داء المشعرات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Trichomoniasis
صورة مجهرية showing a positive result for trichomoniasis. A trichomonas organism is seen on the top-right of the image.
صورة مجهرية showing a positive result for trichomoniasis. A trichomonas organism is seen on the top-right of the image.

من أنواع مرض بعدوى الأوليات  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الاختصاص طب التوليد والنساء
أعباء المرض 172850 معدل السنة الحياتية للإعاقة (2012)[1]  تعديل قيمة خاصية عبء المرض (P2854) في ويكي بيانات
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 A59
ت.د.أ.-9 131,007.3
ق.ب.الأمراض 13334
مدلاين بلس 001331
إي ميديسين med/2308
ن.ف.م.ط. D014246

داء المشعرات (بالإنجليزية: Trichomoniasis) هو عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ناجمة عن طفيل مجهري (أولّي) (trichomonas vaginalis)غالبا ما يوجد في المهبل وأنسجة المجاري البولية.

كيفية الإصابة[عدل]

التهاب المشعرة التناسلية هو عدوى تصيب الجهاز التناسلي مبدئيًا˛ وأكثر مواقع الإصابة شيوعا هي الإحليل والمهبل عند النساء. تتم الإصابة بداء المشعرات من خلال ممارسة الجنس المهبلي دون وقاية (القضيب إلى المهبل والفرج إلى الفرج). ما يعنيه هذا هو أن المرأة يمكن أن تصاب بداء المشعرات من رجل أو امرأة مصابة. ويمكن للرجال أن يصابوا بالعدوى من امرأة مصابة. ولا يمكن الإصابة بداء المشعرات عن طريق ممارسة الجنس الفموي أو الشرجي. و تنتج البكتيريا ضغطاً على الخلايا العائلة وتهضم باقي أجزاء الخلية بعد موتها[2].

الأعراض[عدل]

داء المشعرات يصيب المهبل والإحليل (الأنبوب حيث يخرج منه البول) و المثانة وعنق الرحم في النساء. ولدى الرجال، فإنه يصيب مجرى البول فقط وتحت الفرج. وهذه الأعراض عند الرجال يكون من الصعب اكتشافها.

معظم المصابين بالمشعرة المهبلية لا يبدون أية أعراض ظاهرة لكن الأعراض المصاحبة هي ألم˛ حرقة˛ حكة في القضيب˛ التهاب إحليلي (التهاب الإحليل) أو مهبلي (التهاب مهبلي). وأيضا عدم الإرتياح لكلا الجنسين يزداد عند الاتصال الجنسي والتبول.للنساء يمكن أن يكون هناك أيضا بول أصفر مخضر, حكة, رغوة وإفرازات مهبليةذات رائحة. في حالات نادرة قد يحصل ألم أسفل البطن. الأعراض تبدأ غالبا  بالظهور في غضون 5-28 يوم من التعرض.

الأسباب[عدل]

الجهاز التناسلي البشري هو الخازن الوحيد لهذا النوع من البكتيريا و تنتقل المشعرة المهبلية عبر التواصل الجنسي أو التناسلي.

التسلسل الجيني[عدل]

مسودة التسلسل الجيني للمشعرة المهبلية تم نشرها عام 2007 في المجلة العلمية Science  تؤكد أن البكتيريا تحتوي على 26,000 جين, و هوعدد مشابه لعدد الجينات البشرية. قرابة ال35 ألف جين إضافية لم يتم تأكيدها˛ تحتوي على ألاف من الجينات القافزة المحتملة ,و التي قد ترفع عدد الجينات المحتملة ليصبح قرابة ال60 ألف.

التشخيص[عدل]

توجد ثلاثة طرق أساسية لفحص التهاب المشعرة المهبلية:

  • الطريقة الأولى والأكثر استخداما هي ما يعرف بالمجهر الملحي وتتطلب مسحة من باطن الرحم أو المهبل أوالقضيب. وجود بكتيريا مشعرة مهبلية واحدة أو أكثر يؤدي إلى نتيجة إيجابية في الفحص˛ وعلى الرغم من قلة تكلفة الفحص إلا أنه ذو حساسية قليلة (60-70%) نظرًا لعدم كفاية العينة مما يؤدي إلى نتيجة سلبية كاذبة.
  • الطريقة التشخيصية الأخرى هي من خلال المزرعة التي كانت تعرف تاريخيا ب"المعيار الذهبي" لتشخيص الأمراض المعدية. سعر مزرعة بكتيريا المشعرة المهبلية قليل نسبيًا لكن حساسيتها تظل نوعا ما قليلة (70-89%) .
  • الطريقة الثالثة تتضمن اختبارات تضخيم الحمض النووي التي تعتبر أكثر حساسية (80-90%)، وأكثر تكلفة من طريقتي الاختبار السابقتين (المجهر والزراعة). اختبارات تضخيم الحمض النووي تتضمن عينة "أبتيمية" من البكتيريا.

الوقاية[عدل]

استعمال واقي ذكري قد يساعد في الحماية من هذه البكتيريا، على الرغم من عدم وجود بحوث دقيقة عن كيفية الوقاية من هذه البكتيريا.

العدوى لا تنتقل عن طريق الماء لموتها بعد 45-60 دقيقة من تواجدها في الماء˛ ومن نصف إلى ثلاث ساعات في المياه الحرارية˛ وخمس إلى ست ساعات في البول المخفف.

لا تتواجد حاليا فحوصات قياسية بصورة دورية لسكان الولايات المتحدة المقدمين على تكوين عائلة أو من يقومون بفحوص اعتيادية للأمراض المنقولة جنسياً. لكت تنصح مراكز الوقاية والتحكم بالمرض بإجراء تحليل ضد التهاب المشعرة المهبلي للإناث الذين لديهم إفرازات مهبلية أو من هم عرضة للإصابة بالمرض أو بالأصابة بالإيدز.

مجيء فحوصات جديدة وأكثر نوعية وحساسية يقدم فرص لبروتوكولات تحليل جديدة لكل من الذكور والإناث. كل من التخطيط والمناقشة والبحث ضروريان لتحديد فعالية و جدوى تكاليف للتحاليل الجيدية في التشخيص والعلاج.

العلاج[عدل]

يعطى العلاج للشريكين معاً حتى لو لم تظهر علامات الإصابة لدى الشريك الآخر وذلك يكون عن طريق إعطاء جرعة واحدة من المضادات الحيوية عن طريق الفم. وعادة ما تكون المضادات الحيوية الموصوفة هي إما ميترونيدازول أو تينيدازول وتستعمل بحذر أكثر مع الحوامل وفي بعض الحالات، يمكن أن يصف الطبيب مجموعة جرعات من المضادات الحيوية للتخلص من العدوى.

في 95-97% من الحالات يتماثل المريض للشفاء من أول جرعة. تشير البحوث بأن 4-5% من المرضى المصابين بهذه العدوى مقاومين للميترونيدازول. بدون علاج˛ العدوى قد تستمر لأشهر أو لسنوات في النساء ويُفترض أن الرجال المصابين يتعافون من تلقاء أنفسهم.

تم استخلاص دلائل من تجربة عشوائية تشير إلى أن فحص الحوامل اللاتي لا يظهر عليهن أعراض المرض والنساء اللاتي يتعالجن قد يقلل من احتمالية الولادة المبكرة˛ لكن لابد من دراسات أكثر لتأكيد نتائج هذا البحث وتأكيد أفضل طريقة لفحص الحوامل. 

المضاعفات[عدل]

وقد أظهرت الأبحاث وجود صلة بين داء المشعرات واثنين من المضاعفات الخطيرة. وتشير البيانات إلى:

  • ارتباط داء المشعرات مع زيادة مخاطر انتقال عدوى فيروس نقص المناعة البشرية. قد يؤدي داء المشعرات إلى ولادة طفل منخفض الوزن أو خديج.
  • دور العدوى المشعرة في التسبب في سرطان عنق الرحم هو واضح، على الرغم من أن العدوى المشعرة قد تتشكل مع عدوى من سلالات عالية الخطورة من فيروس الورم الحليمي البشري.
  • في الذكور قد تسبب العدوى التهاب الإحليل و البروستاتا من دون أعراض ظاهرة. في البروستاتا قد تحدث التهابات مزمنة تؤدي في النهاية إلى الإصابة بسرطان البروستاتا.

علم الأوبئة[عدل]

عدوى المشعرات المهبلية هو من أكثر أنواع العدوى الغير فيروسية شهرة و يحدث  عن طريق الاتصال الجنسي و يبلغ عدد المصابين في العالم بهذه العدوى  248 مليون حالة جديدة سنويا. وهو أكثر شيوعا في النساء (2.7٪) من الذكور (1.4٪).  يعد المرض المعدي الغير فيروسي الأكثر شيوعا في الولايات المتحدة، حيث يقدر أن هنالك 3.7 مليون من القضايا السائدة و 1.1 مليون حالة جديدة سنويا. تشير الدراسات الحديثة إلى انتشار يبلغ 3٪ من سكان الولايات المتحدة ، و 7،5-32٪ من حالات متوسطة إلى عالية الخطورة شاملة السجناء.

المراجع[عدل]

  1. ^ http://www.who.int/healthinfo/global_burden_disease/estimates/en/index2.html — تاريخ الاطلاع: 30 يوليو 2016 — الناشر: منظمة الصحة العالمية
  2. ^ ^ Midlej V., Benchimol M. (2010). "Trichomonas vaginalis kills and eats- evidence for phagocytic activity as a cytopathic effect". Parasitology 137 (1): 65–76. doi:10.1017/S0031182009991041. ببمد 19723359.

وصلات إضافية[عدل]