تغييرات

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 29 بايت ، ‏ قبل 11 شهرًا
ط
بوت:إضافة قالب
وعندئذ جاءته الأنباء بأن جيشًا روميّا قد احتشد في أجنادين، فأمر خالد جيشه بالتوجه إلى أجنادين، وراسل قادة الجيوش الأخرى بموافاته في أجنادين. ولما تم اجتماعهم هناك، جعل أبو عبيدة بن الجراح على المشاة في القلب، و[[معاذ بن جبل]] على الميمنة، سعيد بن عامر بن جذيم القرشي على الميسرة، و[[سعيد بن زيد]] على الخيل. بدأت المعركة بمهاجمة ميسرة الروم لميمنة المسلمين، ولكن معاذ بن جبل ورجاله صمدوا أمام الهجوم، ثم شنت ميمنة الروم هجومًا على ميسرة المسلمين، فثبتوا كذلك. عند ذلك أمر قائد الروم برمي الأسهم، عندئذ بدأ هجوم المسلمين، واستبسلوا ففر الروم منهزمين.<ref>{{مرجع ويب|الأخير= |الأول= |وصلة المؤلف= |المسار= http://www.bab.com/articles/full_article.cfm?id=6369|العنوان= معركة أجنادين وفتح دمشق|العمل= موقع باب|اللغة= العربية|تاريخ الوصول= 02-01-2011}}</ref>
[[ملف:Umar Farrukh's Battle of Yarmouk.png|تصغير|خالد على رأس جيش المسلمين في اليرموك.]]
[[ملف:Tarikhuna bi-uslub qasasi-Khalid ibn al-Walid fighting the Byzantines.jpg|تصغير|يمين|رسم تخيُلي لخالد بن الوليد وهو يُقاتل الروم في اليرموك. ]]
ثم بلغ خالدا أن الروم قد حشدوا جيشًا آخر يشرف على 240 ألف جندي في اليرموك، فتوجهت جيوش المسلمين إليهم. وأظهر خالد أحد تكتيكاته الجديدة، فقسم جيشه فرقًا كل منها ألف رجل، وجعل على ميمنته عمرو بن العاص ومعه شرحبيل بن حسنة، وعلى الميسرة يزيد بن أبي سفيان، وعلى القلب أبا عبيدة، وجعل على رأس كل فرقة بطلاً من أبطال المسلمين أمثال القعقاع وعكرمة و[[صفوان بن أمية]].<ref>[[محمد حسين هيكل|هيكل]]، الصديق أبي بكر، ص 261</ref> ثم رسم خالد خطة لاستدراج الروم بعيدًا عن مواقعهم التي حفروا أمامها الخنادق فكلف عكرمة بن أبي جهل والقعقاع بن عمرو التميمي الهجوم بفرقتيهما فجرًا حتى يبلغا خنادق الروم وبعد ذلك يتظاهران بالانهزام ويتقهقران. ونفذ القائدان المهمة بنجاح، فلما رآهم الروم يتراجعون، هاجموهم . وأظهر المسلمون بسالة في القتال الذي استمر إلى الغروب. وأخيرًا تمكن المسلمون من الفصل بين فرسان الروم ومشاتهم، فأمر خالد بمحاصرة الفرسان. فلما ضاق فرسان الروم بالقتال وأصابهم التعب، فتح المسلمون أمامهم ثغرة أغرتهم بالخروج منها طالبين النجاة، تاركين المشاة لمصيرهم. اقتحم المسلمون عليهم الخنادق، وقتلوا منهم ألوفا.<ref>{{مرجع ويب|الأخير= |الأول= |وصلة المؤلف= |المسار= http://www.bab.com/articles/full_article.cfm?id=6740|العنوان= معركة اليرموك|العمل= موقع باب|اللغة= العربية|تاريخ الوصول= 02-01-2011}}</ref> كان انتصار اليرموك بداية نهاية سيطرة الروم على الشام.<ref>{{استشهاد بهارفارد دون أقواس|Jaques|2007|p=20}}</ref>
 
{{معارك خالد بن الوليد 2}}
{{ضبط استنادي}}
{{فقهاء الصحابة}}
{{شريط بوابات|إسلام|الخلافة الراشدة|التاريخ الإسلامي|صحابة|أعلام|علوم عسكرية}}
{{شريط مختارة|نسخة=oldid|تاريخ=11 يناير 2012}}

قائمة التصفح