فاطمة الزهراء: الفرق بين النسختين

اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تم إضافة 1٬673 بايت ، ‏ قبل 9 أشهر
الرجوع عن تعديل معلق واحد من 88.255.104.7 إلى نسخة 52287209 من صالح.
وسوم: تحرير من المحمول تعديل ويب محمول لا أحرف عربية مضافة مُسترجَع
(الرجوع عن تعديل معلق واحد من 88.255.104.7 إلى نسخة 52287209 من صالح.)
وسم: استرجاع يدوي
'''احتجاجات فاطمة'''
 
* هذا كِتابُ اللَّهِ حُكْماً عَدْلاً وَ ناطِقاً فَصْلاً
 
* كِتابُ اللَّهِ بَيْنَ اَظْهُرِكُمْ، اُمُورُهُ ظاهِرَةٌ ... اذ يَقُولُ: «يَرِثُني وَ يَرِثُ مِنْ الِيَعْقُوبَ»، وَ يَقُولُ: «وَ وَرِثَ سُلَيْمانُ داوُدَ».
* ما كانَ اَبي رَسُولُ اللَّهِ عَنْ كِتابِ اللَّهِ صادِفاً، وَ لا لِاَحْكامِهِ مُخالِفاً
* بَيَّنَ عَزَّ وَ جَلَّ فيما وَزَّعَ مِنَ الْاَقْساطِ، وَ شَرَعَ مِنَ الْفَرائِضِ وَالْميراثِ ...، ما اَزاحَ بِهِ عِلَّةَ الْمُبْطِلينَ وَ اَزالَ التَّظَنّي وَ الشُّبَهاتِ فِي الْغابِرينَ، كَلاَّ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ اَنْفُسُكُمْ اَمْراً
* اَفي كِتابِ اللَّهِ تَرِثُ اَباكَ وَ لا اَرِثُ اَبي؟
* اَفَخَصَّكُمُ اللَّهُ بِايَةٍ اَخْرَجَ اَبي مِنْها؟<ref name="مولد تلقائيا1">من أقدم المصادر التي ذكرت خطبة الزهراء كتاب بلاغات النساء لابن طيفور، ص:23، والاحتجاج، ج :1، من ص:97 إلى ص:107، طبع مشهد المقدسة 1403هـ. وراجع مسند فاطمة، ص:557. وشرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، ج :16، ص:211ـ249. وعوالم الزهراء، ص:467، وبحار الأنوار، ج:43، ص:148.</ref>
 
'''إجابة أبي بكر'''
106٬028

تعديل

قائمة التصفح