دانييل ديفو

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
دانييل ديفو
Daniel Defoe (الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Daniel Defoe by Michael Van der Gucht 1706.jpg 

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة Daniel Foe (الإنجليزية)  تعديل قيمة خاصية الاسم عند الولادة (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد سنة 1660[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
الوفاة 24 أبريل 1731 (العمر 70–71 سنة)[1][2]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of England.svg مملكة إنجلترا
Union flag 1606 (Kings Colors).svg مملكة بريطانيا العظمى  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
لغة المؤلفات الإنجليزية[3]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
المهنة كاتب،  وصحفي،  وروائي،  وصحفي الرأي،  وكاتب للأطفال  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB   تعديل قيمة خاصية معرف IMDb (P345) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب
دانييل ديفو

دانييل ديفو (بالإنجليزية: Daniel Defoe) (1660 - 24 ابريل 1731[4] تاجر إنجليزي، وكاتب، وصحفي، ومؤلف كتيبات، من أشهر رواياته رواية (روبنسون كروزو). عرف عن ديفو أنه من أوائل المؤيدين للرواية، كما انه ساعد في نشر النموذج البريطانيا مع الآخرين كصموئيل ريتشاردسون، وهو من بين مؤسسي الرواية الإنجليزية. كان كاتبا غزير وتنوعا، انتج أكثر من 500 كتاب، وكتيب، ومجلة في مختلف المجالات، بما فيها السياسة، والجريمة، الدينية، والزواج، وعلم النفس، والخارقة للطبيعة. وكان أيضا من رواد الصحافة الاقتصادية.[5]

حياته[عدل]

من المحتمل أن دانيال فوي (اسمه الأصلي) ولدفي شارع فور في رعية القديس في جيلز كريبلجات في لندن.[6] تاريخ ومكان ولادته غير مؤكدة، تقول بعض المصادر أنها بين عامي 1659-1662، و 1660 أكثرها احتمالا. وكان والده جيمس فوي بائع شحم وعضوا في شركة وورشيبفول للجزارة. شهد ديفو في بداية حياته بعض الأحداث الاستثنائية في التاريخ الإنجليزي: ففي عام 1665، قتل ما يزيد عن 70٬000 بسبب طاعون لندن العظيم، وفي العام اللذي يليه، في حريق لندن الكبير لم يبقى في الحي الذي يقيم فيه إلا منزله ومنزلين آخرين.[7] في 1667، أبحر سبعة من الأسطول الهولندي عبر نهر التمز حتى نهر ميدواي وهاجموا بلدة تشاتام في غارة على ميدواي. توفيت والدة ديفو وأسمها آني وهو بالعاشرة من عمره.[8][9]

تعليمه[عدل]

تلقى ديفو تعليمه في قس مدرسة جيمس فيشر الداخلية في بيكسهام لين في دوركينغ، سري.[10] وكان والداه منشقين مشيخيين، وعندما كان في سن 14 التحق بأكاديمية المعارضة في نوينغاتون غرين في لندن التي تديرها تشارلز مورتون، وكان من المؤمنين للحضور إلى كنيسة نوينغاتون غرين للموحدين.[11][12] وخلال هذه الفترة، اضطهدت الحكومة الإنجليزية أولئك الذين اختاروا العبادة خارج كنيسة انكلترا.

مهنة التجارة[عدل]

دخل ديفو عالم الأعمال كتاجر عام، عمل في صناعة الملابس، السلع الصوفية العامة، والنبيذ. كانت طموحاته كبيرة، وكان قادرا على شراء العقارات والسفن (كما أنه استخدم قطط الزباد لإنتاج العطور)، رغم أنه كان نادرا ما يتخلص من ديونه. في عام 1684 تزوج ديفو من ماري تفلي ابنة تاجر لندن، بمقابل مهر يقدر 3,700 جنيه استرليني - والتي تعتبر كبيرة بمقاييس اليوم. وقد سبب هذا الزواج إزعاجا له مع ديونه والصعوبات السياسية، لكنه استمر 50 عاما، وأنجبت له ثمانية من أطفال.[8]

في عام 1685 انضم ديفو إلى ثورة مونموث المشؤومة ولكنه اكتسبت العفو ونجا من محكمة الجنايات الدموية للقاضي جورج جيفريز. في عام 1688 عندما توجت الملكة ماري وزوجها ويليام الثالث، أصبح ديفو احد الحلفاء المقربين لويليام وعميلا سريا.[8] أدت بعض السياسات الجديدة إلى الصراع مع فرنسا، وبالتالي الحقت أضرار في العلاقات التجارية المزدهرة لديفو، الذي قد فرض نفسه كتاجر.[8] في عام 1692 ألقي القبض على ديفو بسبب ديون تقدر 700 جنيه (وصودرت قطط الزباد التي يمتلكها)، بالرغم من إن مجموع ديونه قد بلغت 17,000 جنيه.

بعد أن تم الإفراج عنه، سافرإلىأوروباواسكتلندا،[بحاجة لمصدر] وكان يتاجر بالنبيذ في قادش، وبورتو ولشبونة. في عام 1695 عاد إلى إنجلترا، واستخدم اسم "ديفو" بشكل رسميا بمثابة "مفوض لضرائب الزجاج"، والمسؤول عن جمع ضرائب الزجاجات. في عام 1696 كان يدير مصنع البلاط والطوب في تيلبوري في إسكس، وعاش في أبرشية شادويل سانت ماري.

الكتابة[عدل]

أصبح مهتما بالسياسة وكتب عددا كبيرا من المقالات عن الأحزاب التي دعمها. في حياته، غير انتماءاته في السياسة في مناسبات كثيرة. كان ديفو ماهرا في علم الاقتصاد فكتب في 1698 منشورا ضمنه أراءه في دار المصارف وشركات النقل ومكاتب التأمين. أصدر أول رواياته عام 1719 وهي حياة ومغامرات روبنسون كروزو الغريبة المدهشة. وقد اعتبرت رواية روبنسون كروزو أول رواية حديثة في الأدب الانجليزي لكونها تميزت عن كل ما سبقها بحبك متواصل تناول الأحداث والشخصيات بانتظام وتناسب. وتبع هذا الكتاب كتب أخرى بما فيها قبطان سنجلتون ومول فلاندرز.

وفاته[عدل]

في 1724 أشاد ديفو في مسقط رأسه منزلا فخما عاش فيه بقية أيام حياته وقد توفي في مورفيلد في 26 أبريل 1731.

مراجع[عدل]

  1. ^ أ ب مذكور في : Concise Literary Encyclopedia — النص الكامل متوفر في: http://feb-web.ru/feb/kle/ — عنوان : Краткая литературная энциклопедия — الناشر: Great Russian Entsiklopedia, JSC
  2. ^ مذكور في : ملف استنادي متكاملمعرف ملف استنادي متكامل: http://d-nb.info/gnd/118524275
  3. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — وصلة مرجع: http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb118990779 — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — عنوان : open data platform — رخصة: رخصة حرة
  4. ^ According to Paul Duguid in "Limits of self organization", First Monday (11 September 2006): "Most reliable sources hold that the date Defoe's his birth was uncertain and may have fallen in 1659 or 1661. The day of his death is also uncertain."
  5. ^ Gavin John Adams (2012). Letters to John Law. Newton Page. صفحات liii–lv. ISBN 978-1-934619-08-7. 
  6. ^ Hibbert, Christopher; Ben Weinreb; John Keay; Julia Keay. (2010). The London Encyclopaedia. London: Pan Macmillan. صفحة 304. ISBN 978-0-230-73878-2. 
  7. ^ Richard West (1998) Daniel Defoe: The Life and Strange, Surprising Adventures. New York: Carroll & Graf. ISBN 978-0-7867-0557-3.
  8. ^ أ ب ت ث Joseph Laurence Black, المحرر (2006). The Broadview Anthology of Literature: The Restoration and the Eighteenth Century. Toronto: Broadview Press. ISBN 978-1-55111-611-2. 
  9. ^ John J. Richetti (2005) The Life of Daniel Defoe. Malden, MA: Blackwell Publishing, ISBN 978-0-631-19529-0, doi:10.1002/9780470754665.
  10. ^ Dorking - Famous residents and literary connections Retrieved: 1 August 2013.
  11. ^ Biography of Daniel Defoe (1659?-1731) Retrieved: 1 August 2013.
  12. ^ "Defoe in Stoke Newington". Arthur Secord, P.M.L.A. Vol. 66, p. 211, 1951. Cited in Thorncroft, p. 9, who identifies him as "an American scholar".