هولدريخ زوينكلي: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 46 بايت ، ‏ قبل 5 سنوات
ط
ط (اضافة تصنيف باستخدام أوب)
| publisher = Evangelisch-reformierte Landeskirche des Kantons Zürich
| url = http://zh.ref.ch/content/e3/e1939/e10912/e11025/index_ger.html
| accessdate = 2008-03-03}} (in German only, Reformed Church of Zürich)</ref>) '''Zwingli''' (و.[[1 يناير]] [[1484]] – [[11 أكتوبر]] [[1531]]) كان زعيماً [[الإصلاح في سويسرة|للإصلاح في سويسرة]]. وُلد في زمن بزوغ الحس الوطني [[الكونفدرالية السويسرية القديمة|السويسري]] وتصاعد انتقاد [[المرتزقة السويسريون|نظام المرتزقة السويسريين]], وقد التحق ب[[جامعة ڤيينا]] و[[جامعة بازل]], التي كانت مركزاً دراسياً [[إنسانية عصر النهضة|للنزعة الإنسانية]]. وقد واصل دراساته بينما كان يعمل قساً في [[گلاروس]] ولاحقاً في [[أينسيدلن, سويسرا|أينسيدلن]] حيث تأثر بكتابات [[إرازموس]].
 
في 1519, أصبح زوينگلي قساً في [[گروس مونستر|الدير الكبير (گروس مونستر)]] في [[زيورخ]] حيث بدأ الدعوة لإصلاح الكنيسة. وكان أول جدل عام يثيره في عام 1522, عندما هاجم [[الصوم والامتناع عن الملذات في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية|طقس الصوم]] أثناء [[الصوم الكبير|الأربعين يوماً Lent]] السابقة لعيد القيامة. وفي مطبوعاته, كشف فساد الكهنوت الكنسي, ونادى بزواج القساوسة, وهاجم استعمال [[أيقونة|الصور]] في أماكن العبادة. وفي 1525, قدَّم زوينگلي [[قداس|قداساً]] جديداً لتناول [[قربان مقدس|القربان المقدس]] ليستبدل [[صلاة (مسيحية)|الصلاة]]. واصطدم زوينگلي كذلك مع الجناح المتطرف من الإصلاح, وهم [[القائلون بتجديد التعميد|القائلون بتجديد التعميد Anabaptists]], مما أدى إلى اضطهادهم.
 
انتشر الإصلاح إلى أماكن أخرى من [[الكونفدرالية السويسرية القديمة|الكونفدرالية السويسرية]], إلا أن بعض [[كانتونات سويسرا|الكانتونات]] قاومت, مفطلة البقاء [[الكنيسة الكاثوليكية الرومانية|كاثوليكية]]. شكـَّل زوينگلي تحالفاً من الكانتونات الإصلاحية مما قسـَّم الكونفدرالية حسب الانتماء الديني. وفي 1529, كادت الحرب أن تنشب بين الجانبين إلا أنه تم تفاديها في آخر لحظة. وأثناء ذلك, وصلت مـُثـُل زوينگلي إلى [[مارتن لوثر]] وإصلاحيين آخرين. فتقابلوا في [[ندوة ماربورگ|ندوة ماربورگ Marburg Colloquy]] وبالرغم من اتفاقهم على العديد من نقاط العقيدة, إلا أنهم لم يتوصلوا إلى اتفاق على عقيدة [[طبيعة المسيح]] في [[القربان المقدس]].
 
في 1531 قام تحالف زوينگلي بفرض حصار فاشل لحظر وصول الطعام إلى الكانتونات الكاثوليكية. تلك الكانتونات ردت بهجوم في لحظة لم تكن زيورخ مستعدة لصده. لقي زوينگلي مصرعه في المعركة عن عمر قدره 47 عاماً. وما زالت ذكراه باقية لليوم في [[اعترافات الإيمان المسيحي الإصلاحية|الاعترافات]] والقداس [[تعاليم الكنيسة|والتعاليم الكنسية]] في [[الكنائس الإصلاحية]] حتى اليوم.
 
== الخلفية: زمن مولده ==
[[ملف:Historische Karte CH 1515.png|thumb|right|260px|خريطة الكونفدرالية السويسرية في 1515.]]
دعم نجاح المقاطعات السويسرية في صد الهجوم الذي قام به [[شارل الجسور]] (1477) اتحادها وأشعل جذوة اعتزازها بقوميتها، وشجعها على مقاومة المحاولة التي قام بها ماكسمليان لإخضاعها اسماً وفعلاً [[الامبراطورية الرومانية المقدسة|للإمبراطورية الرومانية المقدسة]]، وثارت منازعات على تقسيم الغنائم عقب هزيمة [[بورگنديا]]، فدفعت بالمقاطعات إلى حافة الحرب الأهلية، إلا أن فيلسوفاً ناسكاً بمجلس ستانز النيابي وهو [[نيكولاوس فون ديرفلو]]- الأخ كلاوس في الذاكرة السويسرية- أقنعها بأن تركن إلى السلام.
وما أن حقق زونجلى هذا النجاح التام والسريع في زيورخ حتى قلب عيناً متسائلة في المقاطعات التي تدين بالكاثوليكية، وتساءل ألا يمكن كسب سويسرة بأسرها لصف الشكل الجديد للعقيدة القديمة.
 
== الإصلاح في الكونفدرالية (1526-1528) ==
ولقد مزق الإصلاح الديني "الاتحاد" ويبدو أنه قدر له أن يقضى عليه. وآثرت [[برن]] و[[بازل]] و[[شافهاوزن]] و[[آبنتسل]] والجريزونيون أن تناصر [[زيورخ]]، أما باقي المقاطعات فقد ناصبها العداء. وكونت خمس مقاطعات - وهي لوسرن وأورى وشيفتيز وأونترفالدن وتسوج - حلفاً كاثوليكياً لقمع كل الحركات الهسية واللوثرية والزونجلية (1524)، وحث الأرشيدوق فرديناند النمساوي كل الولايات الكاثوليكية على أن تقوم بعمل موحد، ووعدها بتقديم المساعدة. وليس من شك في أنه كان يطمح في أن يستعيد سلطات آل هامبسبورج في سويسرة. وفي السادس عشر من يوليو وافقت كل المقاطعات باستثناء شافهاوزن على إقصاء زيورخ من المجالس النيابية الاتحادية في المستقبل. وردت زيورخ وزونجلى على هذا بإرسال مبشرين إلى مقاطعة ثورجاوي لإعلان الإصلاح الديني. وقبض على واحد من هؤلاء، إلا أن بعض الأصدقاء أنقذوه، وساروا في حشد هائج نهب ديراً وأحرقه، وحطم التماثيل في عدة كنائس (يوليو 1524)، وأعدم ثلاثة من الزعماء، وثارت روح عسكرية بين الطرفين. وروّع أرازموس، وهاله الظهور في بازيل خشية أن يرى متعبدين أتقياء يثورون بعد سماع وعظهم ويخرجون من الكنيسة "كرجال تملكتهم جنة، يرتسم الغضب والهياج على أساريرهم... كمحاربين يسيرون وراء قائدهم للقيام بهجوم قوي"(16). وهدد ست مقاطعات بأن تترك الاتحاد إذا لم يوقع العقاب على زيورخ.
 
واستمرت الاتفاقية سارية المفعول ثمانية وعشرين شهراً، وفي خلال هذه الفترة القصيرة بذلت محاولة لتوحيد صفوف البروتستانت في سويسرة وألمانيا. وكان شارل الخامس قد فض نزاعه مع [[كليمنت السابع]]، وأصبح كل منهما وقتذاك حراً في أن ينضم بقواته لمحاربة البروتستانت، ولكن هؤلاء كانوا يمثلون قوة سياسية عظيمة، فقد كان نصف سكان ألمانيا من أتباع لوثر، وكان كثير من المُدن الألمانية - أولم وأوجسبورج وفيرتمبيرج وماينز وفراكفورت - على - وشتراسبورج - تتعاطف بشدة مع أتباع زونجلى، وعلى الرغم من أن المناطق الريفية في سويسرة كانت تدين بالكاثوليكية، فإن معظم المُدن فيها كانت تدين بالروتستانتية. وكان من الواضح أن حماية النفس من الإمبراطوريّة والبابوية قد تطلبت اتحاد البروتستانت ولم يقف في الطريق إلا اللاهوت.
 
=== ندوة ماربورگ (1529) ===
[[ملف:Marburger-Religionsgespräch.jpg|thumb|300px|left|نحت خشبي لندوة ماربورگ, مجهولة الصانع, 1557]]
 
وفي عام [[1531]] وجه إلى [[فرانسس الأول]] رسالة عنوانها "عرض موجز وواضح للعقيدة المسيحية"، وفي هذه الرسالة عبر عن اقتناعه [[إرازموس|الإرازموسي]] بأن أي مسيحي سوف يجد عند وصوله إلى الفردوس كثيراً من اليهود والوثنيين الأجلاء، إنه لن يجد [[آدم]] و[[إبراهيم]] و[[إسحق]] و[[موسى]] و[[إشعيا]] فحسب... ولكنه سيجد أيضاً [[هرقل]] و[[تيزيوس]] و[[سقراط]] و[[أرستيد]] و[[نوما]] و[[كاميلوس]] و[[كاتو الكبير]] و[[كاتو الصغير|الصغير]] و[[سيبيو الكبير]] و[[سيبيو الصغير|الصغير]]، وقال: "وباختصار ليس هناك رجل صالح ولا عقل مقدس ولا روح مخلصة، منذ بداية العالم إلى نهايته، لن نراها هناك مع الله. ماذا يمكن أن نتصور أنه أكثر بهجة للنفس ومسرة الفؤاد وسموا بالروح من هذا المنظر". وذعر لوثر لهذه الفقرة إلى حد أنه انتهى إلى أن زوينجلى لابد أن يكون "وثنياً"(23)، واتفق الأسقف بوسويه في الرأي في هذه المرة مع لوثر، فاستشهد بهذه الفقرة ليثبت أن زوينجلى كافر لا أمل في استتابته.
 
=== سياسة واعترافات وحرب كاپل الثانية (1529–1531) ===
[[ملف:Schlacht bei Kappel.jpg|يسار|thumb|320px|The [[Second war of Kappel|Battle of Kappel]], [[11 October]][[1531]], from ''Chronik'' by [[Johann Stumpf (writer)|Johannes Stumpf]], 1548]]
 
واجتمع في 15 مايو عام 1531 مجلس من زيورخ وحلفائها، وصوت لإكراه المقاطعات الكاثوليكية على السماح بحرية الوعظ على أرضها، وعندما رفضت المقاطعات اقترح زونجلى إعلان الحرب عليها غير أن حلفاءه آثروا أن يفرضوا عليها حصاراً اقتصادياً، فما كان من المقاطعات الكاثوليكية إلا أن أمسكت عن الواردات وأعلنت الحرب. وسار من جديد جيشان متناظران، وتقدم زونجلى مرة أخرى وحمل العلم، وتقابل الجيشان مرة ثانية في كابيل (11 أكتوبر سنة 1531) - جيش الكاثوليك ويضم 8000 رجل وجيش البروتستانت ويضم 1500 - واشتبك الجيشان في هذه المرة وانتصر الكاثوليك. وكان زونجلى البالغ من العمر سبعة وأربعين عاماً من بين 500 رجل قتلوا من أهل زيورخ. ومزق جسده إلى أربعة أجزاء، ثم أحرق على محرقة نصبت فوق الروث(25). وعندما سمع لوثر بموت زونجلى هتف يقول "إن هذا حكم السماء على كافر(26) وانتصار لنا"(27) ويروى أنه قال: "كم أود من أعماق قلبي لو أمكن إنقاذ حياة زوينجلى ولكني أخشى أن يحدث العكس لأن المسيح قال إنه: "ملعون كل مَن يكفر به"(28").
 
== ذكراه ==
وخلف هينريخ بولنجر في زيورخ سلفه زوينجلى، أما في بازيل فقد اضطلع [[اوزوالد بيكونيوس]] بالعبء بعد وفاة أويكو لامبيادوس، وتجنب بولينجر الخوض في الأمور السياسية، وأشرف على مدارس المدينة، وتستر على اللاجئين من البروتستانت، ووزع أموال البر على المحتاجين، بغض النظر عن المذهب الذي يعتنقونه، وانضم إلى ميكونيوس وليوجود في صياغة أول إقرار للسويسريين البروتستانت من أتباع زونجلى الذي ظل جيلاً كاملاً التعبير الرسمي عن آراء زونجلى، واستخلص مع كالفين اتفاق تيوجورينوس (1549) Consensus Tigurinus الذي حمل زيورخ والبروتستانت من أهالي جنيف على تكوين "كنيسة تؤمن بالإصلاح الديني".
 
| publisher =[[Cambridge University Press]]
| isbn=0521776627
}}.
* {{Citation
| last=Bainton
| publisher=Meridian
| isbn=0-452-01146-9
}}.
* {{Citation
| last=Chadwick
| publisher=[[Oxford University Press]]
| isbn=019926578X
}}.
* {{Citation
| last=Estep
| publisher=[[Wm. B. Eerdmans Publishing Company|Wm. B. Eerdmans]]
| isbn=0802800505
}}.
* {{Citation
| editor-last =Furcha
| publisher =Faculty of Religious Studies, [[McGill University]]
| isbn=0-7717-0124-1
}}.
* {{Citation
| last=Gäbler
| publisher=[[Fortress Press]]
| isbn=0-8006-0761-9
}}.
* {{Citation
| editor-last =Greenslade
| publisher =[[Cambridge University Press]]
| isbn=0521290163
}}.
* {{Citation
| last=Locher
| publisher=E.J. Brill
| isbn=9004064206
}}.
* {{Citation
| last=Potter
| publisher=[[Cambridge University Press]]
| isbn=0-521-20939-0
}}.
* {{Citation
| last=Rilliet
| year=1964
| publisher=[[Lutterworth Press]]
}}, [http://worldcat.org/oclc/820553&referer=brief_results OCLC 820553].
* {{Citation
| last=Stephens
| publisher=[[Clarendon Press]]
| isbn=0-19-826677-4
}}.
* {{Citation
| last=Steinmetz
| publisher=[[Oxford University Press]]
| isbn=0195130480
}}.
* {{Citation
| last=Stephens
| publisher=[[Oxford University Press]]
| isbn=0198263635
}}.
* {{Citation
| last = Wandel
| year = 1990
| publisher = [[Cambridge University Press]]
| isbn = 0521522544 }}
 
== وصلات خارجية ==
{{كومنز|Category:Ulrich Zwingli|Huldrych Zwingli}}
* [http://www.lebenusa.com/pdf/Leben-Issue01.pdf Biography of Anna Reinhard] in ''Leben'' magazine in [[PDF]]
 
{{DEFAULTSORT:Zwingli, Huldrych}}
 
[[تصنيف:أشخاص من زيوريخ]]
[[تصنيف:إصلاح بروتستانتي]]
[[تصنيف:الإصلاح البرتستانتي]]
[[تصنيف:بروتستانت سويسريون]]
[[تصنيف:جنود سويسريون قتلوا في ساحة الوغى]]
[[تصنيف:زيورخ]]
[[تصنيف:علماء لاهوت بروتستانت]]
[[تصنيف:مصلحون بروتستانت]]
[[تصنيف:علماء لاهوت سويسريون]]
[[تصنيف:قساوسة روم كاثوليك سويسريون]]
[[تصنيف:زيورخمصلحون بروتستانت]]
[[تصنيف:جنود سويسريون قتلوا في ساحة الوغى]]
[[تصنيف:مواليد 1484]]
[[تصنيف:وفيات 1531]]
[[تصنيف:أشخاص من زيوريخ]]
 
{{وصلة مقالة مختارة|en}}
1٬973٬020

تعديل

قائمة التصفح