ختان قسري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

المقصود بالختان القسري هو ختان الذكور من دون موافقتهم. يستخدم المصطلح في سياق الكتاب المقدس، خاصة فيما يتعلق بمجادلات القديس بولس ضد الختان القسري للمسيحيين الأغيار.[1] وقعت عملية الختان القسري بين البالغين في نطاق واسع من الحالات، أبرزها التحويل الإجباري لغير المسلمين إلى الإسلام،[2] وختان رجال قبائل تيسو، وتوركانا، ولوو في كينيا، وكذلك اختطاف الصبية المراهقين في جنوب إفريقيا للمدارس المسماة بمدارس الختان (مدارس الأدغال).[3] يسمح العرف في جنوب إفريقيا بالختان القسري، لغير المختونين من الرجال متحدثي لغة خوسا، الذين تخطوا سن الختان (بمعنى آخر 25 عام أو أكبر).[4]

التاريخ والختان القسري المعاصر[عدل]

المملكة الحشمونية (140 قبل الميلاد - 37 قبل الميلاد)[عدل]

يروي سِفر المكابيين الأول قصة متتيا الكاهن الذي ختن قسراً، أبناء اليهود الذين تخلوا عن هذه الشعيرة.[5] الختان القسري، للوثنيين، الذي قام به اليهود موثق من القرن الثاني قبل الميلاد. غزا يوحنا هركانوس إدوم، والتي دعاها الرومان إدوميا، وتم تحويل الأدوميون إلى اليهودية. كان الختان مطلوباً من الأدوميين، كرمز لقبولهم اليهودية، كما ذكر يوسيفوس فلافيوس:

"غزا هركانوس أيضاً المدن الأدومية، دورا وماريسا، وأخضع جميع الأدوميين وسمح لهم بالبقاء في بلدهم، إذا ختنوا أعضائهم التناسلية، واستفادوا من قوانين اليهود. ولرغبتهم الشديدة في العيش في بلد أجدادهم؛ رضخوا لاستخدام الختان، وبقية طرق عيش اليهود، ومنذ حدث ذلك أصبحوا يهود".[6]

يختلف العلماء حول تفسير المصادر.على سبيل المثال، يعتقد ستيفن وايتزمان أن الأدوميون خضعوا للختان القسري لأسباب سياسية وليست دينية.[7] وفقًا للبروفيسورشاي كوهين، " إدعاء بطليموس أن الأدوميون أُجبروا على الختان وتبني الطرق اليهودية، هو سرد مبسط لما مر به الأدوميون".[8]

خلال فترة الحكم القصيرة للإبن الأكبر لهركانوس، أريستوبولوس 1 (104-103 قبل الميلاد)، سيطر الحشمونيون على الجليل. في هذه الحالة أيضاً، تشير المصادر أن السكان تعرضوا للختان القسري.[9] تشير الدلائل الأثرية إلى أنه خلال تلك الفترة، هرب الوثنيون من الجليل لتجنب الختان القسري.[10]

الإمبراطورية الرومانية[عدل]

اعتبر الرومان واليونانيون أن الختان بمثابة تشويه للأعضاء التناسلية الذكرية، لكن هذه العادة لم تُناقَش إلا قليلاً في المصادر الأدبية الرومانية حتى القرن الثاني من العصر المسيحي.[11] كان هناك جدل حول الختان في المسيحية المبكرة، لكن مجلس أورشليم وجد الحل لهذا الأمر، حوالي عام 50 بعد الميلاد، حيث أوضحوا أن ختان الوثنيين الذين تحولوا إلى المسيحية غير مطلوب.[12]

يروي يوسيفوس -الذي غيَر ولاؤه من اليهود إلى الرومان الفلافيين- أن اثنان من الضباط الرومان الذين لجأوا لدى الجليليين خلال الحرب مع روما (أوائل عام 67 بعد الميلاد)، تعرضوا للضغط من أجل اعتناق اليهودية. يوسيفوس الذي صرَح بأن" كل شخص يجب أن يعبد الإله وفقاً لما يمليه عليه ضميره" ادّعى أنه أنقذ شخصين وثنيين من الختان القسري.[13]

بعد الحرب اليهودية الرومانية الأولى، فُرضت ضريبة رأس، (Fiscus Judaicus أو الضريبة اليهودية) على كل اليهود. وفقاً لسويتونيوس، فقد فرض دوميتيان، (حوالي عام 90)، ضريبة على المختونين حتى وإن ادّعوا أنهم ليسوا يهود. أُعدِم تيتوس فلافيوس كليمنس (القنصل) عام 95 لتبنيه العادات اليهودية.

خفف الإمبراطور نيرفا الضريبة اليهودية، وطبقها فقط على الذين أعلنوا أنهم يهود. في وقت ما بين عامي 128 و 132 بعد الميلاد، يبدو أن الإمبراطور هادريان حظر الختان مؤقتاً.[14]

أعفى أنطونيوس بيوس اليهود،[15] والقساوسة المصريين من الحظر،[16] ويقول أوريجانوس (حوالي عام 253) أنه في ذاك الوقت، كان مسموح لليهود فقط بممارسة الختان.[17]

خلال حكم قسطنطين، أول إمبراطور مسيحي، حررت التشريعات أي عبد تعرض للختان، وفي عام 339،  كان الإعدام عقوبة ختان العبيد.[18]

بالرغم من أن الأدباء الإغريق الرومان رأوا أن الختان سمة مميزة لليهود، إلا أنهم اعتقدوا أن الممارسة نشأت في مصر،[19] وسجلوها بين الشعوب التي حددوها بأنها، عربية، وسورية، وفينيقية، وكولخيون، وإثيوبيين. الختان كان علامة "الآخر".[20]

قد يختن يهود الشتات عبيدهم الذكور، وكذلك المعتنقون الجدد من الذكور، والذكور الرضع اليهود.[21]

وفقاً لكاثرين هيزر، فإنه سؤال مفتوح عما إذا كان يهود العصور القديمة المتأخرة قد امتنعوا عن ختان عبيدهم الوثنيين قسراً، وعما إذا كان الرومان قد تجنبوا بيع عبيدهم لليهود، كرد فعل على الحظر.[22]

المشناه (جمعت حوالي عام 200) صامتة تماماً فيما يخص هذه المسألة، بينما تشير تفسيرات الحاخام إسماعيل (التي كتبت في نهاية القرن الرابع أو في وقت لاحق) إلى أن اليهود ربما امتلكوا عبيد غير مختونين.[23]

آسيا وشمال إفريقيا[عدل]

تتردد أصداء التحويلات القسرية والتي تنطوي على الختان القسري، في مجموعة شاسعة من الأدبيات العلمية التي تغطي تاريخ الإسلام بأكمله.[24] استنتج العلماء أنه خلال فترة الفتح الإسلامي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لم يلعب التحويل القسري للإسلام عن طريق العنف أو التهديد بالعنف دوراً رئيسياً. ومع ذلك، فإن الضرائب واللوائح التي تطلبت من أصحاب المناصب الرفيعة المستوى أن يصبحوا مسلمين، اعتبرت شكلا من أشكال التحويل القسري.[25]

جنوب آسيا[عدل]

احتجز حيدر علي، والسلطان تيبو 7000 جندي بريطاني في قلعة سيرانغابتنام، في أعقاب معركة بوليلور عام 1780. أكثر من 300 من بين المحتجزين تعرضوا للختان القسري.[26] كتب كرومويل ماسي -الذي احتفظ بمذكرات سرية خلال الأسر- "لقد فقدت بهذا الختان، كل مميزات الرجل المسيحي الإنجليزي، التي كانت وستظل مجدي الأعظم".[27]

بالإضافة إلى ختانهم قسرياً، أُجبِر الأسرى المراهقين على ارتداء الملابس النسائية. انتقم جايمس بريستو، جندي المدفعية المراهق، لنفسه بأن ختن الكلاب، معتقداً أن ذلك سيؤذي مشاعر الحراس المسلمين الدينية. احتمالية العقاب لم تردعه لأن "إجبارنا على الخضوع لتلك العملية المقيتة، كان فعلاً عدوانياً، بربري وخسيس، واستحال علينا أن نفكر فيه بهدوء".[28] طبقاً لرواية أحد الناجين.

يؤكد  جايمس سكاري -سجين حرب أيضاً- في كتابه (The Captivity, Sufferings, and Escape of James Scurry) أن الجنود الإنجليز، والكاثوليك المانغلوريين، ومساجين آخرين، تعرضوا للختان القسري.[29]

عندما عاد تيبو عام 1784 من مانغالور، أحضر معه عشرات الآلاف من الكاثوليك المانغلوريين من كانارا وأخضعهم للختان القسري.[30] يمكن تتبع أصل المثل الهندي، "Mar-mar ke Musalman bana" بمعنى "اصنع مسلماً بالضرب المتكرر" إلى التحويل القسري للهندوس.

طبقاً لكاتيفا دايا، فإن الختان القسري، وحلاقة شعر الوجه والرأس(للرجال السيخ)، وحلاقة شعر البراهمين التقليدي القصير المظفر (على رأس أصلع)، كانت كلها أساليب تحويل المسلمين الروتينية للرجال والأولاد، أثناء تقسيم الهند عام 1947.[31]

أفادت آسيا نيوز عام 2004، أن لجنة العدل والسلام في لاهور هاجمت ما يتعرض له رجال غير مسلمين في باكستان من تحويل وختان قسري ضد إرادتهم. وفي عام 2005، ناقشت جريدة جلف تايمز قضية ختان قسري لأولاد نيباليين في مومباي، في سياق تجارة الجنس في مدن هندية كبرى.[32]

العراق[عدل]

لا يمارس المندائيون العراقيون الختان،[33] المقيمون حصراً تقريباً في بغداد والبصرة. ومع ذلك لم تمنع حساسيتهم الدينية تجاه هذا الأمر الحكام العدائيون من تعريض الرجال والأولاد المندائيون للختان القسري.[34] تعرضت المجتمعات المندائية، خاصةً بعد غزو العراق، "للقتل، والاختطاف، اولاغتصاب، والتحويل الإجباري، والختان القسري، وتدمير ممتلكاتهم الدينية".[35]

بعد سقوط نظام صدام حسين بفترة قصيرة، عام 2003 في العراق، وجهت أوامر تحت تهديد السلاح،[36] إلى العائلات الخمسة وثلاثين، الذين يشكلون المجتمع المندائي في الفلوجة، بأن يعتنقوا الإسلام، وتم ختان الرجال قسرياً.

استمعت اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية عام 2007، إلى شهادات تفيد بأن: "التحويل الإجباري يحدث بدرجة مثيرة للقلق. يتم اختطاف الأولاد ويختنون قسرياً -وهو خطيئة كبرى في الديانة المندائية- ويجبرون على التحويل للإسلام".[37]

بعد خروج المسيحيين من الموصل، والإيزيديون من جبل سنجار، عام 2014، ذكرت مصادر أن الختان القسري يحدث من قبل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).[38]

الأناضول[عدل]

الإمبراطورية العثمانية[عدل]

هناك روايات عن أولاد مسيحيون تم اختطافهم وختانهم قسرياً حتى في القرن التاسع عشر.[39] أليكساندروس كيتوس، ولد يوناني عمره 9 سنوات، ومجموعة أخرى من الأولاد الصغار، اختطفهم الجنود العثمانيون وباعوهم مع العبيد في مصر، تعرضوا جميعهم للختان ضد إرادتهم.[40] من الثابت أنه قبل وخلال الإبادة الجماعية للأرمن، كان التحويل الإجباري -ويشمل الختان القسري- أمراً متكرر الحدوث للرجال والأولاد الأرمن.[41] "في حالات كثيرة، تم إعفاء الأطفال الصغار من الترحيل وأخذهم الأتراك المحليون من عائلاتهم. أُجبِر الأطفال على التنديد بالمسيحية واعتناق الإسلام، وتسميتهم بأسماء تركية. بالنسبة للأولاد الأرمن، التحويل الإجباري كان يعني أنهم سيضطرون إلى تحمل الختان المؤلم الذي تنص عليه العادات الإسلامية.[42]

تركيا[عدل]

خلال أعمال شغب اسطنبول (بوغروم اسطنبول) التي حدثت في سبتمبر عام 1955، "تعرض للختان القسري العديد من الرجال اليونانيين من بينهم على الأقل قس واحد.[43]" هاجرت الأقلية اليونانية من تركيا، نتيجة لأعمال الشغب. صدر تقرير عام 2002، يفيد بأن مجندين الجيش غير المسلمين في تركيا تم تهديدهم بالختان القسري.[44] منحت ألمانيا حق اللجوء لشاب تركي مسيحي عام 1991، كان قد هرب من الختان القسري في قوات الجيش التركي".[45]

تعرض اليزيديون (وليسوا جميعهم مختونين) لاضطهاد مباشر من الدولة لسنوات في تركيا، بما في ذلك التعليم الديني الإلزامي في المدرسة، والتحويل الإجباري، والختان القسري، وسوء المعاملة خلال فترة الخدمة في الجيش.[46] صدر تقرير عام 1999 عن الختان القسري للرجال الإيزيديين في كردستان تركيا.[47]

العالم العربي[عدل]

ظل جون رولينز يبحر لمدة 23 عام دون أي حوادث، حتى تعرض للاختطاف هو وطاقمه، عام 1621، من قِبل قراصنة من الساحل البربري لشمال إفريقيا. ذكر رولينز لاحقاً، أنه بعد أخذهم إلى الجزائر، "بالقوة والتعذيب، أجبر اثنان من الشباب على أن يصبحوا أتراك"،[48] وهذا يعني أنهم وقعوا تحت وطأة الختان القسري. تمكن ولينز من العودة إلى الوطن عام 1622، بعدما نظم تمرد ناجح. ادعى الراهب البرتغالي جاونو دوس سانكتوس، أنه خلال 1620، أكثر من 900 عبد مسيحي أجبروا على التحويل للإسلام، "بالإضافة إلى 50 صبي يختنون سنوياً ضد إرادتهم".[49]

إندونيسيا[عدل]

جزر مالوكو (جزر الملوك)[عدل]

تعرض الآلاف من المسيحيين للختان القسري في جزر الملوك، من ديسمبر 1999 وحتى يناير 2001.[50] ذكرت صحيفة سيدني مورنينج هيرالد هذا الأمر بالتفصيل، وصرحت أن أغلب القرويين الذين تحولوا للإسلام عنوة -وعددهم 3982- تعرضوا للختان. واستخدمت الأمواس والسكاكين مرات عديدة مما تسبب بالعدوى.[51] أحد الذين ختنوا، يدعى كوستانتينوس إدي قال: "لم أستطع الهرب، أمسك أحدهم  الجلدة المراد إزالتها بين قطعتي خشب، بينما قطعها الآخر بالموس، وأمسك الرجل الثالث رأسي للخلف، استعداداً لسكب الماء في حلقي إذا صرخت. لكني لم أستطع كتمان صريخي، وصب الماء بالفعل. ظللت أصرخ بصوت عال، واتقيأ. لم استطع تحمل الألم." وأضاف أن أحد رجال الدين تبول على جرحه، قائلاً أن هذا يمنع العدوى. أفادت سيدني مورنينج هيرالد، أن القادة المسلمين المعتدلين أدانوا التحويل الإجباري والختان القسري، لأن هذا مخالف للتعاليم الاسلامية. وكان قد حقق الحاكم المحلي في هذه الحوادث.[51]

إفريقيا جنوبي الصحراء[عدل]

إثيوبيا[عدل]

يروي ماركو بولو في رحلاته، عن ملك إثيوبيا المسيحي الذي انتقم من سلطان عدن، لأنه ختن أسقف قسرياً.[52]

كينيا  [عدل]

تمارس معظم القبائل في كينيا الختان. الاستثناء الأكبر بينهم، رجال قبيلة لوو في غرب كينيا، ولهذا السبب، تعرضوا بانتظام للختان القسري.[53] أمر مفوض الحي قوات الشرطة، باتخاذ إجراءات صارمة ضد الجراحين التقليديين الذين يشاركون في عمليات الختان القسري، وذلك في أعقاب حادث عنيف وقع في بوتيري/ منطقة مومياس في أغسطس 2002.[54] أعلنت اللجنة الكينية لحقوق الإنسان، في نوفمبر 2005، أنها ستسعى لمقاضاة السياسيين الذين حرضوا على هذا العنف.[55]

قال أحد الوزراء ذات مرة، "ينبغي أن نأخذ الذين لم يختنوا، لحفل ختان" وذكرت اللجنة أن هذا كان بمثابة تحريض على العنف.

أصبح الختان قضية بين الرئيس مواي كيباكي-من شعب  الكيكويو- وخصمه المرشح رايلا أودينجا -من لوو- خلال الانتخابات المتنازع عليها في أواخر يناير عام 2008. " حقيقة أن أودينجا غير مختون صارت قضية، اعتبره بعض من الكيكويو،  طفل غير جدير بالحكم لأنه لم يمر بالختان.

قيل أن عنف ما بعد الانتخابات ركز على العداوات القبائلية، وتضمن العديد من حالات الختان القسري.[56] أفادت أ.ف.ب  عن تجربة رجل كيني: "دخل ثمانية رجال يحملون سكين، وسألوا عن بطاقة هويتي (ليحددوا أي قبيلة ينتمي إليها). جرحوني، وختنوني بالقوة. صرخت كثيراً وطلبت المساعدة. اشتكى الرجل أن الشرطة تركته في بركة من الدماء، وأخذوا الأسلحة التي تركتها عصابة كيكويو.[57]

وفي مالابا، غرب كينيا، تعرض رجل عمره 21 عام  من قبيلة تيسو للتخدير، واقتاده مجموعة من رجال بوكوسو للفندق حيث لطخوا جسمه بدقيق مخمر وأرادوا أن يختنوه، حين تدخلت الشرطة.

وافق رجل تيسوعلى عملية ختان طبي، لكنه أدان شباب بوكوسو لأنهم حاولوا فرض ثقافتهم على التيسو. قبل ذلك بثلاثة أسابيع، سلح جيران القرية في موقع إيدومورو الفرعي في شمال تيسو، أنفسهم بالهراوات، ومنعوا رجل عمره 35 عام من التعرض للختان قسراً.[58]

جنوب إفريقيا[عدل]

كان هناك امرأة يخشاها الناس في مقاطعة فال تراينجل في جنوب إفريقيا، عام 1999، والتي سيطرت على عصابة من خاطفي الشباب الصغار، وتختن الأولاد قسراً، وتبتز الفدية من ذويهم  للإفراج عنهم. قال ضابط محلي أن ما يقرب من عشر مراهقين اختطفوا يوميا.[59] في عام 2004، تعرض شاب عمره 22 عام، متحول للديانة الراستافارية، للخطف والختان قسراً من قبل مجموعة من أقاربه،[60] وشيوخ قبيلة الخوسا.

تعرض نكيبا كيكيسو البالغ من العمر 45 عام، للإيقاع به والختان ضد إرادته، في ديسمبر 2004.

وجاء في التقرير المنشور في كيب آرجوس Cape Argus: "تسمح ثقافة الخوسا للأشخاص بختان الأولاد قسراً، الذين يعتبروا قد تجاوزوا سن البدء. تسبب إجبار الأشخاص على الخضوع للطقوس القديمة، بالقلق لمنظمات حقوق الإنسان، في الآونة الأخيرة.عارض رجلان من معتنقي الديانة الراستافارية الختان لأسباب دينية، وهو ما أثار جدلاً حول ما إذا كان يجب السماح للتقليديين بإجبار الأشخاص ضد إرادتهم على الذهاب للأدغال والخضوع لمراسم البدء.[61]

على الرغم من أنه كان مختون طبياً ، تعرض رجل مسيحي من الخوسا، للختان مرة ثانية من قبل والده وقادة مجتمعه عام 2007. وقد وجه إليهم الاتهام بالتمييز غير العادل ضده على أساس معتقداته الدينية، طالباً الاعتذار من والده وكونجرس الزعماء التقليديين لجنوب إفريقيا. وفي التسوية التي توصلوا إليها، التي صدرت بأمر من محكمة المساواة، وافق كونجرس الزعماء التقليديين على حقوق الذكور البالغين في اختيار إذا ما أرادوا حضور مدارس الختان التقليدية تبعاً لمعتقداتهم الدينية. واعتذروا عن تعليقات  رئيسهم السابق التي شجعت على نبذ المراهقين الذين رفضوا الخضوع للختان التقليدي. أعلن القاضي، " ما يهم وفقاً للدستور والقانون أنه لا يمكن إجبار أحد على الخضوع للختان دون موافقته".[62]

وفقاً للصحف في جنوب إفريقيا، أصبحت تلك المحاكمة "علامة فارقة فيما يخص قضية الختان القسري.[63] "أمرت المحكمة العليا في أكتوبر 2009، أنه في جنوب إفريقيا، الختان غير قانوني إذا لم يتم بموافقة من سيخضع له.[64]

وفقا لتمبيلا كيبى، يزعم القادة التقليديون أن حظر الختان القسري يمثل "انتهاكا للحقوق الثقافية المنصوص عليها في الدستور".[65]

السودان[عدل]

توجد أدلة وافرة على أنه، ولسنوات عديدة، تعرض المسيحيين في الخرطوم وأماكن أخرى في السودان للتحويل الإجباري للإسلام، وأن الأولاد والرجال المسيحيين تعرضوا للختان القسري.[66] والأمثلة على ختان أولاد قبيلة الدينكا قسراً، في التسعينات والألفينات، معروفة من سياق العبودية التقليدية، ما زالت وباء مستوطناً في السودان.[67]

أوغندا[عدل]

أصدر كاباكا موانجا -عام 1885- أمراً بقتل الأسقف جايمس هانينجتون والعديد  من المسيحيين المحليين. خلال الفترة التي تلت ذلك، تسببت الأسلمة في ختان العديد من المسيحيين قسراً.[68]

وكما ناقشت عالمة الإنسانيات سوزيت هيلد وغيرها من العلماء، فإن الجيسو (أو باحيشو) في أوغندا "يفخرون بأنهم لا يتهاونون مع الرجال غير المختونين." ولهذا السبب، فإن أي ولد أو رجل في مجتمع جيسو استطاع أن يهرب من طقوس الختان (تسمى إمبالو) يواجه احتمالية تعرضه للختان قسراً.[69]

أفادت فويس أوف أميركا، في إشارة إلى عملية الختان : " يواجه الرجال غير المختونين من الباجيشو الازدراء، وغير مرحب بهم في المجتمع، وفي أغلب الأوقات يفشلون في إيجاد زوجات من النساء المحليات. ويحظى هذا بدعم من كل الباحيشو ومن ضمنهم النساء اللاتي يبلغن عن الرجال غير المختونين لشيوخ القبيلة. من العادات ألا يهرب أي ذكر من الطقوس، بغض النظر عن مكان إقامته، أو ماذا يفعل، أو أي نوع من الأمن لديه.[70]

في عام 2004، أبلغت زوجة عن زوجها غير المختون –وهو أب لسبعة أطفال- ، للمسؤولين عن الختان بالقبيلة، فأسروه وختنوه قسراً. قال ضابط محلي أن السلطات لم تستطع التدخل في طقس ثقافي.[71] وقعت بعض عمليات الختان القسري في سبتمبر 2006[72]، و يونيو 2008.[73] في هذه الحالات، وافقت  عائلات الضحايا على الختان. تعتبر الجماعات القبلية الأخرى في أوغندا، والمؤسسة الأوغندية لمبادرة حقوق الإنسان، أن الختان القسري انتهاكاً لحقوق الإنسان.[73] أدانت الحكومة الأوغندية، وجمعية القانون الأوغندية الحادث،[74] لكن رفض الضحية توجيه الاتهام.[75]

أستراليا[عدل]

مازال الختان التقليدي يمارس في بعض المناطق القبلية في أستراليا.[76] يدعي عالم الإنسانيات واللغويات بيتر ساتون أن القانون يطبق بطريقة منقوص، معلقاً على الختان القسري وغياب تطبيق القانون في المستوطنات النائية : " صار الختان اللاإرادي مقبولاً على نطاق واسع منذ أمد بعيد، على أنه أمر واقع خارج نطاق القانون الأسترالي".[77]

في أوخر عام 1996 كان إروين بروكدايل، وعمره 34 عاما، يحتسي الشراب مع مجموعة من الأستراليون الأصليون على ضفاف نهر في أقصى شمال كوينزلاند. بعد أن أغمي عليه، تحسست امرأة من المجموعة بنطاله، واكتشفت أنه غير مختون، وقالت لرفاقها " اجعلوه رجلاً". حاولوا ختانه بزجاجة جعة مكسورة. انتهى الحال بروكدايل في المشفى، أدين أحد المعتدين بتهمة التسبب في جرح محظور، وحصل بروكدايل على مبلغ قدره 100000 دولار تعويضاً عن الصدمة العصبية.[78]

مناطق جغرافية أخرى[عدل]

تفكك يوغوسلافيا[عدل]

وفقاً لميليتسا ز. بوكمان، كان تفكك يوغوسلافيا "عنيفاً للغاية، نتج عنه حالي 2 مليون لاجئ، وأكثر من 100000 قتيل، وأدلة على الاغتصاب الجماعي، والخوزقة، وتقطيع الأوصال، والختان قسرياً.[79] "أفادت وزارة الخارجية الأميركية، أن المسلمون وقوات المجاهدين غير النظامية "دائماً ما قاموا بعمليات ختان قاسية، مشوهة، وغير طبية، على جنود صرب البوسنة." تعرض جندي عمره 18 عام، من صرب البوسنة "للختان بوحشية، لدرجة أنه في نهاية المطاف اضطروا لبتر العضو بأكمله"[80]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Charlesworth, James H.; Dunn, James D. G. (2002). "Paul and the Mosaic Law". Journal of Law and Religion. 17 (1/2): 345. doi:10.2307/1051448. ISSN 0748-0814. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Natan. Religion, Secular Beliefs and Human Rights. Brill. صفحات 13–55. ISBN 9789004232167. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Christopher. Male and Female Circumcision. Boston, MA: Springer US. صفحات 425–454. ISBN 9780306461316. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Papu, J; Verster, P (2009-12-14). "A biblical, cultural and missiological critique of traditional circumcision among Xhosa-speaking Christians". Acta Theologica. 26 (2). doi:10.4314/actat.v26i2.49044. ISSN 1015-8758. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Matthew (2011-08-11). Contesting Conversion. Oxford University Press. صفحات 43–64. ISBN 9780199793563. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Supplementum Epigraphicum GraecumSenatusconsulta. Decrees concerning the Jews in Josephus' Antiquities". Supplementum Epigraphicum Graecum. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Weitzman, Steven (1999-01). "Forced Circumcision and the Shifting Role of Gentiles in Hasmonean Ideology". Harvard Theological Review. 92 (1): 37–59. doi:10.1017/s0017816000017843. ISSN 0017-8160. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  8. ^ "Hellenism". Religion Past and Present. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ See, e.g., Fiensy, New Testament Introduction, p. 19.
  10. ^ Charlesworth, "Why Evaluate Twenty-five Years," pp. 10-11.
  11. ^ Juvenal 14.103–104; Tacitus, Historia 5.5.1–2; Martial 7.30.5, 7.35.3–4, 7.82.5–6, 11.94; Margaret Williams, "Jews and Jewish Communities in the Roman Empire," in Experiencing Rome: Culture, Identity and Power in the Roman Empire (Routledge, 2000), p. 325; Mary Smallwood, The Jews under Roman Rule: From Pompey to Diocletian (Brill, 1976), p. 431; Jack N. Lightstone, "Roman Diaspora Religion," in A Companion to Roman Religion(Blackwell, 2007), p. 362. ^
  12. ^ Acts 15: 5-21
  13. ^ Josephus, Life 23 §113; see also Goodman, "Galilean Judaism," p. 602; Donaldson, Paul and the Gentiles, p. 323.
  14. ^ Peter Schäfer, The History of the Jews in the Greco-Roman World(Routledge, 1983, 2003), p. 150, and Judeophobia: Attitudes toward Jews in the Ancient World (Harvard University Press, 1997), p. 103, pointing out this depends on a single note on the ban as a cause for the Bar Kokhba revolt in the Historia Augusta, the historical credibility of which is often cast in doubt. Cassius Dio mentions nothing about circumcision in his account of the revolt. See also Smallwood, The Jews under Roman Rule, pp. 430–431, who thinks the ban makes more sense as a punitive measure after the revolt, since it "ran completely counter to the long established Roman policy of guaranteeing Jewish religious liberty." ^
  15. ^ Schäfer, The History of the Jews, p. 150; Smallwood, The Jews under Roman Rule, p. 467.
  16. ^ Smallwood, The Jews under Roman Rule, p. 470.
  17. ^ Schäfer, Judeophobia, p. 103. Smallwood, The Jews under Roman Rule, p. 469, takes Origen as meaning that circumcision was "a solely Jewish rite" by his time.
  18. ^ Peter Schäfer, The History of the Jews, p. 185.
  19. ^ Several Greco-Roman writers, such as Strabo, regarded the Jews as of Egyptian descent, in what was apparently their understanding of the Exodus: Schäfer, Judeophobia, pp. 93–94.
  20. ^ Smallwood, The Jews under Roman Rule, p. 430; Schäfer, Judeophobia, pp. 93–94.
  21. ^ Lightstone, "Roman Diaspora Judaism," p. 363.
  22. ^ Hezser, Jewish Slavery in Antiquity, p. 42; see also Hezser, "Slaves and Slavery."
  23. ^ Schorsch, Jews and Blacks, p. 378, n. 24.
  24. ^ See, e.g., Lerner, Religion, Secular Beliefs, and Human Rights, p. 142; Ye'or, The Decline of Eastern Christianity, pp. 88-91; Stark, God's Battalions, p. 28; Clarence-Smith, Islam, p. 39, passim; Misra, Identity and Religion, p. 91, passim. ^
  25. ^ Firestone, An Introduction to Islam, p. 58; see also Misra, Identity and Religion, p. 172. ^
  26. ^ Darby, A Surgical Temptation, pp. 32-33; see also Oddy, Religion in South Asia, p. 42, passim.
  27. ^ Colley, Captives, p. 288.
  28. ^ Lawrence, Captives of Tipu, p. 35.
  29. ^ Yazdani, Kaveh (2014-08). "Haidar 'Ali and Tipu Sultan: Mysore's Eighteenth-century Rulers in Transition". Itinerario. 38 (2): 101–120. doi:10.1017/s0165115314000370. ISSN 0165-1153. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  30. ^ See, e.g., Naravane, Battles, p. 175.
  31. ^ Daiya, Violent Belongings, pp. 69-70.
  32. ^ "Former sex worker's tale spurs rescue mission". Gulf Times. Gulf-Times.com. 10 April 2005. Archived from the original on 18 January 2012. Retrieved 5 October 2010. "A Muslim man ran the flesh trade there in young boys and girls, most of them lured from Nepal. For two years, Raju was kept locked up, taught to dress as a girl and circumcised. Many of the other boys there were castrated."
  33. ^ See, e.g., Lupieri, The Mandaeans.
  34. ^ Buckley, The Great Stem of Souls, pp. 149-150.
  35. ^ Nickerson et al., "The impact of fear"; see also Nickerson et al., "Fear of Cultural Extinction."
  36. ^ C.G. Häberl. "The Rape of Basra: Cleansing the Iraqi Mandaeans".The Arab Washingtonian. Archived from the original on 23 June 2011. Retrieved 5 October 2010."In the city of Falluja, one of the most ancient seats of Mandaeism in the country, the thirty-five families who composed the community were ordered at gunpoint to adopt Islam shortly after the fall of the Saddam regime. The men were forcibly circumcised and the women were married off to Muslim men. Those who resisted were summarily executed."
  37. ^ Testimony of Dr Suhaib Nashi at the United States Commission on International Religious Freedom Hearing on Threats to Iraq's Communities of Antiquity, 25 July 2007; see USCIRF press release "USCIRF Hearing: Threats to Iraq's Communities of Antiquity," July 25, 2007 (issued by Judith Ingram).
  38. ^ "fiftyplus.com" en. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Invalid |script-title=: missing prefix (مساعدة)
  39. ^ Jacques, The Albanians, p. 222.
  40. ^ The Greek War of Independence the struggle for freedom from Ottoman oppression pg. 110
  41. ^ See, e.g., Bobelian, Children of Armenia, pp. 28-29.
  42. ^ "Armenians in Turkey 1915-1918 1,5000,000" The History Place. 2000. Retrieved 5 October 2010.
  43. ^ Zayas, "The Istanbul Pogrom"; see also Vryonis, The Mechanism of Catastrophe, pp. 224-226, passim.
  44. ^ Dr Tessa Hofmann (October 2002). "Armenians in Turkey Today: A critical assessment of the situation of the Armenian minority in the Turkish Republic"
  45. ^ Zabus, Between Rites and Rights, p. 233.
  46. ^ Carlier, Who Is a Refugee, p. 150, n. 203; see also Jwaideh, The Kurdish National Movement, p. 20.
  47. ^ Martin van Bruinessen, Utrecht University (July 1999). "The nature and uses of violence in the Kurdish conflict". Paper presented at the International colloquium "Ethnic Construction and Political Violence", organized by the Fondazione Giangiacomo Feltrinelli, Cortona, July 2–3, 1999. Universiteit Utrecht. Archived from the originalon 2011-06-05. Retrieved 3 October 2010. "The Yezidi religious minority has suffered similar but perhaps even more severe forms of oppression than the Christian communities. Despised by Muslims as"devil-worshippers" and not protected by any form of official recognition, they constituted the most vulnerable community. Adult men were forcibly circumcised, their unshaven moustaches — symbol of their religious identity — cut, their property destroyed and, inevitably, many of their women abducted, forcibly Islamised and married by Muslim neighbours."
  48. ^ Fuller, "John Rawlins"; see also DiPiero, White Men Aren't, p. 69.
  49. ^ Quoted in Davis, Christian Slaves, Muslim Masters, p. 22.
  50. ^ Lipton, Religious Freedom in Asia, p. 124.
  51. أ ب "Fairfax, Sir James Oswald, (1863–1928), a Director of The Sydney Morning Herald and Sydney Mail". Who Was Who. Oxford University Press. 2007-12-01. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Guest, Gerald (2003-11-13). "Gerald B. Guest. Review of "Saracens, Demons, and Jews: Making Monsters in Medieval Art" by Debra Higgs Strickland". caa.reviews. doi:10.3202/caa.reviews.2003.103. ISSN 1543-950X. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. ^ See, e.g., Glazier, Land and the Uses of Traditions, p. 25.
  54. ^ "Man Forcibly Circumcised As Crowd Watches". www.cirp.org. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  55. ^ Savula, Ayub. "Six ministers on violence List of Shame"
  56. ^ Dixon, Robyn (2008-01-09). "Forced circumcision reported in Kenya"
  57. ^ "AFP: 'Forced circumcision': the latest weapon in Kenya's ethnic strife". web.archive.org. 2012-10-06. مؤرشف من الأصل في 11 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  58. ^ http://www.westfm.co.ke/index.php?option=com_content&view=article&id=183%3Apolice-save-man-from-forceful-cut&catid=1%3Alatest-news&Itemid=37c نسخة محفوظة 2012-03-13 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ "Boy Threatened with Death after Investigation into Circumcision Camps". www.cirp.org. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  60. ^ "Rastafarian circumcised against his will | IOL News". www.iol.co.za (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  61. ^ "Wife held after husband's forced circumcision | IOL News". www.iol.co.za (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  62. ^ "Centre for Constitutional Rights - South Africa". web.archive.org. 2011-07-19. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  63. ^ "Forced circumcision: Son takes parents on | IOL News". www.iol.co.za (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  64. ^ "Legalbrief Today Home Page". legalbrief.co.za. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  65. ^ Kepe, "'Secrets' that kill."
  66. ^ Refugees, United Nations High Commissioner for. "Refworld | Sudan: Reports of Catholic residents of Khartoum or elsewhere in Sudan being forcefully converted to Islam". Refworld (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  67. ^ Slavery in the Sudan. Palgrave Macmillan. ISBN 9781137286031. مؤرشف من الأصل في 12 مايو 2020. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  68. ^ Otiso, Culture and Customs of Uganda, p. xvii.
  69. ^ Heald, Manhood and Morality, p. 13.
  70. ^ Anthony; Watkin, Nick (2019). Complications in Male Circumcision. Elsevier. صفحات 21–23. ISBN 9780323681278. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  71. ^ "Bagisu flee circumcision", The Monitor, Kampala, 25 August 2004. Accessed at http://allafrica.com/stories/200408250493.html "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 16 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  72. ^ Laidler, P. W. (1922-01). "7. Bantu Ritual Circumcision". Man. 22: 13. doi:10.2307/2839617. ISSN 0025-1496. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  73. أ ب Chennells, Anthony (2007-01). "SOME VERSIONS OF RHODESIAN PASTORAL". English Studies in Africa. 50 (1): 13–23. doi:10.1080/00138390709487844. ISSN 0013-8398. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  74. ^ "Culture vs law: On forced circumcision," Sunday Vision, 29 June 2008
  75. ^ Godfrey Kimono and Ronnie Kijjambu, "Mujoroto now a 'total man,'" New Vision Uganda, 27 June 2008,
  76. ^ See, e.g., DeMello, Encyclopedia, p. 64.
  77. ^ Sutton, The Politics of Suffering, p. 112.
  78. ^ "Court awards AU$10,000 for wrongful circumcision". www.cirp.org. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2012. اطلع عليه بتاريخ 03 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  79. ^ Bookman, "War and Peace."
  80. ^ Fourth Report on War Crimes in the Former Yugoslavia: Part II—Torture of Prisoners, US Department of State Dispatch, vol. 3, no. 52, 28 December 1992, quoted in Kohlmann, Al-Qaida's Jihad in Europe, p. 30. The report is available online: