هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

خزان صافر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تأريخ
اسم السفينة: FSO Safer
المالك: المؤسسة اليمنية العامة للنفط والغاز
ميناء التسجيل: اليمن
حوض بناء السفن: Hitachi Zosen Corporation
نزول السفينة إلى الماء: 1976
كشف الهوية: رقم تسجيل السفينة: 7376472
الحالة: نشطة
المميزات العامة
الفئة والطراز: ULCC
الزنة:
طول السفينة: 362 م (1,188 قدم)
عرض السفينة: 70 م (230 قدم)
السرعة: 15.5 عقدة (28.7 كم/س)

خزان صافر العائم عبارة عن سفينة عائمة لتخزين وتفريغ النفط، ترسو في البحر الأحمر شمال مدينة الحديدة اليمنية.

تم بناء ناقلة صافر في عام 1976 من قبل شركة Hitachi Zosen Corporation في اليابان بصفتها ناقلة النفط Esso Japan . وعند بنائها كانت حمولتها الإجمالية 192،679 طنًا، ووزنها يبلغ 406،640 طنًا، ويبلغ طولها 362 متر (1,188 قدم)، وتعمل الناقلة بواسطة توربين بخاري بسرعة خدمة تبلغ 15.5 عقدة (17.8 ميل/س).

في عام 1987 تم تحويل Esso Japan إلى سفينة تخزين غير مدفوعة وأعيدت تسميتها صافر . حيث كانت راسية على بعد 7 كيلومتر (4.3 ميل) قبالة سواحل اليمن في عام 1988 تحت ملكية الحكومة اليمنية عبر المؤسسة اليمنية العامة للنفط والغاز التي استخدمتها لتخزين وتصدير النفط من حقول النفط الداخلية في مأرب. [1] [2] في مخزونها تمتلك صافر حوالي ثلاثة ملايين برميل من النفط.

في مارس 2015 مع بداية الحرب الأهلية اليمنية سيطرت قوات الحوثيون على الناقلة،[2] وفي السنوات التالية تدهورت حالتها الهيكلية بشكل كبير ما أدى إلى خطر اختراق كارثي أو انفجار أبخرة النفط التي عادة ما يتم قمعها عن طريق الغاز الخامل المتولد على متنها، [1] وتشير التقديرات إلى أن السفينة تحتوي على حوالي 1.14 مليون برميل من النفط بقيمة تصل إلى 80 مليون دولار أمريكي، والتي أصبحت نقطة خلاف في المفاوضات بين متمردي الحوثي والحكومة اليمنية، وكلاهما يطالب بأحقيته في البضائع والسفينة. [3] [4]

في أوائل ديسمبر 2019 ذكرت قناة الجزيرة أن النفط بدأ في التسرب من الناقلة على الرغم من أن صور الأقمار الصناعية اللاحقة أظهرت أن التقرير كان غير دقيق وليس هناك أي علامة على وجود تسرب من السفينة. [5]

تدهور السفينة[عدل]

دخلت المياه في منتصف 2020 إلى غرفة محرك الناقلة، ما زاد من مخاطر غرقها أو انفجارها وقالت الأمم المتحدة إنه كان من الممكن أن ينتهي الأمر بكارثة.[6]

بعد تسرب في نظام التبريد دخلت المياه إلى غرفة الآلة مما دفع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى عقد اجتماع خاص حول الأمر في يوليو 2020. [7] [8]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب "Report: Houthis Seeking Help to Prevent Massive Oil Spill off Yemen from Leaking FSO". World Maritime News. 17 December 2019. مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب "Experts fear deserted oil tanker off Yemen could explode". The Guardian. 23 July 2019. مؤرشف من الأصل في 05 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "'Floating bomb': Decaying oil tanker near Yemen coast could soon explode, experts warn". CNBC. 24 July 2019. مؤرشف من الأصل في 19 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Deserted oil tanker in Yemen: Houthis ask for help". Al Jazeera. 15 December 2019. مؤرشف من الأصل في 04 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 19 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Yemen's deadly ghost ship". OpenDemocracy. 18 February 2020. مؤرشف من الأصل في 06 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ ""قنبلة بيئية" تهدد سواحل اليمن والبحر الأحمر". 16 يوليو 2020. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2020 – عبر www.bbc.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "'Ticking bomb' warning for decaying Yemen ship, loaded with oil". South China Morning Post. 12 July 2020. مؤرشف من الأصل في 14 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Wintour, Patrick (16 July 2020). "Oil spill from Yemen tanker 'would be four times worse then Exxon Valdez' – UN". The Guardian. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2020. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
Flag-map of Yemen.svg
هذه بذرة مقالة عن موضوع متعلق باليمن بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
Steering Wheel Gradient.svg
هذه بذرة مقالة عن سفينة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.