داغ همرشولد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
داغ همر شولد
(بالسويدية: Dag Hammarskjöld تعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Dag Hammarskjöld.jpg 

ثاني أمين عام الأمم المتحدة
في المنصب
10 أبريل 1953 – 18 سبتمبر 1961
Fleche-defaut-droite-gris-32.png تريغفي لي
يوثانت Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 29 يوليو 1905(1905-07-29)
يونشوبينغ، السويد
الوفاة 18 سبتمبر 1961 (56 سنة)
اندولا، اتحاد روديسيا ونياسيلاند
سبب الوفاة انفجار طائرة
الجنسية سويدي
الديانة لوثرية / كنيسة السويد
عضو في الأكاديمية السويدية[1]،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم جامعة أوبسالا (1922–)[1]
جامعة ستكهولم[1]  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي[1]،  ودبلوماسي[1]،  واقتصادي[1]،  وشاعر،  وكاتب،  ومصرفي  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة السويدية[2]  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في الأمم المتحدة[1]  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Sign Dag Hammarskjold.png 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية موقع الويب الرسمي (P856) في ويكي بيانات

داغ همرشولد (1905 - 18 سبتمبر 1961)(Dag Hammarskjöld) هو اقتصادي سويدي والأمين العام للأمم المتحدة بين 1953 و1961.[4][5][6]

عمل كنائب وزير الخارجية السويدي وانُتخب كثاني أمين عام الأمم المتحدة بعد استقالة تريجفي لي الأمين العام الأول للأمم المتحدة عام 1953 ثم جدد له عام 1958 وبقي في منصبه حتى مقتله عام 1961 عندما لقي مصرعه في حادث تحطم طائرته في الكونغو إثر توجهه لروديسيا (زامبيا) لمفاوضة تشومبى حول مشكلة الكونغو وانفصال إقليم كاتنجا عن الكونغو (زائير سابقاً) ولتاريخه لم تُعرف الجهة وراء تحطم طائرته. كان همرشولد موظفاً في الحكومة السويدية، يشغل وظيفة كبيرة ولكنها لم تصل إلى مرتبة الوزير وكان أهم ما فيه أنه من عائلة ارستقراطية وعلى جانب كبير من الثراء، فقد كان أبوه رئيس وزراء السويد. وكان أجداده من المحاربين في جيوش السويد التي كانت تعيش في حروب مستمرة مع جيرانها قبل أن تتحول في تاريخها الحديث إلى دولة محايدة تدعو للسلام وتعيش فيه. و لم يكن أحد قد سمع باسمه خارج بلاده الإ أنه كان عضوا في اللجنة التي تبحث موضوع المرشحين لجائزة نوبل للسلام وعندما هبطت طائرته في مطار نيويورك ليتولى منصب الأمين العام بعد تريجفي كان أول سؤال وجهه له الصحفيون :كيف يُنطق اسمه ؟ أراد أن يُبسط اسمه فقال انه مكون من كلمتين :هامر(المطرقة) وشيلد (الدرع) فهذا الاسم الذي أُطلق منذ عدة قرون على جده المحارب: المطرقة والدرع. لم تمض عدة سنوات حتى أصبح لهذا الرجل قوة هائلة على المسرح الدولي تضاهي قوة الدول الكبرى مع اختلاف الأدوار وصار من أحد ثلاثة أو أربعة رجال في العالم هم أقوى زعمائه وقادته حتى أنه عندما تأزمت الأمور في إحدى المراحل اقترح نيكيتا خوروشوف زعيم الاتحاد السوفيتى عقد مؤتمر قمة على أعلى مستوى اقتصر الاشتراك فيه على ستة رجال: رؤساء الدول الخمس الكبرى وسادسهم همرشولد.

موقفه من العدوان الثلاثى على مصر عام 1956[عدل]

كان أول امتحان فعلي لجدارته لمنصبه كأمين عام العدوان الثلاثى على مصر فمع تأميم مصر قناة السويس واتفاق فرنسا وبريطانيا وإسرائيل على القيام بخطة عسكرية للقضاء على خطر مصر على إسرائيل واستعادة بريطانيا وفرنسا لقناة السويس قرر همرشولد أن يدعو مجلس الأمن للانعقاد لكي يتخذ موقفا فعالا في وقف العدوان ورد القوات المعتدية وإعادة الهدوء للمنطقة. ألقى عند افتتاح المجلس كلمة وجيزة ولكنها كان لها أثر بالغ في المجلس وفي العالم حيث حدد مهمة الأمين العام حين قال ((إن مبادئ ميثاق الأمم المتحدة أهم بكثير من الأهداف السياسية لأي دولة وأن هذه المبادئ هي مرجعه الأول والأخير فيما يحق له أن يفعله وليس في إمكان الأمين العام القيام بعمله الإ إذا حافظت كل دولة من الدول الأعضاء على شرف تعهدها باحترام ميثاق الأمم المتحدة.... إن معنى ما قلته واضح للجميع دون أي حاجة إلى الأسهاب أو تفصيل أما إذا كان للدول الأعضاء وجهة نظر أخرى في واجبات الأمين العام فمن حق هذه الدول كما أن من حق الأمين العام أن يتصرفوا تصرفاً آخر)) وكانت الجملة الأخيرة تحمل تصميمه على الاستقالة ((إذا كان للدول الأعضاء وجهة نظر أخرى)) كإشارة منه إلى أن على الدول الأعضاء أن تُعلن الآن موقفها.

أزمة الكونغو[عدل]

كانت الكونغو بعد مرور ستة أشهر على استقلالها غارقة في الفوضى والاضطرابات تتقاسمها ثلاثة سلطات: السلطة المركزية في ليوبولدفيل، وسلطة حكومية بزعامة جيزنغا المدعوم من باتريس لومومبا، وسلطة المناطق الشرقية المدعومة من الماركسيين والاتحاد السوفيتي إزاء هذا الوضع المتأزم في الكونغو وجد الرئيس كازافوبو نفسه مضطرا لأن يقبل أن تضع الأمم المتحدة يدها على الكونغو (قرار مجلس الأمن في 21 شباط 1961) وأن يشرف أمينها العام على إعادة تنظيم الجيش والمالية وإعادة الأمن والوحدة إلى الكونغو.

طار همرشولد إلى روديسيا (زامبيا حالياً) لمفاوضة تشومبى حول وقف إطلاق النار في الوقت الذي أعلن فيه الأخير رفضه لقرارات الأمم المتحدة وانفجرت طائرة همرشولد في الجو ولقي مصرعه 18 سبتمبر 1961 دون أن تسفر التحقيقات التي أُجريت بعد ذلك عن تحديد الجهة المسؤولة عن هذا الحادث

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح خ د قاموس السير الذاتية الوطنية السويدية: https://sok.riksarkivet.se/sbl/Presentation.aspx?id=12545 — تاريخ الاطلاع: 4 يناير 2017 — المؤلف: Sture Petrén — العنوان : Dag H A C Hammarskjöld — الصفحة: 193
  2. ^ http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12029110m — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  3. ^ https://www.nobelprize.org/nobel_prizes/about/amounts/
  4. ^ [1]نسخة محفوظة 22 October 2006 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Associated Press (6 July 2015). "Panel: Possible Aerial Attack on Hammarskjold Plane in 1961". The New York Times. The New York Times. تمت أرشفته من الأصل في 30 يوليو 2015. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2015. 
  6. ^ Mary Cherif؛ Nathalie Leroy؛ Anna Banchieri؛ Armando Da Silva. "Dag Hammarskjöld: The Un Years". UN.org. اطلع عليه بتاريخ 19 سبتمبر 2011. 

وصلات خارجية[عدل]

المناصب السياسية
سبقه
تريغفي لي
أمين عام الأمم المتحدة

1953 - 1961

تبعه
يو ثانت