تختروان: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنتين
ط
بوت:تدقيق إملائي V1
ط (بوت:تدقيق إملائي V1)
 
'''التختروان''' {{تركية|tahtirevan}}، وتعني بيت مثل المحمل والمحفة يحمل على البغال والجمال بواسطة أعمدة وهو يكون في الوسط،<ref>[https://www.almaany.com/ar/dict/ar-tr/تخت-روان/ معجم المعاني_قاموس_عربي-تركي_تخت روان] تاريخ الاطلاع 25 نوفمبر 2018.</ref> ولهذا البيت او شقة محارة كما سماها [[ابن بطوطة]]،<ref>[[ابن بطوطة]]، تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار، ج1، ص79.</ref> ذراعان من أمام ومثلهما من الخلف تحمله دابتان،<ref>[https://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/التختروان/ معجم المعاني_قاموس عربي-عربي_التختروان]تاريخ الاطلاع 25 نوفمبر 2018.</ref> من البغال أو الجمال أو الخيل، وغيرها من الدواب، وهناك نوع آخر على شكل [[محفة]] وبحجم صغير يحمل على أكتاف الرجال او بايدهم. والتختروان يختلف عن ال[[هودج]] الذي يحمله جمل واحد.
ان التختروان هي وسيلة قديمة لنقل الاشخاص المسافرين من مكان الىإلى آخر، فكان امراء قوافل الحجيج والامراء والسلاطين وقادة الجيوش والأثرياء من الناس يستعملونها في ترحالهم واسفارهم لمسافات بعيدة، وذلك لما توفر من راحة للمسافر من حيث المكان والأثاث، حيث تفرش بحشايا المخمل واقمشة الدامسكو<ref>[http://alwatan.sy/archives/36775 صحيفة الوطن السورية_المنسوجات الدمشقية...الدامسكو والبروكار... ] تاريخ الاطلاع 25 نوفمبر 2018. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20180411083016/http://alwatan.sy:80/archives/36775 |date=11 أبريل 2018}}</ref> والوسائد المريحة، وكذلك الوقاية من حرارة الشمس اللاهبة ورياح الصحراء والاتربة، وباقي تقلبات المناخ الاخرى . وورد في اخبار سنة 282 ه‍، عن زواج الخليفة العباسي [[المعتضد بالله]] من [[قطر الندى]] بنت [[خمارويه]] صاحب مصر،<ref>[[الذهبي]]، سير أعلام النبلاء، ج13، ص473.</ref> قد زفت اليه من مصر الىإلى بغداد بواسطة التختروان.<ref>[http://www.bawabetelmadar.com/34083 بوابة المدار_التختروان] تاريخ الاطلاع 25 نوفمبر 2018. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20181126092700/http://www.bawabetelmadar.com/34083/ |date=26 نوفمبر 2018}}</ref>
ومن الشواهد التأريخية في إستعمالاستعمال التختروان كواسطة للنقل، فقد ذكر [[عبد الرحمن الجبرتي|الجبرتي]] في [[عجائب الآثار في التراجم والأخبار|تاريخه]]، انه في سنة 1156ه‍، تقلد إمارة الحج إبراهيم بك بلغيه، ولكنه رجع مريضاً في تختروان سنة 1157ه‍.<ref>عبد الرحمن الجبرتي، تاريخ عجائب الآثار في التراجم والأخبار، ج1، ص 192.</ref>
وكذلك جاء ذكر التختروان، في [[معركة أنقرة]]، عندما تم أسر السلطان العثماني [[بايزيد الأول|بايزيد خان الأول]]، من قبل [[تيمورلنك]]، وذلك سنة 1402م، الذي سيره مع جيشه بعد ان وضعه في تختروان، يحمله حصانان ومقفلة شبابيكه بقضبان من حديد.<ref>محمد فريد، تاريخ الدولة العلية العثمانية، ص69.</ref>
==انظر أيضاً==

قائمة التصفح