داء البرتونيلات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
داء البرتونيلات
معلومات عامة
الاختصاص أمراض معدية  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع مرض بكتيري معدي أولي  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الأسباب
الأسباب برتونيلة  تعديل قيمة خاصية الأسباب (P828) في ويكي بيانات

داء البرتونيلات[1] أو البارتونلية[1] أو البرتونيللوز[1] أو حمى أورويا[1] أو ثؤلول البيرو[1] (بالإنجليزية: Bartonellosis) هو مرض مُعدٍ تنتجه بكتيريا جنس البرتونيلا.[2] أنواع البرتونيلا تتسبب في أمراض مثل مرض كاريون وحمى الخندق ومرض خدش القطة وداء الورم الوعائي العصبي وفرفرية كبدية وتجرثم الدم المزمن والتهاب الشغاف واعتلال العقد الليمفاوية المزمن واضطرابات عصبية.[3]

الأحياء المجهرية[عدل]

أعضاء جنس البرتونيلا هي بكتيريا إرادية داخل الخلايا، و المجموعة الفرعية ألفا 2 بروتيوباكتيريا. جنس البرتونيلا يحتوي:

نوع البرتونيلا المستودع المرض
برتونيلة عصوية الشكل الإنسان مرض كاريون
Bartonella quintana الإنسان حمى الخندق, تجرثم الدم, الورم الوعائي العصوي,التهاب الشغاف
مرض خدش القطة القطط مرض خدش القطة, الورم الوعائي العصوي,تجرثم الدم, التهاب الشغاف
Bartonella elizabethae الفئران التهاب الشغاف
Bartonella grahamii التهاب شبكية العين
Bartonella vinsoni الكلاب التهاب الشغاف, تجرثم الدم
Bartonella washonsis القوارض التهاب العضلة القلبية
Bartonella clarridgiae القطط تجرثم الدم
Bartonella rochalimae الإنسان متلازمة مشابهة لمرض كاريون

تاريخ الاكتشاف[عدل]

داء كاريون[عدل]

تم تسمية هذا المرض باسم طالب الطب دانيال ألسيدس كاريون من سيرو دي باسكو، بيرو. وصف كاريون هذا المرض بعد تلقيحه بناء على طلبه بصديد إصابة جلدية من المريض كارمن باريديس في عام 1885 بواسطة الطبيب إيفاريستو م. شافيز، وهو صديق مقرب وزميل في مستشفى دوس دي مايو الوطني. أصيب كاريون بالمرض بعد ثلاثة أسابيع من التلقيح واحتفظ بتسجيل دقيق للأعراض والعلامات السريرية حتى جعله المرض عاجزا وتوفي في سن 28 بعد عدة أسابيع لاحقة - 5 أكتوبر 1885. أثبت كاريون أن حمى أورويا و فيروجا بيروانا كانتا مرحلتين من نفس المرض، وليسا مرضين مختلفين كما كان يُعتقد في ذلك الوقت. لم يؤد عمله إلى علاج على الفور، إلا أن أبحاثه بدأت العملية. يذكر أن بيرو اعتبرت يوم 5 أكتوبر "يوم الطب البيروفى" تكريما له.

اكتشف عالم الأحياء المجهرية البيروفي ألبيرتو بارتون في عام 1905 البكتيريا المسببة، ولكن نتائجه لم تنشر حتى عام 1909. قد عرفها بارتون في الأصل كهياكل "داخل كروية"، وهي بكتيريا تعيش داخل كرات الدم الحمراء. حتى عام 1993، كان جنس البرتونيلا، داخل العائلة البارتونيلاسية يحتوي على نوع واحد فقط، بينما هناك 23 نوعا معروفا.[4]

مرض خدش القطة[عدل]

في عام 1988، قام الإنجليز وآخرون [5] بعزل وزراعة بكتيريا كانت تسمى أفيبيا فيليس في عام 1992 بعد أن اكتشفها فريق في معهد القوات المسلحة للأمراض. اعتبر هذا العامل مسبب مرض خدش القطة ولكن الدراسات الأخرى فشلت في دعم هذا الاستنتاج. ربطت الدراسات المصلية بين مرض خدش القطة وبرتونيلا هنسيلي، ذُكر ذلك في عام 1992. في عام 1993، عزل دولان [6] روشاليما هنسيلي (تسمى الآن بارتونيلا هنسيلي) من العقد الليمفاوية من المرضى الذين يعانون من مرض خدش القطة.

عادة ما تعالج البارتونيلا بالمضادات الحيوية بما في ذلك أزيثروميسين، استنادا إلى تجربة سريرية عشوائية واحدة صغيرة. قد يستغرق العلاج ما يصل إلى سنة واحدة للقضاء تماما على المرض. مرض خدش القطة غالبا ما يُشفى تلقائيا بدون علاج.[7]

حمى الخندق[عدل]

ظهر الوصف المفصل للمرض بين الجنود خلال الحرب العالمية الأولى. وعرف أيضا باسم الحمى الخمسة أيام، وحمى الكنتان، وحمى ولهيني، وحمى الخندق في المناطق الحضرية، لأنه يحدث في الأشخاص المشردين ومدمني الكحوليات.[8]

علم الأوبئة[عدل]

مرض كاريون، أو حمى أورويا، أو ثؤلول بيرو هو مرض معد نادر وجد فقط في بيرو، والإكوادور، وكولومبيا.[9] وهو متوطن في بعض المناطق في بيرو، [10] وينتج عن عدوى بكتيريا بارتونيلا باسيليفورميس، وينتقل عن طريق الفواصد من جنس لوتزوميا.

يحدث مرض خدش القطة في جميع أنحاء العالم. القطط هي المستدودع الرئيسي للبارتونيلا هنسيلي، وتنتقل البكتيريا إلى القطط بواسطة برغوث القطط كتينوسيفاليديس فيليس.[11] العدوى في القطط شائعة جدا مع انتشار يقدر بين 40-60٪، والقطط الأصغر سنا أكثر تعرضا للإصابة بالعدوى. القطط عادة ما تتولد لديها مناعة ضد العدوى، في حين أن الكلاب قد تكون مظهرة للأعراض جدا. قد يكتسب البشر المرض أيضا عن طريق البرغوث أو لدغات القراد من الكلاب المصابة والقطط والقيوط والثعالب.

حمى الخندق، التي تنتجها عدوى البرتونيلة كوينتانا، تنتقل عن طريق ( قمل الجسم البشري) ليوس بيديكيولس. البشر هم المستودع الوحيد المعروف.[12] الغسيل الشامل للملابس قد يساعد على وقف انتقال العدوى.

ولا يزال الدور المحتمل للقراد في نقل أنواع البرتونيلة يحتاج إلى تفسير؛ في نوفمبر 2011، تم الإبلاغ عن الحمض النووي لبارتونيلا روشاليما، وB. كوينتانا، وB. إليزابيثاي لأول مرة في ريبيسيفالوس سانغينيوس و قراد ديرماسنتور نيتنس في بيرو.[13]

الفيسيولوجيا المرضية[عدل]

في الثدييات، تتكيف كل أنواع البرتونيلا بشكل كبير مع المستودع المضيف نتيجة للتطفل داخل الخلايا ويمكنها أن تعيش في مجرى الدم للمضيف. يلاحظ التطفل داخل الكريات الحمراء فقط في المرحلة الحادة من مرض كاريون. أنواع البرتونيلا لديها أيضا توجه نحو الخلايا البطانية، وهو ما لوحظ في المرحلة المزمنة من مرض كاريون (المعروف أيضا باسم فيروجا بيروانا) وفي الورم الوعائي العصوي. الاستجابة المرضية يمكن أن تختلف حسب الوضع المناعي للمضيف. يمكن أن تؤدي العدوى بالبرتونيلا هنسيلي إلى رد فعل تقيحي موضعي (مرض خدش القطة في المرضى قليلي المناعة)، واستجابة التكاثر الوعائي متعدد البؤر (ورم وعائي عصوي في المرضى الذين يعانون من نقص المناعة)، والتهاب الشغاف، أو التهاب السحايا.

الأعراض السريرية[عدل]

داء كاريون[عدل]

يمكن للمرضى أن يمروا بمرحلتين سريريتين: مرحلة إنتانية حادة ومرحلة اهتياج مزمنة مصحوبة بآفات جلدية.[14] في المرحلة الحادة (المعروف أيضا باسم حمى أورويا أو فيبري دي لا أورويا)، تكون عدوى البرتونيلا العصوية عدوى مفاجئة، يمكن أن تكون مهددة للحياة ومصحوبة بارتفاع في درجة الحرارة وانخفاض مستويات خلايا الدم الحمراء المتداولة (أي فقر الدم الانحلالي) ونقص مناعي مؤقت. تعتبر البرتونيلا العصوية أكثر الأنواع فتكا حتى الآن، مع معدل وفيات يصل إلى 90٪ خلال المرحلة الحادة، والتي عادة ما تستغرق أسبوعين إلى أربعة أسابيع. تظهر مسحات الدم المحيطي تسمم الكريات مع العديد من العصيات الملتصقة بخلايا الدم الحمراء. ويظهر أيضا نقص الصفائح ويمكن أن يكون شديدا جدا. من الأعراض العصبية (نيوروبارتونيلوسيس) تغيير الحالة العقلية، والإثارة، أو حتى الغيبوبة، والترنح، والتهاب السحايا الشوكي، أو الشلل. وتظهر في 20٪ من المرضى الذين يعانون من العدوى الحادة، حيث يكون تقدم المرض بتحفظ شديد مع نسبة وفاة حوالي 50٪. أكثر المضاعفات المخيفة هي الإصابة بالعدوى بشكل رئيسي عن طريق الأمعائيات، وخاصة السالمونيلا (كل من سالمونيلا تيفي و سالمونيلا. غير التيفية، وكذلك إعادة تنشيط داء المقوسات وغيرها من العدوى الانتهازية.

يتكون العرض المزمن من اهتياج الجلد الحميد مع العقيدات الأرجوانية المحمرة (ورم وعائي). يمكن رؤية البكتيريا بالمجهر، إذا صبغت خزعة الجلد بصبغة فضية (طريقة وارثين ستاري).

مرض خدش القطة[عدل]

مرض خدش القطة هو نتيجة للعدوى ببرتونيلا هنسيلي ويظهر كتضخم تدريجي في العقد الليمفاوية في المنطقة (الإبطية والفخذ والرقبة) التي قد تستمر 2-3 أشهر أو أكثر، وخدش وحشي و / أو بثرات الجلد البنية الحمراء (لا تظهر دائما في وقت المرض). العقدة الليمفاوية الكبيرة تكون مؤلمة ومتصلبة.العدوى محدودة ذاتيا.[15] اولغدد الليمفاوية قد تتقيح، معظم المرضى يمكن أن يبقوا بدون حمى أو أعراض. تشمل الأعراض الأخرى الحمى (وخاصة عند الأطفال)، ومتلازمة بارينود في العين، واعتلال الدماغ، والتهاب الأعصاب. [16][17]

برتونيلا هنسيلي يمكن أن تكون مصحوبة بتجرثم الدم، و الورم الوعائي العصوي، و الفرفرية الكبدية في مرضى فيروس نقص المناعة البشرية، وتجرثم الدم والتهاب الشغاف في المرضى معتدلي المناعة و المرضى الذين يعانون من نقص المناعة.[18] الأعراض قد تشمل التعب والصداع والحمى وفقدان الذاكرة، والارتباك، والأرق، وفقدان القدرة على التنسيق. البكتيريا تحجب الاستجابة المناعية الطبيعية عن طريق قمع مسار NF-κB لموت الخلايا المبرمج.[19] يمكن تسريع تطور المرض إذا أصيب المضيف بعد ذلك بالفيروس القامع للمناعة مثل فيروس إبشتاين بار.[20]

الورم الوعائي العصوي[عدل]

يمكن أن تسبب برتونيلا هنسيلاي و برتونيلا كوينتانا ورم وعائي عصوي، وهو ورم وعائي تكاثري يؤثر أساسا على الجلد، وغيره من الأجهزة. تم وصف المرض لأول مرة في مرضى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV)ومتلقي الأعضاء المزروعة.[21] قد يحدث المرض بصورة شديدة وتقدمية وسريعة الانتشار في مرضى فيروس العوز المناعي البشري.[22] تشمل التشخيصات التفاضلية ساركومة كابوسي، والورم الحبيبي القيحي، والورم الوعائي، وفيروغا بيروانا، والأورام تحت الجلد. الآفات يمكن أن تؤثر على نخاع العظام، والكبد، والطحال، أو العقد الليمفاوية.

الفرفرية الكبدية[عدل]

برتونيلا هنسيلي هي العامل المسبب للفرفرية الكبدية، والذي يعرف بأنه تكاثر الأوعية الدموية في الشعيرات الدموية الكبدية الجيبية مما يؤدي إلى فراغات مليئة بالدم في الكبد في مرضى فيروس نقص المناعة البشرية ومتلقي الأعضاء المنزرعة. فرفرية الكبد يمكن أن تترافق مع فرفرية الطحال، فضلا عن الورم الوعائي العصوي في الجلد في مرضى فيروس نقص المناعة البشرية.[23]

حمى الخندق[عدل]

حمى الخندق، تعرف أيضا باسم حمى الخمسة أيام أو حمى الكنتان، هي المظهر الأولي لعدوى البرتونيلا كوينتانا. وتتراوح الأعراض السريرية من عدوى بدون عرض إلى مرض شديد. وتشمل الأعراض الكلاسيكية مرض الحمى ذو البداية الحادة، والصداع، والدوخة، وآلام قصبة الساق. وتشمل مظاهر العدوى المزمنة نوبات الحمى والألم في بعض الحالات وتجرثم الدم الدائم لدى الجنود والمشردين.[24]

التشخيص[عدل]

هناك العديد من الطرق المستخدمة لتشخيص عدوى البرتونيلا بما في ذلك المجهر، والتشخيص المصلي، و تفاعل البوليميراز المتسلسل ( PCR) [25] يستخدم الفحص المجهري لمسحات الدم لتشخيص مرض كاريون (برتونيلا باسيليفورميس)، ولكن بالنسبة لأنواع البرتونيلا الأخرى، فإن الفحص المجهري وصبغة الفضة وسائل غير حساسة، وليست محددة للغاية، ولا يمكنها تمييز الأنواع.[25][26] لا توصي مراكز مكافحة الأمراض (CDC) بالسحب من العقد الليمفاوية لأغراض التشخيص.[25]

علم الأمصال والطرق القائمة على البروتين[عدل]

تختبر" مقايسة الأجسام المضادة المناعية" وجود الأجسام المضادة في مصل الدم وتستخدم لتشخيص عدوى برتونيلا هنسيلي ذات البداية الحادة من أعراض مرض خدش القطة، يليها تفاعل البوليميراز المتسلسل لتأكيد النوع المعدي.[26][27][28] يمكن استخدام مقايسة الأجسام المضادة المناعية بشكل عام لتأكيد تشخيص عدوى البرتونيلا، ولكنها محدودة التفاعل المضاد للأجسام المضادة مع أنواع البكتيريا الأخرى[25][26] والتي يمكن أن تسبب نتائج إيجابية كاذبة، وتنوع المستضد يمكن أن يؤدي إلى نتائج سلبية كاذبة.[26][29]

تهرب البارتونيلا في كثير من الأحيان من الاستجابة المناعية، وبالتالي قد لا يتم الكشف عن الأجسام المضادة حتى بالتزامن مع العدوى، مما يؤديدى إلى معدل مقايسة الأجسام المضادة المناعية سلبي كاذب يصل إلى 83٪ في المرضى المصابين بصورة مزمنة عندما تكون نتائج الاختبار الأخرى (على سبيل المثال عزل الكائن العضوي أو PCR) إيجابية.[26][27][28][29] قد تتراوح حساسية مقايسة الأجسام المضادة المناعية (IFA ) بين 14-100٪، [26] مما يسبب تناقض بين نتائج اختبار PCR والفحص المصلي.[29] نتائج IFA الإيجابية لا تميز بين العدوى الحالية والتعرض المسبق.

إلايزا (الفحص المناعي المرتبط بالانزيم) هي طريقة أخرى استخدمت للكشف عن البرتونيلا، ولكن لها حساسية منخفضة (17-35٪).[26] تم أيضا الإعلان عن لطخة ويسترن (تحليل مناعي) للكشف عن البروتين من البروتينات المرتبطة بالبروتونيلا، ولكن هذه الطريقة لا تظهر ملامح واضحة مناعية.[26]

تفاعل سلسلة البوليمرات (PCR)[عدل]

تقول مراكز مكافحة الأمراض أن اختبار تفاعل سلسلة البوليميرات من خلال سحب دم لمرة واحدة ليس حساسا بما فيه الكفاية لاختبار البرتونيلا هنسيلي، [25] ويمكن أن يؤدي إلى معدلات عالية من السلبية الكاذبة [29] وذلك بسبب حجم العينة الصغير ومستويات أقل من الحد المطلوب من الكشف الجزيئي.[26] سلالة البارتونيلا هي بكتيريا معقدة بطيئة النمو، حيث يصعب نموها باستخدام أساليب الزراعة على لوحة الأجار الصلبة التقليدية بسبب المتطلبات الغذائية المعقدة واحتمالية انخفاض عدد البكتيريا المتداولة.[25][29][30][31][32] هذه الطريقة التقليدية لزراعة البرتونيلا تتطلب فترة حضانة من لقيحة الدم مباشرة إلى لوحات الأجار الصلبة تمتد إلى 21 يوم بسبب بطء معدل النمو.[25][29][33]

إثراء الزراعة[عدل]

تتحسن معدلات نمو البرتونيلا عند استزراعها في خطوة لقيحة عالية التغذية في وسط حشري سائل [29][30][33][34] مثل وسط النمو بارتونيلا α-بروتيوباكتيريا (BAPGM) أو وسط شنايدر دروسوفيلا المستندة على مسحوق الحشرات.[33][34] عملت العديد من الدراسات على تحسين ظروف النمو لمزارع سلالة البروتونيلا في هذه الوسائط السائلة، مع عدم وجود تغيير في تعبيرات البروتين البكتيري أو تفاعلات المضيف في المختبر.[33][34] تدعم الأوساط السائلة القائمة على الحشرات النمو وتشارك في زراعة ما لا يقل عن سبعة أنواع من البرتونيلا،[26][29][33][34] مما يقلل من وقت زراعة البكتيريا ويسهل كشف تفاعل سلسلة البوليمرات وعزل أنواع البارتونيلا من عينات الحيوانات والمرضى.[26][29][31] تبين البحوث أن الحمض النووي يمكن الكشف عنه بعد الاستخراج المباشر من عينات الدم ويصبح سلبيا بعد إثراء المزرعة،[29] وبالتالي ينصح بالكشف عن سلسلة البوليمرات بعد استخراج العينة مباشرة وأيضا بعد الحضانة في مزرعة الإثراء. نجحت العديد من الدراسات في تحسين الحساسية والخصوصية باستخدام تضخيم PCR (قبل إثراء تفاعل سلسلة البوليمرات) وإثراء زراعة عينات سحب الدم، يليها تفاعل سلسلة البوليمرات (بعد إثراء تفاعل سلسلة البوليمرات) وتحديد تسلسل الحمض النووي.[31][35]

اختبار التسلسل[عدل]

عند الإصابة بأنواع البرتونيلا بمستويات منخفضة وتدور بين الدم والأنسجة،[30] قد يكون من الضروري سحب الدم عدة مرات بمرور الوقت للكشف عن العدوى.[36]

العلاج[عدل]

علاج الأمراض التي تسببها أنواع البرتونيلا تشمل:[37][38]

المرض البالغين الأطفال
Cat-scratch disease Azithromycin + Rifampin Unknown
التهاب شبكية العين Doxycycline + rifampin unknown
Trench fever or chronic bacteremia by B. quintana Doxycycline + gentamicin unknown
Bacillary angiomatosis Erythromycin or doxycycline Erythromycin
Peliosis hepatis Erythromycin or doxycycline Erythromycin
Endocarditis Doxycycline + gentamicin + rifampin or ceftriaxone + gentamicin
Carrión´s disease (acute phase) Ciprofloxacin or chloramphenicol Chloramphenicol + beta-lactam
Carrión´s disease (chronic phase) Rifampin or macrolides Rifampin or macrolides

رجحت بعض النظريات استخدام الأزيثروميسين.[39]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج "Al-Qamoos القاموس - English Arabic dictionary / قاموس إنجليزي عربي". اطلع عليه بتاريخ 27 مايو 2017. 
  2. ^ Maguiña C، Gotuzzo E (March 2000). "Bartonellosis. New and old". Infect. Dis. Clin. North Am. 14 (1): 1–22, vii. PMID 10738670. doi:10.1016/S0891-5520(05)70215-4. 
  3. ^ Maurin M، Birtles R، Raoult D (July 1997). "Current knowledge of Bartonella species". Eur. J. Clin. Microbiol. Infect. Dis. 16 (7): 487–506. PMID 9272384. doi:10.1007/BF01708232. 
  4. ^ Zeaiter Z، Liang Z، Raoult D (2002). "Genetic classification and differentiation of Bartonella species based on comparison of partial ftsZ gene sequences". J. Clin. Microbiol. 40 (10): 3641–7. PMC 130884Freely accessible. PMID 12354859. doi:10.1128/JCM.40.10.3641-3647.2002. 
  5. ^ English CK، Wear DJ، Margileth AM، Lissner CR، Walsh GP (March 1988). "Cat-scratch disease. Isolation and culture of the bacterial agent". JAMA. 259 (9): 1347–52. PMID 3339840. doi:10.1001/jama.259.9.1347. 
  6. ^ Dolan MJ، Wong MT، Regnery RL، وآخرون. (March 1993). "Syndrome of Rochalimaea henselae adenitis suggesting cat scratch disease". Ann. Intern. Med. 118 (5): 331–6. PMID 8430978. doi:10.7326/0003-4819-118-5-199303010-00002. 
  7. ^ Resto-Ruiz S، Burgess A، Anderson BE (June 2003). "The role of the host immune response in pathogenesis of Bartonella henselae". DNA Cell Biol. 22 (6): 431–40. PMID 12906736. doi:10.1089/104454903767650694. 
  8. ^ Stein A، Raoult D (February 1995). "Return of trench fever". Lancet. 345 (8947): 450–1. PMID 7853966. doi:10.1016/S0140-6736(95)90430-1. 
  9. ^ Maguina C، Garcia PJ، Gotuzzo E، Cordero L، Spach DH (September 2001). "Bartonellosis (Carrión's disease) in the modern era". Clin. Infect. Dis. 33 (6): 772–9. PMID 11512081. doi:10.1086/322614. 
  10. ^ Maco V، Maguiña C، Tirado A، Maco V، Vidal JE (2004). "Carrion's disease (Bartonellosis bacilliformis) confirmed by histopathology in the High Forest of Peru". Rev. Inst. Med. Trop. Sao Paulo. 46 (3): 171–4. PMID 15286824. doi:10.1590/S0036-46652004000300010. 
  11. ^ Chomel BB، Kasten RW، Floyd-Hawkins K، وآخرون. (August 1996). "Experimental transmission of Bartonella henselae by the cat flea". J. Clin. Microbiol. 34 (8): 1952–6. PMC 229161Freely accessible. PMID 8818889. 
  12. ^ Maurin M، Raoult D (July 1996). "Bartonella (Rochalimaea) quintana infections". Clin. Microbiol. Rev. 9 (3): 273–92. PMC 172893Freely accessible. PMID 8809460. 
  13. ^ Billeter Sarah A.؛ Cáceres Abraham G.؛ Gonzales-Hidalgo James؛ Luna-Caypo Deysi؛ Kosoy Michael Y. (2011). "Molecular Detection of Bartonella Species in Ticks From Peru". Journal of Medical Entomology. 48 (6): 1257–1260. doi:10.1603/me10240. 
  14. ^ Maguiña Vargas, Ciro (2010). Bartonellosis o enfermedad de Carrión: Nuevos aspectos de una vieja enfermedad. Lima, Peru: UNMSM, Fondo Editorial. ISBN 9972-50-034-9. 
  15. ^ Margileth AM (1993). "Cat scratch disease". Adv Pediatr Infect Dis. 8: 1–21. PMID 8216999. 
  16. ^ Bass JW، Vincent JM، Person DA (February 1997). "The expanding spectrum of Bartonella infections: II. Cat-scratch disease". Pediatr. Infect. Dis. J. 16 (2): 163–79. PMID 9041596. doi:10.1097/00006454-199702000-00002. 
  17. ^ Breitschwerdt, EB. Bartonella sp. Bacteremia in Patients with Neurological and Neurocognitive Dysfunction. JOURNAL OF CLINICAL MICROBIOLOGY. Sept. 2008. 46(9): 2856–2861
  18. ^ Anderson BE، Neuman MA (April 1997). "Bartonella spp. as emerging human pathogens". Clin. Microbiol. Rev. 10 (2): 203–19. PMC 172916Freely accessible. PMID 9105751. 
  19. ^ Faherty, CS. Staying alive: bacterial inhibition of apoptosis during infection نسخة محفوظة July 8, 2011, على موقع واي باك مشين.. Trends in Microbiology (16:4). 175.
  20. ^ citation needed
  21. ^ Kemper CA، Lombard CM، Deresinski SC، Tompkins LS (August 1990). "Visceral bacillary epithelioid angiomatosis: possible manifestations of disseminated cat scratch disease in the immunocompromised host: a report of two cases". Am. J. Med. 89 (2): 216–22. PMID 2382668. doi:10.1016/0002-9343(90)90301-S. 
  22. ^ Stoler MH، Bonfiglio TA، Steigbigel RT، Pereira M (November 1983). "An atypical subcutaneous infection associated with acquired immune deficiency syndrome". Am. J. Clin. Pathol. 80 (5): 714–8. PMID 6637883. 
  23. ^ Perkocha LA، Geaghan SM، Yen TS، وآخرون. (December 1990). "Clinical and pathological features of bacillary peliosis hepatis in association with human immunodeficiency virus infection". N. Engl. J. Med. 323 (23): 1581–6. PMID 2233946. doi:10.1056/NEJM199012063232302. 
  24. ^ Brouqui P، Lascola B، Roux V، Raoult D (January 1999). "Chronic Bartonella quintana bacteremia in homeless patients". N. Engl. J. Med. 340 (3): 184–9. PMID 9895398. doi:10.1056/NEJM199901213400303. 
  25. أ ب ت ث ج ح خ "Clinicians | Bartonella | CDC". اطلع عليه بتاريخ 19 يناير 2016. 
  26. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Versalovic، James (2011). Manual of Clinical Microbiology, 10th Edition. ASM Press. صفحات 786–798. ISBN 1555814638. 
  27. أ ب Sander، A (1998). "Seroprevalence of antibodies to Bartonella henselae in patients with cat scratch disease and in healthy controls: evaluation and comparison of two commercial serological tests". Clin Diagn Lab Immunol. 5: 486–90. PMC 95604Freely accessible. PMID 9665953. 
  28. أ ب Vermeulen، M (2010). "Evaluation of sensitivity, specificity and cross-reactivity in Bartonella henselae serology". J Med Microbiol. 59: 743–5. PMID 20223899. doi:10.1099/jmm.0.015248-0. 
  29. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Duncan، A (2007). "A combined approach for the enhanced detection and isolation of Bartonella species in dog blood samples: pre-enrichment liquid culture followed by PCR and subculture onto agar plates". J Microbiol Methods. 69: 273–81. PMID 17346836. doi:10.1016/j.mimet.2007.01.010. 
  30. أ ب ت Wolf، L (2014). "In Pursuit of a Stealth Pathogen: Laboratory Diagnosis of Bartonellosis". Clinical Microbiology Newsletter. 
  31. أ ب ت Bai، Y (2010). "Enrichment culture and molecular identification of diverse Bartonella species in stray dogs.". Vet Microbiol. 146: 314–9. PMID 20570065. doi:10.1016/j.vetmic.2010.05.017. 
  32. ^ Clarridge، J (1995). "Strategy to detect and identify Bartonella species in routine clinical laboratory yields Bartonella henselae from human immunodeficiency virus-positive patient and unique Bartonella strain from his cat.". J Clin Microbiol. 33: 2107–13. PMC 228344Freely accessible. PMID 7559957. 
  33. أ ب ت ث ج Riess، T (2008). "Analysis of a novel insect cell culture medium-based growth medium for Bartonella species.". Appl Environ Microbiol. 74: 5224–7. PMC 2519262Freely accessible. PMID 18567689. doi:10.1128/AEM.00621-08. 
  34. أ ب ت ث Lynch، T (2011). "Combining culture techniques for Bartonella: the best of both worlds.". J Clin Microbiol. 49: 1363–8. PMC 3122786Freely accessible. PMID 21289156. doi:10.1128/JCM.02403-10. 
  35. ^ Bai، Y (2012). "Bartonella vinsonii subsp. arupensis in humans, Thailand.". Emerg Infect Dis. 18: 989–91. PMC 3358162Freely accessible. PMID 22607728. doi:10.3201/eid1806.111750. 
  36. ^ Pultorak، E (2013). "Serial testing from a 3-day collection period by use of the Bartonella Alphaproteobacteria growth medium platform may enhance the sensitivity of Bartonella species detection in bacteremic human patients.". J Clin Microbiol. 51: 1673–7. PMC 3716093Freely accessible. PMID 23486720. doi:10.1128/JCM.00123-13. 
  37. ^ Rolain JM، Brouqui P، Koehler JE، Maguina C، Dolan MJ، Raoult D (June 2004). "Recommendations for treatment of human infections caused by Bartonella species". Antimicrob. Agents Chemother. 48 (6): 1921–33. PMC 415619Freely accessible. PMID 15155180. doi:10.1128/AAC.48.6.1921-1933.2004. 
  38. ^ Blanco JR، Raoult D (May 2005). "[Diseases produced by Bartonella]". Enferm. Infecc. Microbiol. Clin. (باللغة الإسبانية). 23 (5): 313–9; quiz 320. PMID 15899181. 
  39. ^ Bass JW، Freitas BC، Freitas AD، وآخرون. (June 1998). "Prospective randomized double blind placebo-controlled evaluation of azithromycin for treatment of cat-scratch disease". Pediatr. Infect. Dis. J. 17 (6): 447–52. PMID 9655532. doi:10.1097/00006454-199806000-00002.