شوقي أفندي: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أُضيف 50 بايت ، ‏ قبل 3 سنوات
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 46.223.128.33 إلى نسخة 28906792 من JarBot.
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 46.223.128.33 إلى نسخة 28906792 من JarBot.)
}}
{{بهائية}}
=== ميلاده و نشأتنشأته ===
كان ميلاد شوقي أفندي في 27 رمضان عام 1314 هـ الموافق الأول من مارس 1897 ميلادية .و هو الحفيد الأرشد لـ [[عبد البهاء]] . والدته ضيائية خانم ووالده ميرزا هادي شيرازي .
 
وقد كان عبد البهاء يبلغ من العمر 53 سنة عندما ولد شوقي أفندي أول أحفاده وكان قد فقد عدد من الأولاد قبل ذلك وأشهرهم حسين الذي توفي وهو طفل صغير ولم  يبق له  سوى  4 بنات. وأصبح له 13 حفيد وحفيدة من 3 من بناته وأرشدهم شوقي أفندي.
 
=== تعليمه ودراستهو دراسته ===
لقد تلقى شوقي افندي تعليمه الأولي في المنزل مع بقية أطفال العائلة ثم التحق بعد ذلك بمدرسة الفرير الفرنسية في حيفا ثم درس بمدرسة كاثوليكية اخرى في بيروت .<ref name=":0">مترجم عن بيتر سميث الموسوعة الموجزة حول الديانة البهائية طبعة أكسفورد Smith, Peter (2000). "Shoghi Effendi". ''A concise encyclopedia of the Bahá'í Faith''. Oxford: Oneworld Publications. pp. 314–317. <nowiki>ISBN 978-1-85168-184-6</nowiki>.</ref>
 
شوقي أفندي  إلتحق لاحقاً  بالكلية السورية البروتستانتية  (التي عرفت لاحقا بالجامعة الأمريكية في بيروت ) حيث تلقى تعليمه الثانوي و أولى سنوات تعليمه الجامعي و حصل على شهادة ديبلوم في الادب سنة 1918م <ref name=":0" />
 
ويذكر شوقي افندي  أنه لم يكن سعيداً في المدرسة و كثيراً ما كان يعود في العطل إلى حيفا ليمضي الوقت مع جده عبد البهاء.و خلال سنوات دراسته كرس نفسه لإتقان الإنجليزية و إضإضافتها إلى اللغات الفارسية و التركية و العربية و الفرنسية التي كان يتحدث بها بطلاقة لدرجة أنه كان قادرا على ترجمة رسائل عبد البهاء و يخدم كسكريتير له.و بعد إتمام دراسته  بالجامعة الأمريكية في بيروت  سافر لاحقاً إلى كلية بليول Balliol College بجامعة أكسفورد في بريطانيا حيث سُجل ضمن شعبة الاقتصاد و العلوم الاجتماعية Social Sciences، بينما استمر في تطوير مهاراته في الترجمة.<ref>مترجم عن خادم رياض كتاب شوقي افندي في أكسفورد طبعة أكسفورد 1999 Khadem, Riaz (1999). ''Shoghi Effendi in Oxford''. Oxford, UK: George Ronald. ISBN 978-0-85398-423-8</ref>
 
في الوقت الذي كان فيه شوقي افندي في مرحلة الدراسة بإنجلترا وصلت إليه أخبار وفاة عبد البهاء 29 نوفمبر 1921م.و حسب ما ذكره وليسلي تيدور بول Wellesley Tudor Pole الذي سلمه بنفسه برقية الخبر فإن وقع ذلك الخبر كان مؤلما جدا له.
1٬105

تعديل

قائمة التصفح