ألوصور: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إزالة 10 بايت ، ‏ قبل شهرين
ط
وسم: تعديل مصدر 2017
وسم: تعديل مصدر 2017
عاشت الألوصورات مع ثيرابودات كبيرة أخرى مثل [[سيراتوصور|السيراتوصور]] والتورفوصور في كلا الولايات المتحدة والبرتغال.<ref name=OM06/> لكن يَبدو أن هؤلاء الديناصورات الثلاثة كانوا يَملكون [[النمط الحياتي|أنماطاً حياتياً]] مختلفة عن بعضها، وذلك بناءً على تشريحهم ومواقع أحافيرهم. ربما فضل كلا التروفوصور والسيراتوصور العيش حول المجاري المائية، وكانا يَملكان أجساماً أقصر وأنحف أعطتهم أفضلية في الغابات ومناطق الشجيرات الصغيرة، بينما كان الألوصور ضخماً وساقاه أطول وحركته أسرع، لكنه كان أقل قدرة على التمويه، ويَبدو أنه كان يُفضل السهول الفيضية الجافة.<ref name=BB04>{{مرجع كتاب |الأخير=Bakker |الأول=Robert T. |المؤلفين المشاركين=and Bir, Gary |السنة=2004 |chapter=Dinosaur crime scene investigations: theropod behavior at Como Bluff, Wyoming, and the evolution of birdness |المحرر=Currie, Philip J.; Koppelhus, Eva B.; Shugar, Martin A.; and Wright, Joanna L. (eds.) |العنوان=Feathered Dragons: Studies on the Transition from Dinosaurs to Birds |الناشر=Indiana University Press |المكان=Bloomington and Indianapolis |الصفحات=301–342 |الرقم المعياري=0-253-34373-9}}</ref> كان [[سيراتوصور|السيراتوصور]] - الذي يُعرف عنه أكثر مما يُعرف عن التورفوصور - مختلفاً بشكل ملحوظ عن الألوصور في ترشيحه، بامتلاكه لجمجمة أطول وأنحف تملؤ فكاها أسنان عريضة وكبيرة.<ref name=DH98/> أما الألوصور نفسه فقد كان وجبة مُتحملة للضواري الأخرى، كما توضح قدم ألوصور عليها علامات أسنان ثيرابود آخر، ربما يَكون سيراتوصوراً أو تورفوصوراً.<ref name=CFJ98>{{cite journal |الأخير=Chure |الأول=Daniel J. |السنة=2000 |العنوان=Prey bone utilization by predatory dinosaurs in the Late Jurassic of North America, with comments on prey bone use by dinosaurs throughout the Mesozoic |journal=Gaia |volume=15 |issue= |الصفحات=227–232 |issn=0871-5424| المسار=http://www.mnhn.ul.pt/geologia/gaia/17.pdf |التنسيق=pdf| مسار الأرشيف = https://web.archive.org/web/20110719060813/http://www.mnhn.ul.pt/geologia/gaia/17.pdf | تاريخ الأرشيف = 19 يوليو 2011 }}</ref>
 
== الخواصّ الأحيائية ==
== البيولوجيا الأحفورية ==
=== تاريخأسلوب الحياة ===
 
[[ملف:Allosaurus juvenile skeleton.JPG|تصغير|260بك|هيكل عظمي لألوصور يافع موضوع في "المتحف الأمريكي للحياة القديمة".]]
 
يُظهر اكتشاف عينة لألوصور يافع بسيقان خلفية مُكتملة تقريباً أن الأرجل الخلفية كانت أطول نسبياً عند الألوصورات اليافعة، وقد كانت الأجزاء السفلية من الساق (مقدم الساق والقدم) أطول نسبياً من الفخذ. تشير هذه الاختلافات إلى أن الألوصورات الأيفعَ كانت أسرع وتملك استرتيجيات صيد مُختلفة عن البالغة، فربما تعتمد على مطاردة الفرائس الصغيرة عندما تكون يافعة، ثم عندما تصل سن البلوغ تغير طريقتها تلك إلى نصب الكمائن للفرائس الضخمة والكبيرة.<ref name=FC06/> تصبح عظمة الفخذ عند هذه الثيرابودات اسمك وأعرق كلما نمت أكثر، ومع نموها أيضاً تتغير روابط العضلات فتصبح العضلات أقصر ويَتباطء نمو الساق. وتعني هذه التغيرات أن الألوصورات اليافعة كانت تمشي بطريقة من الأسهل التنبؤ بها مقارنة بالبالغة.<ref name=LCS02>{{cite journal |الأخير=Loewen |الأول=Mark A. |السنة=2002 |العنوان=Ontogenetic changes in hindlimb musculature and function in the Late Jurassic theropod ''Allosaurus'' |journal=Journal of Vertebrate Paleontology |volume=22 |issue=3, Suppl. |الصفحة=80A}}</ref>
 
=== التغذيالغذاء ===
 
[[ملف:DMSN dinosaurs.jpg|تصغير|280بك|هيكلان عظميان يُظهران معركة بين ألوصور وأنثى [[ستيغوصور]] تدافع عن أولادها.]]
 
 
=== السلوك الاجتماعيّ ===
 
[[ملف:Bałtów Park Jurajski 002.jpg|تصغير|200بك|مجسّم لألوصور معروض في "الحديقة الجوراسية" في [[بولندا]].]]
 
 
=== الدماغ والحواس ===
 
أظهر [[تصوير مقطعي محوسب|التصوير المحوسب بالأشعة السينية]] لبقايا الألوصورات أدمغتها كانت أكثر شبهاً بأدمغة [[التماسيح]] من [[الأركوصورات]] الحية الأخرى مثل الطيور. تشير بنية [[جهاز التوازن]] عند الألوصورات إلى أن جمجمتها كانت تظل على مستوى الظهر تقريباً، مما يُعارض كونه مرفوعاً كثيراً إلى الأعلى أو الأسفل. ومن المرجح أيضاً أن بنية [[الأذن الوسطى]] عند هذه الثيرابودات كانت نفس البنية التي عند التمساحيات، ولذا فربما استطاعت الألوصورات سماع [[تردد|الترددات الصوتية]] الأخفض أفضل من العالية، لكن ربما كان صعباً عليها سماع الأصوات شديدة الانخفاض. كانت [[بصلة شمية|بصلة الشم]] عند هذه الديناصورات كبيرة ويَبدو أنها أعدت بشكل جيد للاتقاط الروائح، وذلك مع أن المساحة التي تستطيع التقاط الروائح فيها كانت صغيرة نسبياً.<ref name=SWR99/>
 

قائمة التصفح