الاستهلاك المفرط: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 463 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
(ترجمة ونقل من en:Overconsumption. انظر تاريخ الصفحة للمؤلفين - GFDL)
 
يعتبر الحل البديهي لقضية الإستهلاك المفرط هو ببساطة إبطاء معدل نضوب المواد ، وبالطبع فإن الإستهلاك الأقل يؤثر سلبا على الاقتصاد فبدلا عن ذلك يجب على البلدان أن تسعى للحد من معدلات الإستهلاك مع السماح للصناعات الجديدة كالطاقة المتجددة وتقنيات إعادة التدوير أن تزدهر وتحوّل العبء الاقتصادي ، وقد يكون من الضروري إحداث تحول أساسي في الاقتصاد العالمي من أجل مراعاة التغيير الراهن الجاري أو الذي سيتعين القيام به، وتشمل النشاطات وخيارات نمط الحياة المتعلقة بإيقاف الإستهلاك المفرط: مكافحة النزعة الإستهلاكية وأسلوب الفريغانيزم وإقتصاد الأخضر والإقتصاد البيئي وحركة تراجع النمو والتوفير ونمط الحياة البسيطة وحركة التقليلية والإدخار.
وقد ابتكرت الحركات الشعبية مؤخراً طرق لتقليل كمية السّلع المستهلكة. تعرّف شبكة الفريسايكل الغير ربحية بأنها شبكة لأشخاص محليين يرغبون بتبادل سلع لأخذ سلع وخدمات أخرى، وهي قائمة على التوفير إذ أنها لاتزال تعطي المصلحة لكلا الطرفين، ويشير باحثون آخرون وحركات أخرى إلى نمط إجتماعي اقتصادي جديد كحركة زايتاجيست (روح العصر) والذي يتم من خلاله زيادة هيكلية كفاءة وتعاون وكذلك محلّ الإنتاج فضلا عن المشاركة الفعّالة وزيادة وظائفية جزئية والاستدامة والتصميم الأمثل للمنتجات بأنهم من المتوقع أن يحدّوا من استهلاك الموارد.
[[تصنيف:أنشطة الإنسان المؤثرة على البيئة]]
[[تصنيف:استهلاكية]]
[[تصنيف:تدنية النفايات]]
[[تصنيف:تعداد سكان العالم]]
[[تصنيف:خلافات بيئية]]
[[تصنيف:ذروة النفط]]
[[تصنيف:سكان]]
[[تصنيف:علم البيئة التجمعي]]
[[تصنيف:مسائل عولمة]]
[[تصنيف:مفاهيم العلوم الاجتماعية البيئية]]

قائمة التصفح