خدمة الرسالة القصيرة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
رسالة نصية قصيرة على شاشة هاتف نقال

خدمة الرسالة القصيرة أو (SMS) وهي اختصار لعبارة Short message service، هي رسالة نصية مكتوبة تكتب عن طريق لوحة أزرار الهاتف النقال وترسل عبر شبكات الهاتف الجوال. تعتبر الرسائل القصيرة حلاً عملياً قليل التكلفة مقارنة بالمكالمات الصوتية.

وفي هذا العصر لا تقتصر تقنية ارسال الرسائل عبر اجهزة الجوال فقط، اصبحت شركات الاتصالات تقدم خدمات ارسال الرسائل النصية عبر الانترنت إلى اجهزة الهاتف الجوال بتكاليف زهيدة، حيث يتميز الإرسال عبر الانترنت بسهولة الكتابة وامكانية ارسال رسالة واحدة لرقم جوال محدد او ارسال رسالة إلى آلاف بل ومئآت الألوف من الجوالات دفعة واحدة واشتهرت السعودية بانها تتربع على قمة دول الشرق الأوسط في رخص وكثافة إرسال الرسائل القصيرة SMS عبر الانترنت من قبل شريحة كبرى من الاقتصاديين والتجار كاعلانات تسويقية اوتواصل مع العملاء او للاستخدام الخيري والدعوي وحتى الاستخدام العائلي.

تستخدم الرسائل النصية القصيرة كوسيلة إعلانية وإعلامية جديدة. كما تستخدمها شركات تقديم خدمة الهاتف الجوال في الإعلان عن خدماتها وعروضها.

الرسالة تحتوي على 160 حرف كحدّ أقصى باللغة الإنجليزية، و 70 حرف كحد أقصى باللغة العربية. أما في حالة الزيادة عن عدد الحرووف المكتوبه تؤدى إلى وصول رسالتك على أكثر من مرحلة على سبيل المثال تقصم إلى رسالتين أو أكثر ولكل رسالة منهم تكلفتها الخاصه , في بعض أجهزة الموبيل القديمه كانت تعرض هذه الرسائل على أنها منفصلة أما الآن تعرض هذه الرسائل في رسالة واحده .

في 3 ديسمبر 1992، تم إرسال أول رسالة قصيرة في التاريخ. و لا زال التنسيق الشهير للرسالة يستخدم على نطاق واسع أي 160 حرفا لاتينيا كأقصى حد، بالرغم من أنه صار معه عدة تنسيقات و طرائق جديدة أخرى لبعث الرسائل لا زالت شعبيته كبيرة.[1]

تاريخ[عدل]

Merry Christmas أي عيد ميلاد مجيد هو أول رسالة قصيرة بعثت بهذا النظام حيث أرسله البريطاني نيل بابوورث في 3 ديسمبر 1992. هذا الأخير بعثه إنطلاقا من حاسوبه نحو شبكة فودافون منذ ذلك الوقت لا يمكننا حساب عدد الرسائل القصير التي تتبادل عبر الكوكب الأرضي و يفوت حوالي 4000 مليار رسالة قصير في 2011.


انظر أيضا[عدل]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

Icon-gears.png هذه بذرة مقالة عن موضوع تقني تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.