ألوصور: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
لا تغيير في الحجم ، ‏ قبل سنة واحدة
ط (←‏الغذاء: اغلاق رابط المرجع مفقود)
=== الغذاء ===
[[ملف:DMSN dinosaurs.jpg|تصغير|280بك|هيكلان عظميان يمثّلان معركة بين ألوصور وأنثى [[ستيغوصور]] تدافع عن أولادها.]]
يَتفق علماء الإحاثة كافة على أن الألوصور كان حيواناً ضارياً [[افتراس|يَفترس]] الديناصورات الكبيرة. والراجح هو أن [[الصوربودات]] (الديناصورات العاشبة ذات الرقاب الطويلة) كانت أهمّ طرائد الألوصور، ولعلَّه اصطادها حية أو انتزع جثمانها من الحيوانات الأخرى والتهمها بعد موتها ([[حيوان قمام|بالتقميم]])، وهو ما تدلّ عليه علامات أسنان الألوصور وعضّته في عظام الصوربودات، إضافة إلى العثور على أسنان ألوصورات ساقطة بجوار عظام صوربودات.<ref name=FS04>Fastovsky, David E.; and Smith, Joshua B. (2004). "Dinosaur Paleoecology", in ''The Dinosauria'' (2nd). 614–626.</ref> وقد اكتشف العلماء دلائل مذهلة للمعارك بين الألوصورات و[[ستيغوصور|الستيغوصورات]] (وهي نوعٌ آخر من الديناصورات العاشبة لها ذيل شائك)، ومنه فقرات ذيل ألوصور يَتخللها جرح ملتئمٌ جزئياً غُرِزَت فيه شوكة من ذيل ستيغوصور، إضافة إلى صفيحة رقبة ستيغوصور فيها جرح مُقوَّس شكله قريبٌ جداً من مقطع أسنان الألوصور.<ref name=KSMW05>{{مرجع كتاب |الأول=Carpenter |الأخير=Kenneth |المؤلفين المشاركين=Sanders, Frank; McWhinney, Lorrie A.; and Wood, Lowell |العنوان=The Carnivorous Dinosaurs|السنة=2005 |chapter=Evidence for predator-prey relationships: Examples for ''Allosaurus'' and ''Stegosaurus'' |المحرر=Carpenter, Kenneth (ed.)|الصفحات=325–350 |الناشر=Indiana University Press |المكان=Bloomington and Indianapolis |الرقم المعياري= 0-253-34539-1}}</ref> لكن جورج باول لاحظَ في عام 1988 أن إمكانات الألوصور لا تسمحُ له بصَيْد صوربودات مُتكملةمُكتملة النمو إلا إذا كان يصطادُ في جماعة، فجمجمته لم تكن كبيرة جداً وأسنانه كانت صغيرة نسبياً، وأما وزنهُ فقد كان أقلَّ بفارقٍ هائلٍ من الصوربودات البالغة.<ref name=GSP88/> بالتالي، من المحتمل أن الألوصور كان يصطادُ الديناصورات العاشبة اليافعة بدلاً من البالغة الضخمة.<ref name=JF07/><ref name=LG93/> وقد توصَّلت البحوث التي أقيمت في تسعينيات القرن العشرين والعقد الأول من [[القرن الحادي والعشرين]] إلى حلولٍ أخرى لهه المعضلة، فقد قارن بعض العلماء الألوصورات بالحيوانات المفترسة [[الدهر الحديث|المعاصرة]] (مثل الثدييات سيفية الأسنان)، ووجدوا سماتٍ مشتركة كثيرة بين هذين النوعين، مثل تقلّص عضلات الفك فيها وتضخّم عضلات الرقبة وقدرتها على المباعدة بين فكَّيها لتوسيع عضَّتها. ويَعتقد بعض العلماء أن الألوصورات قد لجأت إلى أسلوب في الهجومٍ يتناسبُ مع هذه التكيفات في الرقبة والفكين: فقد كانت لأسنانها القصيرة فعاليَّة مماثلةٌ لمنشار مُسنَّن في الفكّ العلوي ينغرسُ في الفريسة لقتلها، وعلى الأرجح أن هذا الفكّ أعانَ الألوصورات على مهاجمة فرائس أكبر منها حجماً بكثير.<ref name=BB98/>
 
[[ملف:Allosaurus Jaws Steveoc86.jpg|تصغير|260بك|يمين|صُورة تظهر ألوصوراً يُهاجم فريسةً بحسب نظريات باكر ورييفيلد حول تشابه فكّ الألوصور المُسنَّن مع فكوك الثدييات الحديثة.]]
33٬561

تعديل

قائمة التصفح