خط مغربي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الآيات 12-13 من سورة المائدة من مصحف مكتوب بالخط المغربي (حوالي 1250-1350 م) - مكتبة الكونغرس (الولايات المتحدة)

الخط المغربي يشير إلى المجموعة من الخطوط العربية المترابطة التي تطورت في بلاد المغرب (شمال إفريقيا) والأندلس (شبه الجزيرة الإيبيربية) وغرب بلاد السودان (منطقة الساحل).[1] ينحدر الخط المغربي من بالخط الكوفي، ويكتب بقلم مذبب، ما يخلق خطا متزنا، ويستعمل في أعمال النساخة والتدوين والزخرفة[2].


تاريخ[عدل]

ظهور[عدل]

دخلت الكتابة العربية إلى بلاد المغرب منذ القرن الأول هـ/7م أي مع الفتح الإسلامي للمغرب، وقد وقع تبني كل ما ورد من المشرق، من أساليب كتابية ومن بينها الخط الكوفي، حيث ورد على مدينة القيروان عاصمة المنطقة ومنها انتشر إلى بقية أرجاء بلاد المغرب. ينحدر الخط المغربي من الخط الكوفي مباشرة، فاشتق من الخطوط المشرقية قبل تطبيق إصلاحات الخط التي وضعها ابن مقلة فيما يعرف بالخط المنسوب.[3]

وفي القيروان ما لبث الخط الكوفي أن تطور ليتخذ أساليب وخصائص جديدة حتى تسمى بالخط القيرواني الذي كان يستعمل لكتابة المصاحف، كما تطور خط نسب إلى مدينة المهدية، عاصمة الفاطميين.

انتشار[عدل]

انتشر الخط المغربي من العواصم مثل القيروان وفاس وقرطبة.[3] وكان الخط المغربي يستعمل خلال قرون في كتابة المخطوطات العربية التي تداولت في بلاد المغرب.[4] ووفق المؤرخ المغربي محمد المنوني كان هناك 104 مصنع ورق في فاس تحت حكم يوسف بن تاشفين في عهد المرابطين، و400 مصنع ورق تحت حكم السلطان يعقوب المنصور في عهد الموحدين.[5]

فكان كلما دخل منطقة سمي باسمها، وعلى هذا المنوال جاءت تَسمية هذا الخط بالخط القيرواني، ولما دخل إلى المغرب سمي بالخط المغربي وهنا بدء الإبداع فيه وتجويد أنواعه وسمي الخط الفاسي والخط المراكشي.

أما بالأندلس، فقد تطور فيها الخط الكوفي أيضًا، وظهر نوعان أساسيان تكثر في أحدهما الزوايا سمي بالكوفي الأندلسي، وتكثر في الآخر الانحناءات والاستدارات سمي بالقرطبي أو الأندلسي، وقد استخدم في نسخ المصاحف والكتب.

استمر التمايز بين خطوط الأندلس وشمال إفريقيا إلى القرن الرابع هـ/10م. ثم خضعت شمال إفريقيا للتأثير الأندلسي إثر قدوم المهاجرين الأندلسيين إليها في موجات، مع بدء تراجع النفوذ العربي الإسلامي بالأندلس. وفي هذا المعنى يقول ابن خلدون:

أما أهل الأندلس فانتشروا في الأقطار منذ تلاشي ملك العرب ومن خلفهم من البربر... فانتشروا في عدوة المغرب وإفريقية... وتعلقوا بأذيال الدولة، فغلب خطهم على الخط الإفريقي وعفا عليه، ونسي خط القيروان والمهدية... وصارت خطوط أهل إفريقية كلها على الرسم الأندلسي بتونس وما إليها... وبقي منه رسم ببلاد الجريد الذين لم يخالطوا كتاب الأندلس... وحصل في دولة بني مرين من بعد ذلك بالمغرب الأقصى لون من الخط الأندلسي لقرب جوارهم وسقوط من خرج منهم إلى فاس قريبا واستعمالهم إياهم سائر الدولة ونسي عهد الخط فيما بعد عن سدة الملك وداره كأنه لم يعرف.

وهو ما يعني أن الخط الأندلسي حل محل الخطوط المحلية المتأثرة بالقيروان، وقد استثنى ابن خلدون منطقة بلاد الجريد لأنها لم تتصل بالأندلسيين. وتطور الخط الأندلسي بدوره ومنه تولد ما عرف فيما بعد بالخط المغربي.

عرف الخط المغربي في بلاد المغرب الأقصى تدهورا تزامن مع فترة التدهور هناك في عهد السلطان العلوي محمد الثالث، وسمي هذا الخط غير المقروء بالخط البدوي.[6][4]

بادر بعض الخطاطين المغاربة إلى الكتابة في موضوع الخط وقواعده، لضبط أساليبه وأشكاله، ووضعها رهن إشارة مريدي الخط المغربي مثل منظومة ”نظم لآلي السمط في تحسين بديع الخط“ وشرحها ”حلية الكاتب ومنية الطالب“ للخطاط أحمد بن قاسم الرفاعي الرباطي (1841م).[7]

أصبح الخط المغربي المجوهر الخط المعتمد في الطباعة الحجرية بعد أن جلب محمد ابن الطيب الروداني من مصر أول مطبعة حجرية في المغرب الأقصى عام 1864.[8]

من ضمن منشورات المستشرق الفرنسي أوكتاف هودا عن الخط المغربي هناكEssai sur l'Ecriture Maghrebine عام 1886 و Recueil de Lettres Arabes Manuscrites عام 1891.[9]

أنواعه[عدل]

صفحة من المصحف الأزرق مذهبة بالخط الكوفي المغربي، ويعتقد أن هذا المصحف صُنع إما في الأندلس أو في بلاد القيروان

يذكر خمسة أنواع فرعية للخط المغربي في كتاب الخط المغربي: تاريخ وواقع وآفاق:[10]

  1. الكوفي المغربي، أسلوب في الخط الكوفي ابتكر في بلاد المغرب والأندلس[11]
    • الكوفي المرابطي، نوع من الكوفي المغربي اعتمدته الدولة المرابطية[12]
  2. المبسوط، خط اعتيادي مناسب لفقرات النص وللقرآن. يعتبر امتداد للخط الكوفي وعرف تجويدا في المغرب وفي الأندلس. اعتمدته المطبعة الحجرية بفاس لطباعة المصحف القرآني.[13] يشابه خط النسخ في الاستعمال.
    عبارة بالخط المغربي المبسوط، ونصه كما يلي: "الخط الحسن يزيد الحق وضوحا"
  3. المجوهر، يستعمله الملك في إعلان الظهائر[13]
  4. الثلث المغربي، وكان يسمى الخط المشرقي أو الخط المشرقي المتمغرب، هو مستوحى من خط الثلث المشرقي[13]
  5. المسند، ويسمى كذلك الزمامي، هو خط يستعمله العدول والمحاكم في كتابة عقود الزواج وما إلى ذلك

وإلى ذلك هناك الخط القندوسي، وهو خط مغربي مبدع ابتكره الخطاط المتصوف محمد بن القاسم القندوسي في القرن التاسع عشر.[14]

وكان المستشرق الفرنسي أكتاف هودا يصف أربعة أنواع من الخط المغربي وينسبها إلى مدن أو بلدان معينة:


الخط السوداني[عدل]

هناك خطوط عربية من غرب إفريقيا تصنف ضمن الخطوط المغربية ويشار إليها باسم الخط السوداني، من بلاد السودان، ومن أنواع الخط السوداني هناك:

مصحف من شمال نيجيريا من القرن التاسع عشر مخطوط بالأسلوب الكنيمي البرنوي


  • الخط السوقي نسبة إلى مدينة السوق، واستعمل كذلك في تمبكتو ويرتبط بالطوارق.[15]
  • الخط الفولاني
  • الخط الهاوساوي
  • الخط البيضاني الموريطاني
  • الخط الكنيمي أو الكنوي يرتبط بالمنطقة التي هي تشاد وشمال نيجيريا الآن، ويرتبط.[15]
  • الخط الصحراوي[16][17]
وثيقة من الأرشيف التونسي بخط مغربي

بعض خصائصه[عدل]

  • ليس للخط المغربي قواعد محددة أو موازين كما هو الحال بالنسبة للخطوط العربية الأخرى. ولانعدام تلك القواعد فإن الحرف الواحد قد يكتب بأكثر من طريقة في نفس الوثيقة.
  • يحتفظ الخط المغربي ببعض الرواسب التي ورثها من الخط الكوفي من ذلك أن الألف المتصلة تنحدر قليلا عن مستوى السطر بزائدة كوفية، كما أن حروف الكاف والصاد والضاد والطاء والظاء تكون ممتدة بما يذكر بالخط الكوفي.
  • قلما تحتفظ حروف الألف واللام والطاء والظاء بشكلها العمودي إذ كثيرا ما تكون في شكل منحني وتحمل في أعلاها ما يشبه النقطة الغليظة. وبالنسبة لحرف الظاء قد ترسم النقطة على يسار الشلة.
  • لا ترسم عادة السنينة بعد حرفي الصاد والضاد، وقد ترسم نقطة الضاد داخل الحرف.
  • تتخذ بعض الحروف امتدادا مبالغا فيه إذا كانت في آخر الكلمة وأساسا منها س ش ي ل ن.
  • كما قد لا تكتب نقط الحروف النهائية في الفاء والقاف والنون.
  • يتميز الخط المغربي فيما يتعلق بإعجام حرفي الفاء والقاف، حيث ترسم الفاء بنقطة من أسفل والقاف بنقطة واحدة من فوق.

مخطوطات قرآنية بخط مغربي[عدل]

نسخة مغربية مزوقة لمصحف تمت كتابتها في 1148 هجري، من مجموعة شالوم يهودا، المكتبة الوطنية. [18]


المراجع[عدل]

  • ابن خلدون، المقدمة، ص 507-508.
  • - الأمين، إيمان، الخط المغربي : أصوله، مراحل تطوره ومدارسه، رسالة ختم الدروس الجامعية، المعهد الأعلى للتوثيق 1999-2000.
  • المنوني، محمد، تاريخ الوراقة المغربية، صناعة المخطوط المغربي من العصر الوسيط إلى الفترة المعاصرة، منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، الرباط، 1991.
  • عبد اللطيف، محمد الصادق، "الخط المغربي.. الخصائص والأنواع"، مجلة الكويت عدد 191، ص 107-109.
  • عبد اللطيف، محمد الصادق، "جماليات الخط المغربي"، مجلة القافلة (الظهران-السعودية)، رمضان 1415هـ/فيفري 1995، ص 9-12.
  • المنوني، محمد، "لمحة عن تاريخ الخط العربي والزخرفة في الغرب الإسلامي"، في، المجلة التاريخية المغربية، ع 53-54، جويلية 1989، ص 205-230.
  • هوداس، أُ، "محاولة في الخط العربي"، تعريب عبد المجيد التركي، حوليات الجامعة التونسية، ع 3، 1966، ص 175-214.

أنظر أيضًاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ كتاب الخط المغربي تاريخ وواقع وآفاق. الخط المغربي تاريخ وواقع وآفاق. صفحة 29. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. يشمل الخط المغربي مجموع خطوط المغرب والأندلس،..،تمتد من صحراء برقة بليبيا إلى نهر الإبرو بالأندلس 
  2. ^ كتاب الخط المغربي تاريخ وواقع وآفاق. الخط المغربي تاريخ وواقع وآفاق. صفحة 34, 38 إلى 41. مؤرشف من الأصل في 18 ديسمبر 2019. تبين أن الملامح الأولى للخط المغربي نشأت بين المدارس الثلاثة في القيروان والمغرب و الأندلس، ثم انتقل الخط إلى المغرب الأقصى بعد ذلك حيث ازدهرت أعمال النساخة والتدوين والزخرفة،ثم انتشر بالتدريج وترعرع في المجال الأوسع لبلدان الغرب الإسلامي.ص34-35 
  3. أ ب van de Boogert، N. (1989). "Some notes on Maghribi script" (PDF). Manuscripts of the Middle East. (باللغة الإنجليزية). ISSN 0920-0401. OCLC 615561724. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 نوفمبر 2016. 
  4. أ ب Krätli، Graziano؛ Lydon، Ghislaine (2011). The Trans-Saharan Book Trade: Manuscript Culture, Arabic Literacy and Intellectual History in Muslim Africa (باللغة الإنجليزية). BRILL. ISBN 978-90-04-18742-9. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. 
  5. ^ Sijelmassi، Mohamed (1987). ذخائر مخطوطات الخزانة الملكية بالمغرب: (Bibliothèque al-Hassania) (باللغة الفرنسية). www.acr-edition.com. ISBN 978-2-86770-025-5. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. 
  6. ^ الخطاط، خالد محمد المصري (2014-01-01). مرجع الطلاب في الخط العربي. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 978-2-7451-3523-0. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. 
  7. ^ مراحل تطور الخط المغربي شبكة التربية الإسلامية الشاملة، تاريخ الولوج 16 يوليو 2010 نسخة محفوظة 02 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ الرباطي، أحمد بن محمد بن قاسم الرفاعي الحسني (2013). المحرر: صبري، د. محمد. نظم لآلئ السمط في حسن تقويم بديع الخط. Rabat, Morocco: منشورات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية - المملكة المغربية: دار أبي رقراق للطباعة والنشر. ISBN 978-9954-601-24-2. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2020. 
  9. ^ Houdas, Octave, 1840-1916. (1891). Recueil de lettres arabes manuscrites. Adolphe Jourdan. OCLC 1025683823. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. 
  10. ^ أفا، عمر (2007). الخط المغربي: تاريخ وواقع وآفاق. Jadida, Morocco: مطبعة النجاح - الجديدة. ISBN 9981-59-129-7. 
  11. ^ MWNF - Museum With No Frontiers (click on the image to enlarge) نسخة محفوظة 3 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "نموذج للخط الكوفي المرابطي بجامع القرويين". صوت القرويين | القلب النابض بمدينة فاس. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2019. 
  13. أ ب ت معلمين، محمد. الخط المغربي الميسر. ISBN 978-9954-0-5214-3. OCLC 904285783. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2019. 
  14. ^ أبي عبد الله محمد بن (2015-01-01). طريق المعراج إلى حضرة صاحب التاج. Dar Al Kotob Al Ilmiyah دار الكتب العلمية. ISBN 978-2-7451-7515-1. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2019. 
  15. أ ب Kane، Ousmane (2016-06-07). Beyond Timbuktu: An Intellectual History of Muslim West Africa (باللغة الإنجليزية). Harvard University Press. ISBN 978-0-674-05082-2. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. 
  16. ^ Kane، Ousmane (2016-06-07). Beyond Timbuktu: An Intellectual History of Muslim West Africa (باللغة الإنجليزية). Harvard University Press. ISBN 978-0-674-05082-2. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. 
  17. ^ Krätli، Graziano؛ Lydon، Ghislaine (2011). The Trans-Saharan Book Trade: Manuscript Culture, Arabic Literacy and Intellectual History in Muslim Africa (باللغة الإنجليزية). BRILL. ISBN 978-90-04-18742-9. مؤرشف من الأصل في 24 يناير 2020. 
  18. ^ "مصحف "نسخة مغربية"". المكتبة الوطنية الإسرائيلية. مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2019.