خيط متوسط: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 30 بايت ، ‏ قبل 4 سنوات
ط
لا يوجد ملخص تحرير
ط
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي
ط
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول تحرير مرئي
في حين خيوط الأكتين والأنابيب الدقيقة هي البوليمرات لنوع واحد من البروتينات (الأكتين وتويولين، على التوالي)، وتتكون خيط متوسط ​​مجموعة متنوعة من البروتينات التي يتم التعبير عنها في أنواع مختلفة من الخلايا. وقد تم تحديد أكثر من 50 بروتين مختلف في الخيوط المتوسطة وتصنيفها إلى ست مجموعات على أساس التشابه بين تسلسل الأحماض الأمينية (الجدول 11.1). النواع الأول والثاني يتكون من مجموعتين من الكيراتين، التي تتألف من حوالي 15 البروتينات المختلفة، التي يتم التعبير عنها في الخلايا الظهارية لكل منهما. كل نوع من الخلايا الظهارية يجمع نوع واحد على الأقل من (الحمضية) ونوع واحد من (محايدة / الأساسية) الكيراتين، التي تتبلمر معاً لتشكيل خيوط. يتم استخدام بعض من النوع الاول والثاني من الكيراتين (وتسمى كيراتين الصلبة) لإنتاج هياكل مثل الشعر والأظافر، وقرون. نوع اخر عن الكيراتين الأول والثاني هو (الكيراتين الناعم) وفيرة في سيتوبلازم الخلايا الظهارية، مع انواع الكيراتين المختلفة التي يجري التعبير عنها في مختلف أنواع الخلايا المتمايزة.
 
== التعريف ==
 
== التعريفالتعريف ==
ين خيوط الأكتين والأنابيب الدقيقة هي البوليمرات لنوع واحد من البروتينات (الأكتين وتويولين، على التوالي)، وتتكون خيط متوسط ​​مجموعة متنوعة من البروتينات التي يتم التعبير عنها في أنواع مختلفة من الخلايا. وقد تم تحديد أكثر من 50 بروتين مختلف في الخيوط المتوسطة وتصنيفها إلى ست مجموعات على أساس التشابه بين تسلسل الأحماض الأمينية (الجدول 11.1). النواع الأول والثاني يتكون من مجموعتين من الكيراتين، التي تتألف من حوالي 15 البروتينات المختلفة، التي يتم التعبير عنها في الخلايا الظهارية لكل منهما. كل نوع من الخلايا الظهارية يجمع نوع واحد على الأقل من (الحمضية) ونوع واحد من (محايدة / الأساسية) الكيراتين، التي تتبلمر معاً لتشكيل خيوط. يتم استخدام بعض من النوع الاول والثاني من الكيراتين (وتسمى كيراتين الصلبة) لإنتاج هياكل مثل الشعر والأظافر، وقرون. نوع اخر عن الكيراتين الأول والثاني هو (الكيراتين الناعم) وفيرة في سيتوبلازم الخلايا الظهارية، مع انو
 
36

تعديل

قائمة التصفح