هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

خزب وبائي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خزب وبائي
مرضى مصابون بالخزب الوبائي
مرضى مصابون بالخزب الوبائي

معلومات عامة
الاختصاص طب الطوارئ  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع تسمم غذائي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات

الخَزَب الوَبائِيّ(بالإنجليزية: Epidemic dropsy)[1] هو شكل من أشكال استسقاء الأطراف بسبب التسمم بواسطة الأرجمون المكسيكي.[2][3] الخزب الوبائي هو حالة سريرية ناتجة عن استخدام زيوت الطعام المغشوشة بزيت بذور الأرجمون المكسيكي.

مادة الSanguinarine والdihydrosanguinarine هما المادتان السامتان الرئسيتان في زيت الأرجون. تسبب هاتان المادتان توسع الشعيرات الدموية بشكل كبير، وانتشار وزيادة نفاذية الشعيرات الدموية. عندما يتم غش زيت الخردل عمداً (كما في معظم الحالات) أو عن طريق الخطأ باستخدام زيت الأرجون، تحدث بيلة بروتينية (خاصة فقدان الألبومين)، مع وجود وذمة ناتجة كما يحدث في المتلازمة الكلوية.

الأعراض الرئيسية الأخرى هي الوذمة ثنائية الأطراف، والصداع، والغثيان، والأمعاء الرخوة، والحمامى، والجلوكوما وضيق التنفس.

يؤدي تسرب مكون البلازما الغني بالبروتين في قسم التخزين خارج الخلية إلى تشكيل وذمة. تؤدي النتائج الديناميكية الدموية الناتجة عن توسع ونفاذية الأوعية الدموية إلى حالة من نقص حجم الدم النسبي مع وجود محفز ثابت لحفظ السوائل والملح عن طريق الكلى. يبدأ المرض بأعراض الجهاز الهضمي يليه حمامى جلدي وتصبغ. تُلاحظ الأعراض التنفسية مثل السعال وضيق التنفس وضيق التنفس الاضطجاعي، والتي تتطور بعد ذلك إلى فشل القلب الاحتقاني من الجانب الأيمن.[4]

فقر الدم الخفيف إلى المعتدل، ونقص بروتينات الدم، وآزوتيمية الكلى الخفيفة إلى المعتدلة، ونزيف الشبكية، والجلوكوما هي مظاهر شائعة. لا يوجد علاج محدد. تبقى إزالة الزيوت المغشوشة وعلاج أعراض قصور القلب الاحتقاني وأعراض الجهاز التنفسي، إلى جانب تناول مضادات الأكسدة والفيتامينات المتعددة، الركيزة الأساسية للعلاج.

الخزب الوبائي هو وباء يحدث في الأماكن التي يشيع فيها استخدام زيت الخردل (من بذور الكرنب الأسلي (BRASSICA JUNCEA)[5] المعروف باسم الخردل الهندي) كوسيط شائع في الطعام.[3]

السبب[عدل]

الأجمون المكسيكي (عائلة Papaveraceae)، من مواليد جزر الهند الغربية في الهند، والمعروفة باسم "Shailkanta" في ولاية البنغال و "Bharbhanda" في ولاية أتر برديش. ويُعرف أيضاً باسم "Pivladhatura" أو "Satyanashi"، وهذا يعني المدمرة. النبات ينمو بعنف في الخردل وغيرها من المجالات. بذوره سوداء اللون وتشبه بذور الخردل الداكن (Brassica juncea) في الشكل والحجم. يمكن بسهولة اكتشاف غش بذور الأرجون في بذور الخردل ذات اللون الأصفر الفاتح (Brassica compestris)، ولكن يصعب تصور هذه البذور عند مزجها مع بذور الخردل ذات اللون الداكن.

تنتج بذور الأرجون حوالي 35٪ من الزيت. يتراوح محتوى القلويد في زيت الأرجون من 0.44 ٪ إلى 0.50 ٪.  تجد بذور الأرجون استخدامها كبديل بسبب سهولة توافرها وتكلفة منخفضة ومزجها الكامل بزيت الخردل.

الانتشار[عدل]

إلى جانب الهند، تم الإبلاغ عن أوبئة واسعة النطاق من موريشيوس وجزر فيجي ومقاطعات شمال غرب كيب في جنوب إفريقيا ومدغشقر وأيضاً من نيبال. بصرف النظر عن الدراسة التي قامت بها جنوب إفريقيا، والتي وفقاً لها حدث الوباء من خلال التلوث في دقيق القمح، حدثت جميع الأوبئة من خلال استهلاك زيت الخردل الملوث بزيت الأرجون.[3]

في هذه المجتمعات، يعتبر زيت الخردل هو زيت الطعام الرئيسي ثقافياً.

كانت الإشارة الأولى إلى التسمم بالزيت الأرجونى مقدمة من ليون، الذي أبلغ عن أربع حالات تسمم في كلكتا في عام 1877 [6] من استخدام هذا الزيت في الغذاء.

منذ ذلك الحين، تم الإبلاغ عن الخزب الوبائي في البنغال وبيهار وأوريسا ومادهيا براديش وهاريانا وأسام وجي آند كي وأوتار براديش وغوجارات ودلهي وماهاراشترا، ويرجع ذلك أساسًا إلى استهلاك الطعام المطبوخ في زيت الأرجون المخلوط بزيت الخردل أو أحيانًا بواسطة  تدليك الجسم بالزيت الملوث.

الوباء في عام 1998 في نيودلهي، هو الأكبر حتى الآن، حيث فقد أكثر من 60 شخص حياتهم وتم نقل أكثر من 3000 ضحية إلى المستشفى.[3] ذكرت دراسات قليلة النتائج التي توصلت إليها في المرضى المصابين بهذه الحالة.[7]

حتى بعد ذلك، حدثت الأوبئة على وتيرة مقلقة في مدينتي جواليور (2000)، وقننوج (2002) ومدينة لكهنؤ (2005) في الهند.[8]

الآلية[عدل]

تحدث الوفيات عادةً بسبب قصور القلب أو الالتهاب الرئوي أو متلازمة الضائقة التنفسية أو القصور الكلوي و يُمثل هذا حوالي 5٪ من الحالات. لم يتم توثيق التأثيرات طويلة المدى لِسُميّة زيت الأرجون، بسبب عدم وجود دراسات شاملة. تم الإبلاغ عن أن 25٪ من الحالات يكون لها وذمة بعد شهرين و 10٪ بعد 5 أشهر. تصبّغ الجلد وفقدان الشعر المفرط، والذي يستمر 4-5 أشهر بعد المرض.غالبية المرضى يتعافون تماماً في حوالي 3 أشهر.[4]

أنواع الأكسجين التفاعلية و الإجهاد التأكسدي:كشفت الدراسات التي أجريت في دم مرضى الخزب الوبائي عن وجود إنتاج ROS واسع النطاق (الأكسجين الفريد وأكسيد الهيدروجين) في التسمم بزيت الأرجون مما يؤدي إلى نضوب مضادات الأكسدة الكلية في الجسم وخاصة مضادات الأكسدة القابلة للذوبان في الدهون مثل فيتامين E و A (توكوفيرول)  والريتينول).[8] هناك تلف كبير لنظام الدفاع المضاد للأكسدة (إنزيمات مضادة للأكسدة ومضادات الأكسدة) من الدم.  قبل ذلك، أظهرت الدراسات المختبرية أن أنواع الأكسجين التفاعلية (ROS) وثيقة الصلة بسمية AO المسببة للتلف مما تسبب في تلف الأكسدة في الدهون في مختلف الكسور شبه الخلوية الكبدية بما في ذلك الميكروسومات والميتوكوندريا من الفئران.  [9][10]

يؤدي التلف الذي يحدث في الغشاء المجهر الكبدي إلى فقدان نشاط السيتوكروم P-450 وغيرها من الإنزيمات المرتبطة بالغشاء المسؤولة عن التمثيل الغذائي للأجانب الحيوي والذي يؤدي إلى تأخر المعالجة الحيوية للسانجوينارين ويعزز من سميته التراكمية. تم توضيح العديد من خطوط الأدلة لتوضيح آلية سمية زيت الأرجون / قلويد. لقد ثبت أن سمية السانجوينارين تعتمد على تفاعل رابطة الإيمينيوم مع المواقع النووية مثل المجموعات الثيول، الموجودة في المواقع النشطة للأنزيمات والبروتينات الحيوية الأخرى، وبالتالي تشير إلى الطبيعة الكهربية للقلويد.

السمية الرئوية: إن الانخفاض في مستويات الجليكوجين بعد التسمم بزيت الأرجون يمكن أن يعزى إلى تحلل الجليكوجين المحسن مما يؤدي إلى تكوين الجلوكوز - 1 - الفوسفات، والذي يدخل المسار الغليكوليتي مما يؤدي إلى تراكم البيروفات في دم الحيوانات التجريبية ومرضى الاستسقاء. يمكن زيادة تعزيز تحلل الجليكوجين عن طريق تدخل السانارينارين في امتصاص الجلوكوز من خلال سد مضخة الصوديوم عبر مضخة الصوديوم والبوتاسيوم وبالتالي تثبيط النقل النشط للجلوكوز عبر الحاجز المعوي.  ثبت أن زيادة تركيز البيروفات في الدم يؤدي إلى إفساد الفسفرة المؤكسدة، وقد يكون ذلك مسؤولاً عن زيادة سماكة الحاجز البيني الفلكي والمساحة السنخية غير المنظمة في رئتي فئران تتغذى على زيت الأرجون وضيق التنفس كما لوحظ في الضحايا من البشر.[3]

فشل القلب: إن تثبيط نشاط مضخة الصوديوم والبوتاسيوم للقلب من جانب السانجوينارين يرجع إلى التفاعل مع موقع مستقبلات الجليكوسيد القلبية للإنزيم، والذي قد يكون مسؤولاً عن إنتاج تغييرات تنكسية في ألياف عضلة القلب في جدار الأذنين للفئران النفط ويمكن أن تكون ذات صلة لعدم انتظام دقات القلب وفشل القلب في مرضى الخزب الويائي.

تأخر التخليص: إن تدمير السيتوكروم الكبدي P450 يؤثر بشكل كبير على الخلوص الأيضي عن طريق الكبد،[11][12] يشير احتفاظ السنغينارين في الجهاز الهضمي والكبد والرئة والكلى والقلب والمصل حتى بعد 96 ساعة من التعرض إلى هذه باعتبارها المواقع المستهدفة المحتملة لسمية زيت الأرجون.[3]

التشخيص[عدل]

يتم استخدام اختبار حامض النيتريك واختبار كروماتوجرافيا الورق في الكشف عن زيت الأرجون. يعتبر اختبار كروماتوجرافيا الورق هو الاختبار الأكثر حساسية.

العلاج[عدل]

يعد سحب زيت الطهي الملوث هو الخطوة الأولية الأكثر أهمية. الراحة في الفراش مع رفع الساقين والنظام الغذائي الغني بالبروتينات تكون عادةً مفيدة للعلاج. علاوةً على ذلك، مكملات الكالسيوم ومضادات الأكسدة (فيتامين C و Eوفيتامين 1 B وفيتامينات B الأخرى تكون شائعة الاستخدام. نصح بعض الباحثون باستخدام الكورتيكوستيرويد ومضادات الهستامين مثل البروميثازين، ولكن لم يتم اثبات فعاليتها بعد. تستخدم مدرات البول عالمياً ولكن يجب توخي الحذر من عدم استنفاد حجم داخل الأوعية الدموية إلا إذا كانت هناك ميزات قصور القلب الاحتقاني الصريح، لأن الوذمة ناتجة بشكل رئيسي عن زيادة نفاذية الشعيرات الدموية. تتم إدارة فشل القلب عن طريق الراحة في الفراش وتقييد الملح والديجيتال ومدرات البول. يتم علاج الالتهاب الرئوي بالمضادات الحيوية المناسبة. الفشل الكلوي قد يحتاج إلى علاج غسيل الكلى وينظر إلى الشفاء السريري الكامل. قد يحتاج الجلوكوما إلى تدخل جراحي، ولكنه يستجيب بشكل عام للإدارة الطبية.

انظر أيضاً[عدل]

قصور الكلية

قصور القلب

وذمة

تسمم

أرجمون مكسيكي

روابط خارجية[عدل]

تصنيف
د

مراجع[عدل]

  1. ^ Team، Almaany. "Translation and Meaning of epidemic dropsy In Arabic, English Arabic Dictionary of Medical terms Page 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2019. 
  2. ^ Sharma، S. S.؛ Sharma، Khushboo؛ Sharma، Vinay (2016). "Nanographite-TiO2 photoanode for dye sensitized solar cells". Author(s). doi:10.1063/1.4946566. 
  3. أ ب ت ث ج ح Das، Mukul؛ Khanna، Subhash K. (1997-01). "Clinicoepidemiological, Toxicological, and Safety Evaluation Studies on Argemone Oil". Critical Reviews in Toxicology. 27 (3): 273–297. ISSN 1040-8444. doi:10.3109/10408449709089896. 
  4. أ ب Sharma، B D؛ Malhotra، S.؛ Bhatia، V.؛ Rathee، M. (1999-11-01). "Classic diseases revisited: Epidemic dropsy in India". Postgraduate Medical Journal. 75 (889): 657–661. ISSN 0032-5473. doi:10.1136/pgmj.75.889.657. 
  5. ^ Team، Almaany. "ترجمة و معنى brassica juncea بالعربي في قاموس المعاني. قاموس عربي انجليزي مصطلحات صفحة 1". www.almaany.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2019. 
  6. ^ "Sir Lyon Playfair on Universities". Nature. 40 (1026): 204–205. 1889-06. ISSN 0028-0836. doi:10.1038/040204b0. 
  7. ^ Kumar، Pramod؛ Sharma، PK؛ Jain، RK؛ Gautam، RK؛ Bhardwaj، M؛ Kar، HK (2007). "Oral ulcer as an unusual feature of visceral leishmaniasis in an AIDS patient". Indian Journal of Medical Sciences. 61 (2): 97. ISSN 0019-5359. doi:10.4103/0019-5359.30350. 
  8. أ ب DAS، M؛ BABU، K؛ REDDY، N؛ SRIVASTAVA، L (2005-03-11). "Oxidative damage of plasma proteins and lipids in epidemic dropsy patients: Alterations in antioxidant status". Biochimica et Biophysica Acta (BBA) - General Subjects. 1722 (2): 209–217. ISSN 0304-4165. doi:10.1016/j.bbagen.2004.12.014. 
  9. ^ Shyamala، K.؛ Ravibabu، P.؛ Lokhande، Sureshkumar K.؛ Reddy، Ravinder؛ Das، Souradipti (2008-12). "Instruction prefetching using Basicblock prediction". 2008 International Conference on Electronic Design. IEEE. doi:10.1109/iced.2008.4786750. 
  10. ^ Das، Mukul؛ Ansari، Kausar M.؛ Dhawan، Alok؛ Shukla، Yogeshwer؛ Khanna، Subhash K. (2005). "Correlation of DNA damage in epidemic dropsy patients to carcinogenic potential of argemone oil and isolated sanguinarine alkaloid in mice". International Journal of Cancer. 117 (5): 709–717. ISSN 0020-7136. doi:10.1002/ijc.21234. 
  11. ^ KK، Chaubey؛ SK، Tiwary؛ .، Puneet؛ AK، Khanna؛ S، Khanna (2018). "Gallstone Ileus: A Case Report". Journal of Surgery: Open Access. 4 (3). ISSN 2470-0991. doi:10.16966/2470-0991.172. 
  12. ^ Eruvaram، Naveen Reddy؛ Das، Mukul (2009-09-30). "Phenotype of hepatic xenobiotic metabolizing enzymes and CYP450 isoforms of sanguinarine treated rats: Effect of P450 inducers on its toxicity". Toxicology Mechanisms and Methods. 19 (8): 510–517. ISSN 1537-6516. doi:10.1080/15376510903313825.