تغييرات

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 87 بايت، ‏ قبل سنة واحدة
ط
استرجاع تعديلات 134.35.221.232 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Omaislam
 
== الدلالة الدينية ==
{{تأكيد رأي|يشير المصطلح إلى الحالة التي لا يلتزم بها الناس بدين ، وهذاأي أن هذا المصطلح يخصليس العربخاصاً فيبالعرب الجاهليةبل يشمل جميع الشعوب التي لا تتبع أي دين في حياتها}}، فورد مصطلح الجاهلية في النص القرآني {{قرآن|س=آل عمران|آ=154|ثُمَّ أَنزَلَ عَلَيْكُم مِّن بَعْدِ الْغَمِّ أَمَنَةً نُّعَاسًا يَغْشَى طَآئِفَةً مِّنكُمْ وَطَآئِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ {{font color|green|الْجَاهِلِيَّةِ}} يَقُولُونَ هَل لَّنَا مِنَ الأَمْرِ مِن شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنفُسِهِم مَّا لاَ يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ مَّا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحَّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ}} و {{قرآن|س=5|آ=50|أَفَحُكْمَ {{font color|green|الْجَاهِلِيَّةِ}} يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ}} و "{{قرآن|س=33|آ=33|وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ {{font color|green|الْجَاهِلِيَّةِ}} الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا}} و{{قرآن|س=48|آ=26|إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ {{font color|green|الْجَاهِلِيَّةِ}} فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا}}.
 
== الدلالة التاريخية ==

قائمة التصفح