تاريخ عمان (توضيح): الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أُزيل 14 بايت ، ‏ قبل 6 سنوات
ط
لا يوجد ملخص تحرير
لا ملخص تعديل
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
طلا ملخص تعديل
وعندما بُعث النبي [[محمد|محمداً]] صلى الله عليه وسلم، كانت عُمان من أوائل الدول التي دخلت في الإسلام، فقد أسلم الصحابي العُماني [[مازن بن غضوبة|مازن بن غضوبة التميمي]] رضي الله عنه في السنة السادسة للهجرة، وأدخل الإسلام إلى عُمان منذ ذلك الوقت المبكر، أي قبل دخول أهل [[مكة]] فيه، والتي أسلمت في السنة التاسعة للهجرة.
نتيجة لهذا السبق في مجالي الملاحة البحرية والدخول في الإسلام، فقد أدت الرحلات البحرية العمانية المسلمة إلى نشر الإسلام في [[الصين]] عبر التُجّار العُمانيين الذين كانوا يتصفون بأخلاق عالية رسختها التعاليم الإسلامية وهذبتها ميزة التواصل الحضاري التي نشط بها العُمانيون منذ القدم، فجذبت تلك الأخلاق المميزة شعوب الصين والمناطق التي اختلطوا مع أهلها وتفاعلوا إما للتجارة أو بالاستقرار بينهم.
وبذلك فقد دخل الإسلام إلى الصين منذ القرن الثاني الهجري وذلك عن طريق التجار العمانيين الذين كانوا يتاجرون بالحرير واللبان وغيرها منا السلع التي كانت تعبر عُمان بحكم موقعها الإستراتيجي على طريق التجارة بين الشرق والغرب .وقد استمر الوجود العماني سواءً التجاري أو الدعوي لفترات طويلة من تاريخ العلاقة العُمانية الصينية، ومن أبرز الشخصيات التي سطع نجمها في هذه العلاقة هو الداعية العُماني المشهور آنذاك أبو عبيدة عبدالله بن القاسم العماني الملقب بأبي عبيدة الصغير، فقد وصل إلى ميناء كانتون عام 133هـ، ولقّبه امبراطور الصين سون سين زون بجنرال الأخلاق الطيبة. وقد اُرّخت سيرته وشأن هذا التقليد في الوثائق الإمبراطورية الصينيةالصينيةالصينية.
 
===عمان وصراعات [[الفرس]] و[[اليونان]] و[[الرومان]] ===

قائمة التصفح