خلية جدارية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
خلية جدارية
الاسم اللاتيني
exocrinocytus parietalis
Parietal cells.jpg
خلايا جدارية في معدة الإنسان (البقع الوردية)

تنظيم حمض المعدة
تنظيم حمض المعدة
تفاصيل
ترمينولوجيا هستولوجيكا H3.04.02.1.00033  تعديل قيمة خاصية ترمينولوجيا هستولوجيكا (P1694) في ويكي بيانات
ن.ف.م.ط. [1]
ن.ف.م.ط. D010295  تعديل قيمة خاصية معرف ن.ف.م.ط. (P486) في ويكي بيانات

الخلايا الجدارية ( وتُسمَى أيضًا الخلايا المُفرِزة للحمض أو الخلايا مُحدَّدة الشكل)، هي الخلايا الظّهاريّة (الطّلائيّة) والتي تقوم بإفراز حمض الهيدروكلوريك والعامل الدّاخليّ. تُوجَد هذه الخلايا في الغدد المعديّة التي  تُوجد في الجزء المُبطِّن للقاع وفي جسم المعدة. تحتوي هذه الخلايا شبكة إفرازية واسعة ( تُسمَّى قُنيوات ) من حمض الهيدروكلوريك الذي يُفرَز عن طريق النّقل النّشط داخل المعدة. إنزيم أيونات الهيدروجين/ أيونات البوتاسيوم إنزيم الأدينوزين ثلاثي الفسفات (( H+/K+ ATPase وهو فريد للخلايا الجدارية ويقوم بنقل أيونات الهيدروجن بعكس مدروج التركيز حوالي 3 مليون إلى 1، وهو أكثر ميل أيوني انحدارًا في جسم الإنسان. الخلايا الجداريّة تُنظَّم أولاً عن طريق هستامين، واستيل كولين، وجاسترين بإشارة من كلا المضامين المركزية والموضعية (انظر التنظيم).

إفراز حمض الهيدروكلوريك[عدل]

التّكوين[عدل]

يتكوّن حمض الهيدروكلوريك من خلال الأسلوب التالي:

  • يتكوّن أيون الهيدروجين عن طريق تفكّك حمض الكربونيك. يُعدُّ الماء مصدر ثانويّ لأيونات الهيدروجين بالمقارنة مع حمض الكربونيك. يتكوّن حمض الكربونيك من ثاني أكسيد الكربون والماء بمساعدة الأنهيدراز الكربونيَّة.
  • يتمّ تبادل أيون هيدروجين الكربونات ( -HCO3 ) مع أيون الكلوريد ( CL- ) على الجانب القاعديّ للخليّة. ويَنتَشِر أيون هيدروجين الكربونات ( -HCO3 ) إلى الدّم الوريديّ ممّا يؤدّي إلى ظاهرة المَدّ القَلَويّ.
  • تنتشر أيونات البوتاسيوم وأيونات الكلور إلى القُنَيوات.
  • يتمّ ضخّ أيونات الهيدروجين خارج الخليّة إلى القُنَيوات بالتّبادل مع أيونات البوتاسيوم بواسطة أيونات الهيدروجين/ أيونات البوتاسيوم إنزيم الأدينوزين ثلاثي الفسفات (H+/K+ ATPase). يزداد عدد هذه المستقبلات على الجانب اللُمْعيّ بواسطة انْدِماج نبيب الحويصلات (غير متأكدة) أثناء تنشيط الخلايا الجداريّة، ويتم إزالتها أثناء التّوقُّف (إلغاء التنشيط). يحافظ هذا المستقبل على  فارق مليون ضعف في تركيز البروتون. ثُلاثِي فُسْفاتِ الأَدِينُوزِين نحصل عليه بواسطة عدد من الميتوكندريا.

يؤدِّي التّصدير الخلويّ لأيونات الهيدروجين إلى إبقاء التّجويف المعديّ ذي بيئة حمضيّة بدرجة عالية. تساعد الحمضية في هضم الطعام بواسطة تكشّف (إفساد) البروتين المُبتلَع. عند تكشّف البروتينات، الرّوابط الببتيديّة التي تربط الأحماض الأمينيّة تصبح مكشوفة. سيقوم حمض الهيدروكلوريك المَعِدِيّ في نفس الوقت بتنشيط مُولِّد الببسين (البيبسينوجين)، وهو بِبْتيداز داخليّ (إنزيم) والذي يقوم بخطوة للأمام في عملية الهضم بواسطة كسر الروابِط البِبْتيدِيّة المكشوفة الآن، وتُسمَّى هذه العمليّة بتحَلَّل البروتين.

التّنظيم[عدل]

تُفرز الخلايا الجداريّة الحمض استجابة لثلاثة أنواع من المُنبِّهات (المُحفِّزات):[1]

يؤدِّي تنشيط الهيستامين خلال مستقبل هـ 1 إلى زيادة مستوى أُحادِيّ فُسْفاتِ الأَدينُوزِين الحلقيّ الخلويّ، بينما يقوم أسيتيل كولين خلال مستقبل م3 وجاسترين خلال مستقبل كوليسِيستوكينين 2 بزيادة مستوى الكالسيوم الخلويّ. تُوجَد هذه المستقبلات على الجانب القاعديّ للغشاء. تُؤدِّي زيادة أُحاديّ فسفات الأَدينوزين الحلقيّ إلى زيادة بروتين كيناز أ. يقوم بروتين كيناز أ بإضافة الفسفور إلى البروتينات المشاركة في نقل أيونات الهيدروجين/ أيونات البوتاسيوم إنزيم الأدينوزين ثلاثي الفسفات (( H+/K+ ATPase من السيتوبلازم إلى غشاء الخلية. مما يُسبِّب امتصاص أيونات البوتاسيوم وإفراز أيونات الهيدروجين. الرقم الهيدروجيني للسائل المُفرَز قد يقل بمقدار 0.8.    يحفِّز جاسترين أولاً إفراز الحمض بشكل غير مباشر، وزيادة تكوين هيستامين في الخَلايا المِعَويَّة أَليفَة الكروم، والتي بدورها تقوم بالإشارة إلى الخلايا الجداريّة بواسطة إطلاق هيستامين أو بتنبيه هـ2.[3] لا يملك جاسترين نفسه أيّ تأثير على إفراز الحمض المعويّ المحفِّز للهستامين.[4] تأثير هيستامين، وأسيتيل كولين، وجاسترين هو تأثير مُؤازِر، فتأثير الاثنين في الوقت نفسه أكثر تأثيرًا من جمع تأثير الاثنين بشكل منفرد. وهو يساعد في الزيادة غير الخطيّة للإفراز مع التنبيه فسيولوجيًا.[5]

العامِل الدَّاخليّ[عدل]

تقوم الخلايا الجداريّة أيضًا بإنتاج العامِل الدَّاخِليّ. يقوم العامِلُ الدَّاخِليّ بامتصاص فيتامين ب12 في النّظام الغذائيّ. نقص فيتامين ب12 لمدة طويلة يؤدي إلى فقر الدَّمِ الضَّخم الأَرومات، والذي يتميز بكريات الدّم الحمراء الهشّة الكبيرة. فقر الدم الخبيث (فقر الدَّم الوَبيل) والذي ينتج بسبب تدمير المناعة الذاتيّة للخلايا الجداريّة المعديّة، مما يمنع إنتاج العامِل الدَّاخِلِيّ؛ وبالتالي عدم امتصاص فيتامين ب12. يؤدِّي فقر الدّم الخبيث أيضًا إلى فقر الدَّمِ الضَّخم الأَرومات. سيؤدِّي التِهابُ المَعِدةِ الضُّموريّ -خاصّةً عند كبار السنّ– إلى عدم القدرة على امتصاص فيتامين ب12، وقد يؤدي إلى عدة قصور، مثل: تقليل تكوين الحمض النوويّ المنزوع الأوكسجين (DNA)، وأيض النيوكليوتيد في نخاع العظم.

القُنَيَّة[عدل]

القُنَيَّة هي تكيّف تُوجد على الخلايا الجداريّة المعديّة. هي إطْواء عميق أو قناة صغيرة، والتي تقوم بزيادة مساحة السطح، مثال: للإفراز. غشاء الخلايا الجداريّة متحرِّك؛ عدد القنيوات يزداد ويقلّ تبعًا للحاجة الإفرازيّة. هذا يتمّ تنفيذه من خلال اندماج المُولِّدات القنيوية أو نبيب الحويصلات مع الغشاء لزيادة مساحة السطح، والالتقام (الابتلاع) المُتبادَل للقنيوات (إعادة تشكيل نبيب الحويصلات) لتقليلها.

الأمراض الخاصة بالخلايا الجداريّة[عدل]

نمط تلوين تَأَلّق مناعِيّ للأجسام المضادّة الجداريّة المِعَديّة في مقطع للمعدة.

انظر أيضًا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Boulpaep، Walter (2009). Medical Physiology. Philadelphia: Saunders. صفحات 898–899. ISBN 978-1-4160-3115-4. 
  2. ^ "Gastric acid secretion - Homo sapiens". KEGG. اطلع عليه بتاريخ June 1, 2011. 
  3. ^ Waldum, Helge L., Kleveland, Per M., et al. (2009)'Interactions between gastric acid secretagogues and the localization of the gastrin receptor',Scandinavian Journal of Gastroenterology,44:4,390 — 393
  4. ^ Kleveland PM, Waldum HL, Larsson M. Gastric acid secretion in the totally isolated, vascularly perfused rat stomach. A selective muscarinic-1 agent does, whereas gastrin does not, augment maximal histamine-stimulated acid secretion. Scand J Gastroenterol 1987;/22:/705�13.
  5. ^ Ganong's Review of Medical Physiology 24th edition. LANGE.