النقابية-اللاسلطوية: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 1٬815 بايت ، ‏ قبل سنة واحدة
بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3
ط (بوت:إضافة تصنيف كومنز (1.1))
(بوت:الإبلاغ عن رابط معطوب أو مؤرشف V3.3)
| الموقع = www.tau.ac.il
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20130208213226/http://www.tau.ac.il:80/eial/VIII_1/oved.htm | تاريخ الأرشيف = 8 فبراير 2013 }}</ref>    وقد عانى الـ FAUD في ألمانيا خلال أواخر العشرينات وبداية الثلاثينات اثناء سيطرة القمصان البنية على الشوارع في ألمانيا. وكان اخر مجلس وطني في ايرفرت في مارس عام  1932 حيث حاول الاتحاد انشاء مكاتب سرية لمجابهة فاشيي هتلر, لكن لم يتم تنفيذ هذه الخطة بسبب الاعتقالات الجماعية التي اهلكت خطط المتآمرين.<ref>[http://flag.blackened.net/af/org/issue65/faud.html "Organise Magazine issue 65"]. Anarchist Federation. 2005. Retrieved 2009-09-29. {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170325194343/http://flag.blackened.net:80/af/org/issue65/faud.html |date=25 مارس 2017}}</ref> فمحرر جريدة الـFAUD organ Der Syndikalist, جيرهارد وارتنبرغ قد قتل في معسكر اعتقال ساشينهاوزن. وقد دفع كارل وندهوف, مندوب مجلس مدريد للـ IWA عام 1931, للجنون وتم قتله في معسكر الموت النازي.  وكان هنالك أيضا محاكمات جماعية لاعضاء الـ FAUD عقدت في ووبرتال والراينلاند, ولم ينج اغلبهم من معسكرات الموت.<ref name=":2" /> وكان لاتحاد الـ IWA الايطالي Union SindacaleItaliana, الذي وصل تعداد أعضائه إلى ما يبلغ 600,000 عضوا سنة 1922, تأثيرا حتى أثناء حقبة القمع والقتل من قبل فاشيي بينيتو موسوليني.<ref name=":4">{{مرجع ويب
| المسار = http://www.selfed.org.uk/a-s-history/unit-21-anarcho-syndicalism-1939-99
| العنوان = Unit 21: anarcho-syndicalism 1939-99 {{!}} Solidarity Federation
| الموقع = www.selfed.org.uk
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20170915070629/http://www.selfed.org.uk/a-s-history/unit-21-anarcho-syndicalism-1939-99 | تاريخ الأرشيف = 15 سبتمبر 2017 }}</ref> حيث دفعوا إلى العمل بسرية بحلول عام 1924, وكان على الرغم من  قدرتهم على قيادة إضرابات عمال المناجم وعمال الحديد وعمال الرخام, ختم مصير الاتحاد بصعود موسوليني للسلطة عام 1925. وبحلول عام 1927, تم اعتقال او نفي الناشطيين القياديين في هذا الاتحاد.<ref>G. Careri (1991), L'Unione Sindacale Italiana</ref>
 
وقد تم دفع الـCGT للعمل بسرية بعد محاولة غير ناجحة للإطاحة بدكتاتورية كوميز دا كوستا المنصبة حديثا, عن طريق إضراب عام ،في  1927 الذي أدى إلى مقتل ما يقارب 100 شخص. لكنها استطاعت الاستمرار بالعمل بسرية, حيث بلغ عدد أعضائها حوالي 15,000 إلى 20,000 حتى عام 1934, عندما حرضت على إضراب ثوري عام ضد خطط لاستبدال الاتحادات التجارية بشركات فاشية, لكنها فشلت. وقد تمكنت من الاستمرار بالعمل ولكن بشكل اضعف حتى الحرب العالمية الثانية, لكن فاعليتها كاتحاد نضالي انتهت.<ref>{{مرجع ويب
| اللغة = en
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20170915023501/http://libcom.org/library/iwa-today-south-london-dam-1985 | تاريخ الأرشيف = 15 سبتمبر 2017 }}</ref>   حيث تكررت هذه الهزائم حول العالم بسبب سياسات القمع الحكومية الهائلة, و تم تدمير الاتحادات النقابية-اللاسلطوية في البيرو والبرازيل و كولومبيا واليابان وكوبا وبلغاريا والباراغواي وبوليفيا. وفي نهاية الثلاثينات, لم توجد اتحادات تجارية نقابية-لاسلطوية بشكل قانوني الا في شيلي وبوليفيا والسويد والاوروغواي.<ref name=":1" /> وربما الضربة الكبرى للنقابات حصلت أثناء الحرب الأهلية الاسبانية, التي شهدت دفع الـCNT, الذي وصل تعداد أعضائه إلى 1.58 مليون عضو, للعمل بسرية بعد هزيمة الجمهورية الاسبانية من قبل فرانشيسكو فرانكو. و قد وقع سادس مجلس للـIWA  عام 1936, بعد فترة وجيزة من بدء الثورة الاسبانية, لكنه فشل بتقديم أي نوع من الدعم المادي لهذه القضية. وقد عقد الـIWA  آخر مجلس قبل الحرب العالمية الثانية في باريس سنة 1938, مع أشهر قليلة باقية قبل الغزو الألماني لبولندا, حصل المجلس على استمارة من قبل الـ<ref>{{مرجع ويب
| المسار = http://libcom.org/history/anarchism-zzz-poland-1919-1939
| العنوان = Anarchism and the ZZZ in Poland, 1919-1939
| اللغة = en
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20170915023608/http://libcom.org/history/anarchism-zzz-poland-1919-1939 | تاريخ الأرشيف = 15 سبتمبر 2017 }}</ref> ZZZ ,   وهو اتحاد نقابي في بولندا زاعما بعضوية أكثر من 130,000 عامل – استمر أعضاء الـ ZZZ ليشكلوا جزءا رئيسيا من المقاومة ضد النازية, وليشاركوا بانتفاضة وارسو.  لكن المنظمة الأممية لن تجتمع مجددا حتى نهاية الحرب العالمية الثانية في 1951.   ففي إثناء الحرب, استطاع عضو واحد فقط من الـ IWA من الاستمرار بالعمل كاتحاد ثوري, والذي هو الـSAC  في السويد.<ref name=":2" />  وفي سنة 1927 تم تشكيل الـ  FAI الاتحاد الأيبيري اللاسلطوي, جمعية من النقابات اللاسلطوية المتقاربة في فالنسيا.  حيث أدى الـ FAI دورا مهما في السنين التالية من خلال ما يعرف بالـ  ''trabazón'' (الصلة) مع الـCNT , والذي هو عبارة عن وجود عناصر من الـFAI  في الـCNT , حاثا اتحاد العمال على إن لا يبتعد كثيرا عن مبادئه اللاسلطوية, وهذا التأثير استمر ليومنا هذا.<ref>Roca Martínez 2006, p. 116</ref>
 
=== الثورة الاسبانية ===
| الموقع = www.katesharpleylibrary.net
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20180922140100/https://www.katesharpleylibrary.net/x69qfd | تاريخ الأرشيف = 22 سبتمبر 2018 }}</ref> وكان الـDAM  مشاركا بشكل فاعل في إضراب عمال المنجم, وكذلك في نزاعات صناعية اخرى في الثمانينات, من ضمنها خلاف اردبرايد في اردروسان, سكوتلاندا, التي شملت موردا للورا اشلي, التي حصل من اجلها الـ DAM دعما دوليا. وكان الـDAM  فاعلا في معارضته لضريبة الرأس في اسكتلاندا وفي إنجلترا وويلز لاحقا.<ref>{{مرجع كتاب|المسار=https://www.worldcat.org/oclc/33948800|العنوان=I couldn't paint golden angels : sixty years of commonplace life and anarchist agitation|date=1996|الناشر=San Francisco, CA|ISBN=9781873176931|place=Edinburgh, Scotland|OCLC=33948800|الأخير=1920-|الأول=Meltzer, Albert,}}</ref> وفي سنة 1994 اعتمدت اسمها الحالي, والذي كان منذ 1979 يعرف بحركة العمل المباشر, وقبلها عرف بفيدرالية العمال النقابيين منذ 1950. وفي مارس من عام 1994, غير الـ DAM اسمه إلى فيدرالية التضامن. وحاليا, تنشر فيدرالية التضامن مجلة ربع سنوية اسمها العمل المباشر ( حاليا في توقف ) وجريدة المحفز ''Catalyst. ''
 
وفي سنة 1979 حصل انقسام في الـCNT حول الاتحادية التمثيلية والاتحادية المهنية والبرامج المدعومة من الدولة, إلى قسمين, الـCNT  المعروف حاليا و الاتحاد العام للعمال Confederacion General del Trabajo. بعد موت فرانكو في نوفمبر 1975 وبداية مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية في اسبانيا, كانت الـ CNT الحركة الاجتماعية الوحيدة التي رفضت التوقيع على ميثاق مونكولوا,<ref>Roca Martínez 2006, p. 108</ref> والتي كانت عبارة عن اتفاقية بين سياسيين, وأحزاب سياسية, واتحادات تجارية لوضع خطة إدارة الاقتصاد في مرحلة الانتقال. وفي 1979, عقد الـCNT  أول مجلس له منذ سنة 1936 وكذلك عقد بعض الاجتماعات الجماهيرية, خاصة تلك التي عقدت في مونتجويك. حيث إن الآراء التي طرحت في هذا المجلس ستشكل النمط الذي سيتبعه الـ CNT في العقود التالية, ومن هذه الآراء: عدم المشاركة في انتخابات الاتحاد ورفض الإعانات الدولية<ref>Roca Martínez 2006, p. 109</ref> وعدم الاعتراف بمجالس العمال و دعم الأقسام الاتحادية المختلفة. وفي المجلس الأول له, الذي عقد في مدريد,<ref>Aguilar Fernández 2002, p. 110</ref> انقسم عن الـCNT  قسم من الأقلية التي كانت في صالح المشاركة في انتخابات الاتحاد, حيث أطلقوا على أنفسهم في البداية CNT مجلس فالنسيا ( مشيرا إلى المجلس البديل الذي عقد في المدينة ), ولاحقا عرفوا بالاتحاد العام للعمال CGT بعد قرار من المحكمة في ابريل من عام 1989 التي أقرت بمنعهم من استعمال الأحرف الأولى للـCNT.<ref>[https://web.archive.org/web/20080209191050/http://www.cnt.es/Documentos/faq.htm "FAQ"]. Archived from [http://www.cnt.es/Documentos/faq.htm#diferencia the original] on 9 February 2008. <q>Un sector minoritario que es partidario de las elecciones sindicales se escinde y pasa a llamarse CNT congreso de valencia (en referencia al Congreso alternativo realizado en esa ciudad) y posteriormente, perdidas judicialmente las siglas, a CGT.</q> {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20080209191050/http://www.cnt.es:80/Documentos/faq.htm |date=09 فبراير 2008}}</ref> وفي عام 1990, غادرت مجموعة من أعضاء الـCGT  الاتحاد بعد رفضهم لسياسة الـ CGT المتمثلة بالموافقة على الدعم الحكومي, ليؤسسوا اتحاد ''Solidaridad Obrera''. وقد أثرت قضية سكالا عام 1978 على الـCNT . حيث قتل تفجير ثلاث أشخاص في ملهى ليلي في برشلونا.<ref>Alexander 1999, p. 1094</ref> حيث اتهمت السلطات أن العمال المضربين "فجروا انفسهم", واعتقلوا العمال الناجين, مورطة إياهم في الجريمة.<ref> Meltzer 1996, p. 265</ref> وأعلن أعضاء الـ CNT أن الملاحقة القضائية هدفها تجريم منظمتهم.<ref> (in Spanish) A series of three articles about the Scala Case from the CNT point of view: (1) [http://www.polemica.org/modules/news/article.php?storyid=95 El Caso Scala. Un proceso contra el anarcosindicalismo], ("The Scala Case. A trial against anarcho-syndicalism"), Jesús Martínez, ''Revista Polémica''online, 1 February 2006; (2) [http://www.polemica.org/modules/news/article.php?storyid=94 Segunda parte. El proceso] ("Second part: the trial") 31 January 2006; (3) [http://www.polemica.org/modules/news/article.php?storyid=93 Tercera parte. El canto del Grillo] ("Third part: Grillo's song") 31 January 2006. All accessed online 6 January 2008. {{Webarchive|url=http://web.archive.org/web/20130308133831/http://www.polemica.org/modules/news/article.php?storyid=95 |date=08 مارس 2013}}</ref>
| الموقع = documenta.elmundo.orbyt.es
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190528224536/http://documenta.elmundo.orbyt.es/ | تاريخ الأرشيف = 28 مايو 2019 }}</ref> حيث أن هذه الكتلة هي المسؤولة عن إعادة الثروة التراكمية للاتحاد. وتم التوصل إلى اتفاق سنة 2004 بين الـCNT  ومكتب المدعي العام, خلاله تم إسقاط جميع التهم ضد المائة المتهمين في هذه القضية. 
 
وفي الثالث من سبتمبر سنة 2009, تم اعتقال ستة أعضاء من الفرع الصربي للـIWA  ( ASI-MUR ), من ضمنهم الأمين العام ذاك الوقت, راتيبور تريفوناك<ref>{{مرجع ويب
| اللغة = en
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190524082643/http://libcom.org/news/belgrade-anarchists-arrested-state-attorney-international-terrorism-04092009 | تاريخ الأرشيف = 24 مايو 2019 }}</ref> مشتبها إياهم بالإرهاب الدولي,حيث أن هذه التهمة مختلف عليها من قبل المنظمة الأممية ومجموعات لاسلطوية أخرى. وبعد اعتقالهم بفترة قصيرة تم نشر رسالة مفتوحة<ref>{{مرجع ويب
| المسار = https://web.archive.org/web/20131014174824/http://asi.zsp.net.pl/belgrade-professors-send-open-letter-in-defense-of-arrested/
| العنوان = Motilium For Sale » Blog Archive » Belgrade: Professors Send Open Letter in Defense of Arrested
| الموقع = internationalworkersassociation.blogspot.com
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190515033113/http://internationalworkersassociation.blogspot.com/ | تاريخ الأرشيف = 15 مايو 2019 }}</ref>
}}</ref>
 
واكبر حركة لاسلطوية منظمة في الوقت الحالي توجد في اسبانيا, متخذة شكل الـCGT  والـCNT . حيث تم تقدير عدد أعضاء الـCGT  الى حوالي 100,000 عضو سنة 2003.<ref>Carley, Mark "Trade union membership 1993–2003" (International:SPIRE Associates 2004).</ref> والأقاليم ذات العضوية الأعلى من الـCNT  متواجدة في المركز (مدريد والمناطق المجاورة), والشمال (دولة الباسك), واندالوسيا, وكاتالونيا وجزر الباليريك.<ref>[https://docs.google.com/viewer?a=v&q=cache:NIRASUplu5cJ:www.lwbooks.co.uk/journals/anarchiststudies/articles/Mart%25EDnez.pdf+how+many+members+has+the+cnt%22%3F&hl=en&sig=AHIEtbReHIKIpPB5S7iAVk49A1GJC-Uc_A Beltrán Roca Martínez, "Anarchism, Anthropology and Andalucia", ''Anarchist Studies''] {{وصلة مكسورة|تاريخ= مايو 2019 |bot=JarBot}}</ref> حيث عارض الـCNT  نموذج الانتخابات الاتحادية و لجان أماكن العمل<ref>{{مرجع ويب
| المسار = https://web.archive.org/web/20080209023232/http://www.cnt.es/Documentos/panf_elecc_sind.htm
| العنوان = De nuevo elecciones sindicales
| الموقع = dwardmac.pitzer.edu
| تاريخ الوصول = 2017-10-28
| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20190322195307/http://dwardmac.pitzer.edu/Anarchist_Archives/bookchin/ghost2.html | تاريخ الأرشيف = 22 مارس 2019 }}</ref></blockquote>حيث أشار بوكتشين أن النظرية تعطي الأولوية لاهتمامات الطبقة العاملة, بدلا عن الحرية الاجتماعية للمجتمع بشكل عام؛ وان هذه النظرة في نهاية المطاف تحول دون تحقيق الثورة الحقيقة. ويجادل أن في حالات كالثورة الاسبانية, حصلت الثورة فيها على الرغم من التوجه النقابي لقيادات الـCNT .<ref name=":7" />
 
وفقا لمؤيدي هذه النظرية, فان العمل المباشر, كونه أحد أساسيات النقابية-اللاسلطوية, سيمتد للمجال السياسي. فلهم, المجالس العمالية هي فيدراليات لكل فروع أمكنة العمل لكل الصناعات حسب مناطقها الجغرافية "الأساسات المناطقية للعلاقات التنظيمية التي تربط العمال جميعهم في منطقة واحدة محرضة على التضامن العمالي فوق وقبل التضامن الشركاتي".<ref>Romero Maura, "The Spanish Case", contained in Anarchism Today, D. Apter and J. Joll (eds.), p. 75</ref> حيث أشار رودولف روكر انه:<blockquote>استنادا إلى مبادئ الفدرلة, في الاتحاد الحر من الأسفل إلى الأعلى, واضعة حق تقرير المصير لكل الأعضاء فوق كل شيء, معترفة فقط بالتوافق الطبيعي بين الكل على أساس الاهتمامات المتشابهة والقناعات المشتركة.<ref>Rudolf Rocker, ''Anarcho-Syndicalism'', op. cit., p. 53</ref></blockquote>لذلك, فان النقابية-اللاسلطوية ليس باللاسياسية بل إنها ترى أن السياسة والاقتصاد وجهين لعملة واحدة. عكس ما يقترحه النقاد, تختلف النقابية-اللاسلطوية عن النشاط التجديدي للاتحاد بحيث أنها تهدف إلى إنهاء الرأسمالية "للنقابية-اللاسلطوية هدفان: الثبات الدؤوب على محاولة تحسين الوضع الحالي للعمال. لكن دون التفريط بالهدف الأساسي لهم, وهو جعل التحرير الشامل بمصادرة رأس المال فعلا محتملا ووشيكا."<ref>{{مرجع كتاب|المسار=https://www.worldcat.org/oclc/63762285|العنوان=No gods, no masters|date=2005|الناشر=AK Press|ISBN=1904859259|الطبعة=Complete unabridged ed|place=Edinburgh, Scotland|OCLC=63762285}}</ref>

قائمة التصفح