خذلان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الخِذْلَان لغةً:

الخِذلان (بكسر الخاء لا بضمها كما يُخطئ بها الكثيرون) مصدر خَذَل يَخْذُل خَذْلًا وخِذْلَانًا، وهو تركك نُصْرة أخيك وعَوْنَه، والخَاذِل: ضدُّ النَّاصر،والتَّخْذِيل: حَمْل الرَّجل على خِذْلَان صاحبه، وتَثْبِيطُه عن نُصْرَته، وأصل هذه المادة يدلُّ على تَرْك الشَّيء والقُعود عنه.

وخِذْلَان الله تعالى للعبد: ألَّا يعصمه مِن السَّيِّئة، فيقع فيها.[1] .

والخِذْلَان اصطلاحًا:

قال الرَّاغب: (الخِذْلَان: ترك مَن يُظنُّ به أن ينصرَ نصرَتَه)[2].

وقال النَّوويُّ: (قال العلماء: الخَذْل: ترك الإعانة والنَّصر)[3].

وقال الشوكانيُّ: (الخَذْل: ترك الإغاثة) [4] .

الخذلان في الشرع[عدل]

ذمُّ الخِذْلَان في القرآن الكريم[عدل]

  • قال تعالى (في سورة الإسراء): Ra bracket.png لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آَخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا Aya-22.png La bracket.png.

قال ابن كثير: (مَّخْذُولاً لأنَّ الرَّبَّ تعالى لا ينصرك، بل يَكِلُك إلى الذي عبدت معه، وهو لا يملك لك ضرًّا ولا نفعًا؛ لأنَّ مالك الضرِّ والنَّفع هو الله وحده لا شريك له)[5].

  • قال تعالى (في سورة الشمس): Ra bracket.png وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا Aya-7.png وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا Aya-10.png La bracket.png.

(قال ابن زيد: جعل فيها ذلك، يعني بتوفيقه إيَّاها للتَّقوى، وخِذْلَانه إيَّاها للفجور[6].

  • قال تعالى (في سورة القيامة): Ra bracket.png كَلَّا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ Aya-20.png وَتَذَرُونَ الْآَخِرَةَ Aya-21.png La bracket.png.

قال الغزَّالي: (فعبَّر عن المخذولين بقوله تعالى: ((كَلاَّ بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ وَتَذَرُونَ الآخِرَةَ))[7] .

  • قال تعالى (في سورة الفرقان): Ra bracket.png وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا Aya-27.png لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا Aya-29.png La bracket.png.

قال ابن كثير: (يخذله عن الحقِّ، ويصرفه عنه، ويستعمله في الباطل، ويدعوه إليه)[8].

ذمُّ الخِذْلَان والنهي عنه في السُّنَّة النبوية[عدل]

  • عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره))[9].

قال النَّوويُّ: (وأمَّا: لا يَخْذُله. فقال العلماء: الخَذْل: ترك الإعانة والنَّصر، ومعناه إذا استعان به في دفع ظالم ونحوه، لزمه إعانته إذا أمكنه، ولم يكن له عذر شرعيٌّ)[10].

  • وعن معاوية بن قرة رضي الله عنه قال: سمعت النَّبيَّ Mohamed peace be upon him.svg يقول: ((لا يزال مِن أمَّتي أمَّة قائمة بأمر الله، لا يضرُّهم مَن خذلهم ولا مَن خالفهم، حتى يأتيهم أمر الله وهم على ذلك))[11].

قال ملا علي القاري: (... ((مَن خَذَلهم)) أي: مَن ترك عونهم ونصرهم، بل ضرَّ نفسه، وظلم عليها بإساءتها)[12].

  • وعن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((انصر أخاك ظالـمًا أو مظلومًا)). قالوا: يا رسول الله، هذا ننصره مظلومًا، فكيف ننصره ظالـمًا؟ قال: ((تأخذ فوق يديه))[13].

ذم الخذلان في أقوال العلماء[عدل]

  • عن أنس أنَّ أبا طلحة قال: (غشينا ونحن في مصافِّنا يوم أحد، حدَّث أنَّه كان فيمن غشيه النُّعاس يومئذ، قال: فجعل سيفي يسقط مِن يدي وآخذه، ويسقط مِن يدي وآخذه، والطَّائفة الأخرى -المنافقون- ليس لهم همٌّ إلَّا أنفسهم، أجبن قوم، وأرغبه وأخذله للحقِّ)[14].
  • قال الغزَّالي: (فمهما وقع العبد في ذنب، فصار الذَّنب نقدًا، والتَّوبة نسيئة، كان هذا مِن علامات الخِذْلَان)
  • وقال أبو عبيدة معمر بن المثنى: (مرَّ قيس بن زهير ببلاد غطفان، فرأى ثروةً وعددًا، فكَرِه ذلك، فقيل له: أيسوؤك ما يسرُّ النَّاس؟ قال: إنَّك لا تدري أنَّ مع النِّعمة والثَّروة التَّحاسد والتَّخاذل، وأنَّ مع القلَّة التَّحاشد والتَّناصر)[15].
  • وقال الماوردي: (قال بعض البلغاء: المخْذُول مَن كانت له إلى اللِّئام حاجة)[16].
  • قيل لمحمد بن كعب القرظي: ما علامة الخِذْلَان ؟ قال: (أن يستقبح الرَّجل ما كان عنده حسنًا، ويستحسن ما كان عنده قبيحًا)[17].
  • وقال الزمخشري: (الخِذْلان مسامرة الأماني، والتَّوفيق رفض التَّواني) [18].

آثار الخِذْلَان[عدل]

1- انتشاره بين الناس:

قال صلى الله عليه وسلم: ((مَا مِنْ امْرِئٍ يَخْذُلُ امْرَأً مُسْلِمًا فِي مَوْضِعٍ تُنْتَهَكُ فِيهِ حُرْمَتُهُ، وَيُنْتَقَصُ فِيهِ مِنْ عِرْضِهِ، إِلَّا خَذَلَهُ اللَّهُ فِي مَوْطِنٍ يُحِبُّ فِيهِ نُصْرَتَهُ))[19].

2- ضعف الإيمان:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما بحب لنفسه))[20].

3- سبب للهزيمة:

  • قال تعالى (في سورة الأنفال): Ra bracket.png يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا زَحْفًا فَلَا تُوَلُّوهُمُ الْأَدْبَارَ Aya-15.png La bracket.png

صور الخِذْلَان[عدل]

1- خِذْلان المظلوم:

وقد عدَّها الهيتمي مِن الكبائر، وقال: (الكبيرة السَّادسة والسَّابعة والثَّامنة والتَّاسعة والأربعون والخمسون بعد الثَّلاثمائة: ظُلْم السَّلاطين والأمراء والقضاة وغيرهم مسلمًا أو ذِمِّيًّا بنحو أكل مال أو ضرب أو شتم أو غير ذلك، وخِذلان المظلوم مع القُدْرَة على نصرته، والدُّخول على الظَّلَمة مع الرِّضا بظلمهم وإعانتهم على الظُّلم والسِّعَاية إليهم بباطل)[21].

2- الخِذْلَان في الجهاد:

خِذْلَان المسلمين في الجهاد وعدم نصرتهم صفة مِن صفات المنافقين، قال الله تعالى فيهم (في سورة آل عمران): Ra bracket.png وَلْيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُواْ وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ قَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوِ ادْفَعُواْ قَالُواْ لَوْ نَعْلَمُ قِتَالاً لاَّتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ Aya-167.png الَّذِينَ قَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُواْ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ Aya-168.png La bracket.png.

وروى الطَّبريُّ بإسناده مرسلًا قال: ((خرج رسول الله Mohamed peace be upon him.svg يعني: حين خرج إلى أحدٍ في ألف رجل مِن أصحابه، حتى إذا كانوا بالشَّوط -بين أحدٍ والمدينة- انخذل عنهم عبد الله بن أبي ابن سلول بثلث النَّاس، فقال: أطاعهم فخرج وعصاني، والله ما ندري علام نقتل أنفسنا هاهنا أيُّها النَّاس؟ فرجع بمن اتَّبعه مِن النَّاس مِن قومه مِن أهل النِّفاق وأهل الرِّيَب، واتبعهم عبد الله بن عمرو بن حرام أخو بني سلمة، يقول: يا قوم أذكِّركم الله أن تخذلوا نبيَّكم وقومكم عندما حضر مِن عدوِّهم. فقالوا: لو نعلم أنَّكم تقاتلون ما أسلمناكم، ولكنَّا لا نرى أن يكون قتال. فلمَّا استعصوا عليه، وأبوا إلَّا الانصراف عنهم، قال: أبعدكم الله أعداء الله، فسيغني الله عنكم، ومضى رسول الله Mohamed peace be upon him.svg))[22].

3- خذلان الأخ لأخيه عند الحاجة:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((المسلم أخو المسلم، لا يظلمه، ولا يخذله، ولا يحقره))[9] .

أسباب الخِذْلَان[عدل]

  1. ضعف الإيمان والاستعانة بغير الله.
  1. طاعة الكافرين والمنافقين: قال تعالى (في سورة آل عمران): Ra bracket.png يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوَاْ إِن تُطِيعُواْ فَرِيقًا مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ يَرُدُّوكُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ كَافِرِينَ Aya-100.png La bracket.png
  2. ترك التآخي: قال الماورديُّ: (قالت الحكماء: مَن لم يرغب بثلاث بُلِيَ بستٍّ: مَن لم يرغب في الإخوان بُلِيَ بالعداوة والخِذْلَان ..)[23].
  3. طاعة الظَّالمين: قال تعالى (في سورة هود): Ra bracket.png وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ Aya-113.png La bracket.png.
  4. السعي وراء الدنيا وكراهية الموت.
  5. العُجْـبُ: فيتكل المرء على ميزاته وينسى التوكل على الله، وقد قال -جلَّ وعلا-(في سورة التوبة): Ra bracket.png لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ Aya-25.png La bracket.png
  6. عدم سداد الرَّأي والجُبْن: قال ابن القيِّم: (وصحَّة الرَّأي لقاح الشَّجَاعَة، فإذا اجتمعا كان النَّصر والظَّفر، وإن قعدا فالخُذْلَان والخيبة)[24].
  7. عدم الرِّضا بالقضاء والقدر: قال الماورديُّ: (معاند القَدَر مَخْذُولٌ)[25].
  8. قطع الأرحام: قال الماورديُّ: (تعاطف الأرحام، وحميَّة القرابة يبعثان على التَّناصر والألفة، ويمنعان من التَّخاذل والفُرْقة)[26].
  9. التَّعلُّق بغير الله عزوجل: قال ابن القيِّم: (فأعظم النَّاس خِذْلَانًا مَن تعلَّق بغير الله، فإنَّ ما فاته مِن مصالحه وسعادته وفلاحه أعظم ممَّا حصل له ممَّن تعلَّق به، وهو معرَّضٌ للزَّوال والفوات. ومثل المتعلِّق بغير الله، كمثل المستظلِّ مِن الحرِّ والبرد ببيت العنكبوت، وأوهن البيوت)[27].
  10. القرب مِن السِّفْلَة والبعد عن ذوي الأحساب والمروءات: قال الأبشيهيُّ: (مَن قرَّب السِّفْلَة واطَّرح ذوي الأحساب والمروءات استحقَّ الخُذْلَان)[28].
  11. التفرق والاختلاف في الدِّين، قال تعالى (في سورة الأنفال): Ra bracket.png وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ Aya-46.png La bracket.png.

حِكَم وأشعار عن الخِذْلان[عدل]

  • قالوا: ((مَن فاز بفلان فاز بالسَّهم الأخيب.)) ~(تقال لمِن يَخْذُل في وقت الحاجة)[29].
فلو أنَّ نصرًا أصلحتْ ذاتَ بيننالضحَّت رويدًا عن مطالبِها عمرُو
ولكن نصرًا أرتعتْ وتخاذلتْوكانت قديمًا مِن خلائقها الغَفْرُ
  • وقال الشَّاعر[31]:
مَن يتَّقِ الله يُحْمَدْ في عواقبِهويَكفِه شرَّ مَن عزُّوا ومَن هانوا
مَن استعان بغيرِ اللهِ في طلبٍفإنَّ ناصرَه عجزٌ وخِذْلانُ

حُكم الخِذْلَان[عدل]

خِذْلَان المسلم لأخيه المسلم حرامٌ شرعًا، وذلك مثل أن يَقْدِر على دفع عدوٍّ يريد البَطْش به، فلا يدفعه، أو يراه وهو يرتكب مخالفة شرعيَّة ولا ينهاه، وقد عدَّه ابن حجر الهيتمي من الكبائر[21].

قال المناوي: (خِذْلَان المؤمن حرامٌ شديد التَّحريم دنيويًّا كان مثل: أن يَقْدِر على دفع عدوٍّ يريد البطش به، فلا يدفعه، أو أخرويًّا: كأن يَقْدِر على نُصْحِه مِن غيِّه -بنحو وعظٍ-، فيترك)[32].

لكن ينبغي تقييد وجوب نصرته وتحريم خذلانه بما إذا لم يكن هناك عذر شرعي، قال النَّوويُّ: (قال العلماء: الخِذْل: ترك الإعانة والنَّصر، ومعناه: إذا استعان به في دفع ظالم ونحوه، لزمه إعانته إذا أمكنه، ولم يكن له عذر شرعيٌّ)[10].

المراجع[عدل]

  1. ^ لسان العرب لابن منظور (11/202)
  2. ^ [المفردات، ص. 227]
  3. ^ [شرح النووي على مسلم، 120/16]
  4. ^ [فتح القدير، 85/4]
  5. ^ تفسير القرآن العظيم لابن كثير (ص64/5)
  6. ^ [شرح السنة للبغوي، 438/8]
  7. ^ [إحياء علوم الدين، للغزالي، 45/4]
  8. ^ تفسير القرآن العظيم لابن كثير (ص. 108/6)
  9. أ ب رواه مسلم (2564)
  10. أ ب [شرح النووي على مسلم، 120/16]
  11. ^ رواه البخاري (3641)
  12. ^ [مرقاة المفاتيح، 4047/9]
  13. ^ رواه البخاري (2444)
  14. ^ رواه البخاري (4562)
  15. ^ [العقد الفريد، لابن عبد ربه، 171/2]
  16. ^ أدب الدنيا والدين للماوردي (ص194)
  17. ^ البيان والتبيين للجاحظ (ص2/199)
  18. ^ ((ربيع الأبرار)) للزمخشري (ص3/280)
  19. ^ رواه أحمد (16415) وأبو داود (4884) وحسنه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (5690).
  20. ^ [صحيح البخاري، 13]
  21. أ ب [الزواجر، 189/2]
  22. ^ [تاريخ الطبري، 59/2].
  23. ^ [أدب الدنيا والدين، للماوردي، ص164]
  24. ^ [الفوائد، ص. 200].
  25. ^ [تسهيل النظر، ص. 24].
  26. ^ [أدب الدنيا والدين، ص. 148].
  27. ^ [مدارج السالكين، 455/1]
  28. ^ [المستطرف، ص. 33].
  29. ^ [التذكرة الحمدونية، ابن حمدون، 144/7]
  30. ^ [مجمع الأمثال، الميداني، 419/1]
  31. ^ [قصيدة عنوان الحكم، أبي فتح البستي، ص. 36]
  32. ^ [فيض القدير، للمناوي، 471/5]