يوم شعب جبلة: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 99 بايت ، ‏ قبل 3 أشهر
الرجوع عن 4 تعديلات معلقة من 93.169.131.77 إلى نسخة 39220210 من JarBot.: بلا مصادر
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
(الرجوع عن 4 تعديلات معلقة من 93.169.131.77 إلى نسخة 39220210 من JarBot.: بلا مصادر)
|جزء_من = حروب الجاهلية
|مكان = [[جبل جبلة]]
|نتيجة = انتصار بني [[عامر بن صعصعة]] ومن معها على بني دارم من تميم واحلافها.
|خصم1 = [[بنو تميم|تميم]]<br/>[[بنو ذبيان|ذبيان]]<br/>[[بنو أسد]]
| خصم2 = [[عامر بن صعصعة|بني عامر]]<br/>[[بنو غطفان|بني عبس]]<br/>[[بارق|بني بارق]]
|قائد1 = [[لقيط بن زرارة التميمي]]<br/>سنان بن أبي حارثة المري (عن غطفان)<br/>حصن بن حذيفة (عن ذبيان).
|قائد2 = [[الأحوص بن جعفر الكلابي]]<br/>[[قيس بن زهير|قيس بن زهير العبسي]]<br/>[[معقر البارقي]] (عن [[بارق]]).
|}}
'''يوم شعب جبلة'''، قيل أنها حدثت في [[عام الفيل]]، عام مولد النبي، أي قبل الإسلام بأربعين سنة<ref name="العقد"/> وقيل بأنه قبل مولده بسبعة عشر عاما<ref name="اغاني"/>، وهي بين [[بنو تميم|تميم]] ومن معها من الحلفاء و[[عامر بن صعصعة|بني عامر]] وحلفاءها. وكان من عظام أيام العرب وكان عظام أيام العرب ثلاثة يوم كلاب ربيعة و'''يوم جبلة''' و[[يوم ذي قار]].<ref name="اغاني">[http://islamport.com/w/adb/Web/2848/4089.htm كتاب الأغاني] لأبو فرج الأصفهاني، دار الفكر. ج:11 ص: 137-166 {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20160915111031/http://islamport.com/w/adb/Web/2848/4089.htm |date=15 سبتمبر 2016}}</ref>. و[[جبل جبلة|جبلة]] هضبة حمراء بين الشريف والشرف، والشريف ماء ل[[بنو النمير|بني نمير]]. والشرف ماء ل[[هوازن|بني كلاب]]، وجبلة جبل عظيم له شعب عظيم واسع لا يؤتى الجبل إلا من قبل الشعب والشعب متقارب المدخل وداخله متسع وبه اليوم عرينة من [[بجيلة]]<ref name="اغاني"/>.
تحزب مع [[بنو تميم|تميم]] قبائل بنو مرة وفزارة [[بنو ذبيان|ذبيان]] و[[بنو أسد|بني أسد]] ضد [[عامر بن صعصعة|بني عامر]] وحلفائهم من [[بارق|بني بارق]] <ref>[http://books.google.com.sa/books?hl=ar&id=I4FDAQAAIAAJ&dq=&q=بارق+شعب+جبلة#search_anchor كتاب انساب الاشراف]، {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170410213653/https://books.google.com.sa/books?hl=ar&id=I4FDAQAAIAAJ&dq=&q=بارق+شعب+جبلة |date=10 أبريل 2017}}</ref><ref>[http://books.google.com.sa/books?hl=ar&id=2ZsNAAAAIAAJ&dq=بارق+يوم+جبلة&q=بارق++بنو+نمير#search_anchor كتاب الحماسة البصرية]، {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170410133013/https://books.google.com.sa/books?hl=ar&id=2ZsNAAAAIAAJ&dq=بارق+يوم+جبلة&q=بارق++بنو+نمير |date=10 أبريل 2017}}</ref> و[[عبس (توضيح)|عبس]]<ref>بنو عامر من قيس عيلان وفيهم بطون كثيرة، منهم كعب وكلاب وعمر والحريش وجعدة وقد شهدوا جميعا الوقعة عدا [[بني هلال (توضيح)|هلال بن عامر]] وعامر بن ربيعة</ref> الذين تحصنوا في شعب [[جبل جبلة|جبلة]]. وقد كانت هذه الفكرة هي الملجأ لهم حينما ضاقت الأرض عليهم بما رحبت. وأيقنوا أن لا طاقة لهم بمواجهة القوم المتحزبين وكان [[الأحوص بن جعفر الكلابي]] هو زعيمهم وقائدهم فأشار عليهم قيس بن زهير العبسي بأن يأخذوا النساء والذراري والمتاع والأنعام ويتحصنوا بها في شعب [[جبل جبلة|جبله]]. وأمر بالإبل أن تعطش وتعقل وتقيد بالحجارة الكبيرة. وأن تكون الإبل في مقدمة الشعب ويستتر خلفها الرماة والمقاتلون. وأمرهم إذا غشاهم القوم أن يطلقوا قيود الإبل ثم ينخسوها بالعصي والرماح لتنطلق في اتجاه القوم المتحزبين الذين يقفون في طريقها إلى الماء فتدكهم الجمال والحجارة ثم يأتي دور المقاتلين من خلفهم فيرمونهم بالسهام والنبل والحجارة ويتعقبون فلولهم المذعورة بالسيوف. فطبقت الخطة وحدثت مذبحة عظيمة للمتحزبين بزعامة ذبيان. فدكتهم الإبل والحجارة وأجهز عليهم المقاتلون من بني عامر وعبس. حتى أنها كانت كفيلة بنهاية حرب ضروس بينهما ولم تقم القائمة لذبيان بعدها على عبس. حتى أن بنو تميم قالوا لأول مرة نرى الإبل تقاتل مع أصحابها.
 
== البداية ==
=== لجوء عبس لبني عامر ===

قائمة التصفح