رابعة العدوية: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 145 بايت ، ‏ قبل 10 أشهر
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
ط (استرجاع تعديلات 37.239.147.1 (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة JarBot)
وسم: استرجاع
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3)
أما قبرها فقيل إنه بظاهر القدس على رأس جبل يسمى الطور أو طور زيتا، وهذا كان رأي ابن خلكان، وابن شاكر الكتبي في كتابه «عيون التواريخ»، والمقدسي في كتابه «مثير الغرام»، والسيوطي في كتابه «إتحاف الأخصّا في فضائل المسجد الأقصى»، ومجير الدين الحنبلي في كتابه «الأنس الجليل».
 
غير أن ثمة رأيا آخر، نرجح أنه الأصح، وهو رأي ياقوت الحموي الذي يقرر في كتابه «معجم البلدان» أن قبر رابعة العدوية إنما هو بالبصرة، وأما القبر الذي في القدس فهو لرابعة زوجة أحمد بن أبي الحواري «وقد اشتبه على الناس»، وما يؤكد ذلك أنه لم يثبت أن رابعة قد رحلت إلى الشام لكي تموت هناك وتدفن في بيت المقدس، أما سبب الاشتباه فمرده إلى الخلط الذي حصل بين رابعة العدوية البصرية ورابعة الشامية زوجة أحمد بن أبي الحواري المتوفى سنة 235 هـ، هذا الخلط الذي لم يسلم منه بعض من أهم من كتب في هذا الموضوع كأبي الفرج بن الجوزي <ref>دراسات في تاريخ التصوف الاسلامي ، د.جمال الدين فالح الكيلاني ، مكتبة الزنبقة ، القاهرة 2014 ص 76</ref><ref>[//ar.wikisource.org/wiki/رابعة_العدوية [[سير أعلام النبلاء]]، [[الذهبي|للذهبي]].] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20151203143311/https://ar.wikisource.org/wiki/رابعة_العدوية |date=3 ديسمبر 2015}}</ref>.
 
== مسجد رابعة العدوية ==

قائمة التصفح