خيط محوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


Eukarya Flagella.svg

يتكون الخيط المحوري (بالإنجليزية: Axoneme) للأهداب الأولية من حلقة مؤلفة من 9 أزواج أنيبيبية خارجية، ولكن الخيط المحوري للأهداب المتحركة يحتوي على أنيبيبين فرديين في المركز بالإضافة إلى التسع أزواج الخارجية.


الأهمية السريرية[عدل]

تم العثور على أن الطفرات أو العيوب التي تحدث في الأهداب البدائية، والتي تؤدي إلى اعتلالات في وظيفة الأهداب (Ciliopathy) تلعب دوراً في الأمراض التي تصيب الإنسان.  وتشمل هذه الأمراض مرض الكلى المتعدد الكيسات (PKD)، التهاب الشبكية الصباغي، ومتلازمة بارديت-بيدل، وغيرها من الاضرابات التنموية.[1][2][3]

قراءة إضافية[عدل]

  • Wilson, C.W.؛ وآخرون. (2009). "Fused has evolved divergent roles in vertebrate Hedgehog signalling and motile ciliogenesis" (PDF). Nature. 459 (7243): 98–102. PMC 3204898Freely accessible. PMID 19305393. doi:10.1038/nature07883. 
  • Vogel, G. (2005). "Betting on cilia". Science. 310 (5746): 216–8. PMID 16223997. doi:10.1126/science.310.5746.216. 
  • Porter, M.E. & Sale, W.S. (2000). "The 9 + 2 Axoneme Anchors Multiple Inner Arm Dyneins and a Network of Kinases and Phosphatases that Control Motility". The Journal of Cell Biology. 151 (5): F37–42. PMC 2174360Freely accessible. PMID 11086017. doi:10.1083/jcb.151.5.F37. 
  • Dillon, R.H. & Fauci, L.J. (2000). "An Integrative Model of Internal Axoneme Mechanics and External Fluid Dynamics in Ciliary Beating". Journal of Theoretical Biology. 207 (3): 415–30. PMID 11082310. doi:10.1006/jtbi.2000.2182. 
  • Omoto, C.K.؛ Gibbons, I.R.؛ Kamiya, R.؛ Shingyoji, C.؛ Takahashi, K. & Witman, G.B. (1999). "Rotation of the Central Pair Microtubules in Eukaryotic Flagella". Molecular Biology of the Cell. 10 (1): 1–4. PMC 25148Freely accessible. PMID 9880321. doi:10.1091/mbc.10.1.1. 
  • Rosenbaum, J.L.؛ Cole, D.G. & Diener D.R. (1999). "Intraflagellar transport: the eyes have it". Journal of Cell Biology. 144 (3): 385–8. PMC 2132910Freely accessible. PMID 9971734. doi:10.1083/jcb.144.3.385. 

مراجع[عدل]

Nucleus ER.png
هذه بذرة مقالة عن علم الأحياء الخلوي والجزيئي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.
  1. ^ Brown، Jason M.؛ Witman، George B. (2014-12-01). "Cilia and Diseases". BioScience (باللغة الإنجليزية). 64 (12): 1126–1137. ISSN 0006-3568. doi:10.1093/biosci/biu174. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2018. 
  2. ^ Bisgrove، Brent W.؛ Yost، H. Joseph (2006-11-01). "The roles of cilia in developmental disorders and disease". Development (باللغة الإنجليزية). 133 (21): 4131–4143. ISSN 0950-1991. PMID 17021045. doi:10.1242/dev.02595. مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2019. 
  3. ^ Afzelius، B. A. (2004-11). "Cilia-related diseases". The Journal of Pathology. 204 (4): 470–477. ISSN 0022-3417. PMID 15495266. doi:10.1002/path.1652.