عدي بن مسافر: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل 9 أشهر
ط
استرجاع تعديلات 2A02:8108:8C40:210C:F5E3:C1A0:41CB:244A (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Jobas1
وسمان: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول
ط (استرجاع تعديلات 2A02:8108:8C40:210C:F5E3:C1A0:41CB:244A (نقاش) حتى آخر نسخة بواسطة Jobas1)
وسم: استرجاع
== الشيخ عدي بن مسافر في نظر [[يزيدية|الأيزيدية]] ==
[[ملف:Lalish the whole view.jpg|تصغير|250بك|'''قبر عدي بن مسافر في لالش''']]
يعتبر الأيزيديون الشيخ عدي منقذ اليزيدية وتقدسه على أنه [[ولينبي]] ويعتقدون بأنه قال:
{{اقتباس خاص|كنت حاضراً عندما كان [[آدم|أدم]] يعيش في الجنة، وكذلك عندما القى النمرود [[إبراهيم]] في النار، وكنت حاضراً عندما قال لي الله أنت الحاكم وأنت إله الأرض}}
كان والد الشيخ عدي الشيخ مسافر زاهدا صالحا يسكن بيت فار من أعمال بعلبك من سهل البقاع، فسلك طريق المجاهدة والسياحة، وترك بيت فار وتنقل في بلاد هكاري، وفارق زوجته أربعين سنة (معنى ذلك ترك زوجته وهو شاب) وبينما كان نائما في إحدى الليالي جاءه ملاك يقول له : أذهب إلى زوجتك وواقعها فتحمل منك ولد صالح. فغادر الشيخ مسافر مكان سكنه، وكان في مناطق الأيزيدية، فوصل منزله ليلا. وقبل ذلك، رأت أم عدي نور يهبط من السماء ويدخل أحشائها ورأت قبة بين جبلين يرتفع منها نور وسمعت جبل المشرق ينادي جبل المغرب بأنه سيولد ولي الله الشيخ عدي وسيكون ذكره في المشرق والمغرب. وبعد أن جامعها زوجها، طلبت منه ينادي من فوق السطح بأعلى صوته أنهالشيخ مسافر جاء راكبا فرسته و٫لك لكي تتخلص من ألسنة الناس لعلمها بسفر زوجها في الليل.

قائمة التصفح