وفاء: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 2٬540 بايت ، ‏ قبل سنتين
ط
إثراء وإضافة
(<ref></ref>)
ط (إثراء وإضافة)
'''الوفاء''' هو خصلة اجتماعية [[أخلاق|خلقية]] تتمثل في التفاني من أجل قضية ما أو شيء ما بصدق خالص و''الوفاء'' أصل الصدق.
وقيل في الفرق بين الوفاء والصدق: هما أعم وأخص، فكل وفاء صدق، وليس كل صدق وفاء.
فإنَّ الوفاء قد يكون بالفعل دون القول، ولا يكون الصدق إلا في القول؛ لأنَّه نوع من أنواع الخبر، والخبر قول<ref>الفروق اللغوية، لأبي هلال العسكري، ص575</ref>.
 
وبمعنى آخر؛ الوفاء صفة إنسانية جميلة، عندماء يبلغها الإنسان بمشاعره ومحسوسياته فإنه يصل لأحد مراحل بلوغ النفس البشرية لفضائلها، والوفاء صدق في القول والفعل معاً، والغدر كذب بهما، والوفاء يلزم القيم السامية والمثلى للإنسان، فمن فقد عنده الوفاء فقد انسلخ من إنسانيته، وقد جعل [[الله]] الوفاء قواماً لصلاح أمور الناس. وقد قال الله عز وجل:
<ref>الفروق اللغوية، لأبي هلال العسكري، ص575</ref>.
 
وقالوقد تعالىقال الله عز وجل: {وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا}.الآية 34 [[سورة الإسراء]].
وبمعنى آخر؛ الوفاء صفة إنسانية جميلة، عندماء يبلغها الإنسان بمشاعره ومحسوسياته فإنه يصل لأحد مراحل بلوغ النفس البشرية لفضائلها، والوفاء صدق في القول والفعل معاً، والغدر كذب بهما، والوفاء يلزم القيم السامية والمثلى للإنسان، فمن فقد عنده الوفاء فقد انسلخ من إنسانيته، وقد جعل [[الله]] الوفاء قواماً لصلاح أمور الناس. وقد قال الله عز وجل:
 
{بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين} {آل عمران76}
 
وقال تعالى : {وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا}.الآية 34 [[سورة الإسراء]].
ِ
وقال تعالى: {وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ} الآية 40 [[سورة البقرة]].
 
والوفاء هي تلك الصفة التي يتمتع بها أهل الذوق السليم والطبع الكريمالكريم، وهي صفة يشعر بها المرء دون أن يدركها إدراكًا ماديًّا.
 
صفة كريمة يشعر بها المرء دون أن يدركهاء إدراكا مادي.
({{خط/عربي|وقد وصف القرآن الذين يوفون بالعهد بأحسن الصفات فقال: ((وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ)) ~[البقرة: 177]، وقال: ((بَلَى مَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ)) ~[آل عمران: 76]، ونقض الميثاق يؤدي إلى سوء السلوك والأخلاق، قال تعالى: ((فَبِمَا نَقْضِهِم مِّيثَاقَهُمْ لَعنَّاهُمْ وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَنَسُواْ حَظًّا مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ وَلاَ تَزَالُ تَطَّلِعُ عَلَىَ خَآئِنَةٍ مِّنْهُمْ)) ~[المائدة: 13]... واستمرارًا لورود العهد والميثاق في مجال بناء الأمة على الأخلاق السامية؛ يأمر الله عباده على لسان نبيه {{صلى الله عليه وسلم}} بعدد من الوصايا التي تُكَوِّن جيلًا ذا خلق رفيع، ثم يختم تلك الوصايا الخالدة بقوله سبحانه: ((وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)) ~[الأنعام: 152]، فالوفاء بالعهد، ضمانة لأداء تلك الأوامر، واجتناب ما ورد من نواهي، ومن ثمَّ يكون الانقياد والطاعة وحسن الخلق، وإخلاف العهد نقض للعهد، ينحطُّ بصاحبه إلى أسوأ البشر أخلاقًا- وبخاصة إذا كان العهد مع الله- فإنَّ المتصف بتلك الصفة ينتقل من مجتمع الصادقين المتقين إلى تجمع المخادعين الكاذبين من المنافقين ((فَأَعْقَبَهُمْ نِفَاقًا فِي قُلُوبِهِمْ إِلَى يَوْمِ يَلْقَوْنَهُ بِمَا أَخْلَفُواْ اللّهَ مَا وَعَدُوهُ وَبِمَا كَانُواْ يَكْذِبُونَ)) [التوبة: 77])}}<ref>"العهد والميثاق في القرآن الكريم"، لناصر العمر، ص183 </ref>.
 
== الوفاء لغة واصطلاحا ==
3٬962

تعديل

قائمة التصفح