يعقوب محمد جراب الرأي: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ط
[نسخة منشورة][نسخة منشورة]
ط (بوت:تدقيق إملائي V1.5)
}}
 
'''يعقوب محمد''' ، ولقبه جراب الرأي هو واحد من أمراء [[الثورة المهدية|المهدية]] وأكبر قادتها العسكريين الذين كانوا يتمتعون بسلطات تنفيذية واسعة عسكرية كانت أم إدارية من خلال تعيينهم قادة على رأس الجيوش وحكاما للولايات أيضاً.
 
==نسبه==
اسمه يعقوب بن محمد بن علي الكرار بن موسى بن محمد القطب الواوي وهو نسب الخليفة [[عبد الله التعايشي]] نفسه، فالأمير يعقوب هو هو الأخ غير الشقيق للخليفة ،للخليفة، وينتمي إلى قبيلة الجبارات، وهي فرع من فروع البقارة التعايشة. ووالدته هي السيدة أم هاني بنت بسام (وفي رواية أخرى هي معروفة بنت المهدي) وهي أيضاً من قبيلة التعايشة الجبارات، أولاد سرة.<ref>
السودان والثورة المهدية جهد الراية الزرقاء(2)
1881 -1886 م
 
==أوصافه==
كان الأمير يعقوب - حسبما ورد في كتاب ريد عن أمراء المهدية - رجلا طيب المعشر والرقة حسن الهيئة، ممتلئ الجسم، يميل لونه إلى السمرة الفاتحة، وذو عينين لامعتين.<ref name="Records Vol 1937 pp. 308-312">J. A. Reid
THE MAHDI'S EMIRS
Sudan Notes and Records
جي. أ. ريد
ترجمة وتلخيص : بدر الدين حامد الهاشمي
سودانايل 2012</ref> مقارنة بغيره من أمراء المهدية. فقد اشتهر أبوه محمد الملقب بمحمد التقي بالورع وأقام [[مسيد|مسيداً]] بالقرب من مدينة [[رهيد البردي]] لدراسة وحفظ القرآن والتفقه في الدين. فحفظ يعقوب آيات القرآن في [[خلوة (توضيح)|خلوة]] والده ودرس علوم الدين والفقه والشرع في خلوة والده أيضاً التي كان يؤمها العلماء<ref name="alyoumaltali.com">[http://www.alyoumaltali.com/shownew/62388 "واقعة كرري" في جامعة الأحفاد - صحيفة اليوم التالي السودانية<!-- عنوان مولد بالبوت -->]</ref> وفي هذا الجو الديني نشأ يعقوب وترعرع.
 
==إيمانه بالمهدية==
كان من أوائل الأتباع الذين بايعوا [[محمد أحمد المهدي|الأمام محمد أحمد المهدي]] في [[جبل قدير]] اثناء هجرته إلى [[جبال النوبة]] وأعلن عن ولائه وتصديقه به بإعتبارهباعتباره [[محمد المهدي|المهدي المنتظر]] وخليفة رسول الله.<ref name="Records Vol 1937 pp. 308-312"/> وبعد وفاة المهدي كان أول المبابعين لخليفة المهدي عبد الله التعايشي.<ref name="alyoumaltali.com"/>
 
==لقبه==
 
==أدواره العسكرية والإدارية==
إنضم الأمير يعقوب إلى مقاتلي المهدي ولعب دورا مهماً في حصار [[الأبيض (مدينة)| الأبيض]]، وهزيمة الكولونيل البريطاني [[وليام هيكس باشا]] الذي جاء لوأد الثورة المهدية وذلك في [[معركة الأبيض|معركة شيكان]]. لكن الأمير يعقوب لم يشارك في [[حصار الخرطوم]]، إذ أن المهدي كان قد كلف [[الخليفة محمد شريف]] بتلك المهمة.<ref name="ReferenceA"/> وبعد وفاة المهدي اصبح الأمير يعقوب [[رئيس الأركان|رئيس أركان]] جيوش المهدية، في مرتبة تعد الثانية من الناحية العسكرية بعد مرتبة الخليفة القائد الأعلى لجيوش المهدية، إلا أن أهمية هذا المنصب قلت بتعيين الخليفة ابنه الأكبر الأمير [[عثمان شيخ الدين|شيخ الدين بن الخليفة]] قائدا لقوة الجهادية، التي تحوز على معظم ما لدى الجيوش المهدية من سلاح ناري.
<ref>
J. A. Re
Vol. 20, No. 2 (1937), pp. 308-312
December 22, 2015
</ref> وكان يعقوب مسؤولاً أيضاً عن سجلات جيوش المهدية والتي يقدر عدد أفرادها بعشرات الآلاف من الأمراء والأفراد و [[سرية (وحدة عسكرية)|السريَّات]]، بما فيها سجلات الذخائر والأسلحة. كذلك كان يعقوب مشرفاً على [[ترسانة|الترسانات]] المختلفة ومصانع البارود، إضافة إلى توليه إمارة الراية الزرقاء التي تمثل فصيلة الجيش التي كان يقودها الخليفة.
<ref>[http://www.alttahrer.com/?p=2574 صحيفة التحرير » متحف بيت الخليفة يروي صفحات مهمة من تاريخ السودان<!-- عنوان مولد بالبوت -->] {{Webarchive|url=https://web.archive.org/web/20170606104232/http://www.alttahrer.com/?p=2574 |date=06 يونيو 2017}}</ref>
يقول مكي شبيكة أن الأمير يعقوب كان بمثابة وزير كل الوزارات أو رئيس الوزراء فقد كان المشرف على الجيش حيث يعين قادته ويمده بالمؤمن وكان وزيرا للداخلية من حيث القيام بالتوفيق بين عمّال الأقاليم وما بينهم وبين رعاياهم فيما لو اختلفوا. كما كان محافظ العاصمة أم دمان ووزير المالية المشرف علي شؤون بيت المال. «يتصل يومياً بالخليفة يرفع إليه الأمر ويقترح، والخليفة يوافق وعدّل إذا رأى ذلك».ووفقاُ لشبيكة فإن الأمير يعقوب اتصف بسعة الصدر وليونة العريكة والكرم.
<ref>مكي شبيكة:تاريخ شعوب وادي النيل (مصر والسودان) في القرن التاسع عشر، دار الثقافة، بيروت (1980)، صص.696 و697</ref>
 
==وفاته==
شارك الأمير يعقوب في القتال في [[معركة كرري]] التي وقعت في عام [[1898]] بين الجيوش المهدية والقوات البريطانية المصرية الغازية للسودان، وقتل في المعركة وعمره لم يتجاوز الثلاثة واربعين عاما.<ref>
أمراء المهدي
جي. أ. ريد

قائمة التصفح