، ومنهم القارئ ياسين طه العزاوي الذي ولد في الحي ونشأ فيه، ومن أبرزهم الشيخ مهدي بن فزع العزاوي أيضاً، والذي كان أول من تلا القرآن في إذاعة بغداد عند افتتاحها سنة 1934، وكان يترأس مجالس تلاوة قصة المولد النبوي، ليس في جامع الفضل فحسب، بل وفي البيوت أيضا، عند اقامة تلك المجالس بمناسبات الافراح والاتراح، ويشاركه في ذلك مساعده (ابن شعبان) أحد أبناء الحي. ثم هناك اسرة (آل القدسي) التي تخصص ابناؤها في احياء حلقات الذكر، ومن أبناء حي الفضل، الشيخ عبد القادر القيسي، خطيب جامع الإمام الأعظم، واستاذ علم القرآن في الكلية الملحقة بالجامع، وهو أيضا من عائلة دينية، إذ كان أبوه الشيخ عبد الرزاق من كبار العلماء (ومن عائلته الوزير جميل عبد الوهاب).

مدرسة الفضل[عدل]

شهد الحي أول مدرسة ابتدائية اسست في عهد الدولة العثمانية باسم (مدرسة الفضل) ولا تزال المدرسة قائمة حتى يومنا هذا.

مثقفي الفضل في العصر الحديث[عدل]

ومن أبرز مثقفي هذا الحي فهمي بن عبد الرحمن المدرس الخزرجي المتوفي سنة 1944. وهو كاتب عراقي شارك في النهضتين الفكرية والسياسية منذ العهد العثماني، فدرس في جامعة استانبول، وتولي رئاسة تحرير عدة صحف، وكان من مؤسسي (حزب العهد العربي) في إسطنبول للمطالبة بحقوق العرب، ثم ترأس الديوان الملكي العراقي في عهد الملك فيصل الأول، وكان من معارضي الإنكليز الذين نفوه ايام الانتداب. ومن أبناء الفضل المثقفين عبد الكريم العلاف المتوفي سنة 1969، الشاعر والاديب. صنف عددا من الكتب اكثرها في تاريخ الأدب، مثل (أيام بغداد) و(الطرب عند العرب) و(القيان) وغيرها. وبرز من اهل الفضل عدد من كبار المحامين، مثل عباس العزاوي، أحد اعضاء المجمع العلمي العراقي والمجمع العلمي العربي بدمشق، ومصنف موسوعتين هما (تاريخ العراق بين احتلالين) اي الاحتلال المغولي والاحتلال البريطاني في 7 مجلدات، و(موسوعة العشائر العراقية) سالفة الذكر في (5) مجلدات. وهناك أيضا المحامي البارز (شاكر الغصيبة العزاوي) ثم المحامي عبد الرزاق شبيب الذي تولي رئاسة نقابة المحاميين العراقية.

سكان الحي من السياسيين والعسكريين[عدل]

لعل من أبرز أبناء هذا الحي هما الأخوين ياسين الهاشمي وأخوه طه الهاشمي، اللذان بلغا اعلى الرتب المتاحة في العهد العثماني للعسكريين، وكانا من مؤسسي الجيش العراقي.وكان من مؤسسين الجيش العراقي و من اهل الفضل العميد إبراهيم حمدي (ال نائب ) اللذي تقلد مناصب كثيره في الجيش العراقي و سمي من اوائل الافواج باسمه كما اصبح مدير الامن و الستخبارات وهي بمثابه وزير الداخلية في اوائل تأسيس الدولة العراقية و هو والد الاستاذ الدكتور طارق إبراهيم حمدي النائب و المحامي خليل إبراهيم حمدي النائب . وفي الميدان السياسي تولي كل منهما منصب رئيس الوزراء،(وقد كان أبوهما السيد سلمان مختار حي الفضل) ومثلهما رفيقهما السياسي العراقي البارع (نوري السعيد) الذي تولي رئاسة الوزراء أكثر من عشر مرات.

وبرز كثيرون من أبناء الحي في العهد العثماني، أغلبهم من قبيلة (العزة) التي يشكل ابناؤها نسبة عالية من اهل (الفضل) نال عدد مهم رتبة الباشوية، إذ كانت تلك القبيلة من أهم القبائل التي قاتلت الي جانب القوات العثمانية ضد الصفويين في العراق، ومن هؤلاء الباشوات، صبري باشا وأحمد جودت باشا وزكي باشا وحسن وشاكر ال غصيبة، ممن ذكرهم عباس العزاوي في كتابه (موسوعة العشائر العراقية)، ومن أبناء هذه العشيرة مثل اللواء إبراهيم الحاج خلف، واللواء يوسف العزاوي، والعقيد كامل شبيب أحد قادة انقلاب سنة 1941، والعقيد عبد العزيز الشيخ علي الذي قتل علي اسوار القاعدة البريطانية في الحبانية سنة 1941، ومن اهل الفضل، اللواء طاهر محمد القيسي الذي قاد أول مجموعة عسكرية عراقية دخلت فلسطين سنة 1948، ورابطت في مثلث (نابلس ـ جنين ـ طولكرم) وطهرته من الوجود الإسرائيلي. ومن العسكريين أيضا اللواء عبد المطلب الأمين أحد كبار الأكاديميين العسكريين الذي كان أول سفير عراقي في اندونيسيا. وقبله هناك العقيد الطيار محمد علي جواد قائد سلاح الجو العراقي، وكان واحدا من سبعة طيارين تدربوا في بريطانيا، واصروا علي قيادة طائراتهم سنة 1931 من لندن الي بغداد، ورفضوا شحنها بحرا (كما كان مقررا)، فكان ذلك حدثا تاريخيا بتأسيس أول قوة جوية عربية.

الزورخانة[عدل]

وقد كان في هذا الحي نادي تقليدي لرياضة تسمي (زرخانة)، أي (نادي القوة)، وفيها تخرج العشرات من كبار المصارعين، ومن أبرزهم الحاج محمد بن ابريسم الذي كان صوفي، ولكن شهرته تعتمد لأنه رئيس (المصارعين) في العراق، والبطل عباس الديك الذي تغلب على أقوى مصارع عالمي ألماني الجنسية هو (الهر كريمر)، في أوائل عقد الثلاثينات من القرن العشرين.

المصادر[عدل]

  1. ^ دليل الجوامع والمساجد التراثية والأثرية - ديوان الوقف السني في العراق - صفحة 58.