تغييرات

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 179 بايت، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تعريب وسائط قالب:مرجع ويب باستخدام أوب
 
== بداية حياتها ==
ولدت ايمي آدمز في [[فيتشنزا]] في [[إيطاليا]]، <ref>{{citeمرجع webويب |urlالمسار=http://goldderby.latimes.com/awards_goldderby/2006/01/transcript_our_.html |titleالعنوان=Gold Derby by Tom O'Neil: Transcript of our chat with critics' award winner Amy Adams |accessdateتاريخ الوصول=December 30, 2008 |workالعمل=Los Angeles Times |dateالتاريخ=January 12, 2006}}</ref> وكانت هي الطفلة الرابعة من سبعة أطفال لأبوين أمريكيين هما كاثرين وريتشارد آدمز. لها أربعة أشقاء وشقيقتين.<ref name="Elle-2008feb02">{{cite news |first=Rachael |last=Combe |title=Chasing Amy |url=http://www.elle.com/Entertainment/Cover-Shoots/Chasing-Amy |work=Elle |date=February 2, 2008 |accessdate=December 31, 2008}}</ref> وكان والدها جندياً أمريكياً، وكانت تتمركز في [[كازيرما ايديرلي]] في وقت ولادتها، <ref>{{citeمرجع webويب |urlالمسار=http://www.stardustmovies.com/scheda_attore.php?titolo=Amy%20Adams |titleالعنوان=Biografia di Amy Adams |publisherالناشر=StarDustMovies |languageاللغة=[[لغة إيطالية]] |accessdateتاريخ الوصول=February 12, 2009}}</ref>، وأخذت الأسرة تتنقل من قاعدة لقاعدة قبل أن تستقر في كاسل روك بولاية [[كولورادو]] عندما كانت في الثامنة أو التاسعة من عمرها.<ref name="VF-2008nov">{{cite news |first=Michael |last=Shnayerson |authorlink=Michael Shnayerson |title=Some Enchanted Amy |url=http://www.vanityfair.com/culture/features/2008/11/amyadams200811 |work=Vanity Fair |date=November 2008 |accessdate=December 31, 2008}}</ref> بعد ذلك، أصبح والدها محترفاً في المطاعم، في حين أن والدتها كانت شبه محترفة في كمال الأجسام.<ref name="VF-2008nov"/><ref name="TOCR-2007nov17">{{cite news |first=Barry |last=Koltnow |title='Enchanted' with Amy Adams. |url=http://www.ocregister.com/ocregister/entertainment/abox/article_1924507.php |work=The Orange County Register |date=November 17, 2007 |accessdate=December 31, 2008}}</ref> وروفعت آدمز ك[[كنيسة يسوع المسيح ليوم القديسين الأخير|المورمون]]، وعلى الرغم من أن عائلتها غادرت الكنيسة بعد أن انفصل والداها عندما كانت تبلغ من العمر 11 عاماً.<ref>{{cite news |first=Killian |last=Fox |title=Amy's fairytale of New York |url=http://www.guardian.co.uk/film/2007/nov/18/1 |work=The Observer |date=November 18, 2007 |accessdate=December 31, 2008}}</ref> وفيما يتعلق بتنشئتها الدينية قالت: "... إنها غرست نظام قيم بالنسبة لي ومازلت متمسكة به بقوة. الأساس مساعدة الآخرين، هذا هو ما ترسخ في نفسي. والحب ".<ref name="TDT-2007nov16">{{cite news |first=Naomi |last=West |title=Amy Adams: Happily ever after |url=http://www.telegraph.co.uk/culture/3669358/Amy-Adams-Happily-ever-after.html |work=The Daily Telegraph |date=November 16, 2007 |accessdate=December 31, 2008}}</ref>
 
طوال السنوات التي أمضتها في [[دوغلاس الثانوية (كاسل روك بولاية كولورادو)|مدرسه دوغلاس الثانوية]]، غنت في جوقة المدرسة وتدربت تحت التمرين في شركة محلية للرقص وكان طموحها أن تصبح راقصة [[باليرينا|باليه]].<ref name="TNYT-2007nov04">{{cite news |first=Margy |last=Rochlyn |title=A Disney Princess, Not Winking but Floating |url=http://www.nytimes.com/2007/11/04/movies/moviesspecial/04roch.html |work=The New York Times |date=November 4, 2007 |accessdate=December 31, 2008}}</ref> وكان يأمل والداها أن تواصل التدريب الرياضي، والتي استسلمت لمواصلة الرقص، لأنه سيعطي الفرصة لها للحصول على المنح الدراسية في الكلية. في وقت لاحق غيرت آدمز في قرارها بعدم الذهاب إلى الكلية: "لم أكن واحدا من هؤلاء الناس الذين يتمتعون حاليا في المدرسة. ويؤسفني عدم الحصول على التعليم، وبالرغم من ذلك. " <ref>{{cite news |first=Stephen |last=Galloway |coauthors=Elizabeth Guider |title=Oscar Roundtable: The Actresses |url=http://www.hollywoodreporter.com/hr/content_display/film/news/e3iea59cb79796a9dfff9c4e5c7c77d3b1a |work=The Hollywood Reporter |date=December 8, 2008 |accessdate=December 31, 2008}}</ref> وبعد تخرجها من المدرسة الثانوية، انتقلت إلى [[اتلانتا]] مع والدتها.<ref name="VF-2008nov"/> قررت أنها ليست موهبه كافية لتكون محترفة باليه، دخلت المسرح الموسيقي، والتي وجدت أنه "أفضل ملاءمة لشخصستها<ref name="TDT-2007nov16"/> بعد تخطيها الثامنة عشر، حفزت آدمز نفسها من خلال العمل بوصفها الأكثر في سد [[الفجوة (تاجير الملابس)|الفراغ]] أثناء الأداء في المجتمع المسرحي.<ref name="TNYT-2007nov04"/> وأخذت أول وظيفة بدوام كامل باعتبارها مضيفة في [[الأبواق]]، وهذه الحقيقة التي أصبحت لها صحافة مهنية داخلية" لبعض الوقت.<ref>{{cite news |first=Steve |last=Head |title=An Interview with Amy Adams |url=http://movies.ign.com/articles/381/381687p1.html |work=IGN Movies |publisher=[[آي جي إن]] |date=January 8, 2003 |accessdate=January 26, 2008}}</ref> تركت آدمز العمل بعد ثلاثة أسابيع بعد أن كسبت ما يكفي من المال لشراء سيارتها الأولى اعترفت : "... وبالتأكيد كانت هناك براءة لتفسيري من ماذا كانت الأبواق. ولذلك تعلمت سريعا، لا تمتزج السراويل القصيرة مع البيره! " <ref name="VF-2008nov"/>
زود نجاح المسحورالي انتشار آدمز اعلامياً خلال موسم 2007 -2008 لجوائز الافلام. فضلا عن ظهورها كفتاة الغلاف في الانترفيو وايلي و، إصدارات هوليوود في فانيتي فير، والتي لقبتها كواحدة من الوجوه العشرة الجديدة لعام 2008، <ref>{{cite news |title=V.F.'s Hollywood Issue: The Annie Leibovitz Covers |url=http://www.vanityfair.com/culture/features/hollywood_covers_slideshow |work=Vanity Fair |date=February 5, 2008 |accessdate=March 28, 2008}}</ref> واستضيفت آدمز للحلقة السابعة من موسم 33rd من مسلسل الحياة ليلة السبت في [[آذار]] / مارس 2008. ولعبت في هذه الحلقة عدة شخصيات، من ضمنها [[هايدي كليوم|هايدي كليم،]] فضلا عن غنائها أغنية: "ما هذا الشعور" من{الشرير} في معركة وهمية مع عضو فريق سنل <[[كريستين ويج]]> خلال افتتاح المونولوج.
 
وكان مشروع آدمز المقبل هو فيلم الشمس المشرقة وهو فيلم مستقل وفيلم [[البوكيرك (نيو مكسيكو|حول البوكيركي والمكسيك الجديدة]] في الفترة من [[شباط]] / فبراير وآذار / مارس عام 2007.<ref>{{cite press release |title=Governor Bill Richardson Announces Sunshine Cleaning to be filmed in New Mexico |url=http://www.nmfilm.com/article.php?id=1212 |publisher=New Mexico Film Office |date=February 8, 2007 |accessdate=January 28, 2008}}</ref> ولعبت دور الام العذباء والتي بدأت بنفسها مشهد الجريمة في غسيل الاموال التجاري لجمع ما يكفي من المال لكي تدخل ابنها مدرسة خاصة. قدم الفيلم لأول مرة [[2008 حفله فيلم المهرجان|كفيلم المهرجان]] لعام 2008 كواحدا من أكثر العناوين المتوقعة، ولكن تلقي وجهات نظر متباينة وكان بيعها للموزع ليس بالسرعة المتوقعة.<ref>{{cite news |first=Bob |last=Tourtellotte |title=Docs are hot at Sundance |url=http://www.reuters.com/article/entertainmentNews/idUSN2141703420080121 |work=Reuters |date=January 21, 2008 |accessdate=December 31, 2008 |archiveurl=http://web.archive.org/web/20080203110920/http://www.reuters.com/article/entertainmentNews/idUSN2141703420080121 |archivedate=February 3, 2008}}</ref> وعندما تلقى عرض مسرحي محدود في آذار / مارس 2009، كان هذا جيدا بشكل عام.<ref>{{citeمرجع webويب |urlالمسار=http://www.metacritic.com/film/titles/sunshinecleaning |titleالعنوان=Sunshine Cleaning |publisherالناشر=Metacritic |accessdateتاريخ الوصول=June 12, 2009}}</ref> أعطي [[Mick LaSalle]] [[ميك اسال|ميك لاسالي]] من ''سان فرانسيسكو كرونيكل'' للفيلم وجهة نظر إيجابية قائلاً: "إن اللعب على العاطفة من وجه ايمي ادامز هو السبب الرئيسي لرؤية ''الشمس المشرقة".'' <ref>{{cite news |first=Mick |last=LaSalle |title=Movie review: Amy Adams in 'Sunshine Cleaning' |url=http://www.sfgate.com/cgi-bin/article.cgi?f=/c/a/2009/03/19/DDM416JHEQ.DTL |work=San Francisco Chronicle |date=March 20, 2009 |accessdate=June 12, 2009|archiveurl=http://web.archive.org/web/20110917000800/http://www.sfgate.com/cgi-bin/article.cgi?f=/c/a/2009/03/19/DDM416JHEQ.DTL|archivedate=September 17, 2011}}</ref> كتبت [[سكوت أ.|أ. سكوت]] من ''صحيفة نيويورك تايمز'' إن الفيلم "يبدو أحياناً على نحو أفضل مما هو عليه" لأن "[[كريستين جيفز|السيده جيفز]]''(راين''، ''وسيلفيا)'' كانت لها لمسه جيده مع الممثلين وأيضا الفريق جيد جداولعبت ايمي ادامز و[[إيميلي بلانت]]، دور الأخوات الذين يذهبون إلى العمل معاً، وتقمسوا أدوارهم بحيوية وتفان، حتى لو كانت الأدوار ذاتها لا تعطي الاحساس الداخلي. " <ref>{{cite news |first=A. O. |last=Scott |title=Movie Review: Sunshine Cleaning (2008) |url=http://movies.nytimes.com/2009/03/13/movies/13suns.html |work=The New York Times |date=March 13, 2009 |accessdate=June 12, 2009}}</ref> بالنسبة لآدمز صور شخصيتها [[مايكل سراجو]] من [[بالتيمور صن]] قائلاً "إن آدمز تحقق الوضوح المتقن، مع لمسة إلهية".<ref>{{cite news |first=Michael |last=Sragow |title=Amy Adams is a scene-stealer in 'Sunshine Cleaning' |url=http://www.baltimoresun.com/entertainment/bal-to.sunshine27mar27,0,3724340.story |work=The Baltimore Sun |date=March 27, 2009 |accessdate=June 12, 2009}}</ref>
 
صدر أول فيلم مسرحي لها عام 2008 وكان عام 1939 مجموعة أفلام الآنسة بيتيغرو تعيش ليوم، والتي لعبت فيه دور دليزيا لافوسي الممثلة الاميركيه التي تعيش في لندن وقد تغيرت حياتها بعد مقابلة الآنسة بيتيغرو المربية والتي قامت به [[فرانسيس ماكدورماند|فرانسس ماكدورماند]]. في حين تلقى الفيلم وجهات نظر إيجابية عموماً، <ref>{{citeمرجع webويب |urlالمسار=http://www.metacritic.com/film/titles/misspettigrewlivesforaday |titleالعنوان=Miss Pettigrew Lives for a Day |publisherالناشر=Metacritic |accessdateتاريخ الوصول=March 28, 2008}}</ref> إلا أنه لوحظ أن دور آدمز شبيها لشخصيتها المرحة والساذجه في دور جونبج في فيلم المسحور ونصت كارينا شوكانو في [[لوس أنجليس تايمز]] أن "آدمز كانت لها براعة مدهشة في لعب دور البكماء الذكية ".<ref>{{cite news |first=Carina |last=Chocano |title=Movie Review: Miss Pettigrew Lives for a Day |url=http://www.calendarlive.com/movies/reviews/cl-et-pettigrew7mar07,0,6460726.story |work=Los Angeles Times |date=March 7, 2008 |accessdate=March 28, 2008}}</ref> وبالمثل كتبت كيرك هونيكيوت في ''هوليوود ريبورتر'' أن "آدمز لا تتشابه بأكثر أو أقل مع فيلم المسحور إلا في لمسة خادعة من الوقاحة <ref>{{cite news |first=Kirk |last=Honeycutt |title=Miss Pettigrew Lives for a Day |url=http://www.hollywoodreporter.com/hr/film/reviews/article_display.jsp?&rid=10744 |work=The Hollywood Reporter |date=March 3, 2008 |accessdate=March 28, 2008|archiveurl=http://web.archive.org/20081206085209/www.hollywoodreporter.com/hr/film/reviews/article_display.jsp?&rid=10744|archivedate=December 6, 2008}}</ref>
 
ورداً على سؤال عما إذا كانت في خطر من أنها تمثل نوعاً محدداً أجابت آدمز: "ليس إلى هذه الدرجة، أنا الآن أقوم بعمل ما أستمتع به فقط، وقمت بعمل بعض الأفلام المختلفة، وأنواع مختلفة من الأدوار. قمت بعمل الدراما هذا العام، كان لدينا فيلم في المهرجان ''(الشمس المشرقة)''، ولكنني استمتع باداء الشخصيات، أنا افعلها بصدق لانك تتناول شخصيات وطنك معك سواء كنت تنوي ام لا ".<ref>{{cite news |first=Miki |last=Turner |title=Amy Adams is surprised she's an 'It Girl' |url=http://www.msnbc.msn.com/id/23452304/ |work=MSNBC |date=March 3, 2008 |accessdate=March 28, 2008}}</ref> وفي حديث آخر، قالت ادامز "أعتقد أنني استجيب فقط لتلك الأنواع من الشخصيات. إنهم دون الطبقات، وأنا أحب الحقيقة التي جعلتهم يواجهون هذا الاختيار ليكونوا سعداء أنا حقاً أتضامن مع ذلك الشعور بالأمل ".<ref>{{cite news |first=Stephen |last=Whitty |title=For Amy Adams, being nice is the best revenge |url=http://www.nj.com/entertainment/tv/index.ssf/2008/03/for_amy_adams_being_nice_is_th.html |work=The Star-Ledger |date=March 1, 2008 |accessdate=March 28, 2008}}</ref> وأشارت أيضا إلى أن لها قبل صباغة شعرها الأشقر الطبيعي للون الأحمر، كانت غالبا لعبت دور "الفتاة المشاكسة".<ref name="TWP-2008dec11"/>

قائمة التصفح