الكندي: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إزالة 2 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
لا يوجد ملخص تحرير
 
== إسهاماته العلمية ==
كان الكندي عالمًا بجوانب مختلفة من الفكر، وعلى الرغم أن أعماله عارضتها أعمال [[الفارابي]] و[[ابن سينا]]، إلا أنه يعد أحد أعظم فلاسفة المسلمين في عصره. وقد قال عنه المؤرخ [[ابن النديم]] في [[كتاب الفهرست|الفهرست]] :
{{اقتباس مركزي|فاضل دهره وواحد عصره في معرفة العلوم القديمة بأسرها، ويسمى فيلسوف العرب.<ref>الأهواني، ص 3</ref> ضمت كتبه مختلف العلوم كالمنطق والفلسفة والهندسة والحساب والفلك وغيرها، فهو متصل بالفلاسفة الطبيعيين لشهرته في مجال العلوم.<ref>{{مرجع ويب |المسار=https://www.muslimheritage.com/day_life/default.cfm?ArticleID=370&Oldpage=1 |العنوان=Al-Kindi, Encyclopaedic Scholar of the Baghdad 'House of Wisdom' |تاريخ الوصول=2007-01-12 |العمل=}}</ref>}}
 
 
=== البصريات ===
اعتقد أرسطو لكي يرى الإنسان، يجب أن يكون هناك وسط شفاف بين [[العين]] والجسم، يملؤه [[الضوء]]، إذا تحقق ذلك، تنتقل صورة الشئ للعين. من ناحية أخرى، اعتقد [[إقليدس]] أن الرؤية تحدث نتيجة خروج [[شعاع|أشعة]] في خطوط مستقيمة من العين على كائن ما وتنعكس ثانية إلى العين. لكي يحدد الكندي أي من النظريتين أرجح، جرب الطريقتين. فعلى سبيل المثال، لم تكن نظرية أرسطو قادرة على تفسير تأثير زاوية الرؤية على رؤية الأشياء، فلو نظرنا [[دائرة|للدائرة]] من الجانب، فستبدو [[خط (رياضيات)|كخط]]. ووفقًا لأرسطو، كان يجب أن تبدو كدائرة كاملة للعين. من ناحية أخرى، كانت نظرية [[إقليدس]] تحتوي على بعد حجمي، فكانت قادرة على تفسير تلك المسألة، فضلاً عن تفسيرها لطول [[ظل|الظلال]] و[[انعكاس (فيزياء)|الانعكاسات]] في [[مرآة|المرايا]]، لأنه اعتمد على أن الأشعة لا تنتقل إلا في خطوط مستقيمة. لهذا السبب، رجح الكندي نظرية إقليدس،<ref>Adamson, p45</ref> وتوصل إلى "أن كل شيء في العالم... تنبعث منه أشعة في كل إتجاه،اتجاه، وهي التي تملأ العالم كله".<ref>Cited in D. C. Lindberg, ''Theories of Vision from al-Kindi to Kepler'', (Chicago: Univ. of Chicago Pr., 1976), p. 19.</ref> اعتمد [[ابن الهيثم]] و[[روجر بيكون]] و[[ويتلو]] وغيرهم.<ref>{{Citation|الأول=David C.|الأخير=Lindberg|journal=Isis (journal)|volume=62|issue=4|التاريخ=Winter 1971|الصفحات=469–489 [471]|doi=10.1086/350790|العنوان=Alkindi's Critique of Euclid's Theory of Vision}}</ref>
 
=== الرياضيات ===
وفقًا لابن نديم، كتب الكندي على الأقل مئتان وستين كتابًا، منها اثنان وثلاثون في الهندسة، واثنان وعشرون في كل من الفلسفة والطب، وتسع كتب في المنطق واثنا عشر كتابًا في الفيزياء،<ref>Corbin, p154-155</ref> بينما عدّ ابن أبي أصيبعة كتبه بمائتين وثمانين كتابًا.<ref>الأهواني، ص 79</ref> على الرغم من أن الكثير من مؤلفاته فقدت، فقد كان للكندي تأثيرًا في مجالات الفيزياء والرياضيات والطب والفلسفة والموسيقى استمر لعدة قرون، عن طريق الترجمات [[لغة لاتينية|اللاتينية]] التي ترجمها [[جيرارد من كريمونا|جيرارد الكريموني]]، وبعض [[مخطوطة|المخطوطات]] العربية الأخرى، أهمها الأربع وعشرون مخطوطة من أعماله المحفوظة في مكتبة تركية منذ منتصف القرن العشرين.<ref>Klein-Franke, p172-173</ref>
 
تناولت مواضيع مختلفة منها [[الفلسفة]] و[[المنطق]] و[[الحساب]] و[[الهندسة]] و[[الفلك]] و[[الطب]] و[[الكيمياء]] و[[الفيزياء]] و[[علم النفس]] و[[أخلاق|الأخلاقيات]] وتصنيف [[المعادن]] و[[جوهرة|الجواهر]]. ومن مؤلفاته<ref>الأهواني ص 80-96</ref> :
 
{{Col-begin}}
32٬780

تعديل

قائمة التصفح