خبيب بن عدي: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 787 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
ط
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7
ط (استرجاع تعديلات 85.130.215.74 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة أبو حمزة)
ط (بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V2.7)
}}
 
'''خبيب بن عدي''' (المتوفي سنة 4 هـ) [[صحابة|صحابي]] من بني جحجبا بن كلفة من الأوس، قيل شهد [[غزوة بدر]]<ref name="أسد">[http://shamela.ws/browse.php/book-1110/page-1493 أسد الغابة في معرفة الصحابة - خبيب بن عدي] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170416044452/http://shamela.ws/browse.php/book-1110/page-1493 |date=16 أبريل 2017}}</ref> إلا أن [[ابن إسحاق]]<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=58&ID=455&idfrom=820&idto=829&bookid=58&startno=7 السيرة النبوية لابن هشام» غزوة بدر الكبرى» من بني جحجبى وحلفائهم] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170809172535/http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?bk_no=58&ID=455&idfrom=820&idto=829&bookid=58&startno=7 |date=09 أغسطس 2017}}</ref> و[[الواقدي]]<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-23680/page-201 مغازي الواقدي - مِنْ بَنِي جَحْجَبَى بْنِ كُلْفَةَ بْنِ عَوْفِ] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20170415204457/http://shamela.ws/browse.php/book-23680/page-201 |date=15 أبريل 2017}}</ref> لم يذكراه فيمن شهد الغزوة. إلا أن المؤكد أن خبيبًا شارك [[غزوة أحد]]،<ref>[http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=51&idto=51&bk_no=60&ID=47 سير أعلام النبلاء» الصحابة رضوان الله عليهم» خبيب بن عدي] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171203112633/http://library.islamweb.net:80/newlibrary/display_book.php?idfrom=51&idto=51&bk_no=60&ID=47 |date=03 ديسمبر 2017}}</ref> ثم شارك في [[سرية المنذر بن عمرو]] التي بعثها النبي [[محمد]] إلى أهل نجد ليُعلموهم [[القرآن]]، فأُحيط بهم، وقُتل معظمهم،<ref>[http://shamela.ws/browse.php/book-9767/page-918#page-916 الإصابة في تمييز الصحابة - خبيب بن عدي] {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20171227143934/http://shamela.ws:80/browse.php/book-9767/page-918 |date=27 ديسمبر 2017}}</ref> ووقع خبيب في الأسر، فباعوه إلى أناس من مكة، فأخذه [[أبو سروعة عقبة بن الحارث]] ليقتُله بأبيه الذي قُتل في بدر. فخرج به إلى [[التنعيم]]، ثم استأذنهم في صلاة ركعتين قبل أن يقتلوه، فأذنوا له، فكان أول من استنّ سُنّة الصلاة قبل القتل صبرًا، ثم أنشد خبيب قبل أن يقتلوه، فقال:<ref name="أسد" />
{{قصيدة|ولست أبالي حين أُقتل مسلماً| على أي جنب كان لله مصرعي}}
{{قصيدة|وذاك في ذات الإله وإن يشأ|يبارك على أوصال شلو ممزّع}}

قائمة التصفح