دخول الولايات المتحدة للحرب العالمية الأولى

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

دخلت الولايات المتحدة للحرب العالمية الأولى في شهر أبريل 1917، بعد سنتين ونصف من جهود الرئيس الأمريكي وودرو ويلسون في إبقاء الولايات المتحدة مُحايدة خلال الحرب العالمية الأولى.[1][2][3]

الموقف الحيادي و أسبابه[عدل]

غداة الحرب العالمية الأولى بادر الرئيس الأمريكي " ويلسون " إلى منشدة الشعب الأمريكي بأن لا ينتصر لفريق ضد الآخر معلنا بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستكون حيادية حيال الحرب الدائرة في أوروبا معتبرا تلك الحرب إلا واحدة من تلك الحروب الإمبريالية التي لا تنتهي .

إعلان الولايات المتحدة الأمريكية الحرب على ألمانيا و أسبابه[عدل]

إن التغير الذي طرأ على موقف الرئيس الأمريكي " ويلسون " من موقف محايد في بداية الحرب إلى إعلان الحرب على ألمانيا و حلفائها عام 1917 أي بعد مرور ما يقارب ثلاث سنوات على بداية الحرب يعود إلى عدة عوامل أهمها :

  1. تشبت ألمانيا و عزمها على القيام بحرب الغواصات إلى أبعد حد مما أدى إلى إغراق الباخرة الانجليزية" لوزيتانيا " في 07 ماي 1915 و كان على متنها 118 راكبا أمريكيا ، فاحتجت الولايات المتحدة الأمريكية و صرحت بأنه لو تجدد مثل هذا العمل فستعتبره عملا غير ودي ، فعدلت ألمانيا عن حرب الغواصات .
  1. معاودة ألمانيا ضرب الغواصات مما أضر ببريطانيا التي اشتكت من نقص التمويل بالمواد الأولية و أزمة غذائية وقد هدفت ألمانيا بذلك إلى استسلام بريطانيا .
  1. سوء العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية و ألمانيا بسبب خرق ألمانيا لوعودها عام 1915 مما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية عام 1917 .
  1. إعلان الولايات المتحدة الأمريكية على لسان الرئيس " ويلسون " في 12 مارس 1917 تسليح البواخر الأمريكية بغية الدفاع عن نفسها في حالة المواجهة .
  1. قيام الغواصات الألمانية بإغراق الباخرة التجارية " فيجيلانتيا " ، مما أدى بتصويت الكونغرس الأمريكي على دخول الولايات المتحدة الأمريكية الحرب في 02 أبريل 1917 .
  1. تحريض ألمانيا المكسيك على دخول الحرب ضد الولايات المتحدة الأمريكية مقابل استرجاع الأراضي التي أخذتها الولايات المتحدة الأمريكية منها عام 1848 ( كاليفورنيا ، المكسيك الجديدة ) ، و قد تم كشف النوايا الألمانية من خلال برقية " تسرمان " .
  1. رغبة الرأي العام الأمريكي و وسائل الإعلام في دخول الولايات المتحدة الأمريكية الحرب .
  1. مساعي دول الوفاق في استدراج الولايات المتحدة الأمريكية إلى الحرب بهدف تغيير موازين القوى لصالحها .

نتائج دخول الولايات المتحدة الأمريكية[عدل]

  1. انتقال موازين القوة بسرعة لصالح دول الوفاق على حساب دول الوسط ( ألمانيا و حلفائها) .
  1. تقوية الحصار على ألمانيا اقتصاديا بتجنيد أكثر الدول المحايدة .
  1. إجبار الولايات المتحدة الأمريكية الدول المحايدة كالنرويج و السويد و هولندا على الملاحة رغم حرب الغواصات لنقل البضائع إليهم و لدول الوفاق .
  1. دخول الولايات المتحدة الأمريكية الحرب دفع قسما من دول أمريكا الجنوبية لدخول الحرب كالبرازيل، الأوروغواي ، البيرو و جمهوريات أمريكا الوسطى .
  1. استفادة الولايات المتحدة الأمريكية من الحرب ماليا و اقتصاديا

مراجع[عدل]

  1. ^ Doenecke، Justus D. (2011). Nothing Less Than War: A New History of America's Entry Into World War I. Studies in Conflict, Diplomacy and Peace Series. University Press of Kentucky. صفحة 250. ISBN 978-0-8131-3002-6. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2015. On January 31, Ambassador Bernstorff presented [...] Germany's response to Wilson's recent 'peace without victory' plea [...]: his nation was about to launch an unrestricted submarine campaign, thereby declaring total maritime war against all neutrals. After February 1, the communique noted, German U-boats would sink without warning belligerent and neutral ships found in a designated zone comprising waters around Great Britain, France, and Italy, and in the eastern Mediterranean. The Admiralty made one minor exception: it would permit one American steamer a week to sail between New York and Falmouth [...]. Initially Germany would grant a period of grace, during which its submarines would not harm neutral ships that either were en route to the war zone or had already arrived. 
  2. ^ The Genesis of the World War(1925) pp. 590–591
  3. ^ H. W. Brands (2003). Woodrow Wilson: The American Presidents Series: The 28th President, 1913–1921. Henry Holt. صفحات 55–56.