خدمة اجتماعية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خدمة اجتماعية
Social Work-Talk.jpg
صنف فرعي من
يمتهنه
خادم مجتمعي
الموضوع

العمل الاجتماعي أو الخدمة الاجتماعية (بالإنجليزية: Social work)‏ هو الانضباط الأكاديمي والمهنة التي تهتم بالأفراد والأسر والمجتمعات في محاولة لتعزيز الأداء الاجتماعي والرفاه العام.[1][2] العمل الاجتماعي هو الطريقة التي يؤدي بها الناس أدوارهم الاجتماعية، والمؤسسات الهيكلية التي يتم توفيرها لدعمهم.[3] يطبق العمل الاجتماعي العلوم الاجتماعية، مثل علم الاجتماع، علم النفس، العلوم السياسية، الصحة العامة، تنمية المجتمع، القانون، الاقتصاد، للمشاركة مع أنظمة العملاء، وإجراء التقييمات، وتطوير التدخلات لحل المشكلات الاجتماعية والشخصية؛ ولإحداث التغيير الاجتماعي. غالبًا ما تنقسم ممارسات العمل الاجتماعي إلى عمل متناهي الصغر، ويشمل العمل مباشرة مع الأفراد أو المجموعات الصغيرة؛ والعمل الكلي، الذي ينطوي على العمل مع المجتمعات، وضمن السياسة الاجتماعية، تشجيع التغيير على نطاق أوسع.[4]

تطورت صناعة العمل الاجتماعي في القرن التاسع عشر،[5] مع بعض جذورها في العمل الخيري التطوعي والتنظيم على مستوى القاعدة الشعبية.[6] ومع ذلك، كانت الاستجابة للاحتياجات الاجتماعية موجودة قبل ذلك بوقت طويل، وبشكل أساسي من الجمعيات الخيرية الخاصة والمنظمات الدينية. فرضت آثار الثورة الصناعية والكساد العظيم في ثلاثينيات القرن العشرين ضغطًا على العمل الاجتماعي لتصبح مجالًا أكثر تحديدًا.[7]

مهنة الخدمة الاجتماعية[عدل]

الخدمة الاجتماعية هدفها الرئيسى تنمية المجتمعات وذلك عن طريق البحث عن القوى والعوامل المختلفة التي تحول دون النمو والتقدم الاجتماعي مثل الحرمان والبطالة والمرض والظروف المعيشية السيئة التي تخرج من نطاق قدرة الأفراد الذين يعانون منها والتي تعمل على شقائهم كما تبحث عن أسباب العلل في المجتمع لكي تتصدى وتكافح هذه الاسباب وتنتق أنسب الوسائل الفعالة في المجتمع للقضاء عليها أو التقليل من أثارها والأضرار التي تنتج عنها إلى ادني حد ممكن.[8]

فلسفة الخدمة الاجتماعية[عدل]

في مفهومها فلسفه اجتماعيه أخلاقيه وذلك ان جذور فلسفة الخدمة الاجتماعية تتصل وترتبط بالدين والنزعة الانسانيه فالخدمة الاجتماعية تستمد فلسفتها من الأديان السماوية والحركات الانسانيه والعلوم الاجتماعية والطبيعية والخبرات العلمية للأخصائيين الاجتماعين لذالك نقول ان فلسفة الخدمة الاجتماعية سبق ظهورها المهنة من قديم الأزل. تعتمد فلسفه الخدمة الاجتماعية على الركائز الاساسيه:الإيمان بقيمة الفرد وكرامته والإيمان بالفرق الفردية سواء بين الأفراد أو المجتمعات أو الجماعات. الإيمان بحق الفرد بممارسة حريته في حدود القيم المجتمعية. حق الفرد في تقرير مصيره مع عدم الإضرار بحقوق الغير. تؤمن الخدمة الاجتماعيه بالعدالة الاجتماعيه بين جنس واخر أو بين ديانه واخرى. تؤمن بالحب والتسامح. تؤمن ان الانسان هو الطاقة الفريده في إحداث التغيير الاجتماعى ومن أجل رفاهيته مع المساعدة على تأدية الادوار الاجتماعيه التي تعوق القيام بها مثل دور رب الاسره في الإنتاج والعمل.[8]

تاريخ العمل الاجتماعي[عدل]

"جين آدمز" تعتبر من أوائل الرواد الذين قادوا مسيرة العمل الاجتماعي في الولايات المتحدة الأمريكية.

يتمتع العمل الاجتماعي بتاريخه العريق في النهوض بالمجتمع ومحاربة الفقر والمشكلات التي تنجم عنه. ونتيجة لذلك، فإن العمل الاجتماعي يرتبط إلى حد كبير بفكرة العمل الخيري، ولكن يجب أن يتم التعامل معه من منظور أشمل. يرجع مفهوم العمل الخيري إلى عصور قديمة، هذا وتدعو جميع الأديان السماوية إلى فعل الخير والحض على مساعدة الفقراء وتقديم العون لهم.[9]

إن ممارسة العمل الاجتماعي - باعتباره مهنة - تستند إلى حد ما على أساس علمي، حيث يرجع تطبيق ذلك إلى القرن التاسع عشر.[10] وبدأت هذه الممارسة في أول الأمر في الولايات المتحدة الأمريكية وإنجلترا. وبعد نهاية نظام الإقطاع، فقد رأى البعض أن الفقراء أصبحوا يمثلون خطرًا يهدد النظام الاجتماعي،[بحاجة لمصدر] ولذلك قامت الدولة بتشكيل هيئة لتقديم الرعاية لهم. لقد ارتبط تطوير مهنة العمل الاجتماعي ارتباطًا وثيقًا بالصحة العامة والطب النفسي، وبحلول القرن العشرين امتد ذلك ليشمل الرؤى المتطرفة والفلسفات النسائية.

التنمية المهنية المعاصرة[عدل]

صرحت الفيدرالية الدولية للعاملين في المجال الاجتماعي بأنه في هذه الأيام

"يضع العمل الاجتماعي أسس منهجيته التي تستند إلى الهيكل النظامي للمعلومات القائمة على البحث والدراسة والتي تم الحصول عليها من خلال تقييم البحث والممارسة، بما في ذلك المعلومات المحلية والمعلومات الفعلية الخاصة بهذا السياق. كما أنه يتعرف على مدى صعوبة تفاعل الأفراد مع البيئة المحيطة بهم ومدى قدرتهم على التأثير فيها والتأثر بها وتغيير هذه التأثيرات التي تخلفها عليهم، ومن بينها العوامل الاجتماعية السيكولوجية الحيوية.هذا، وترتكز مهنة العمل الاجتماعي على النظريات الخاصة بتطور الإنسان وسلوكه والنظم الاجتماعية بهدف تحليل المواقف المعقدة وإيجاد حلول لها وتيسير حدوث عملية التغيير على مستوى الأفراد والجماعات والمنظمات والمجتمعات والثقافات المختلفة." [11]

يتميز الوضع الحالي للتنمية المهنية المتعلقة بالعمل الاجتماعي بأمرين مهمين سنوردهما فيما يلي.هناك عدد كبير من البحوث التقليدية النفسية والاجتماعية (سواء كانت كيفية أو كمية) التي يجريها العديد من الباحثين بالجامعات أو المعاهد أو المؤسسات التعليمية أو الهيئات المعنية بتقديم الخدمات الاجتماعية.وفي غضون ذلك، يواصل معظم الإخصائيين الاجتماعيين "الممارسين" عملهم ودراستهم من أجل التوصل إلى المعلومات اللازمة واكتساب معارف جديدة.هذا، ولا يزال الجدل مُثارًا حول طبيعة العمل الاجتماعي منذ بداية ممارسته كمهنة في العقد الأول من القرن العشرين.[12] ويتمثل أحد الأسباب الرئيسية التي أدت إلى وجود فجوة بين المعلومات التي تم الحصول عليها من خلال الممارسة والمعلومات التي تم التوصل إليها عن طريق البحث في أن الإخصائيين الاجتماعيين يتعاملون مع المواقف الفريدة والحالات الخاصة بينما يركز البحث على الحالات المتشابهة. لذا، يمكن القول إن الجمع بين المصدرين الذين يتم من خلالهما الحصول على المعلومات يعد غالبًا أمرًا غير تام ولا يتسم بالدقة. ومع ذلك، فإننا نأمل في إيجاد حل لسد هذه الفجوة من خلال الجمع - كما هو الحال بالنسبة للعديد من المجالات التطبيقية - بين أفضل الممارسات العملية التي تحاول ربط نتائج البحث وخبرة الإخصائيين الاجتماعيين الأجلاء بتقنيات الممارسة الفعالة وأساليبها الحديثة.[بحاجة لمصدر] وعلى الرغم من أن العمل الاجتماعي يعد متأصلاً في الثورة المعلوماتية، فإن التنمية المهنية المعاصرة التي شهدها مجال العمل الاجتماعي تتجلى في التغلب على تحديات تكنولوجيا المعلومات والبعد عما تحمله من مساوئ والاستفادة من فوائدها الجمة لتقديم المساعدة للعملاء من خلالها.

حسن سيد صالح عثمان

المؤهلات[عدل]

على وجه العموم، فالأخصائيون الاجتماعيون الذين يمارسون العمل الاجتماعي باعتباره مهنة هم هؤلاء الأفراد الذين يحملون شهادة مؤهل بالخدمة الاجتماعية. وفي الغالب، يجب أن يحصل هؤلاء الإخصائيون الاجتماعيون على تصريح يجيز لهم مزاولة العمل بهذا المجال أو أن يتم تسجيلهم رسميًا باعتبار أنهم يزاولون هذه المهنة بالفعل. في معظم دول العالم الغربي، يبدأ الإخصائيون الاجتماعيون مزاولة العمل الاجتماعي بمجرد حصولهم على شهادة بكالوريوس الخدمة الاجتماعية (بكالوريوس الآداب أو بكالوريوس العلوم أو بكالوريوس الخدمة الاجتماعية). كما تمنح أيضًا بعض الدول، مثل الولايات المتحدة الأمريكية، درجات علمية لطلبة الدراسات العليا مثل درجة الماجستير (ماجستير في الآداب أو في العلوم أو في الخدمة الاجتماعية) أو درجة الدكتوراه (دكتوراه في الفلسفة أو دكتوراه في الخدمة الاجتماعية).

في المملكة المتحدة، غالبًا ما يُطلَق لفظ إخصائيي الخدمات الاجتماعية أو إخصائيي الرعاية الاجتماعية على هؤلاء الأفراد الذين لم يتم تسجيلهم مهنيًا وغالبًا هم الذين لا يحملون أي مؤهل رسمي بالخدمة الاجتماعية. في إنجلترا، لا بد من أن يتم تسجيل الفرد الذي يرغب في الالتحاق بمجال العمل الاجتماعي في المجلس العام للرعاية الاجتماعية حتى يتمكن من ممارسة مهنة العمل الاجتماعي قانونًا ويطلق عليه اسم "الإخصائي الاجتماعي". وجاء ذلك عقب إصدار قانون معايير الرعاية لعام 2000 الذي ينص على الإجراءات اللازمة لحماية التسجيل في إنجلترا منذ أبريل عام 2005.ووفقًا لقطاع الصحة العقلية في المملكة المتحدة، فمنذ نوفمبر عام 2008، فإنه من الممكن أن يتم منح أي مؤهل آخر؛ ألا وهو مؤهل إخصائي الصحة العقلية المعتمد (Approved Mental Health Professional). لقد تمت الاستعاضة عن مؤهل الإخصائي الاجتماعي المعتمد بمؤهل إخصائي الصحة العقلية المعتمد وأصبح ذلك جزءًا من الإصلاح الذي تم بموجب قانون الصحة العقلية لعام 2007. وهذا يُمكِّن الإخصائي من تقييم الحالة وعمل تقرير لها يقوم بتقديمه إلى المستشفى لكي يتم قبولها طبقًا لقانون الصحة العقلية لعام 1983. وحيث أنه كان يجوز للإخصائي الاجتماعي المؤهَل فحسب أن يصبح إخصائيًا اجتماعيًا معتمدًا، فإن الأفراد العاملون بمهن أخرى ترتبط بتقديم خدمة للفرد مثل التمريض أو العلاج المهني يمكنهم أيضًا بدء تلقي التدريب الإضافي اللازم لتأهيلهم ليكونوا من إخصائيي الصحة العقلية المعتمدين.وهكذا، يبدو عالم العمل الاجتماعي ممتعًا وساطعًا بالنسبة للعديد من الدارسين الواعدين في جميع مستويات التعليم ومراحله المختلفة.

في عدد من الدول، فإنه وفقًا للقوانين يتعين أن يتم تسجيل الأفراد العاملين بمجال العمل الاجتماعي كإخصائيين اجتماعيين أو منحهم تصريح بمزاولة المهنة كما يتعين عليهم أن يكونوا من حملة المؤهلات الرسمية.[13] وفي دول أخرى، يضع اتحاد المهنيين شروطًا خاصة بمستوى التعليم والخبرة كأساس لقبول العضوية فيها. وبعد أن تُوجت جهود هذه الاتحادات المهنية بالنجاح، فقد اتضح من خلال ذلك أن أدرك أرباب العمل مدى أهمية هذه الشروط التي وضعتها من قبل من أجل الحصول على وظيفة.[14]

الاتحادات المهنية[عدل]

هناك عدد من الاتحادات المهنية الخاصة بالإخصائيين الاجتماعيين. تهدف هذه الاتحادات المهنية إلى الدفاع عن حقوق أعضائها بوجه خاص والإخصائيين الاجتماعيين بوجه عام، إلى جانب تقديم التوجيهات والإرشادات الأخلاقية وبعض أشكال الدعم الأخرى. ومن بين هذه الاتحادات، الاتحاد الدولي للإخصائيين الاجتماعيين، الاتحاد الدولي للإخصائيين الاجتماعيين والاتحاد الدولي لكليات ومعاهد الخدمة الاجتماعية، الاتحاد الدولي لكليات ومعاهد الخدمة الاجتماعية. أما في الولايات المتحدة الأمريكية، تعد الجمعية الوطنية للإخصائيين الاجتماعيين، الجمعية الوطنية للإخصائيين الاجتماعيينهي أكبر اتحاد مهني على مستوى الدولة. كما يتألف اتحاد كليات الخدمة الاجتماعية هناك من الإخصائيين الاجتماعيين الذين تم تعيينهم من قبل الهيئات التعليمية وإدارات الكليات على مستوى الولايات الأمريكية.

على المستوى القومي، هناك أيضًا العديد من الهيئات والمؤسسات التي تنظم مسيرة العمل الاجتماعي داخل بلادها. ومن بينها، الجمعية البريطانية للإخصائيين الاجتماعيين، الجمعية البريطانية للإخصائيين الاجتماعيين، المملكة المتحدة|بالمملكة المتحدة، والجمعية الأسترالية للإخصائيين الاجتماعيين، والاتحاد المهني للإخصائيين الاجتماعيين، الاتحاد اليوناني للإخصائيين الاجتماعيين.

دور الإخصائيين الاجتماعيين[عدل]

يتمتع الإخصائيون الاجتماعيون بإيمانهم القوي بالعمل على تحقيق المساواة وإقرار العدالة الاجتماعية ورفع الظلم عن فئات المجتمع.[بحاجة لمصدر] تشتمل المهام الأساسية التي يتولاها الإخصائيون الاجتماعيون على تقديم الخدمات المختلفة مثل إدارة الحالات (أي ربط العملاء بالهيئات المعنية وبالبرامج التي تلبي احتياجاتهم الاجتماعية النفسية) والخدمة الاجتماعية الطبية والإرشاد النفسي (العلاج النفسي) وإدارة الخدمات الإنسانية وتحليل سياسات خدمات الرعاية (خدمة الرعاية) الاجتماعية وتنظيم المجتمع وتقديم الدعم للآخرين والدفاع عن حقوقهم والاهتمام بالتعليم (في كليات ومعاهد الخدمة الاجتماعية)، إلى جانب التركيز على بحث ودراسة العلوم الاجتماعية. يعمل العديد من الإخصائيين الاجتماعيين ذوي الخبرة في مختلف المؤسسات سواء كانت المؤسسات الربحية أو غير الربحية أو المؤسسات العامة التي تقدم الخدمات الاجتماعية ومن بينها المؤسسات العامة التي تعول الفقراء وكبار السن وأسرهم والمستشفيات والجمعيات الخيرية ومنظمات الصحة العامة والمدارس والمنظمات الدينية وتقديم الدعم للعاملين والمؤسسات الخيرية وكذلك الهيئات العسكرية. من ناحية أخرى، يعمل بعض الإخصائيين الاجتماعيين كإخصائيي العلاج النفسي أو مرشدين نفسيين أو إخصائيي الصحة العقلية وغالبًا ما يعملون جنبًا إلى جنب مع الأطباء النفسيين أو الإخصائيين النفسيين أو غيرهم من المتخصصين في مجال الطب. هذا، وقد يعمل الإخصائيون الاجتماعيون أيضًا بمفردهم ويقومون بنفس دور إخصائيي العلاج النفسي - مع العلم بأنهم قد استمدوا خبرتهم من خلال ممارسة العمل في عياداتهم الخاصة - وذلك في الولايات المتحدة الأمريكية كما أنهم يكونون على أتم استعداد لتحمل المسئولية الكاملة تجاه ذلك بالتأكيد مثل شركات التأمين. وإضافة إلى ذلك، يركز بعض الإخصائيين الاجتماعيين جهودهم على السياسة الاجتماعية أو إدارة البحث الأكاديمي بما يتماشى مع ممارسة العمل الاجتماعي أو أخلاقياته. ويعني ذلك أن مستوى هذا التركيز يتفاوت من دولة إلى أخرى ومن عصر إلى آخر وذلك وفقًا لطبيعة المهام والمجالات المختلفة. لقد كان بعض هذه المجالات مثار الجدل والمناقشة حول إذا ما كانت تعد بشكل ملائم جزءًا من رسالة العمل الاجتماعي أم لا.[بحاجة لمصدر]

تقوم العديد من الهيئات بتشغيل الإخصائيين الاجتماعيين من أجل العمل باستقلالية تامة كمرشدين نفسيين أو باحثين في أحوال الأسرة أو إخصائيين في العلاج الأسري، ومن بين هذه الهيئات الوزارات الحكومية (ولا سيما في المجالات التي تتعلق برعاية الأسرة والطفل والصحة العقلية وخدمات الإصلاح والتأهيل والإدارات التعليمية) والمستشفيات والمنظمات الأهلية التي تقدم خدمات الرعاية الصحية والاجتماعية والعيادات الخاصة.

أدوار المنظم الإجتماعي[عدل]

يقوم بعمليه العمل بين المنظمات اخصائى اجتماعي ممارس اي انه يمارس تلك العملية ضمن متطلبات واجباته المهنيه بالمنظمة التي يعمل بها كما يقوم بهذه العملية أخصائي اجتماعي متخصص

    • وبالنسبة للممارس فإنه عندما يقوم بأنشطه تتعلق بالعمل بين المنظمات فإنه يمارس الأدوار التاليه:
  • دور ممثل المنظمة
  • دور عضو الفريق
  • دور المبادل
    • اما المنظم الاجتماعى الذي يمارس أساسا عمليه العمل بين المنظمات فإنه يقوم بالأدوار التاليه:
  • دور واضع الاستراتيجيه
  • دور المجدد
  • دور الموجه لعمليه التباري
  • دور موزع المنافع
  • دور مكون للأهداف
  • دور ضابط الاتصال

[15]

إسهامات الأخصائي الاجتماعي في العمل الاجتماعي[عدل]

يوجد ثلاثة أنواع أو مستويات عامة تتعلق بطبيعة الممارسة العامة للعمل الاجتماعي سنوردها فيما يلي. يتمثل المستوى الأول في مستوى الوحدات الكبرى للممارسة العامة للعمل الاجتماعي حيث يتضمن التعامل من منظور شامل مع المجتمع أو المجتمعات ككل. ويشتمل هذا المستوى الذي نحن بصدده على وضع السياسة الاجتماعية التي تهدف إلى الدفاع عن الحقوق على المستوى القومي أو الدولي. أما المستوى الثاني، فيوصف بأنه مستوى الوحدات المتوسطة للممارسة العامة في العمل الاجتماعي. ويتضمن هذا المستوى العمل مع الهيئات والمنظمات الصغيرة والجماعات الأخرى الصغيرة. ويشمل هذا المستوى من الممارسة العامة وضع السياسات في إطار هيئة ما مختصة بالعمل الاجتماعي وتقديم الخدمات الاجتماعية أو تطوير وتفعيل البرامج الخاصة بأحد المجتمعات المجاورة. أما المستوى الثالث والأخير فهو مستوى الوحدات الصغرى للممارسة العامة والذي يتضمن تقديم الخدمات للأفراد والعائلات.

هناك العديد من الأنشطة التي تتم ممارستها على نطاق واسع، ومن أهمها الأنشطة الممثلة للعمل الاجتماعي، حيث يعمل الإخصائيون الاجتماعيون مع أنساق متعددة في معظم البيئات المختلفة. وعلى وجه العموم، فإن الإخصائيين الاجتماعيين الذين يزاولون عملهم في مجال الممارسة الإكلينيكية أو المباشرة للخدمة الاجتماعية يعملون وفقًا لمستوى الوحدات الصغرى للعمل الاجتماعي. أما الإخصائيون الاجتماعيون الذين يعملون في مجال الممارسة العامة، فإنهم بذلك يعملون وفقًا لمستوى الوحدات المتوسطة أو الكبرى للعمل الاجتماعي. ونورد فيما يلي القوائم التي توضح تفصيلاً عددًا من أنواع الوظائف التي قد يعمل بها الإخصائيون الاجتماعيون.

أهداف الخدمة الاجتماعية[عدل]

  • اهدف وقائية
  • أهداف علاجية
  • أهداف تنموية

الخدمة الاجتماعية هدفها الرئيسى تنمية المجتمعات، وذلك عن طريق البحث عن القوى والعوامل المختلفة، التي تحول دون النمو والتقدم الاجتماعى، مثل الحرمان والبطالة والمرض والظروف المعيشية السيئة، التي تخرج من نطاق قدرة الأفراد الذين يعانون منها والتي تعمل على شقائهم، كما تبحثث عن أسباب العلل في المجتمع لكى تتصدى وتكافح هذه الأسباب وتنتق أنسب الوسائل الفعالة في المجتمع للقضاء عليها أو التقليل من أثارها والاضرار التي تنتج عنها إلى أدنى حد ممكن.

فلسفة الخدمة الاجتماعية في مفهومها فلسفة اجتماعيه اخلاقيه، وذلك ان جذور فلسفة الخدمة الاجتماعية تتصل وترتبط بالدين والنزعة الإنسانية، فالخدمة الاجتماعية تستمد فلسفتها من الأديان السماويه والحركات الإنسانية والعلوم الاجتماعية والطبيعية والخبرات العلمية للاخصئيين الاجتماعين، لذالك نقول أن فلسفة الخدمة الاجتماعية سبق ظهورها المهنة من قديم الازل.

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "What is Social Work? | Canadian Association of Social Workers". www.casw-acts.ca (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 يناير 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2019. Social work is a profession concerned with helping individuals, families, groups and communities to enhance their individual and collective well-being. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Global Definition of Social Work | International Federation of Social Workers". ifsw.org (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2019. The following definition was approved by the IFSW General Meeting and the IASSW General Assembly in July 2014: [...] 'Social work is a practice-based profession and an academic discipline that promotes social change and development, social cohesion, and the empowerment and liberation of people. [...]' الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "CASW Social Work Scope of Practice | Canadian Association of Social Workers". www.casw-acts.ca (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 26 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 17 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Francis J. Turner (7 September 2005). Encyclopedia of Canadian Social Work. Wilfrid Laurier Univ. Press. صفحات 219, 236. ISBN 978-0-88920-436-2. مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Dorrien, Gary (2011) [2008]. "Fostering Democratic Citizenship: Jane Addams". Social Ethics in the Making: Interpreting an American Tradition. Chichester: John Wiley & Sons. صفحة 168. ISBN 9781444393798. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مايو 2019. Long condemned by conservatives for launching the social work industry, [Jane] Addams acquired academic critics who agreed for different reasons. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "Charity Organization Societies: 1877-1893 - Social Welfare History Project". Social Welfare History Project (باللغة الإنجليزية). February 4, 2013. مؤرشف من الأصل في 28 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 ديسمبر 2017. The COS emphasis on a scientific approach led to the use of investigation, registration, and supervision of applicants for charity. It resulted too in community-wide efforts to identify and coordinate the resources and activities of private philanthropies and the establishment of centralized 'clearinghouses' or registration bureaus that collected information about the individuals and families receiving assistance. These innovations were later incorporated into the casework method of social work, the organization of Community Chests and Councils, and the operation of Social Service Exchanges. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Social Work Profession. Encyclopedia of Social Work. 20. Summer 2017. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. أ ب تعريف بمهنة الخدمة الاجتماعية بقلم الاخصائية :نهلة رباح من فلسطين - ~*¤®§(*§ منتدى مجلة العلوم الإجتماعية §*)§®¤*~ نسخة محفوظة 05 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ "Religion". Middle School Lesson Plans. Global Envision. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Huff, Dan. "Chapter I. Scientific Philanthropy (1860-1900)". The Social Work History Station. Boise State University. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2012. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); روابط خارجية في |عمل= (مساعدة)
  11. ^ "Definition of Social Work". IFSW General Meeting in مونتريال, July 2000. International Federation of Social Workers. 04/10/2005. مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2012. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة); روابط خارجية في |ناشر= (مساعدة)
  12. ^ Parker-Oliver, Debra (April 2006). "Social Work Informatics: A New Specialty". Social Work. National Association of Social Workers. 51 (2): 127–134. مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2017. اطلع عليه بتاريخ 19 فبراير 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ The
  14. ^ "Catholic Social Workers National Association". مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ مراجع نخبه من اعضاء هيئه التدريس بقسم تنظيم المجتمع كليه الخدمه الاجتماعيه جامعه حلوان .عمليات الممارسه المهنيه في طريقه تنظيم المجتمع

وصلات خارجية[عدل]